المقالات
السياسة
علمتني نور..
علمتني نور..
05-08-2013 11:52 AM

لم أستطع الكتابة منذ الرابع عشر من فبراير (14/02/2013) حيث كان آخر موضوع أخطه هو إدارة الألم. حثثت نفسي وغيري في ذاك الموضوع على تحدي كل منا ظروفه وآلامه الخاصة والتعاضد على إزالة سرادق الهم المشترك والألم الأكبر الذي يحيط بنا جميعا. أعرف هي ما ناقصة هم وغم عليك، والفيك مكفيك، ولكن الحق أحق أن يتبع و يكتب عنه لنتداوى بالتعاون والذي أقله مشاركة التداوي بالتي كانت هي الداء. وبهذا التفاني ونكران ألم الذات يمكن ان نكون يوما ما.

وبرغم تلك النصيحة لم أستطع المتابعة ولا الكتابة. فقد إزداد المرض على إبنتي وأدخلت العناية المشددة، فولج خيالي الواقع المرسوم بطعم الألم وحبس يراعي بين جدران المشفى. حاولت، ولكن كلما راودت قلمي عن نفسه إستعصم، وأرتد إلي خاسئا وهو حسير. و ظلت إبنتي تصارع المرض الذي إشتد عليها إلى ان توفت إلى رحمة الله عز وجل في 26/4/2013. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وهذا هو سبب إنقطاعي عنك. فالحمد لله على قضاءه وإرادته.

الظروف التي مررت بها قد مر ويمر بها منا الكثير كل يوم، بل وأصعب وأقسى منها. فهذه الدنيا مليئة بالمحن والمصائب. ولكن ما هي الدروس المستفادة. آثرت على نفسي كتابة خلاصة ما ذكرتني وعلمتني هذه التجربة عسي أن نستفيد منها سويا.

• الثبات في توحيد الله سبحانه وتعالى. فبرغم المرض الشديد وماء اليأس يتسرب من تحت تبن الأمل كان لابد من الثبات و مواصلة الدعاء. فأتذكر دوما أن الله هو الشافي. فإذا يأسنا من علاج الأطباء فلا يأس أبدا من شفاء الله. وفاتها هي نهايتها بمعنى الدنيا الفانية أصلا، ولكنه شفاء تام وأبدي بمغزى الدار الباقية. فقد شفاها الله فعلا وعافاها وبرأها تماما برحمته والحمد لله. ولا شك عندي قط في أنه تعالى أسكنها دار خير وأذاقها نعيما ليس معه ضير، ذرة منه كفيلة بمحو كل لحظات العناء والشقاء والألم الذي عاشته في حياتها الدنيا. فصارت الآن لم تذكر شيئا من تلكم الأيام في حياتها الأبدية العليا.
• علمت القليل عن حكمة الله في هذه الدنيا. (لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء)، أو كما قال صلى الله عليه وآله وسلم، ولم يكن هناك طفل يمرض ولا مستضعفين يظلمهم طاغية أو يسفك دماءهم مجرم ولساد العدل الإلهي المطلق. ولكن الدنيا تساوي عند الله الإختبار الحقيقي لخليفته، هل يسعى للإصلاح أم الفساد في الأرض، فأيهم أحسن عملا. فإذا الدنيا عندنا تساوى كل شيئ لإعتماد حياتنا الأخرى بما نقدم هنا. فلابد من إحسان عملنا فيها، والإحسان هو الإحساس بالإنسان.
• تعزيز الثقة بالله عز وجل. لماذا هناك أطفال يولدون بأمراض و يتألمون ويتعذبون ثم يموتون، أو لماذا هناك مظاليم يسحقون وطغاة يقهرون ويقتلون ويسفكون دماء المستضعفين. فغير إبنتي صادفت أطفالا آخرين يعانون من أمراض مختلفة ويذوقون صنوف شتى من ألوان الألم. فبالتأكيد لم يخلقهم الله عز وجل ليعذبهم، فهو الرحمن الرحيم، وإنما هو إختبار يقين للوالدين بأن الله سبحانه أرحم وأأرأف وألطف بالطفل من والديه وبالخلق ممن يتسلطون عليهم، أو كما قال صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث. وهذا ما كنت أسترجعه فيثبتني على الحق ولكن الله أيضا يريد أن ينظر لما نحن فاعلون.
• التعرف على عزة وحكمة الله عن قرب. عزة الله في الإبتلاء وحكمته في تعليمي دروسا من هذا البلاء. فمنها الإيمان واليقين والصبر، وأهمية الذكر، وتذكر المرضى والمصابين والمبتلين من الناس الآخرين.
• إزددت تعظيما لأهمية العلم الذي لم نؤت إلا قليلا منه، وتبجيلا لقدرة الله في خلق الإنسان وتكريمه. فكنت أتفكر في خلق هذا الإنسان والمعلومات التي عرفتها عن أجسادنا وأتأمل دوما في كمية الأجهزة والمعدات الطبية الدقيقية والحديثة التي صنعت وطورت وتتطور ليتطور الطب كل يوم. فلولا قدرة الله في تكريم هذا الإنسان وجعل له عقلا يفكر به لما كانت كل هذه الأجهزة والمعدات التي كرمته وجعلته يعيش عدة سنوات بعد أن كان يموت فورا بمثل الداء.
• تزايدت لدي أهمية الوعي والمعرفة والبحث. فمع كثرة القراءة والبحث في الشبكة العنكبوتية عن الأعراض والأمراض ومتابعتي لحالة بنتي كنت أتحدث مع الأطباء وأقول ملاحظاتي وأتناقش معهم وألقي بمقترحاتي وأصحح معلومات واعرف نتائج التحليلات وفي أحيان كثيرة يسألني كل طبيب يقابلني أول مرة: هل أنت طبيب؟.
• إزدياد إحساسي بالمرضى وعظم معاناتهم. ومع عدم إستقراري الأسري طول الفترة الماضية، عرفت أهمية الحديث الشريف: (من بات آمنا في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها).
• وأخيرا وليس آخرا وفي خضم هذه المعاناة ذكرتني فلذة كبدي بكلمة السر. فبرغم ما كانت تعانيه كانت صامدة وصابرة و تشع منها نضرة قادرة على سرور من يراها. بالحب كانت تبتسم بالطول والعرض وببراءة لكل من حولها بغض النظر عن جنسه ودينه وعرقه ولونه. نظرة الأطفال لكل بني البشر واحدة كما رب العالمين لذلك هم أحباب الله، وكل من يرى بمثل عينهم البرئية ويحب كل الناس يكون حبيبه.

الحمد لله أن الوديعة لا تضيع وهي في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وليس من الذكاء أن أدعو لها بالرحمة وهي متغمدة بها أصلا، ولكن أدعو لها بمزيد من النعيم واللطف والجود وأسأل الله الكريم أن يجعل مسكنها الفردوس الأعلى من الجنة ويلزمنا الصبر والثبات ويلحقنا بها عند الممات، وأن يشفي المرضى و يسلمنا وإياكم اعزائي من كل بلاء ومكروه ويزيدنا نور على نور ويرزقنا بالسعي إليه حبور ويوفقكم لما فيه الخير ودوام التوفيق.

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#660468 [ابو عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2013 09:14 PM
الأخ سيف الحق ..

لك خالص التعازي و المواساة أنتم و أسرتكم الكريمة و لصغيرتكم الرحمة .. لتكون شفيعا لكم يوم القيامة و هذه حال الدنيا فقد عادت الأمانة لخالقها لكم الصبر الجميل في هذا الوقت العصيب الذي نعيش فيه غربة الروح و الوطن ..

مع خالص تحياتي


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة