المقالات
السياسة
والي شمال كردفان ونعجة ديفيد كاميرون
والي شمال كردفان ونعجة ديفيد كاميرون
05-08-2013 03:19 AM


كعادتها حكومة المؤتمر الوطني لاتلقي بالاً للأشياء المهمة الثمينة التي تفيد الوطن والمواطن إلا بعد تعرضها للخطر.وكما يقول المسؤلون في كل خريف ان الأمطار قد "فاجأتنا" فهاهو وزير الدفاع يخاطب اهل ام روابة قائلاً :
أن مدينة ام روابة ليست بها جندي واحد من افراد القوات المسلحة فكيف لقوات الجبهة الثورية ان تهاجمها؟، وايضاً قال ان هذا يعتبر "إرهاب" ولكن يبدو انه نسي او تناسي أصوات المدافع و ازيز الطائرات التي تقصف مواطني دارفور الأبرياء ليل نهار .
وكما يعلم الوزير ورفاقه ان قوات الجبهة الثورية لم تهجم علي ام روابة بالصواريخ والطائرات بدون طيار او عبر سلاح المظلات ولكنهم دخلوها نهاراً جهاراً بعد ان استولوا علي قري الرميلة والكبيبة والشحيطة والبجعاية وابوكرشولا في جنوب كردفان.
والله كريم والسميح واخيراً ام روابة في شمال كردفان وكل ذلك بالسيارات وامام مرأي ومسمع المواطنين الأبرياء ، ولكن ولأن في السودان يعيش المواطنون في عالم والمسؤلون في عالم آخر. ولأن في السودان تنعدم المساواة بين الناس التي ينادي بها ديننا الإسلامي وتحثنا عليها اخلاقنا واعرافنا وقوانين الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان فقد اهتمت حكومة المؤتمر الوطني وإعلامها بمدينة ام روابة وتركت المدن والقري الأخري التي استولت عليها قوات الجبهة الثورية فلم نسمع ان وزيراً او والياً او معتمداً زار أي من هذه المناطق ليتفقد احوال قاطنيها بعد الهجوم ولم نر في تلفزيون السودان الذي اكثر من بث البرامج من البيئة الكردفانية بعد الهجوم الأخير أي معلومة عن هذه المناطق.
ولأن في السودان اصبح الناس ليست سواسية حيث ينال القاطنون علي النيل والقريبين من العاصمة جل الإهتمام لم يجد مواطنو القري التي هجمت عليها قوات الجبهة الثورية الإهتمام من حكومة المؤتمر الوطني التي أتت بما لم يسبقها إليه الأولون ولن يستطع فعله القادمون من قتل ، تشريد ، دمار ، فقر ، جهل ومرض.
والمسؤل الأول امام العلي القدير يوم لاينفع مال ولابنون معتصم زاكي الدين والي شمال كردفان لم يكلف نفسه بأن يمتطي اي من سياراته الفارهات ليحضر ويتفقد حال رعيته في نفس يوم الهجوم ولكن ولأننا نعيش في زمن المؤتمر الوطني و"الإنتباهة" فإن المسؤل لايأت إلي مكان الحدث إلا بعد تأكده من إنجلاء الموقف وتأمين الموقع فقد حضر الوالي إلي ام روابة عصر اليوم الثاني من الهجوم ليعزي اهل المفقودين ولكن اهل ام روابة حصبوا سيارته "البرادو" بالحجارة وهتفوا في وجهه قائلين "مافي حماية" فعاد إلي بيته مطأطأ الرأس ولم يكلف نفسه ان يذهب إلي الله كريم والسميح مع العلم بأن هذه القري تتبع لإدارته .
وهنا تحضرني القصة التي تناقلتها وسائل الإعلام الشهر المنصرم بأن ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا كان عائداً من زيارة مزارع قرب المنزل الذي يقضي فيه عطلة نهاية الأسبوع بريف اكسفوردشير فسمع ثغاء نعجة التصقت بالطين ومعها حملين صغيرين فما كان منه إلا ان غاص ببنطاله الجينز وحذائه المطاطي في المستنقع حتي وصلت المياه إلي خصره وانقذ النعجة وحمليها من الغرق.
اما معتمد ام روابة شريف الفاضل الذي لقبه اهل ام روابة بعد الهجوم ب "شريف الفاشل" فما كان منه إلا ان أمر سائقه وحراسه بالتوجه به بأقصي سرعة ل"لبرادو" إلي قرية الغبشة ولم يعد إلي ام روابة إلا ضحي الغد.
خاتمة :
يروي التأريخ قصة رسول كسري الذي جاء إلي المدينة المنورة لمقابلة أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فسأل عن قصره المنيف أو حصنه المنيع ، فدلوه علي بيته فرأي انه أدني من بيوت الفقراء ووجده نائماً تحت ظل شجرة في ملابس بسيطة فقال قولته المشهورة "حكمتَ فعدلتَ فأمنتَ فنمتَ ياعُمر" .
أما أنتم يا أهل الإنقاذ فإنكم حكمتم ولكنكم لم تعدلوا فلم تأمنوا ولن تناموا.
والله من وراء القصد
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#659765 [زول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2013 11:04 AM
صحيح والله


#659677 [الهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2013 10:23 AM
كلام جميل ورائع حفظك الله


عثمان بشير العبيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة