المقالات
السياسة
مدرسة مانديلا النضالية فى مواجهة نخب العنصرية السودانية
مدرسة مانديلا النضالية فى مواجهة نخب العنصرية السودانية
05-10-2013 12:55 PM


تعظيم سلام الى شرفاء المناضلين فى العالم وعلى رأسهم الزعيم المناضل نلسون مانديلا الذى كتب فى احدى مذكراته فى خمسينيات القرن الماضى قائلا: ( يوما ما سأكون رئيسا لجنوب افريقيا ) وقد تحققت نبوءة المناضل الزعيم نيلسون مانديلا بعد اكثر من اربعة عقود من النضال السلمى لم يستخدم فيه السلاح ضد نظام الفصل العنصرى المستبد القائم فى جنوب افريقيا , ذلك النظام الذى مارس ابشع صور العنصرية فى التاريخ الحديث, الزعيم نلسون يعتبر مدرسة نضالية فريدة فى النهج والممارسة ينبغى ان يكون ملهما لكل النضاليين من بعده فى كل زمان ومكان لما تحتويه طرائقة النضاليه فى مقارعة النظام المسبتد دون استخدام السلاح فى نيل الحقوق.
الجدير بالذكر ان جنوب افريقيا قد استعمرت من قبل الاوربيين البيض منذ القرن السابع عشر , وقد ماسو خلال حكمهم لها أسوأ أنواع التفرقه العنصرية بين البيض المستعمرين وبقية سكان البلاد الاصليين من السود ومن الوافدين الملونين . إذ كانت استراتيجية التصنيف تقوم على توزيع السكان الى مجموعات تضم البيض المستعمرين من جهة والسود وهم اصحاب الارض الاصليين والملونين اومايطلق عليهم الخلاسيين وهم الوافدون للبلاد من عوالم اخرى خارج اوربا .
كانت السياسة العنصرية التى انتهجتها الأقلية البيضاء غاية فى البشاعة والبؤس الانسانى . إذ كانت تحدد مناطق معينة لسكنى كل فئة من الفئات المصنفه على اساس عنصرى .لايجوز وفقا لها (سياسة الفصل العنصرى ) أن يقوم أفراد فئة معينة بالسكن فى منطقة الفئة الاخرى . فلا يجوز للسود السكن فى المناطق المخصصة للبيض التى تتوفر فيها كل مقومات الحياة المترفة مقابل أسوأ مقومات الحياة وعلامات السوء والبؤس الانسانى التى تحتضنها مناطق السود .
كما اعتمدت تلك السياسة العنصرية تمييزا عنصريا بين الفئات .كما ان نوع التعليم المسموح به لكل فئة بحيث لايسمح بتداخل السود مع البيض فى تعليم واحد . كما خصصت مهن للبيض واخرى للسود بل يمنع حتى مجرد المساواة فى المهنة .
اما فى مجال العلاقات الاجتماعية فإن سياسة التمييز العنصرى إمتدت لتحرم كافة أنواع الاتصال المشترك بين الفئات المقسمة على اساس عنصرى , كما حرمت كافة العلاقات الاجتماعية المعتادة انسانيا واجتماعيا ومنها بالطبع الزواج المتبادل . بل وأكثر من ذلك فقد سنت قوانين تحرم على البيض الاختلاط بالسود حتى فى اماكن التجمع واللقاءات الحتمية والضروية . كما حرمت استيزار او توظيف السود فى الحكومة البيضاء رغم ان نسبة السود تفوق ال75% من مجموع سكان البلاد
نتيجة لهذا التمييز العنصري البشع كان من الطبيعي أن تَهُبَّ الأكثرية السوداء لمحاربته خاصة بعدما تم اعتماد هذا التصنيف البغيض رسمياً من قبل الأقلية البيضاء هناك في خمسينيات القرن الماضي. وتمثل ذلك في قيام حزب المؤتمرالوطني الإفريقي بزعامة مانديلا الذي أودع السجن بعد مواجهة مع الحكومة من قبل حزبه وبقية الأحزاب المناهضة للتمييزالعنصري وكان ذلك في عام 1964م. ومنذ ذلك الحين تبنى هذا الزعيم التاريخي شعارالنضال السلمي من أجل تحريربلاده ومواطنيه من القبضة الحديدية البيضاء. وظل ينادي من سجنه بتبني ذلك الخيار نظرياً وعملياً لكافة السود المضطهدين. ولم يبرح أن ظل يكافح طوال سجنه لتدريب نفسه وترويض أتباعه على تبني هذا السلاح السلمي الفعال والناجز لتحقيق الغايات المبتغاة بأمضى سلاح وأقله تكلفة. ولم تكد تمر سنوات قلائل بعرف الزمن والحياة حتى آتى هذا الخيارالسلمي أكله وأنضج ثمرته بتبني آخر رؤساء الجمهورية من البيض "فريدريك دي كليرك" وتحديداً في عام 1988م ما أطلق عليه آنذاك سياسة المصالحة الوطنية التي كانت ثمرة من ثمارالكفاح السلمي الطويل النَفَس لحزب المؤتمرالوطني الإفريقي والتي أطلقت حينها ــ سياسة المصالحة الوطنية -مبادرتين كبيرتين على طريق الانتصارالكامل للأكثرية السوداء تمثلت في السماح للمنظمات المعارضة للتمييزالعنصري بالعمل الرسمي بحماية القانون وإطلاق سراح مبشرالنضال السلمي في العصرالحديث نلسون مانديلا بعد أن قضى خلف القضبان أكثرمن سبعة وعشرين عاماً كرسها لتدشين وممارسة أقصى درجات ضبط النفس في مواجهة إرهاب العناصر البيضاء بالوسائل السلمية التي اجبرت اكبر صناديد الاستبداد والإرهاب على العيش تحت مقصلة عذاب الضميرقبل أن يكون أمام مواجهة الضميرالإنساني بأجمعه عندما يضرب بقوة وعنف وخصمه لا ينازله الأسلوب نفسه بقدرما يهزه بسلاح الضمير وتعرية أساليبه في المكر والاستبداد أمام ضمير العالم, هكذا علمتنا جنوب افريقيا كيف نناضل عبر قائدها الملهم .
ليس هناك شك فى صدق نوايا المناضلين فى كل الصعد , فهناك من يناضلون بأقلامهم وافواهم بقوة وثبات فى الفضاءات الاسفيريه بحثا عن الحرية فى زمن تقاصرت فيه الهامات واحدودبت الظهور لتتزحلق على فقراتها اقلام صفراء خجولة بيعت ضمائر اصحابها ليلا فى اسواق المنبطحين
ان النضال فى جوهره عملا تطوعيا لا يعطى فية الانسان قيمه لوقته وماله واحيانا روحه لاعلاء صوت الحق نصرة للقضايا الوطنيه بغية التغيير وارساء قيم العدالة والمساواة , ضاربين ارض الحائط بكل ملذات الحياة من مال وبنين وطيب مقام . لا لشئ الا لنشر العدالة والمساواة وابتغاء وجودها بين الحاكم والمحكوم على السواء . عدالة خالية من المحسوبيه وتدليس ذوى القربى , مساواة بين كافة بنى البشر بمعيار المواطنة فى الحق والواجب دون النظر الى العرق او اللون او الدين او الجهة فى بلد كالسودان قائما على التعدد فى كل شئ , الارض والمناخ والثقافات, يمكن ان نجمل هذه الاختلافات فى جملة تعدد . هذا التعدد الذى ينبغى ان يكون ثراءا اذا وظف فى اتجاهة الصحيح ورسخت مفاهيمه المنفعية بين كل المكونات لتكون ثقافه تكاملية مؤداها الى هوية جامعة دون هجر او عزل لاحد .

ولكن قبل ان نكون مناضلين او داعاة تحرير علينا المعرفه والالمام التام بالمعانى النضالية الحقة والاقتداء بنمازج من النضاليين الذين حققوا لشعوبهم الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة فى الحقوق والواجيات شهد لها الاعداء قبل الاصدقاء . فالمناضل الحقيقى هو من يضحى بنفسه من اجل تغيير نظام حكم قائم على الظلم والاستبداد والاضطهاد ضدالشعوب وليس من اجل مصالح شخصيه كالوصول الى كرسى الحكم مثلا .فالمناضل ينبغى ان يحرر نفسة اولا من جبروت الحقد والعنصرية العرقية المتجزرة فى نفوس الكثيرين ممن يسمون انفسهم مناضلين ... فاكثر المناضلين معاناة هم الذين لم يتحرروا بعد من كوابح التمييز العنصرى دينيا كان او عرقيا لانهم فى حالة صراع دائم مع النفس لانهم يواجهون جبهتين :-
الجبهة الاولى هى صراع مع النفس وكيفية اقناعها بالانقياد تحت امرة من يرى انة من عرق لا يستحق ان يكون قائدا له وفقا لمخزونه العنصرى العرقى الذى يضمره تجاه هذا القائد او ذاك .
الجبهة الثانية هى الصراع مع الدولة التى يراد تحريرها او اسقاط نظامها بمفهوم العرق القابض وليس النظام الحاكم .
فبدوافع التمييز العرقى كثرت الصراعات داخل المؤسسات التحرريه وسقطت معها المعانى النبيلة للنضال التى ينبغى ان تكون من اجل المواطن اولا والوطن ثانيا تحمل فى اهدافها اسس وطنية واضحة المعالم والعمل على ترسيخها سلوكا ومنهجا وممارسه داخل المؤسسة التحررية لتكون رسالة تطمينية لمن باسمهم وبدعوى قضاياهم سميتم انفسكم مناضلين تحت مظلة التحرير. اذن النضال على الطريقه الجنوب افريقية ربما تكون هى الطريقه المثلى التى يمكن ان تكون انموذجا للنضال فى السودان وربما هى الوسيلة الوحيدة التى يمكن ان تاتى بالحل السحرى لقضايا السودان الشائكة التى صاحبة الدولة السودانيه منذ الاستقلال .


[email protected]
9 مايو 2013م


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 961

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#661681 [شاكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2013 08:43 PM
هذا ما كنا ندعوا له مرار المقاومة السلمية ولكنها تحتاج لصبر وعزيمة والاهم من ذلك لا تدمر البنية التحتية للبلد، ولكن هل قادة الجبهة الثورية مثل مانديلا؟ بالرغم أنه لا توجد قوانيين للعنصرية التي يدعونها مثل تلك التي كانت في جنوب أفريقيا


#661515 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2013 03:25 PM
البيض في جنوب أفريقيا لم يعدموا مانديلا بل سجنوه ولكن هذا الأحمق الدموي الأسد النتر ورقص لامن فتر لا يتردد في قتل بدم بارد أي مناضل يهدد مصالحه هو وعصابته الفاسدة المتاجرة بالدين وحلفائها الكهنوتية تجار الدين القدامي ؟؟؟ هنالك شكك في تآمره علي قتل قرنق ؟؟؟ إعدامه ل28 ضابط من زملائه بالعسكرية في رمضان ودون محاكمة ؟؟؟ قتله لخليل إبراهيم ؟؟؟ ذبحه لمجدي ووالدته تنوح متوسلة له إنقاذ إبنها البريء في جريمة تاريخية بشعة ووصمة عار للقضاء السوداني وللقاضي الجبان الظالم عديم الضمير والإنسانية جلال علي لطفي الذي خالف الأعراف وكل قوانين السماء والأرض وأصدر حكم جائر ووضعه أمام سلطان متوحش ومطعطش للدماء وجائر ليصادق عليه بدم بارد بالرغم من تدخلات رؤساء دول وتوسلات ونواح والدته المكلومة ونرجو لها الصبر والسلوان ؟؟؟ والآن ليس ببعيد محاولته هو وعصابته الفاسدة إشاعة مقتل المناضل عبد العزيز الحلو ؟؟؟ فالتعامل مع المجرم اللص والأحمق لا يمكن أن يتم للأسف إلا بنفس منطقه وهو السلاح ؟؟؟ ورددها أكثر من مرة البشير الأحمق وعوير وقال :- أخذناها بالسلاح والراجل يجي يأخذها مننا ؟؟؟ فليضم الشباب المناضل والمستنير بجميع سحناته وقبائله للثوار الذين أعلنوها صراحةً مراراً وتكراراً وقالوا اننا لا نناضل من أجل قبيلة أو منطقة محددة أو عنصر محدد وإنما نناضل من أجل كل مواطني السودان المهمشين في الشمال والشرق والغرب والجنوب وكذلك نناضل من أجل سودان حر مستقل وموحد ونوقف بيعه في سوق النخاسة بأرخص الأثمان ؟؟؟ والثورة في الطريق والتي سوف تسلك كل السبل سلمية كمانديلا وغاندي ودموية أذا كان ولا بد كما سلكها كثيراً من الثوار في دول العالم المختلفة ؟؟؟ وإن غداً لناظره قريب ؟؟؟


زكريا ادم على
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة