المقالات
السياسة
البكتريولوجي والباثولوجي في الصحافة السودانية
البكتريولوجي والباثولوجي في الصحافة السودانية
05-14-2013 01:12 PM



البكتريا جراثيم وكائنات دقيقة تعيش وتنتشر في الجسم ، ويبدوا أن الجسم الصحفي يحتاج لوصفة قوية من المضادات الحيوية لإيقاف البكتريا التي بدأت تنهش فيه بسبب التفلت والنشر الجائر والهابط وإمتد أثرها للجسم السوداني كله ، أما الباثولوجي فهو علم الأمراض ووفقاً للموسوعة الحرة هو لفظ يوناني قديم ومعناه الشعور بالألم ، وفي الندوة التي أقيمت اخيراً بقاعة الشهيد الزبير حول أخلاقيات مهنة الصحافة والتي لم يحضرها إلا عدد قليل جداً من الصحفيين، أطلق ذلك شعوراً بالألم والأسي بسبب الإحساس بأن الصحافة السودانية تعاني من أمراض كثيرة ومزمنة وأن البكتريا تنخر في عظمها بل وإمتد تأثير تلك البكتريا إلي البيوت والأسر بسبب النشر الهابط والألفاظ البذيئة التي يعجز الإنسان عن نقلها علي هذه الصحيفة المحترمة.
قبل فترة عاتبني بعض الأصدقاء قائلين لماذا تدافع عن سياسات بروفسير حميدة ، وما كان يجب أن تقحم نفسك في هذه اللجة التي تدور حول سياسات البروف خاصة بالنظر إلي وضعك الحساس لأنك أحد منسوبي مؤسسته التعليمية ؟!
وتعجبت من منطقهم الغريب فحتي إذا ما كنت أعمل في إحدي مؤسساته وفي يدي القلم لإظهار الحقيقة فذلك واجبي ، لأن الذي يعمل في البيت الأبيض عليه أن يدافع عن البيت الأبيض ونحن لا نعمل في قصر الكرملين تصدر إلينا التوجيهات وتحركنا الأوامر والتعليمات أو تغرينا الحوافز والمرتبات ولدينا مواقف معلومة للكافة ، وقضية الكاسيت تشهد بذلك ، ونحن لسنا مثل الذين كانوا يدبجون المقالات والأكاذيب في صحيفة ( البرافدا ) ، ولكن في هذه القضية تحديداً ولمجرد الذكري للذين لا يتابعون بدقة ما نكتبه منذ سنوات أو أولئك الذين يتعمدون تجاهل ونسيان ما سبق أن كتبناه خلال السنوات الماضية وهو موثق ومنشور الكثير منه في الصحف ، فإن البروف حميدة هو الذي ينفذ بقوة بعض ما سبق أن إقترحته حول ضرورة إعادة تخطيط وسط الخرطوم ومستشفي الخرطوم وما حوله من إزدحام وإنسداد مروري وبشري ، وهي دعوة ظللت اكتب عنها منذ السبعينيات وكان أخرها مطالبتي بجعل منطقة وسط الخرطوم منطقة سيادية وخلوها تماماً من كل الإمبراطوريات الحكومية الخدمية بما فيها المستشفيات الكبيرة والجامعات بخلاف المقر التاريخي لجامعة الخرطوم وكلية الطب والوزارات السيادية وبعض الفنادق الكبرى وبنك السودان ، أن تصبح منطقة السكة الحديد بمثابة رئة وساحة تتنفس من خلالها العاصمة وأظن بالفعل بدأت الولاية في تنفيذ العديد من هذه الأفكار .
وقلت لأصدقائي إنني لا أدافع عن بروف حميدة ولكن هو في الواقع ينفذ جانبا من مقترحات كنت اول من قدمها منذ السبعينيات وهي موجودة ومحفوظة في أضابير مجلس الشعب منذ العهد المايوي لمن يريد أن يعود إليها ، لذلك فأنا في الواقع أدافع عن أفكاري ومقترحاتي التي ألبسها البعض ثوب مأمون حميدة .
ذكر البروفيسور مأمون حميدة أن قسم الولادة في مستشفي الخرطوم لا يهب مواليد ولكنه يهب بكتريا ، في إشارة للوضع الصحي السيء لذلك القسم بمستشفي الخرطوم الذي عفي عليه الزمن والتاريخ في المبني والمعني ، وحتي مواصفات بناء المستشفي لا تطابق الان المعايير والمقاييس العالمية لمواصفات بناء المستشفيات الحديثة وهل نصدق بعض الكتاب الذين إستنكروا نقل مستشفي الولادة إلي سعد ابو العلا ونكذب مأمون حميدة ؟! .
في خطاب أرسله البروف مأمون حميدة إلي شخصية مرجعية قال أن هناك أخطاء متكررة وأرقاما غير صحيحة تنقل عن الصحة في السودان في بعض الصحف السودانية وقال ، إن وزارته عقدت دورة تدريبية بالتعاون مع شركة كنانة لتدريب بعض الصحفيين ، كما خصصت ثلاثين منحة للصحفيين للحصول علي دبلوم عالي في الإعلام ضمنت فيه موادا عن الصحافة الطبية .
وذكر البروف أن الأخطاء الطبية حالات فردية يجب ألا تعمم ويجب ألا يتم التركيز عليها لاننا لا يمكن أن ندمغ تاريخا طبيا حافلا بالإنجازات للأطباء والطب في السودان ، وقال إن التركيز علي الأخطاء الطبية التي تحدث في أرقي دول العالم وأكبر المستشفيات العالمية حالة معروفة في العمل الصحي ، وذكر إن النشر المتكرر زرع روح الشك والريبة والتحرش بالأطباء ( هناك حالات مرصودة لتحرش وغضب من بعض المواطنين تجاه بعض الأطباء ) .
وأشار حميدة في خطابه الى إن تطوراً كبيراً في الطب حدث في السودان وفي إمكانيات المستشفيات العامة والخاصة وفي مجال التشخيص والعلاج، وأن العديد من الأمراض التي كانت تشكل رقماً في السفر إلي الخارج طلباً للعلاج أصبح الان مقدوراً عليها ويتم علاجها تماماً مثل قسطرة القلب وجراحة القلب المفتوح وزراعة الكلي وتغيير الركبة ، وهذا التقدم حدث بفضل جهد كل الأطباء في السودان ، ولكن أن تبرز الصحف الخطأ الطبي في قطعة شاش تركت في بطن مريض ثم أزيلت وتبني عليها أحكاما لهو ظلم للطب وللأطباء ، وقال إن العديد من الدوائر العالمية تبدي قلقاً لما ينشر في الصحف عن الوضع الصحي في السودان، واشار إلي أن نسبة الإيدز التي تصل إلي اقل من 1% ، نشرت في بعض الصحف علي أنها تفوق الـ 60 % ونشرتها صحف أخري بأرقام تفوق الـ 6% وهذا مجرد مثال.
معظم الذين يكتبون عن الصحة وقضاياها ليسوا أطباء أو حتي لديهم ثقافة طبية وفي مثل هذه القضايا المتخصصة يتم التناول بصورة مبتسرة ومخلة وفيها إثارة صحفية ، والعديد من الكتاب الذين تناولوا بعض المشكلات الصحية لم يكتفوا بذكر الواقعة وإنتقادها بصورة عامة ولكنهم تعمقوا في جوانب وتحليلات ونتائج خاطئة كانت تتطلب شخصا متخصصا لتحليلها ومعرفة أسبابها ، كما أن المشكلات الصحية في بلد مثل السودان بموارده الشحيحة مسألة ترتبط بأولويات معقدة وشائكة وتتداخل معها مشكلات عديدة في جوانب أخري كثيرة مثل التعليم والخدمات .
هناك لغط يدور الان أن سبب وفاة شخصية طبية مرموقة خارج السودان يعود إلي تلقي جرعة علاج بطريقة خطأ ، ولم نقرأ عنها في بعض الصحف ولم يتناولها الكتاب الذين يلاحقون حكاية الأخطاء الطبية ليفيدونا ما إن كان ذلك قد حدث بالفعل أم إنه مجرد شائعات وأكاذيب وبهتان فلماذا التركيز فقط علي ما يحدث في السودان من أخطاء غير مقصودة وهي محدودة .
في الحرب العالمية الثانية حدث خلاف كبير وعميق بين الجنرال الإنجليزي مونتيجمري ( ثعلب الصحراء) والجنرال أيزنهاور الذي كان يقود جيوش الحلفاء المتجهة إلي برلين في عمق الدولة النازية ، وأصر أيزنهاور علي خطته التي إنتهت بهزيمة الدولة النازية ولكنها حرمت الحلفاء الغربيين من إحتلال برلين العاصمة الألمانية عن طريق المشاة ، التي أصبحت محاطة بالجيوش السوفيتية من كل جانب ، ولم يتمكن الحلفاء من دخول برلين إلا عن طريق الإبرار الجوي وأصبحت برلين جزيرة في بحر سوفيتي ، خطأ إستراتيجي في خطة أيزنهاور ولكنه لم يحرمه من أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية لفترتين (1953-1961 ) ، اخطاء الأطباء عندنا يجب ألا تصل إلي درجة الحكم بالإعدام كما يظن البعض، ولا ينبغي أن تحرم طبيباً من ممارسة مهنته إلا بتجريم ثابت من خلال المجلس الطبي السوداني ، وفي إعتقادي أن الصحافة والإعلام الجائر تسببا في إيقاف أحد الجراحين بصورة ظالمة ، وهو طبيب رائد في مجال الجراحة التي تخصص فيها .

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 955

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#666065 [علي مسند علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2013 06:58 PM
( أن تصبح منطقة السكة الحديد بمثابة رئة وساحة تتنفس من خلالها العاصمة )
ما هو انت بتكتب في البيئة وتخطيط المدن .


#665073 [بريش]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 03:45 PM
و ان اتفقنا معك يا دكتور باخلاء وسط الخرطوم من الامبراطوريات الخدمية من عسكرية و طبية و خلافه .. أما كان الاجدر تجهيز البديل العصري بالاطراف أولآ بينما نحافظ علي نظافة ما هو قائم كحل مؤقت لحين اكتمال التجهيزات بدلآ عن ان نتركه ملاذآ أمنآ للباكتريا و نتسابق علي هدمه !! بينما يتم تأهيل امبراطوريات الوزير في قلب العاصمة من يستبشرون الي الزيتونة !!


د.صلاح محمد إبراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة