المقالات
السياسة
الحاشية والملك
الحاشية والملك
05-11-2013 02:51 PM


٭ ولاية النيل الأبيض بكل اتساعها ورحابتها المستمدة من نفوس قاطنيها وجمال دواخلهم الذي ميز انسان الولاية بالاريحية والسجية الطلعة الممراحة والتسامح التراكمي الممتد من الجذور والأصول للفروع التي ظلت ومازالت ترفع راية الطيبة ومكارم الأخلاق، إلا ان ذلك لم يشفع أبداً عند حكومة الولاية التي لم تلتفت جيداً (وتحتوي) انسان الولاية صاحب (الامتيازات) سالفة الذكر التي يتمتع بها إذ (تفننت) في حرمانه من حق المواطنة الذي يمنحه الحقوق الأخرى بسريان اعلان وجوده فرداً يستحق الدواء والتعليم وتوزيع التنمية والتي تؤسس لحقه الأصيل كمواطن وشريك في ارساء قيم العدالة والحرية..
٭ يتوزع مواطنو النيل الأبيض في عدد من القرى والمدن والشعب وينتمون ادارياً للولاية ذات الرقعة الشاسعة ولمختلف محلياتها ومعتمدياتها اسماً فقط مسجلاً على الأوراق الرسمية لكن يفضح ذلك الواقع الملموس الذي يعيشه مواطن النيل الأبيض الذي خلت مدينته من مقومات اساسية تشكل مواطنة حقيقية وتهب المواطن وجوده الشرعي داخل منظومة البناء والتعمير العادل الذي يجب أن تمنحه الولاية لمواطنيها، فالمواطن هناك يتكئ على مشكلات شتى مختلفة تضم كافة أشكال التنوع فهي سياسية نعم وهي اجتماعية.. نعم.. وهي صحية نعم.. وهي (تجاوزية) ان صحّ القول فهي نعم نعم نعم... بجانب استغراق الولاية في تنظيم أعمالها وفقاً لـ(هوى) بعضهم والذي لم يتردد لحظة في حراسة (بوابة) وزارته بعربة (الدوشكا) الأمر الذي لا يخلو من رسالة للمواطن المقيم والوافد إليها ان يحترز تماماً (فنحن مع الموظف المتأخر نستخدم الدوشكا). يتلاقح ذلك مع رسالة الولاية في مرحلة ما بعد (الدوشكا) والتي لا تعني غير عجز ساستها عن الدفع بحلول مستدامة في كافة المرافق الحكومية التي تؤسس لانضباط يشمل الراعي والرعية بعيداً عن (الايحاءات) العسكرية التي اتخذها الوزير (أفضل الحلول) لتسيير شؤون وزارته ما يدلل على غياب العلاج واعوجاج المنطق في طريقة اجتثاث المشكلات ولو كان (الزمن) احداها وهذه مصيبة (التخطيط) الذي فارقه الوصف (الطيب) في الولاية!!!
٭ وزير التخطيط بابكر شنيبو لم يفلح في الخروج من (الشبكة) التي رماها حوله صحفيو الولاية مراسلو كبرى الصحف السودانية إذ احتد لفظه تحت مظان (قوة) اعتقد انها ستجعل من الصحفيين (كتلة منكمشة) تدور حول نفسها وتتدحرج بعيداً باجابته التي جافتها المهنية العلمية والعملية متخذاً من مدير ادارته سياجاً يتسلق عليه ليدلل على جلوسه في قمة الهرم ويمكنه من هناك اطلاق (التهكم) وذلك عندما حاصره الصحافيون بسؤال كان (حديث المدينة) الهامس ليصبح في المؤتمر جهيراً وعلناً حول استخدامه عربة حكومية لنقل الألبان من مزرعته الخاصة، وبدلاً عن رد يدرأ به الشبهة ويخرج به للمواطن نافياً التهمة نجده (يركن) إلى اجابة تنطوي على مزيد من السخرية والمواطن ينتظر (قولاً حكيماً فصلاً)!!
٭ هذا نموذج (المشروع الحضاري).. من ولايتي.. دوشكا... تهديد... استفزاز... اقصاء للرأي الآخر.. مواطن مهَّمش!!!
٭ للأسف تصحو الولاية على مجموعة من المشكلات يومياً خاصة في الآونة الأخيرة بينما (واليها) بصحبة (صفوته) خارج السودان ينعم باستجمام في قاهرة المعز بعد رحلة لأرض الحرمين لا تحمل غير معنى (جمع التبرعات) باسم الولاية لاعمارها!!!! وهي الممتدة بأراضيها الشاسعة وعمالها المهرة وموظفيها الأفذاذ ذوي الخبرات المتراكمة في كل التخصصات بلا استثناء ولكنهم للأسف بفضل سياسة الولاية طالهم الاقصاء والتهميش ليصبح للحاشية والملك.. البلاط الأوحد..!!
٭ همسة:-
تسارع الخطى... دقات قلبي...
وتنتمي أيامي لشوق دفين...
يأخذني إلى مدارات جديدة... يا وطني...


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1170

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#663818 [هشام السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 11:43 AM
الله ينصر دينك يا اخلاص هذا الشنيبو اتعب اهل مدينتي كوستي الوديعة وداعة أهلها الطيبين يا ليته كان في زمن عمر (ابن الخطاب) وليس في زمن عمر (ابن البشير)


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة