المقالات
السياسة
مابين حياة الحلو وموت الحلول!!
مابين حياة الحلو وموت الحلول!!
05-13-2013 10:03 AM


مصداقية الصحافة تدخل فى امتحانات بالغة العسر ، فامانة الكلمة ومسئوليتها تلقي على عاتق الصحافة عبئاً زائداً حيال التناول الخبري والتحليلى ، فالقيمة المعرفية تلزمها الكثير من القيم الاخلاقية التى تجعل الحقيقة هى ضالة الصحفى الحر الذى يفكر كما يريد ، ويقول كما يفكر ،ويعمل كما يقول ثم يتحمل مسئولية قوله وفكره وعمله .. وهل من سمات للرجل الحر ارفع من هذا ؟! والخبر الذى اعلنه جهاز الامن والمخابرات الوطني عن ان الحلو حي ، يؤكد ان هذا الجهاز قد بدأ يمضى فى الطريق الصحيح بإبتداع فقه المكاشفة لمشاركة هذا الشعب المغيّب زمناً طويلاً عن الحقائق ، ونزعم ان هذا الشعب زكي وذكي .. وليس غافلا ولكن تنقصه المعلومات .. فان يقوم جهاز الامن بكشف الحقائق التى يعرفها ويشرك المواطن فيها فانه بهذا العمل قد وضع بعض الصحف التى تاتى بالأخبار على رغباتها وليس على الحقائق ، على المحك ، فالصحف التي اعلنت على الملأ موت الحلو ودفنه فى واو.. ولم تتكرم حتى كتابة هذه الزاوية بالاعتذار عن خطأ الخبر .. وخطورة مثل هذه المواقف ، تجعل العبارة الدارجة ( دا كلام جرايد) تجد موقعاً لها فى العقل الجمعي من الصعب محوه فضلاً عن انها تضع مصداقية الصحفيين فى مدارات الكذب ومامن صفة امضَّ على نفس الحر من وصفه بالكذب .. هذا فى الإطار العام ، اما فى الوجه الخاص ، فان السلطة الرابعة لاتستحق هذه المرتبة ان لم تقم بدورها المهنى فى تحري الصدق وإنتفاء الغرض وهذه اول ابجديات القيام بالدور التوعوي تجاه الشعب ، وحتى الخبر نفسه ليس له قيمة كبيرة فى مناخ الدعوة للحوار والهجوم على ام روابة وام كرشولا .. لأن القضية ليست قضية موت الحلو او غيره .. انما قضية ازمة سودانية اوشكت على الستين عاماً .. ونخبتنا البائسة تدور فى ذات الدائرة المأثومة حتى ضاقت علينا بلادنا بمارحبت .. وظل الدم السودانى فى نزيفه دون ان يجد وجيعاً ..وفى الوجه الأخص : قد وضع اعلان جهاز الامن والمخابرات حداً لحالة الململة والإستياء الشعبى من نتائج اخبار تفتقر الى الصدق ، وتصور شعبنا على انه ببغاء عليه ان يردد مايسمع اويقبله بصمت .. وهل ينبغي ان تمر مثل هذه الاخبار وكأن شيئاً لم يكن ؟! اليس من حق هذا الشعب ان يعرف كيف تُدس مثل هذه الاخبار التى تجعل كل الصحف والصحفيين مظنة اتهام حتى يميز القارئ الخبيث من الطيب ؟! علينا ان نتفق اولا : بان سيد الموقف هو القارئ والصحفيون خدامه وهذه الخدمة يدفع عليها المخدم قيمة مادية يقتطعها من فمه ليغذي عقله ..اليس من حقه ان يتناول غذاء صحياً ونظيفاً وطازجاً.. بلى من حقه واكثر .. وقد قالتها العرب قديما ان الرائد لايكذب اهله .. أهم من حياة او موت عبدالعزيز الحلو كيف يمكن ان نتجاوز مرحلة موت الحلول ؟؟!
وسلام ياااااااوطن
سلام يا..
فى لقاء الاستاذ احمد ابراهيم الطاهر برؤساء التحرير تجاوز مدير الملتقى الاستاذ الفاتح عزالدين طلب الاستاذ ادريس الدومة بفرصة للسؤال تجاوزاً متعمداً وعقب الملتقى طلب من الدومة ان يتحدث فقال له ( ماكنت متوقع الإقصاء وصل قبة البرلمان ؟ لذلك اعتذر عن الحديث الان ) اعتذر رئيس البرلمان ومقدم الملتقى ولسان حالهم يقول : رئيس تحرير الجريدة امنعوا واعتذرله .. فاعتذر لهما ..الرجل الحر..

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1271

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#664135 [ام عموري]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 05:11 PM
الاستاذ حيدر خير.............

ماهى المهنية في ان يظل الصحفي يكتب عن موضوع واحد وبصورة مكررة حتي مسخت-واعاده ممجوجه وعن شخصين فقط الوالي ومامون حميده-لماذاتستعمل الصحافه لتفش غبينتك ؟.لماذا لاترسل الاساءه والتجريح الي الاشخاص المعنين وماذايهم القاريءبان يتورم بهذا الغث.وسؤالي لحيدر:
(1)هل كنته تعمل مع د عبدالرحمن الخضر من قبل ولماذا فصلت هل في قضيه اخلاقيه ام ماليه ؟ ام ماذا

والعالمين باسرار المكاتب يعلمون.

(2) لماذا لا تصرح بانك كنته شيوعي وجمهوري وهل حان الوقت لاساءة العقيده الاسلاميه كما جاء في مقالك عن التهكم فى واجبات الاسلام من صلاه وصيام وحج(مقالكم في الجريده 20\2\2013العدد648.........

لماذا لا تكون شجاع وتتحدث عن عقيدتك الحريه بصراحه ووضوح؟ سؤالي لك مره اخري:لماذا غادرت مكانك من قرب الوالي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ماليا؟ اخلاقيا؟ اختلاسا؟ اماماذا؟


ردود على ام عموري
European Union [خضر عمر إبراهيم] 05-14-2013 12:17 AM
ام عموري
مع الاحترام لذكر الاسم الأخ حيدر لم يشتغل في القطاع العام أبدا ولم يتوظف ،، وادعاءك بانه كان قرب الوالي فيه ضرب من الجنون. ولا أخالك ان لك في الفهم حتي قيد أنملة
فهل يعقل ان يكون يعمل بالقرب من الوالي ولا ينشر غسيل مكتبه ؟. والتوالي ووزير صحته يقطنون دعاوي بقيمة ملياري ونص جنيه ولا ادري هل النظام القضائي الذي وافق علي قبول
الدعوة أخذ رسوم الدعوة المقررة للطالبات المالية. خمسة في المئة من جملة المطالبة ؟ ام تسجيل قراقوشي؟
وماذا يهم ان صرح حيدر خير الله انه مان شيوعي ام جمهوري. فجميع سياسيينا لا ديدن لهم يتنقلون من اليمين الي اليسار وبالعكس إذا كان لديك فكرة في هذا التحول،،،
جون قرنق، عرمان نقد وانظر الرجال في الساحة السياسية السودانية شيوعيون،،، فما العيب،،، وكذلك الجمهوريون ،، وهات لي نفر منهم أوقف من أحل رشوة أو اختلاس أو ثراءا حراما
مداخلتك ليست موقفه وفيها شيء من الإفلاس الفكري والخلقي. ً وماذا يضيرك إذا تحدث الأخ الصحفي حيدر خير الله عن مصداقية الصحفي والصحافة والصحف ؟. فهذه حقيقة لا تخفي علي احد،، وهات لي صحفي واحد من مل الفطاحلة الذين يتربعون علي عرش الصحافة وممالك الصحف. ان يكون خريج كلية صحافة أو دراسات نشر وصحافة الحاصل علي اي مؤهل في الصحافة،،،
ومنذ متي نحن عندنا كليات ومعاهد متخصصة في هذا المجال؟ حتي مساق الإعلام ادخل حديثاً وبائس
انا اشهد بان الأخ حيدر وانا خدمنا في بلاد الغربة قرابة الخمسة عشر عاما في مجموعة شركات واحدة وعندما عاد هو الي السودان اشتغل في قطاع الأعمال التجارية وأسس أعماله بجوار
إدارة الجمارك بالخرطوم. ومان بإمكانه ان يحصل علي الوظيفة التي يتمناها إذا ما استجاب الإغراءات التي قدمت من قبل الوالي الذي تدافعي أو تدافع عنه
هذه هي الحقيقة وأرجو ان يقول أحدكم خيرا أو ليصمت وإلا يتفلسف ويات بتساولات كبيرة علي عقله ويعجز علي استيعاب الحقائق المرة التي حولها،،،
فلماذا لم يوجه هذا السؤال الي الوالي ،،،؟.
وهل يعقل إذا كان الادعاء الذي طرح حول إذا ما كان عمل الأخ حيدر بجوار الوالي ان لا؟ ان يرفع الوالي مطالبة تعويض بنصف مليار وحسب ادعاءك إذا كان حيدر خير الله عمل بجواره وفصل أو طرد كما تدعي لقضية مالية أو أخلاقية ،، هل سيوفر الوالي هذه الوسيلة للتخلص من حيدر وإيداعه السجن بدل جرجرة المحاكم والمطالبات التعويضية الخرافية منه ووزير صحته موضوع الدفاع عنه؟
يجب ان يكون لديك راس فيه عقل وليس راس بصل متعفن
أرجو الأخ حيدر ان يرد عليك بمقال توضيحي وليس تعليق
وأرجو أخ حيدر ان يضع بين هذه المدعية إغراءات الوالي ،، وماخفي أعظم


#663983 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 02:27 PM
العب دقوا وعتزر له هكذا يدار دويلة السودان يامحمد ابراهيم الطاهر والفاتح عز الدين


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة