حافز توزيع الحوافز
05-08-2013 12:22 PM



في ثنايا بيانها الذي القته على مسامع أعضاء البرلمان حول أداء وزارتها للعام الماضي، وضعت السيدة إشراقة سيد وزيرة العمل وتنمية الموارد البشرية يدها على أحد الجروح النازفة التي تستنزف المال العام، وذلك حين كشفت عن تجاوزات كبيرة و«هبر» مصلّح وقع على المال العام تحت بند «الحوافز والمكافآت»، ليس ذلك فحسب بل وعدم عدالة وخيار وفقوس حتى في توزيع هذا المال «المهبور والمهدور»، وعدّت الأستاذة ذلك تحدٍ من بين التحديات العديدة التي تواجه حكومتها، وهو فعلاً كذلك... بدءاً وقبل أن ندلف إلى عالم الحوافز «ومعلميه ومعلماته من المعلمة وليس التعليم» من ذوي الخبرة والحنكة والدربة في سلوك هذا الدرب المتعرج المعوج، اسمحوا لي أن «أحفزكم» بهذه الحكاية التي تبدو وكأنها طرفة مع أنها واقعة حقيقية، ولعلم من لا يعرف منكم فان هناك بعض المؤسسات والهيئات ذات الصبغة القومية والمركزية لها إدارات فرعية بالولايات والمحليات ولا علاقة لها لا إدارياً ولا فنياً ولا مالياً بهذه الولايات والمحليات التي لا تجتمع معها إلا لأغراض التنسيق، والذي حدث أن إحدى هذه الادارات باحدى المحليات وكانت تودع الأموال التي تتحصل عليها من رسوم عمل محلي كانت تؤديه بخزينة المحلية إذ لا خزانة لها ولا ينبغي أن تكون لها، وعند إنتهاء هذا العمل أصدر مدير هذه الادارة كشفاً حوى أسماء من قرر تحفيزهم على هذا العمل من منسوبيه، ولم يكن غريباً بالطبع أن يضع إسمه هو على رأس الكشف، وإنما تجلّت الغرابة في وضعه اسم مدير المحلية الذي لم تكن له أي علاقة بهذا العمل قبل إسمه متصدراً الكشف، ثم بلغت الغرابة ذروتها عندما رفض الصرّاف تسليم المحفزين حوافزهم إلا بعد أن يُضمّن إسمه وبمبلغ معتبر وذلك نظير الجهد الذي سيبذله في صرف هذه الحوافز وكان له ما أراد فنال «حافز توزيع الحوافز» مبلغاً محترماً...
لا أحد يغالط في أهمية التحفيز مادياً كان أو معنوياً حفزاً للعاملين وحثاً لهم على الاجادة والتجويد في العمل عملاً بمبدأ الثواب والعقاب، أن يثاب من يحسن ويجيد ويعاقب من يهمل ويقصّر، ولكن من الغلط المفضي إلى الفساد أن يترك أمر الحوافز هكذا «سداح مداح» تصرف بعشوائية وإنفلات وبلا ضوابط ناظمة ولا قواعد منظمة، وتمنح فقط بالمزاج للحاشية أو الشلة، وبالمناسبة يقال أن مصطلح «سداح مداح» هذا قد إبتدعه الكاتب المصري القدير أحمد بهاء الدين وقد أطلقه رحمه الله سخرية منه على الفوضى التي شهدها عصر الانفتاح الاقتصادي في مصر... لا بد للحوافز كي تكون عملاً إيجابياً تحقق الهدف منها لدفع العمل خطوات إلى الأمام وبث روح الحماس والاخلاص في العاملين للتنافس الشريف من أجل الاتقان والتجويد، لا بد من وجود آلية ونظام محكم ودقيق وعادل يُحتكم إليه عند تنفيذ مبدأ التحفيز، وإلا ستكون وبالاً على العمل والعاملين إذا أحسوا بالظلم وعدم العدالة في توزيعها، ولعل ما حدث أخيراً في إحدى الولايات الطرفية القصية يقف دليلاً على ذلك، وليس بعيداً عن فوضى الحوافز والمكافآت وما يفوح منها من روائح فساد ومحاباة وعدم عدالة، هناك أيضاً إحتكار بعض الكبار لعضوية وربما رئاسة عدد من مجالس إدارات اللجان والشركات والبنوك والهيئات والتي يحلبون منها مبالغ ضخمة كحوافز ومكافآت...

الصحافة


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2497

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#661266 [شكاك]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2013 06:59 AM
هذه هى الطريقة الشائعة لأكل المال العام بالباطل
سفريات ومأموريات وبدلات بلا داع
حوافز لا توزع بالعدل يلهط الكبار معظمها والفتات لصغار العاملين
مؤتمرات أكل التمور وفول الحاجات وشرب الماء البارد وورش العمل الوهمية
واسغلال النفوذ
والبقاء فى الوظيفة الى ما بعد السبعين
حسبى الله ونعم الوكيل


#660318 [عز]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2013 06:38 PM
هل تعلم ياستاذ حيدر كان هناك حافز في وزارة الصحة الولاية للمقربيين (الكيزان المجاهدين) يطلق عليه حافز المجاهدين يسلم شهريا


#660285 [هميم جابر]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2013 06:08 PM
لو كانت ثورة الإنقاذ المزعومة هذه تنفق هذه الحوافز الطائلة على منسوبيها لإجادتهم العمل لما نال مؤتمرجي واحد حافزاً - بالنظر إلى ما آل حال البلد كلها - وهو ما يشير إلى أن المؤتمرجية ينالون الحوافز كتحفيز على مزيد من التدمير لما يتولونه من مسئوليات معظمهم ليسوا أهلاً لها من ناحية أكاديمية أو ناحية خبرة أو ناحية دينية أو أخلاقية أو غير ذلك!


#660162 [سودانى منفرج الأسارير]
4.00/5 (1 صوت)

05-08-2013 04:04 PM
ايها ألأخ الكريم يا ابن المكاشفى (بس .. : الم تسمع - اذا ما سمعت ربما كنت ممنوعا من االكتابه تلكم الأيام - فقد جاء فى الخبر ان السيد "الدكتور" العلم العلامه الحبر(بفتحة على حرف الحاء)الفهّامه الوكيل السابق لوزارة التربية والتعليم والوزير الولائى الحالى للتربية والتعليم لولاية الخرطوم ( الوظيفه الموازيه بذات ونفس الوصف الوظيفى لوظيفة مساعد المحافظ للتعليم فى سوالف القرون) وهو الذى كان حاكما للأقليم الشمالى فى بداية العهد ألأنقاذى الميمون( للعلم فقد كان السيد والى الخرطوم الحالى وزيرا اقليميا آنذاك فى ذات الولايه الشماليه عندما كان وزير تعليمه الحالى واليا او حاكما فيها !!! فهمتو حاجه؟؟)
وبما ان تلك الحوافز نداولها بين الوكلاء والوزراء فقد تمكن ذلك الوكيل السابق والوزير الولائى الحالى - عندما كان وكيلا ( بعدما نصّب نفسه نقيبا على المعلمين)- تمكن من تحفيز نفسه بمبلغ ضئيل لم يزد عن "مئة وخمسة وستين مليونا من الجنيهات - 165.000.000" قال انها ما دخلت عليهو اذ ظل يوزعها على اصحاب الحاجات والفقراء والمعوزين بموجب مذكرات منه ..مما حدا بالسيده حرمه التى تعمل محررة فى مجلة التربيه والتعليم التى كان (ولا ادرى ان كان لايزال وما ينفكو) الوزير الولائى الحالى .. الوكيل السابق.. رئيسا لتحريرها ان "تنبري" منافحة عن خق "بعلها" رئيس التحرير فى الحصول على ذلك الحافز مذكرة كل من "فتح خشمو مستهجنا ضخامة المبلغ انهم كوووولهم البنضمو ديل كانوا بيعبوا ما شاءالله لهم من حوافز تفوق رواتبهم السنويه اضعاف المثنى وثلاث ورباع .. بس ليه ما فى زول نضم .. ايش معنى الناس ينضمو فى حافز الوكيل بيوزعو على المحتاجين ...!!!
يا سيد حيدر حقّو تحاول تتقصى الحقائق ( دون الحاجه الى لجنه فالموضوع انتهى بالتقادم) لتعلم شيئا عن العمل ألأضافى الذى قام به السيد الوكيل خارج ساعات الدوام..واستحق ان ينال عليه ذلك الحافز غير المسبوق - كما قال - انه نظير رئاسته مجلس ألأمتحانات واشرافه على امتحانات الشهاده السودانيه!!! ليته ذكر رئاسته تحرير المجله لرفعت له البرانيط اجلالا واكبارا !!


#660113 [كاره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2013 03:09 PM
اهي الدولة الرسالية ام الفسادية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#660053 [محمد السوداني]
4.00/5 (1 صوت)

05-08-2013 02:20 PM
السيد حيدر المكاشفي,

نود ان نفيدكم بانه قد تقرر تحفيزكم بحافز كشف الحوافز لحافز توزيع الحوافز المشار اليه اعلاه.

والله ولي التوفيق .


#660033 [Tajo]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2013 02:03 PM
في كيزان معلمين وكيزان تعلمجيه ديل البمسكمالمراجع العام


#660010 [الغضنفر]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2013 01:48 PM
الحافز دا لشنو أصلاً ؟؟؟

بالله في مسئول قدّم حاجة للبلد عشان يدوهو حافز كمان.

قول لصوص اقتسموا مال الناس و بس !!!

لا حول و لا قوة إلاّ بالله


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة