المقالات
السياسة
الصادق المهدي شوكة حوت لا بتبلع لا بتفوت 2/ 10
الصادق المهدي شوكة حوت لا بتبلع لا بتفوت 2/ 10
05-09-2013 09:15 AM


إذا أردنا الحديث عن السيد الصادق المهدي حتماً سيكون الحديث طويلاً والسرد عميقاً فهو لم يكن مجرد زعيم طائفي أو شخص عادي . بل هو كتاب مفتوح حار الأدباء والمفكرين في فك طلاسمه وإدراك مراميه . لقد أمضى السيد نصف قرن من الزمان غوصاً في بحور السياسة السودانية العميقة ، وسجالاً بين أمواجه المتلاطمة . فهو سباح ماهر ومحاور بارع ، دوماً يتغلب على خصومه السياسيين بتحويل الفشل إلى نجاح و الهزيمة إلى نصر ، لما يتمتع به من لسان ساحر وعقل باهر وسعة صدر وطول بال .

لعب السيد الصادق المهدي خلال الخمسين عاماً الماضية أدواراً كثيرة وتقلد مناصب كبيرة . طموحاته الزائدة ونرجسيته الجامحة جعلته لا يقبل إلاّ بمنصب الرئيس أو الزعيم أو الإمام طيلة حياته . فهو زعيم حزب الأمة وكذلك إمام لكيان الأنصار ، وزعيم معارضة مدنية ، ورئيس حركة مسلحة غازية سابقاً، ورئيس وزراء سابق مرتين .

يعتبر السيد الصادق المهدي أول من قام بتنفيذ هجوم عسكري مسلح ومدعوم كلياً من الخارج على نظام حكم في السودان في عملية كانت الأكثر دمويةً في تاريخ السودان ، وتسببت في مقتل الآلاف من المدنيين العزل والقوات النظامية وأبناء الشعب السوداني المغرر بهم ، وتدمير مؤسسات الدولة وممتلكات الشعب وترويع الآمنين . والغريب في الأمر أن الجهة التي احتضنته وقامت بالتجنيد القسري للشباب المغتربين من أبناء الهامش وترحيلهم إلى معسكرات التدريب ثم إهلاكهم في عملية الغزو المسلح هو الديكتاتور الليبي السابق الذي كان أكثر دمويةً وطغياناً وبطشاً لشعبه مقارنة مع النميري الذي كان أكثر تسامحاً مع شعبه وأكثر شعبيةً في بلده .

كان المشير جعفر نميري رئيساً قومياً لكل السودانيين وقام بإنجازات عظيمة ، ومشاريع وطنية ضخمة في كل مدن السودان . لقد قام بتشييد معظم الطرق والجسور التي تعتبر دعامة الاقتصاد السوداني الحالي . والأغرب في الأمر أن السيد الصادق المهدي ومن معه لم يكن لهم الخطة (ب) أي الانسحاب من المعركة في حالة فشل عملية الغزو ليترك بذلك أبناء الهامش بلا مأوى أو طعام في مكان مكشوف وعرضة للتصفية والانتقام من منسوبي النظام ، ويذهب هو ليتصالح مع النظام مقابل تعويضات مالية ومادية خاصة به وبأسرته بعد أن أحرق الحرث وقتل النسل . وثالث الأثافي في الغرابة انه لم يقدم حتى اليوم اعتذاراً للشعب السوداني بصفة عامة أو أهالي الضحايا بصفة خاصة لمشاركته في تلك الجريمة النكراء والبشعة بالاشتراك مع جماعة الهوس الديني وأعداء الوطن .

بدأ الرجل حياته السياسية بمنصب رئيس وزراء جمهورية السودان وهو شاب يافع ، وهو عائد لتوه من بلاد الإنجليز حيث البرد الصقيع وشمسها التي تنعدم فيها طعم الدفء والحرارة . فخلع بدلته الإنجليزية واستبدلها بالجبة والعمامة الأنصارية ، وخلع معها مبادئ العلوم السياسية التي درسها في بلاد الحرية والديمقراطية ، وتقلد ذلك المنصب وكأنه وظيفة في الدرجة التاسعة والتي تعتبر أول تمرين سياسي له وهو لم يبلغ الثلاثين ، بعد قيام أسرته بإزاحة رئيس الوزراء والإمبراطور السياسي والعبقري المحنك الذي كان يسمى الزعيم العربي والإفريقي الأول وهو محمد احمد المحجوب .
كان المحجوب من الشخصيات السياسية النادرة التي مرت على حكم السودان .. فكان شخصية كاريزمية وقيادية . له قدرات سياسية وقانونية وأدبية . يتحاشاه كل خصومه السياسيين العرب والأفارقة والغربيين . فهو أول سوداني يتم ترشيحه لتولي منصب الأمين العام للأمم المتحدة ليخذله العرب ويطير المنصب .
كان المحجوب زعيماً لجامعة الدول العربية ومتحدثاً باسم العرب في الأمم المتحدة إبان العدوان الثلاثي على مصر . استطاع أن يقود حملة دبلوماسية دولية ليصطف معظم الدول الإفريقية والآسيوية وأمريكا اللاتينية مع الدول العربية في الأمم المتحدة وإدانة العدوان الثلاثي على مصر.
من حسنات الإنقاذ أنها دكت حصون الطائفية وقتلت الولاءات الفطرية ومضت معها كلمة سيدي من المناطق الهامشية بعد أن قهرت الظروف الاقتصادية الأتباع والمريدين للبيوتات الدينية ، فتعلموا كيف يتكسبون من الانتماء للمؤتمر الوطني . فتحرروا من قيود الذل والهوان ، ومن الولاءت الطائفية المصطنعة من قبل الاستعمار لكي تصبح مقبرة للشرفاء والوطنيين ومذبلة للعملاء والانتهازيين . فكان أمام السودانيين الوطنيين خيارين لا ثالث لهما ، إما الخضوع صاغرين وذليلين لإحدى البيوتات الطائفية لأخذ صكوك الغفران والتبعية الأعمى للسيد الطائفي وتقبيل أياديه الناعمة ليكون ولي له من دون الله . أو أن يشق طريق الحياة بمشقة وصعوبة لينتهي به المطاف في الحياة إما بنجاح بشق الأنفس ، أو الاستسلام لهامش حياة لا تسرَّ الصديق ولا ترض النفس اللوامة . يتبع

يوسف عمر بشير
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 606

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




يوسف عمر بشير
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة