المقالات
السياسة
عفوا ( أمل هباني) فهذا زمان الهندي وأحمد البلال الطيب
عفوا ( أمل هباني) فهذا زمان الهندي وأحمد البلال الطيب
05-13-2013 03:06 PM

لقد عانت الصحافة في مجتمعنا السوداني الذي شكلت فيه الانظمة البوليسية حضورا مقدرا منذ الاستقلال وبلغت المعاناة اوج مجدها عند وصول المد الاسلاموي الي سدة الحكم حيث ارتدت اوضاع الصحافة الي الخلف كثيرا بأعتبار أن السودان كان رائدا للكثير من الدول في هذا المجال وقبل عشرة ايام في اليوم الموافق3مايو تم الاحتفال باليوم العالمي للحرية الصحفية ودشنت وزارة الثقافة والاعلام عبر وزيرها د احمد بلال هذه الاحتفائية وتحدث بسطحية عن المناخ الامن الذي تعيش عليه الصحافة في بلادي ولكن فضحته منظمة هيومان رايس التي أصدرت في ذات اليوم قائمة تتضمن ان السودان يحتل المرتبة 140 من قائمة الدول الاسوأ من ناحية الحرية الصحفية وقالت ان السودان يجب ان يوقف فورا كافة اشكال الرقابة والقمع المفروضة علي الصحف والصحفيين وهنا اترك القاريء ليقيم بنفسه تجربة الصحافة في عهد الانقاذيين وهل التزمت الصحافة بواجبها تجاه قضايانا الاجتماعية والسياسية المتعلقة بواقعنا المعاصر؟....
ان الوضع التاريخي للصحافة في عهد الانقاذيين مأذومة لمكانيزمات التهميش القائمة علي اساس الفارق السياسي وعانت الصحافة كثيرا خاصة في العشرية الاولي من عمر الانقاذ حيث كانت كل الصحف انقاذية اي مملوكة لاهل النظام ولا مجال للرأي الاخر مثل صحيفة الوان والسودان الحديث والانقاذ والوفاق وبالتالي كانت توجهاتها احادية لا تعكس الحقائق التي يريدها المواطن وكانت صحيفة اخبار اليوم التي تمثل تيار الانتهازيين اصحاب المصالح يديرها احمد البلال الطيب وهو لا ينتمي للاسلاميين ولكنه يذهب مع الحكومات التي تتعاقب علي ادارة دفة الحكم حيثما كانت مصلحته تقتضي ذلك وهو معروف عنه تسلقه علي اكتاف الحكومات المتعاقبة منذ حكومة مايو وبالتالي كانت العشرية الاولي من اسوأ مراحل دولة الانقاذ التي عاني فيها الاعلام والصحافة علي وجه الخصوص وهاجر الكثير من الصحفيين الي الخارج وهناك من اضطر لان يبيع مبادئه ويمسك بالعصا من منتصفها مثل الراحل سيد احمد خليفة بالرغم من ان توجهاته معروفة و هناك الكثيرون من الصحفيين امتهنوا مهن اخري بعد ان شردوا وقطعت ارزاقهم واصبح الاعلام الانقاذي موصوفا بالدعارة الفكرية والسياسية فالمومس التي تتاجر بأنوثتها لا تختلف عن الذين يتاجرون بضمائرهم في سوق السياسة: وذكر الاستاذ محجوب محمد صالح انه لا يعرف للصحافة شيئا غير قول الحقيقة ولو ان الحقيقة تقال لما كنا الان في هذا النفق المظلم والمصير المجهول ويخون الصحفي وطنه عندما يخون الحقيقة وفي لندن اعلاميون تحت الطلب يتسكعون في المقاهي والشوارع كالعاهرات في انتظار الزبائن واعلاميي الانقاذ هم امتدادا للشعراء العرب الذين كانوا ابواقا اعلامية في خدمة السلطة والمال والجاه والنفوذ....
بعد المفاصلة انفرجت الاوضاع نسبيا والمدهش ان د الترابي الذي عانت الصحافة في عهده الامرين اصدر حزبه المؤتمر الشعبي صحيفة رأي الشعب لمعارضة الحزب الحاكم ولا تعليق....؟؟ ثم كانت المفارقة المدهشة في العام2005 عندما منح قانون جهاز الامن الوطني افراد الجهاز سلطة واسعة تخول لهم الاعتقال والتفتيش والمصادرة والحصانة من المحاكمة والغريب في الامران الدستور الانتقالي يتضمن حرية الصحافة ولا يمنح هذا الدستور جهاز الامن اي صلاحيات للاعتقال او سلطات علي الصحافة وباتت الاشكالية في الخوف وعدم الامان الذي يبديه الصحفيين ازاء تدخل النظام الحاكم مباشرة في اعمالهم او غير مباشرة عن طريق الرأس مالية الطفيلية الانقاذية في شؤنهم الخاصة فالمال والسلطة قادران علي ابتكار المستحيل مع قوة اغراء مخيفة قد تقضي علي حرية التعبير ولكن كيف للصحفي السوداني أو المبدع أو الكتب أوالفنان ان يكون ضمير الامة وهو منذور لمزاجية الحكام واهوائهم ولأن الكتابة بهذه اللغة محفوفة بالمخاطر تقتضي لان تكون جاهزا ان اقتضي الامر للموت....
بعد انفصال دولة جنوب السودان واستقلالها اغسطس 2011 اغلقت الحكومة احد اهم الصحف التي كانت تقف في صف المهمشين وتمثل الرأي الاخر صحيفة( اجراس الحرية) بذريعة ان ملاك الاسهم اصبحوا ينتمون لدولة اجنبية وتم تشريد الصحفيين واتضح لاحقا انه لا يوجد غير واحد من الذين ينتمون للدولة الوليدة يحمل اسهما ولكن في الحقيقة كانت الخطوة مقصودة وتنبيه لكل الصحف الاخري التي تحاول ان تسير في نهج اجراس الحرية وبعد ذلك تم توقيف صحيفة التيار ثم الوان والجريدة اللتان تم اعادتهما بعد ذلك ..وفي سابقة تدعو للاندهاش قبل حوالي العام تقريبا رفضت السلطات طلب صحيفة الجريدة بتعيين الاستاذ صلاح عووضة في منصب رئاسة التحرير بعد استقالة الاستاذ سعد الدين ابراهيم الذي استقال سخطا وفر هاربا بجلده من الاحوال التي وصلت اليها الصحافة والقيود المفروضة عليها والمناخ اصبح طاردا....؟واثار القرار حينها الكثير من السخط في الاوساط الصحفية والان لا توجد صحافة حرة للتعبير و بعد ان اغلقت اجراس الحرية ورأي الشعب ثم اخير وليس اخرا صحيفة التيار وهذا الغياب انتهاك للحقوق فالحكومات البوليسية لديها رأي في التعبير بحجة ان الصحافة الحرة من اكبر المحرضات للتغيير....
ان الصحفي في السودان لا يزال يشعر بعدم الامان ليعبر عن رأيه بعد ان تعرض الكثير منهم للتنكيل والاعتقالات من اباذر الامين الي جعفر السبكي والقائمة تطول ولا تزال الصحفية رشا عوض حتي الان موقوفة عن العمل في الصحافة منذ ان كانت في اجراس الحرية وفي ظل هذه الاوضاع الراهنة المحفوفة بالمخاطر لقبيلة الاعلاميين نمت تيارات الاعلاميين الطفيليين علي وزن الرأس مالية الطفيلية من امثال الهندي عز الدين وضياء الدين بلال واحمد البلال الطيب واخوته والطيب مصطفي وحسين خوجلي وصاروا نجوما لامعة في زمن الهوان وانتفخوا كبالونات ولكنهم سيعودون لحجمهم الطبيعي عند اول شكة من دبوس الديمقراطية وفي نفس الوقت لا يزال فيه الكثير من النبلاء من امثال الاستاذ سعد الدين ابراهيم وغيره من الشرفاء بعيدين عن الاضواء وفي مواقع لا تتناسب مع قدراتهم الاكاديمية والفكرية والابداعية ناهيك عن الخبرات بحكم التجارب وتقادم السنوات.. واليوم ومواصلة للارهاب والقيود المفروضة علي الصحفيين منعت السلطات الامنية سفر الصحفية والناشطة( امل هباني) الي الخارج وقبلها منعت الاستاذة( رشا عوض) ايضا من السفر ولكن عذرا لاستاذنا سعد الدين ابراهيم وللاستاذه امل هباني والاستاذة رشا عوض وكل الشرفاء فنحن في زمان الغفلة الذي نمت فيه اقزام الصحافة والتي ستعود لحجمها الطبيعي عندما تشرق شمس الحرية بأذن الله ولقد صدق حين وقال الاستاذ حيدرابراهيم مدير مركز الدراسات السودانية حين قال لقد عاصرجيلنا زمن بشير محمد سعيد واسماعيل العتباني ورحمي سليمان واحمد يوسف هاشم والمحجوبين وعبدالله رجب وقد اذري بنا الدهر حتي رأينا من يجلسون علي رئاسة التحرير ومن يسودون الصفحات ووجه الحقيقة ..
ولقد صنع هذا الواقع المزري للصحافة امثال الهندي واحمد البلال الطيب وامثالهم كونهم يتمتعون بغطاء من النظام الذي اعطاهم سلاحا يواجهون به اعدائهم ومزايا يتفوقون بها علي اقرانهم بحثا عن مكاسب زائفة للدرجة التي اصبح فيه الانتهازيين من اعلاميي النظام الحاكم يوظفون اقلامهم لمسح احذية اولياء الحزب الحاكم فأمتلأت جيوبهم من الاستثمار من مأسيي هذا الشعب الغلبان( الانتباهة نموذجا) فالاعمال المطروحة حافلة بالتناقضات ولا تزال عاجزة عن ملامسة الحقائق....
وأخيرا ان عزوف الكثيرون عن الصحافة السياسية واتجاههم للصحافة الرياضية والفنية اللتان اصبحتا اكثر مبيعا من الصحف السياسية بدليل تصدر صحيفتا الدار وقوون القائمة الاكثر مبيعا يعزي ذلك للكوابح العديدة التي تحجم الرأي الاخر وتجعل من الصعوبة عكس الرأي الاخر لسياسات الاقصاء والتهميش الايدولجي التي تدار بها الصحافة في بلادي ولكن في عصر المعلومة الحاضرة والدقيقة من خلال وسائط الاعلام الحديثة في ازمنة العولمة لن يكون لنا اي مستقبل مع المنافسة المهنية خاصة من خلال هذه الرؤي الاحادية التي الغارغة في الفوضي....
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2782

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#665036 [ابو مروان]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 03:08 PM
يا عزيزي إنت في النهاية عائز تقول حسين خوخلي وضياء البلال لايعرفوا صحافة صدقني الواحد عندما يسمع حسين خوجلي ولا ضياء على القليل يفهم منهم لغة عربية سليمة أما أمثال غال وغال خليهم يشوفوا شغلانية تانية غير الصحافة حتى لو كان مستواهم الأكاديمي إيه


#664381 [بت السودان]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 10:24 PM
لن تنعم بحرية صحافة طالما بقيت هذه الحكومة
ولكن عزاءنا الوحيد فى عالم الانترنت الذى اصبح الملاذ لكل الكتابات الممنوعة من النشر رغم ان وسيلة الانترنت ليست متاحة للجميع


#664347 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 09:41 PM
ان اكثر ما يؤلم في شأن الصحافة السودانية اليوم ليس ما تعودنا عليه مجبرين من ادارة الامن للصحافة و نشر ما يريد فقط و ان ادي لالحاق الضرر بالمصادرة بعد الطبع .. بل يحز في النفس كذلك سابقة ايقاف الصحفيين عن الكتابة التي لم يسبقنا عليها سوي النازي ادولف هتلر الذي كان يعمل علي التصفية الجسدية لكل من يتجرأ و ينتقده كتابة .. وفي النهاية فان الامر يعود لحالة الخوف و الذعر التي تسيطر علي الطغاة من ان يروا حقيقتهم مجردة علي صفحات الصحف ظنآ منهم بان السلطة خالدة بالنسبة لهم دون الاتعاظ بالتاريخ أن لو دامت لغيرك ما آلت اليك .


#664249 [ود شريف]
5.00/5 (2 صوت)

05-13-2013 07:38 PM
اه اه اه يازمن حقيقة تموت الاسود في الغابات جوعا ولحم الضان تاكله الكلاب حقيقة زمن يفقع المرارة زمن يصعد فيه الانتهازييين الفاسدين امثال احمد البلال الطيب زعيم الانتهازيين في بلادى فهذا الرجل لاضمير له استغل سماحة شعبنا وسماحة اخلاقنا في اننا قوم متسامحون لقد كان انتهازي في عهد مايو وحينما جاءت الديمقراطية سامحه هذا الشعب الكريم ولكن يقولون الحسنة في الملعون زى الشراى في القندول فهذا حال هذا الانتهازى الذى ياتى لك بالبؤس حينما تشاهده يكذب من خلال تسلقه في تلفزيون المؤتمر اللاوطنى اما من على شاكلته من اقزام امثال الهندى وحسين خوجلى فهولاء عبدة الدينار ونافخى الكير ولكن حتما سياتى فجر الحرية ولن يكون هناك تسامح مع من خان الله والوطن


المثني ابراهيم بحر
المثني ابراهيم بحر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة