المقالات
السياسة
للسلام والتعايش والتعاون
للسلام والتعايش والتعاون
05-09-2013 09:13 AM


*تحتفل أوروبا في مثل هذا اليوم من كل عام بذكرى يوم الاتحاد وهم ينشدون "لانريد أية حروب أخرى.. السلام هو كل أمنياتنا" الأغنية التي يرددها الأبناء والبنات وهم يعبرون عن رؤاهم وأحلامهم في عالم يسود فيه السلام ويتعذر التعايش والتعاون بينهم.
*في مثل هذا العام من عام1950م تم إعلان شومان، وزير الخارجية الفرنسي الذي ابتدر تنظيم وإدارة مادتين أوليتين هما الفحم والصلب اللذان كانا آنذاك عصب الصناعة ضمن اتحاد إقليمي باسم المجموعة الأوربية للفحم والصلب فوضع بذلك الاساس للاتحاد الأوروبى الذي أصبح اليوم ملء سمع وبصر العالم.

* كانت أوروبا تعانى من ويلات الحروب والتمزق والتشرذم فانتقلت بهذه الخطوة الاقتصادية العملية إلى رحاب التعاون والسلام، لهذا تحرص الدول الأوروبية على الاحتفال بهذا اليوم بطرح مشروعات تعزز الوحدة والتعاون، مثل الذي ابتدرته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عبر مشروعين أحدهما "نحو بيئة خضراء" الذي يهدف لإنتاج المواد الغذائية.

* بهذه المناسبة تم امس في الاحتفال الذي نظمه سفير الاتحاد الاوروبي في السودان توماس يوليشني بمقر الاتحاد بالخرطوم تدشين جمعية الصداقة السودانية الأوروبية برئاسة جمال الوالي و تضم الجمعية تحت مظلتها خمس عشرة جمعية من جمعيات الصداقة الثنائية مع الدول الأوروبية، وتهدف لتشجيع الحوار والتعاون بين السودان ودول الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات.
* ما أحوجنا ونحن مازلنا نعانى من ويلات النزاعات والتشرذم والانكفاء الجهوي والقبلي للاسترشاد بمثل هذه التجارب الإنسانية التي أكدت إمكانية الوحدة في ظل التنوع والتعدد وانتقلت عملياً بشعوبها من ويلات النزاعات إلى رحاب التعايش والتعاون لصالح الإنسان الأوروبي والإنسانية جمعاء.

* إننا في حاجة ماسة، إضافة لاستعجال الحل السياسي السلمي القومي الديمقراطي، إلى تبني مشروعات اقتصادية بناءة لمحاصرة تداعيات الأزمة الاقتصادية الخانقة التي طالت الحاجات الإنسانية والضرورية اللصيقة الصلة بحياة الناس اليومية، وإلى إصلاح اقتصادي جذري يعالج الاختلالات الظاهرة في الأداء الاقتصادي والمالي.
* تزداد حاجتنا أيضاً إلى تعزيز التعاون الإيجابي خاصة في المجالات الاقتصادية مع جارتنا الوليدة التي خرجت من رحم السودان القديم دولة جنوب السودان، وتجاوز كل أسباب الاختناقات السياسية والاقتصادية والأمنية بذات الروح التي سادت أجواء البلدين عقب إجازة اتفاقات التعاون ومحاصرة نيران الفتن التي يؤججها أعداء السلام والوئام والنماء والتعاون في البلدين.

* إن الدعوة النبوية التي حرضنا فيها رسولنا الهادي الذي أخرج البشرية من الظلمات إلى النور، للتعلم ولو من الصين نحتاج لاستصحابها ونحن نحتفل مع الاتحاد الأوروبى بيوم وحدته التي جعلته قوة مؤثرة في العالم سياسياً واقتصادياً وأمنياً.

* نحن في حاجة أكثر إلى الأخذ بأسباب التعاون الاقتصادي والإنساني في بلادنا مع دولة جنوب السودان، إن لم يكن من أجل العودة إلى الوحدة فيكفي أن يكون هدفنا الآني تعزيز السلام والتعايش والتعاون بين بلدينا.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 473

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدنى
نورالدين مدنى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة