المقالات
السياسة
إنهيار العصبة الحاكمة بنيران صديقة!!!
إنهيار العصبة الحاكمة بنيران صديقة!!!
05-09-2013 05:11 PM

الدولة ضع "شولة" – إنهيار العصبة الحاكمة بنيران صديقة!!!
السودان يشهد (استقطاباً فظيعاً) وهو في أشد الحاجة الى الإتفاق والحوار والشغل الجمعي للوصول الى دولة الحقيقة والمصالحة والديمقراطية،"فإن لم تستطع قول الحق فلا تصفق للباطل" هذا حديث حق أريد به أمور انصرافية عن جادة وخشية العمل الثوري المسلح المتعاظم بسماحة وإحترام جنود الثورية للمواطن والوطن والمحافظة على الممتلكات الخاصة والعامة وهكذا طق حنك بمثابة هطرقة صريحة يا سعادة المستشار مما يقع في مصاف مؤازرة وتطويل عهد الغدر والخيانة الوطنية والكنس والخم التمكيني من ذوي المصلحة والمنفعة في هذه البسيطة الفانية وحسبي لن يقادرها أحد دون هضم حصته فلم التسرع والعجلة يا أبناء النخبة "أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" صدق الله العظيم.
فأئمة النفاق الديني والكسب التمكيني ومناصريهم من الطفيلية المحلية والاستوزار السياسي وعلماء التطبيل للبلاط السلطاني المتكسبة من الفساد والمحسوبية والقبلية والجهوية وآل مطلوب العدالة الدولية وعصبة النخبة الصفوية المتمسكة بدغمسة الشريعة والمشروع الحضاري المندثر، هؤلاء جميعاً من سعى وزور وشرعن لتقويض السلام والسلم والأمن وذلك بتقتيل وسحل وتجويع وتهجير وإذلال الشعوب وهتك النسيج الإجتماعي بزرع الفتن والتآمر باستهداف تصفيات الزعامات القيادية وما حادثة المغفور له السلطان كوال أروب ببعيد، أئمة الطغيان الانقاذي هم من أباح بيع الأرض وإنتهاك العرض والتعدي على ممتلكات البلاد والعباد وأدخلت الخدمة المدنية والإدارة الأهلية في الموت السريري بعد تخريب المنشآت المدنية والعسكرية والتسبب في المرارات والغبن السياسي والإجتماعي والجهوي. وعبثاً السائحون والإصلاحيون والطفيليون يروجون ويسعون لأبلسة تصحيحية وإفتراء محاسبي بتكوين هيئة مستقلة لمحاربة الفساد والإفساد ومفوضية للحقيقة والمصالحة تطاولاً لطمع أن تكون ممن شملهم الإرث. وحيث أصبح التذمر داخل المؤسسة العسكرية ظاهراً وواضحاً بعد إنتصارات الثورية المتكررة مستشهداً بوحدات عسكرية تتمرد على قيادتها وأخرى تنضم مناصرةً بكامل عتادها من الضباط وضباط الصف والجنود للقتال مع قوات الجبهة الثورية وواقع الحال أن وضع قوات نظام الاسلاموفوبيا المسلحة مأساوي ومنهار إنهيار دولة الإستبداد والمظالم فإن قمة الساسة ومستشارية الرئاسة هي الأخرى موجهةً نيرانها الصديقة لزملاء الأمس متنافسي اليوم أعداء الغد إذ فجر الشيخ موسى هلال طغيان فساد وتآمر الوالي كبر على الشعوب والولاية وأولياء نعمته متعهداً بالإقتصاص منه ووضع نهاية لحكمه بمنطق القوة.
فهل نحن مستعدون لقبول التنوع الاثني القبلي والديني والثقافي بإئتلاف قوى المعارضة تحت قيادة الجيل الجديد لبناء دولة المدنية الوطنية القومية التي تسع الجميع بحقوق المساواة العدلية ومعيار الكفاءة المهنية التنافسية، وسيظل التحدي في إحداث تقارب بإرادة العمل الجمعي للمثقفين والمفكرين والأحزاب المعارضة وحملة السلاح السودانية لمخرج سوي للأزمة وتوحيد المعارضة وتفهم المخاوف المشتركة من الجمع بين السلمية الحزبية والثورية المسلحة في إنتفاضة جماهيرية محروسة بالبندقية وإشراك الجميع في إدارة الفترة الانتقالية، وقفل الباب أمام الإتفاقيات الجزئية لدعم مسيرة الحل الشامل بالمعالجات السياسية السلمية للتحول الديمقراطي.
بالمناسبة متى يسلم اللمبي وأركان دفاع النظام السلاح الإيراني من المدفعية الحديثة للثوار؟ فالفساد والطغيان الانقاذي أضحت متلازمة التكسب بما يسمى بالعمل العسكري والميداني وإنهيار العصبة الحاكمة من الجبهة الإسلامية بنيران صديقة ولا همة أو دافع وطني للمؤسسة العسكرية المؤدلجة،،، قوموا لإنتفاضتكم يرحمكم الله
المهندس/ علي سليمان البرجو
عد الفرسان/ نيالا
971506521662+
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1177

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي سليمان البرجو
 علي سليمان البرجو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة