المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الذين يقرعون طبول الحرب..أما آن لهم أن يريحوا ويستريحوا ؟!
الذين يقرعون طبول الحرب..أما آن لهم أن يريحوا ويستريحوا ؟!
11-27-2010 03:08 PM

الذين يقرعون طبول الحرب..أما آن لهم أن يريحوا ويستريحوا ؟!

إدريس حسن

لم أجد مقولة تصلح لأن تكون مدخلاً لهذا المقال غير تلك التي قالها السيد مالك عقار نائب رئيس الحركة الشعبية عندما اتصلت به مجموعة من الحريصين على وحدة السودان والحادبين عليها يحثونه لبذل المساعي في الحفاظ على الوحدة ..رد عليهم السيد عقار قائلا: ( يجب ان نحرص على ما تبقى من القطيع داخل الحظيرة بدلاً من إنهاك أنفسنا بمطاردة ما شرد خارج الحظيرة)..وكأنى بالسيد عقار يريد ان يردد المثل الشعبي(الجفلن خلهن...أقرع الواقفات).هذه الجملة تعبر بدقة عن الأولويات السياسية والتعامل بواقعية في هذه المرحلة الحاسمة والشديدة التعقيد من تاريخ بلادنا بدلاً من أن نظل نؤمل في سراب دونه سراب،تماماً كمن يحرثون في البحر ويسبحون في اليابسة،فعقارب الساعة لا يمكن اعادتها للوراء،واستنساخ الماضي وبعثه في الحاضر هو أمر لا يحدث إلا في افلام الخيال العلمي،وليس من الحصافة والفطنة السياسية ان يظل البعض اسرى لماضٍ طويت صفحاته بدلاً من التطلع لتحديات المستقبل والعمل على مواجهتها بفكر ثاقب وبصيرة سياسية نافذة .. لا بقرع الطبول وحشد الهتافات والوقوف على اطلال وطن يكاد يضيع من بين ايدينا.
ولعل المتابع للساحة السياسية يلاحظ أن بعض الاقلام راحت في هذه الايام تحن للايام الماضيات،وتتلهف على التسوق من(المخازن المغلقة) وفتح الدفاتر القديمة،غير عابئين بأن البضاعة التي يروجون لها ما عادت صلاحيتها تسمح بالاستخدام في وقتنا الحالي،وأن تلك الدفاتر القديمة ليس فيها ما يفيد في زماننا الراهن.ظلت تلك الاقلام تقرع طبول الانفصال منذ اليوم الاول لتوقيع اتفاق السلام ، والآن بعد ان بات الانفصال -وللاسف- خياراً هو أقرب للحقيقة ظننا انهم قد ادركوا بغيتهم ونالوا مرادهم،ولكنهم على ما يبدو لا يريدون الانفصال فحسب..بل يريدون ان يستحيل الوطن برمته الى كتلة من اللهب الحارق لا تبقى ولا تذر. لا يهم في نظرهم ان ينفرط عقد الوطن..لا يهم ان تتساقط حباته النضيدة على رمال متحركة يستحيل العثور عليها..لا يهم ان يتمزق النسيج الاجتماعي بإثنياته المتعددة..لا يهم ان (تتصومل) البلاد او تصبح عراقاً او حتى رواندا...كل هذا لا يهم في نظرهم....المهم أن تواصل الطبول هديرها المجنون وأن تمضي الحناجر في الصراخ الهستيري. تركوا آمالهم في الانفصال بعد أن اصبح واقعاً معاشاً وراحوا يعلقون حبال المشانق يريدون بها رأس نيفاشا وكل الرؤوس التي اسهمت في انجاز نيفاشا.
كل ما يروه في نيفاشا (انها حولت نصرنا العسكري في الميدان الى هزيمة نكراء في مائدة التفاوض) ،ومضوا يسوقون الاتهامات في وجه (الفريق) المفاوض في نيفاشا بأنه قدم تنازلات(نتجرع سمها اليوم)...هنا لابد ان نسأل ونتساءل: كيف يرى هؤلاء النجباء سبيل الخروج من أزمة الجنوب التي ظلت تطحن الوطن لنصف قرن؟ هل البندقية ولا شئ سواها هي الحل؟ هل الحل فى اعلان الجهاد وتفويج القُصّر من الشباب الى ساحات الدم والموت الذي حصد من الشباب عشرين الفاً كنا نعدهم للاسهام في بناء الوطن ورفعته ؟ خاصة وان جميعهم في مراحل متقدمة من التعليم الجامعي،ولكن ارواحهم ذهبت قربانا لذلك التصعيد غير العقلاني وغير المدروس وكانت نتائجه وبالاً على الوطن ، وكان حصادنا من وراء ذلك عزلة وحصاراً من الابعدين والآخرين في ذلك الزمان . لقد دفع شعب بلادنا الثمن باهظاً بسبب ظن اولئك ان هذا هو الطريق الاوحد لحسم القضية . إن كان الامر كذلك فلماذا استطالت الحرب كل تلك السنوات وهي تلتهم ارواح الناس في الجانبين .. بل وتلتهم كل موارد الدولة ومدخراتها وتعيق التنمية وتحيل الوطن والاقليم باكمله الى مستوطنة للنزوح والتشرد ؟ لقد قلنا من قبل وكررنا القول ان التاريخ الانساني كله يشهد بأن أية حرب في هذا الكون ما وضعت اوزارها إلا على موائد التفاوض..وليس على ساحات القتال.
ان محاولة الانتقاص من (نيفاشا) بالقول (انها لم تُعرض على استفتاء شعبي لكل اهل السودان، ولم تُعرض حتى على مجلس الوزراء والبرلمان الا ليبصم عليها بعد ان وُقِعت)..مثل هذا القول لا يقدح فقط في مشروعية رئاسة الدولة في تلك الفترة بل يتعداها الى القدح في مشروعية الانقاذ نفسها،فالكل يعلم ان مجلس الوزراء هو مجلس معين من قبل رئيس الجمهورية المنتخب والذي هو بحكم الدستور السائد في تلك الفترة وبحكم مشروعية الجمهورية الرئاسية يملك تفويضاً واسعاً لا في عرض الاتفاق على مجلس الوزراء والمجلس الوطني بل يتعداه الى تشكيل المجلسين وحلهما ايضاً.اذاً فيم التباكي على اللبن المسكوب واين كان هذا العويل والانتحاب لحظة اعتماد الاتفاقية قبل ست سنوات ؟ إن قوانين سبتمبر الشهيرة بكل ما أحدثته من إرباك سياسى وانقسام حاد وتأثير على مستقبل البلاد ووحدتها لم تُعرض على إستفتاء شعبى فلماذا نيفاشا ؟! كذلك لم نر مظاهرة واحدة تخرج الى الشارع في أية عاصمة من عواصم البلاد تندد بالاتفاقية،بل كان العكس تماماً اذ شهدت البلاد من اقصاها الى اقصاها مهرجان الاحتفالات بالاتفاقية والذين صنعوها ولعل مشهد وحفاوة الاستقبال الذي حظى به رئيس الحركة الشعبية عند وصوله الى الخرطوم لهو خير دليل على ما نقول.
إن الالتباس والتشويش الذي يروج له البعض في مثل هذه الايام لا ينحصر في ايام وسنوات الانقاذ فحسب،فهاهم يطوون السنوات والعقود ليعودوا بنا الى مؤتمر جوبا 1947 حيث يروجون أن الكيد والتآمر الامريكي والبريطاني(هو الذي ورطنا وضم الجنوب الى الشمال حتى يكون شوكة في خاصرة الشمال)!!..هذا قول فيه للاسف افتراء على التاريخ،وافتراء على تلك الوقفة المجيدة التي وقفها ابناء الشمال والجنوب معاً في ذاك المؤتمر التاريخي الذي أكد على وحدة السودان وهم يديرون ظهرهم لرغبات المستعمر ويؤثرون وحدة الوطن والبلاد ...لكن تلك الاقلام في سعيها المحموم للتنظير للانفصال وحقن الرأي العام بالتوتر وشد الاعصاب واحياء النعرات العنصرية البغيضة،تظل غير عابئة بالعبث في التاريخ وتطويعه لخدمة المشروع الانفصالي.ان الغشاوة التي تسد اعين البعض وتعمي بصائرهم تجعلهم لا يدركون ان ذات الصف وذات الخندق الانفصالى الذي يقفون فيه...يستوي فيه الى جانبهم كتفاً بكتف صقور الاستراتيجيات الامريكية والبريطانية والاسرائيلية وكل الطامعين في موارد البلاد وخيراتها الذين يتفقون معهم على اهمية وحتمية الانفصال.
ان الذين يقرعون طبول الحرب ويروجون للانفصال لا تقف آمالهم فقط على عتبة الانفصال،بل يريدون لهذا النهج المدمر ان يوظف لتصفية حسابات سياسية تعنيهم،لذلك راحوا يطبقون بايديهم على رقبة نيفاشا ورقاب صانعي نيفاشا...ويسعون جاهدين لزرع الفتنة السياسية في مفاصل صناعة القرار السياسي،غير عابئين بان ظرف الوطن لا يحتمل مثل هذه الفتنه والآراء المسمومة.كتب هؤلاء ينتقدون نائب الرئيس لإستقباله السناتور الامريكي جون كيري مطالبين بطرده عوضاً عن استقباله.هذا الشطط الذي يروجون له لا يمكن ان تنجرف له دولة تقوم على مؤسسات تضطلع بدورها الوطني بكفاءة مسئولة وتضع نصب عينيها مصالح البلاد العليا.إن مؤسسة الرئاسة وعلى رأسها السيد رئيس الجمهورية هي وحدها من تملك توزيع الادوار السياسية وتحديد من يقابل من..ومن يتباحث مع من..وفقاً لاستراتيجية مدروسة ومحسوبة بدقة وعناية،فهي تملك من النضج السياسي والكفاءة اللتين لا تحتاج معهما لنصح في ادارة الملفات السياسية الشائكة.إن تحديد المستوى الناظر لاي زائر ومبعوث لا يقوم على الاستلطاف او الكره بل هو امر محكوم ببروتوكولات محددة ومحكوم بالرؤية السياسية الشاملة الى جانب المناورة السياسية المشروعة.إن الدعوة لادارة الدولة بمثل هذا المنطق العاطفي هو أمر يفتقر للذكاء والفطنة السياسية ويلغي المؤسسية ويقوض القراءة السياسية الناضجة ، كذلك نحن ندرك قبل غيرنا ان مؤشرات الاستراتيجية الامريكية ترمي الى تكريس الانفصال وتقطيع اوصال البلاد،إلا ان مقاومة هذا النهج لا تتأتى الا بدقة الحسابات السياسية ... لا بقصر(النفس السياسي) ودق طبول الحرب .
إن دفاعنا عن اتفاق نيفاشا هو دفاع عن الوطن والذي تلزمنا المسئولية الوطنية التصدي للنوائب والاخطار التي تتهدده دون تقصير...هو ليس دفاعاً عن نائب الرئيس (أحد صناع اتفاقية نيفاشا ) فالرجل يملك من القدرات وقوة الحجة والمنطق وسلامة الرؤية السياسية ما يمكنه من الدفاع عن نفسه،ولعل هذا يتجلى واضحاً في أحاديثه وخطبه الأخيرة،التي كانت عبارة عن رسائل لكل الاتجاهات ..إن كان اللبيب بالاشارة يفهم.
إن قصر النفس السياسي الذى عنيناه يتجلى ايضاً في الدعوة التي يطلقها دعاة الانفصال وقارعو طبول الحرب لتوحيد منابر التفاوض في شأن الجنوب ودارفور تحت ادارة واحدة ، إذ يسوقون الحجج بان هذا التوحيد ضروري بسبب تداخل الازمة الدارفورية مع ازمة الجنوب وقضاياه المرتبطة بالاستفتاء،ويمضون في القول(بان كل تلك القضايا تدار تحت رعاية امريكية وبالتالي فان قضية دارفور لن تتحرك قيد انملة طالما امريكا توظفها في خدمة اجندتها واستراتيجياتها،وبالتالي من الخطأ ان نعمد لتفصيل استراتيجية خاصة بازمة دارفور بعيدا عن القضايا الاخرى)...مثل هذا المنطق الذي يروج له البعض كفيل بنقل الازمة الدارفورية الى التدويل الكامل،فدارفور إن وضعت على الطاولة الجنوبية ستكون اكثر عرضة للمقايضة والاستخدام والمساومة باكثر مما يحدث الآن.
إن الحاق أزمة دارفور باستحقاقات الاستفتاء في جنوب السودان وتداعياته يمثل خطأً كارثياً لا ينبغي الخوض فيه،فان كان الجنوب على اعتاب الخروج من الوطن الموحد بسبب التدويل فان الواجب واليقظة الوطنية تحتم علينا ان نعي الدرس ولا نضع دارفور على تلك الطاولة التي تحتشد فيها الانياب والمخالب الدولية.إن مثل هذه الدعوة تضع دارفور أمام ذات الباب الذي خرج منه الجنوب،وكان الاحرى بمن يطلق مثل هذه (الاجتهادات) أن ينأى بدارفور وبالوطن عن هذا المصير.
لقد كنا نأمل من هؤلاء المجتهدين أن يتطوعوا بتوفير طاقاتهم الفكرية في البحث عن كيفية الحفاظ على ما تبقى من الوطن..وأن يتمثلوا مقولة السيد مالك عقار بضرورة إحكام اغلاق الحظيرة حتى لا يشرد ما تبقى من القطيع ، لكنهم على ما يبدو آثروا قرع الطبول والتبشير بالحرب والويل والثبور وعظائم الأمور بدلاً من تدارك ما تبقى من حبات عقد الوطن النضديد.
إن الحفاظ على هذا العقد لا يحتاج الى دوي طبولهم .. ولا الى هدير حناجرهم ، يحتاج فقط الى الايمان بأن هذا الوطن يسعنا جميعاً...وطن لا يعلو فيه عرق على عرق..وطن تتعايش فيه كل الاعراق والمذاهب والقبائل والجهويات..وطن ينعم بالرخاء والأمن ونسعد بالانتماء إليه.
إن الوقت ليس في صالحنا فواجب علينا جميعاً ان نستثمره فيما ينفع الناس والوطن بدلا من أن نهدره في جدل عقيم لا طائل منه !

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 953

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#50563 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2010 06:03 PM
(إن الحفاظ على هذا العقد لا يحتاج الى دوي طبولهم .. ولا الى هدير حناجرهم ، يحتاج فقط الى الايمان بأن هذا الوطن يسعنا جميعاً...وطن لا يعلو فيه عرق على عرق..وطن تتعايش فيه كل الاعراق والمذاهب والقبائل والجهويات..وطن ينعم بالرخاء والأمن ونسعد بالانتماء إليه. ) حنا قلت تلك العبارة السابقة ولكنها جاءت متأخرة جدا بعد احساس معظم المهمشين انهم غرباء عن وطنهم و مطلوب منهم ان يثبتوا قبائلهم حتى ينافسوا في وظائف اختير لها ابناء مثلث حمدي. لا نريد البقاء في وطن يعتبرنا غرباء عنه لان قبائلنا ليست من قبائل المثلث. آن الاوان للسودان ان يتقسم الى 5 او 6 دول لينجح الناجح و ليفشل الفاشل بمقدرته لا بتكميم الاخرين له.



إدريس حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة