عثمانيو الانقاذ ..أهلا .. بالقادم !
05-13-2013 12:48 PM


لدينا مثل سوداني يقول ..
( التركي ..ولا المتورك )
وهو مستوحى من أيام محاولات استعباد الحكم العثماني للسودان القديم في مرحلة ما قبل الثورة المهدية ، حيث كان من يقلدون الأتراك في عنجهيتهم من السودانيين على ما يبدو هم أكثر سوءا من الأتراك أنفسهم !
الان ذهبت الخلافة العثمانية بما لها وما عليها مثلما أفلت شموس امبراطوريات الفرس والروم والنمسا و قياصرة الروس وتقسمت خارطة العالم مرتين عقب الحربين الكونيتين وخضعت لمشارط سايس بيكو و فرساى وسادت قوتان بعد ذلك هما المعسكران الغربي بزعامة أمريكا والشرقي بقيادة الراحل الاتحاد السوفيتي !
ولكّن من كرم الظروف على العالم الحديث وحتى لا يضيع ضحية انفراد أمريكا لوحدها به في خط ستة ، أن انفلقت السماء وولدت شمسا تسمى الانقاذ التي بدأت بالداخل في تطبيق نظريات تجريب التقطيع من قبيل أهل الدار أولى بلحم ثور جحا ، وعلى غرار توزيع نوتة العالم الجديد أعلاه عزفا على وتر التشظي والاضعاف ، أصبحت لدينا خلافة أخرى ما لبثت أن أكلت (أبيها) الخليفة بواسطة بنيهاالذين ثبّتوا في خارطتنا الجغرافية اتفاقات عديدة تجاوز عددها السبعة واربعين اتفاقا مطرشقا لاحتواء عشرات الحركات المسلحة التي صنعتها الانقاذ بيديها العادلتين بقصد تمزيق أرحام أمهاتها ولكنها كانت وبالا عليها لم تستطع على مدى عقدين ونصف من لملمة شرارها الذي تطاير و بات حرائقا في كل مكان لم تطفئه خراطيم الجيش المثقوبة ولا نفخ المليشيات التي تحارب بمعجرات القرود الكاسحة للألغام و طيور الانذار المبكر !
وقد شحنتهم الانقاذ بان المستهدف هو الاسلام فابعدتهم عن مكارم الدين الحنيف أكثر مما شتتت يقينهم بالعقيدة الوطنية ذاتها وتلك هي المصيبة الكبرى المزدوجة !
في تركيا الحديثة حركة تمرد واحدة ورثها النظام الاسلامي الديمقراطي الحالي المعتدل عن سالف العقود ، و لكنه لم يجّيرها في اتجاه تصعيد الاستقطاب الديني مع الجهات الداعمة لها ، ولم يجيش لدحرها كتائب المجاهدين بزعم ا ستعادة الخلافة العثمانية الاسلامية ، بل تعاطى معها عبر الجيش المكوّن أساسا لحماية الوطن لا موالاة الأنظمة، ومن ثم التفت الحكم لتنمية البلاد اقتصاديا وعلميا وسياحيا وزراعيا وتمتين جسور التواصل المفيد مع الخارج لا استعدائه ، فانتقل بالدولة من انتكاساتها و خلال تسع سنوات فقط الى مصاف الست عشر دولة الأولي في سلم الصناعة والمال عالميا ، وارتفع دخل المواطن هناك من ثلاثة الالاف دولار الى عشرة الالاف فضلا عن تمتعه بمجانية الصحة والتعليم علاوة على تمليكة زمام الحرية السياسية والدينية والاجتماعية !
والكلام هنا موجه لخبيرنا الذي يخطي في عد أصابعه ربيع عبد العاطي وقد قفز بشطحات خياله القاصر بدخل مواطننا الى الف وثمانمائة دولار ولعله كان يقصد ثمانية عشرالفا فقط لاغير !
الان تركيا تطوى صفحة تمرد حزب العمال الكردي في هدوء ولم تسلب زعيمه الأسير عبد الله أوجلان حقه في أن يكون نيلسون مانديلا آخر!
كل ذلك يتم في هدوء ودون ضوضاء التدويل في نيفاشا أو نثر تراب أبيي في كفتي عدالة لاهاى ، وبلا تقسيم للوطن خلاصا من مشكلة الجنوب باحلال ماهو أعتى منها مكانها ، ولا باسترضاء لطرف ما بالرشاوي القطرية التي راحت شمار في مرقة الاتفاقات الميتة في مهدها ولا بتوزيع الهبات والمناصب في أبوجا و أسمرا أو حتى في انجمينا بمصاهرة الجنجويد !
أما عثمانيو الانقاذ المتوركين أكثر من الاتراك فلا زالوا يراوحون مكانهم وهم يؤججون نيران أوهامهم بالأكاذيب التي يبثها اعلامهم ذو الاتجاه الواحد في غياب صوت الحركات الاعلامي و التي تقض مضاجهم من خلف البنادق الداوية بمفاجأت الاقتحامات التي لم يحسبوا لها تحوطا ويظنون حتى الان ان شعبنا الذي ضاق بهم ذرعا لا زال سيصدق فرية استهداف العقيدة وسيزحف ارتالا للتسجيل في معسكرات المليشيات التي يأملون في حمايتها لنظامهم وهم يختبئون وراء خيمة خيباته المهترئة في الخرطوم ، ليجعلوا من أجساد الآخرين ستارا صادا يحيط بالعاصمة التي أصبحت دولة لم تعد بعيدة عن من يعقد العزم على بلوغها ، طالما أن عقليتهم الحاكمة ستظل متحجرة في تمسكهم بالفشل خططا و بالديمومة شخوصا و بالنفاق والكذب منهاجا استخفافيا !
ان كانوا هم حقا لا يعلمون !


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1534

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#664022 [خيرى]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 03:03 PM
ايه رايكم يجو عائدين .......انشاء الله عائدين يالله


ردود على خيرى
[اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا] 05-13-2013 10:15 PM
انا موافق


#663948 [دارفوري]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 01:50 PM
جزاك الله خيرا استاذي برقاوي ... هسي عليك الله غازي ولى نافع بعرف يقول كلام زي دا


ردود على دارفوري
[اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا] 05-13-2013 10:18 PM
يقولوا شنو ؟؟؟ ديل ناس بتاعين علي بالطلاق .. لك كل التقدير والاحترام برقاوي كل يوم اضف معلومة جديدة من مقالاتك حقا انت موسوعة


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة