المقالات
السياسة
التمكين مستمر !!
التمكين مستمر !!
05-13-2013 03:08 PM


حينما قال السيد رئيس الجمهورية ، إن حزبه أخطأ عندما قدم الولاء السياسي على الكفاءة في الخدمة المدنية ، وحينما قال إن سياسة التمكين أضرت بالدولة والحزب ، قلنا أن يأتي الإعتراف متأخراً خير من أن لا يأتي ، وحينما قال النائب الأول علي عثمان طه إن حزبه عرف مخاطر الإنفصال ، وان ماتعاني منه البلاد اليوم هو بسبب مشاكل الإنفصال ، قلنا أيضاً أن تأتي المعرفة متأخرة خير من أن لا تأتي ..

لكن بعد هذه الاعترافات ، ماهي الخطوات العملية والعلمية التي قام بها الحزب الحاكم ، لتصحيح هذه الأخطاء ، ولتجاوز المخاطر ، فالمتابع للساحة السياسية وسياسة الحزب الحاكم ، يجد أن التمكين مازال مستمر على قدم وساق ، ومازال الحزب الحاكم يقدم الولاء السياسي على الكفاءة ، ومازال يمكن أصحاب الولاء والحظوة ، ويتجاوز حتى عن أخطاءهم ، بل ويحمي مصالحهم ، ومازال أيضاً الحزب الحاكم يمارس في ذات سياسة رفض الآخر ، والإقصاء ، والتعنت ، والتعامل بردة الأفعال الشخصية ، وكبت الحريات ، ووضع الحلول الثنائية كخيار إستراتيجي لتفاوضه مع كافة الأطراف ، وتفعيل مبدأ فرق تسد ، وهي ذات السياسات التي مهدت الطريق للإنفصال ، وهي ذات السياسات التي تشعل النيران اليوم في معظم مدن البلاد ، وتزيد من المخاطر المحدقة بالوطن ، من تفتت وانقسامات وجهويات وانهيار إقتصادي ، وتفكك إجتماعي ..الخ ..

ما وصل إليه حال البلاد اليوم يتحمل مسؤوليته الحزب الحاكم منفرداً ، وكل مايتم اليوم من دعوات ( إصلاح ) و ( تصحيح ) ماهي إلا لمزيد من تكريس سلطة الحزب الواحد ، والإقصاء بكل أشكاله ، فالمجموعات التي لها رأي اليوم في نهج حزبهم ، لا يرون أكثر من مصالحهم ، والوطن ليس في أجندتهم ، ومايعرف اليوم ب(السائحون) ، مايزالون يتمترسون خلف أفكارهم القديمة التي ترفض مشاركة التنظيمات الأخرى في دولتهم ، ويرفضون ديمقراطية التعايش السلمي والتداول السلمي وصراع الأفكار ، وحتى الدكتور غازي العتباني ، أصبح يطلق دعوات لتكوين حركة إسلامية جديدة بذات الفكر والنهج الإقصائي القديم ، وحتى عندما أعرب البشير عن عدم ترشحه لدورة قادمة لم يكن ينوي التداول السلمي للسلطة وإنما كان لمزيد من التمكين لحزبه ، واليوم نسمع عن قبوله الترشح مرة أخرى ، مع علمنا التام انه سيظل رئيساً إلى أن يقضي الله أمراً ..

فالقاسم المشترك الأكبر بين كل هؤلاء هو ( السلطة ) والبقاء فيها بأي ثمن وأي وسيلة ، والإستقواء بها ، وكل مايحدث اليوم من حراك ماكان سيحدث لولا أن حزبهم يمتلك السلطة والثروة ، ولطمعهم في المزيد منها ، وحتى مايدور اليوم في البلاد من حروبات ونزوح وتشريد وظروف إنسانية قاسية ، ومحاولات التنمية القسرية والتهجير القسري ، وإنهيار إقصادي وتضخم ،وإختلاسات وتجنيب للمال العام ، وتعيين برلمان (ببغاء ) ،هو بسبب الأنانية التي يتصف بها الحزب الحاكم ، الذي يحاول حماية مصالحه بكل الطرق المشروعة والغير مشروعة ، ولا يتوانى في تمرير دعوات الإصلاح ، والديمقراطية وقبول الآخر والتحول الديمقراطي بمجرد إحساسه بالضعف ، وقوة الآخرين ، وهي دعوات حق أريد بها باطل ، حتى يتمكن عليهم مرة أخرى فيعود مرة أخرى لعادته القديمة ، فالتمكين مازال مستمراً بكل أشكاله ولن يتوقف إلى بزوال أسبابه الحقيقية ..

ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 991

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#664115 [مكلوم]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 04:40 PM
اللهم لا اعتراض في حكمك ان و ليت علينا قومآ ليس بينهم رجل رشيد .. فالحكمة تقول ليس عيبآ ان تخطئ انما المصيبة في التمادي في الخطأ .. و هذا حالنا ولعلها حكمة من المولي عز و جل بتمكين من يدعون الحكم بالنهج الاسلامي زورآ و ما هم ببالغيه لشئ في انفسهم .. حتي يحل عليهم العذاب و يكونوا عظة و عبرة لغيرهم .. و نسأل الله ان لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا حتي لا نصبح بين يوم وليلة لاجئين لدولة كان اسمها السودان .


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة