المقالات
السياسة
أم برمبيطة و الزمبليطة !!
أم برمبيطة و الزمبليطة !!
05-08-2013 03:04 PM


قالت القوات المسلحة في بيان لجماهير الشعب السوداني ، وأجهزة الإعلام والصحف ، أن الجيش تصدى لهجوم شنته فلول متمردي الجبهة الثورية على منطقة أم برمبيطة بولاية جنوب كردفان ، ووصف البيان الهجوم ب ( الغادر ) من قوات البغي والعدوان ، وقال البيان أن الجيش كبدهم أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى وإستولى على معداتهم وأسلحتهم الثقيلة ..( إنتهي ) ..

من الواضح أن اللغة التي يتحدث بها البيان الصادر من القوات المسلحة ، هي لغة عسكرية بحتة ، ومن المعروف أن اللغة العسكرية تختلف تماماً عن اللغة السياسية وهي لغة السلطة التنفيذية ، كما تختلف عن لغة السلطة التشريعية ، وتختلف عنهم جميعاً اللغة الأدبية ، فلكل مقام مقال ، ولكن ، متى ستنتهي ( الزيطة والزمبليطة ) الحادثة اليوم في الساحة ، ففي الوقت الذي تتصاعد فيه اللغة العسكرية ، وإحصاء المكسب والخسارة عن طريق عدد القتلى والجرحي ، وعدد تدمير المدرعات والإستيلاء على الأسلحة ، في ذات الوقت تريد السلطة التنفيذية أن تقوم بواجباتها التفاوضية ، وتقوم بمحاورة الطرف الآخر والتوصل لحلول سريعة ، فمايحدث اليوم في الساحة العسكرية هو نتاج طبيعي لموقف الحكومة وحزبها الحاكم ، والتخبط الذي تمارسه في إدارة الملفات ، نعم جميعنا يعرف أن نظام الخرطوم ، لا يفصل بين السلطات ، فجميع المؤسسات اليوم مؤتمر وطني رضينا أم أبينا ، ولا داعي لأن نضيع الوقت في جدل بيزنطي ، الخاسر الوحيد منه المواطن هناك في أبو كرشولا ، وأم روابة ، وأم برمبيطة ، وأبيي ، فكما وصف بيان القوات المسلحة قوات الجبهة الثورية بقوات البغي والعدوان ، نحن نريد اليوم من قادة المؤتمر الوطني الإحساس بشىء من المسؤولية تجاه المواطن البسيط والنساء والأطفال الذين يعانون اليوم من ويلات الحروب ، والنزوح ، والإغتصاب ، والمجاعات ، وإفتراش العراء ، و ( البغي والعدوان ) أيضاً !! ، فكل هذا لن نحمل مسؤوليته قوات الجبهة الثورية ، ولا قبيلة المسيرية أو دينكا نقوك ، فالمسؤولية كاملة تقع على المؤتمر الوطني منفرداً ، فهو الحزب الحاكم الوحيد ، وهو مدير الملفات الوحيد ، وهو صاحب قرار الحوار والتفاوض الوحيد وهو صاحب قرار الحرب الوحيد أيضاً ..

فما حدث بالأمس في أم برمبيطة وقبلها في أبيي ، وقبلها في أبو كرشولا وأم روابة ، هو سبب مباشر لسياسة الحزب الحاكم الرافض للآخر ، والرافض للتعايش السلمي ، والرافض لنشاط قطاع الشمال الحزبي في الداخل ، وعلينا الإنتباه إلى أن الجيش لن يستطيع كسب المعركة على أرض الواقع ، فموقفه اليوم دفاعي وتاميني لا أكثر ، وقد جربت البلاد حرب العصابات جيداً في جنوب السودان ، ولم تحل البندقية المشكلة على الرغم من أرتال القتلى والجرحى والمعاقين التي خلفتها تلك الحروب اللعينة ، فلو كان المكسب بعدد القتلي والجرحي ، لكسبت حينها الحكومة حرب الجنوب ، ولكنها فقدت الأثنين معاً الأرض والإنسان ، وهذا بالضبط ما تتجه إليه الأوضاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق وأبيي ..

قوات الجبهة الثورية ، تهاجم لتعزيز موقفها التفاوضي ، والخرطوم تعلم جيداً هذا الهدف ، وتصر على زج قواتنا المسلحة في معركة سياسية لاعلاقة له بها ، فهذه القوات المهاجمة لا تريد الوصول للخرطوم ، بقدر ماتريد أرسال رسائل متفرقة للنظام ، وسيظل الوضع يتعقد إلى أن ترضخ الخرطوم في الآخر لمطالب هذه القوات ، والجلوس المبكر ، وتلطيف الأجواء ، وتعزيز الثقة ، خير للجميع من لغة التصعيد الحادثة اليوم ، فلا المؤتمر الوطني سيكسب المعركة ولا القوات الثورية ستكسبها ، فلماذا التمترس خف مواقف غداً سيكون التراجع عنها صعب ومكلف ..

ولكن للأسف نحن نتحدث ونكتب ، ولكن لاحياة لمن تنادي ، ولكن مانكتبه للتاريخ ، وللمواطن حتى يعرف أننا قلنا مايجب أن يقال ، ولم يعيرنا أصحاب القرار إهتماماً ، فهذا هو أبسط واجب أمامنا اليوم تجاه أبناء شعبنا في مناطق الحروب والنزوح ..
ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2336

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#660217 [خضر عابدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2013 04:52 PM
مقال جيد لكن المشكلة الحكومة بتفتش في حجاز وما لاقية مرة شكوى لمجلس الامن ومرة الاتحاد الافريقي والجامعة العربية المهم دي حسن نية منها نرجو ان تبحث عن بله


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة