المقالات
السياسة
النظام يريد تغير الشعب
النظام يريد تغير الشعب
05-12-2013 01:15 PM


ثورات الربيع احدثت حراكا سياسيا وثقافيا وثوريا في البلدن العربية والاسلامية وحتى الغربية بكسرها لحاجز الخوف من الحكام المستبدين والانظمة القمعية التي كانت تحكم تلك البلدان والتي اصبحت اقطاعية لعوائل هؤلاء الحكام مع اصهارهم والمحسوبين عليهم. لم يعتقد اكثر المتفائلين أن يكون مصير هؤلاء الطغاة العرب السابقين واللاحقين ما آل اليه مصيرهم من قتل وخلع وسجن ومنهم من ينتظر النهاية وهو بشار الاسد دكتاتور زمانه والذي استحل قتل شعبه الذي تركه المجتمع الدولي وحيدا امام هذا الدكتاتور الهالك لا محاله طال الزمن أم قصر لكن التاريخ لن يرحم المتخاذلين من الحكام العرب الذين يتفرجون يوميا على مجازر النظام ضد شعبه واستخدامه لأسلحة لم تطلق نحو اسرائيل من (40) عاما .
لنعُد لمسرحية (النظام يريد) التي تعرض هذه الايام بقاعة الصداقة والمسرحية يجسدها المع نجوم الدراما السودانية وهم فيصل أحمد سعيد وجمال عبد الرحمن وسامية عبد الله واخلاص نور الدين ومحمد نعيم سعد واخراج الشاب ابوبكر الشيخ وقد جاءت المسرحية في قالب فكاهي جميل يجسد واقع الثورات العربية وتختلف هذه المرة في أن النظام يريد تغيير الشعب على عكس ما رددته الثورات العربية من أن الشعب يريد تغيير النظام.
أجاد الفنان جمال عبد الرحمن دور (الريس) المغيب عن شعبه برضاه أو بفعل البطانة التي تزين له أن الامور (ماشة باسطة) والشعب والشعوب المجاورة راضية عنه لدرجة التغني له ، عم الريس فيصل أحمد سعد برع في دور الناصح للحاكم بالرغم من صوته المرتفع احيانا الا أن الريس كان( يسمع بي أضان ويفرغ بأخرى) أما زوجة الريس (فضيلة) والتي برعت فيها الفنانة البارعة سامية عبد الله فعكست الجانب الاكثر فسادا في النظام بتبذير اموال الشعب شمالا ويمينا مع نفوذها الواضح على القصر .
(الريس) كان يشاهد بين الحين والآخر القنوات الفضائية والتي تضج بأخبار الثورات وتنحي وفرار الرؤساء ويخشى أن يكون مصيره لان الشعب على رأيه مهما كان طيبا ومسالما الا انه ( ما مضمون) لذلك فكر أن يتغدى بالشعب قبل أن يتعشى به فقرر أن يغير شعبه مرة واحدة فتم شحن الشعب في كونتينرات الى الميناء وطلب من (السمسار) أن يأتيه بشعب آخر بمواصفات وعلى قول مرة الريس (فضيلة) دايرين شعب هدي ورضي (السمسار) طمأن الريس بأنه سيأتيه بشعب طيب ومع الشعب هدية طقم وزراء مستورد .
لكن تجمع الشعب في مكان واحد جعلهم يتحدون النظام ويقررون كسر القيود والخروج والتوجه نحو القصر. الريس سأل عن الاصوات التي ترتفع في الخارج والتي تقترب من القصر وحراسه ومقربوه يقول انهم ثلاثة لا ثلاثمائة لا ثلاثة آلاف لا ثلاث ملايين والجموع تقترب تدخل ابنته البريئة وهي تحمل (مكنسة) كالتي تحملها الساحرة الشريرة في مسلسلات الاطفال والريس ومعاونوه يريدون الهرب يا جماعة اها المخارجة كيف؟ فتقول لهم اركبوا معاي في مكنستي دي نطير بيكم ...!!
بكري خليفة


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1287

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#664237 [semba]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 07:20 PM
دى الحقيقة يا بكرى ومحاولة الكيزان الفاشلة من خلال مسلسل التاصيل والتمكين والتنزيل وبعدين الشاردين التى فى بدايتها.


بكرى خليفة
بكرى خليفة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة