المقالات
السياسة
شكرا توماس يوليشنى !!
شكرا توماس يوليشنى !!
05-14-2013 02:42 PM


ماقام به سفير الإتحاد الأوربي السيد توماس يوليشنى ، الأيام الفائتة من تفقد حال الصحافة في بلادنا ، خطوة يشكر عليها ، وخطوة لها تبعاتها ولها دلالاتها المستقبلية ، فالسيد يوليشنى ، دعا لمزيد من الحريات الصحفية وحرية التعبير ، وقال أن حرية الصحافة من تطور المجتمعات ونشر الوعي فيها ، وقال أن فترة الحوار الوطني تحتاج لحرية التعبير ، ودعا لمزيد من الحريات الصحفية ، وسهولة إمتلاك المعلومة ونشرها ، وتحسين الأوضاع الإقتصادية للصحافيين ..

ماقام به السيد يوليشنى ، من زيارات لبعض الصحف السودانية ، محاولاً التعرف عن قرب ، عن الظروف التي تعمل فيها الصحافة السودانية ، خطوة مهمة وجريئة في نفس الوقت ، ونتمنى حقيقة أن الزيارات التي قام السفير لبعض الصحف قد أدت أغراضها الحقيقية وعرف السيد السفير البيئة الصحفية في البلاد ، وألا يكون قد مُلك معلومات مغلوطة عن واقع الصحافة والصحافيين في البلاد ، فكثير من الصحف اليوم تعمل في ظروف جيدة ، ووضع إقتصادي ممتاز ، وتناغم جيد وتبادل مصالح مع النظام ، وقد تتضرر فى ظل الحريات ..!!

ولكن طالما دعا السيد يوليشنى ، لمزيد من الحريات الصحفية ، فهذا دليل على معرفته للظروف القاسية التي تعيشها الصحف والصحافة في البلاد ، فهي بين مطرقة القوانين الصحفية وسندان الظروف الإقتصادية السيئة وغلاء المواد والمعينات التي تساعد في الأداء ، فالخطوة إستهدفت الصحافة والصحافيين ، وتحدث السفير بلغة ولهجة الصحافيين ، في الوقت الذي نحتاج فيه لوحدة صحفية ، وصوت صحفي واحد ، ودعوة موحدة لمزيد من الحريات الصحفية ، وعلى الرغم من ضعف القيادات الصحفية المنوط بها حماية مصالح الصحافيين ، والمطالبة بإلغاء كل القوانيين المقيدة لحرية التعبير ، ورفض الوصاية من المؤسسات الأخرى التي تضع قوانين الصحافة كما يحلو لها دون مشاورة أهل المهنة ، كما هو حادث اليوم في البرلمان الذي قدم مسودة قانون جديد للصحافة والمطبوعات الصحفية ، دون الرجوع للقاعدة الصحفية ، ودون الإستناد على حالات رفض لقانون 2009 م ، ستظل هناك أصوات عالية ومسموعة ومؤثرة ..

نعم دعوات السفير توماس يلوشينى ، لن تعيد الحريات الصحفية ، وإنما الحراك الصحفي الجاد من قبيلة الصحافيين هو الوحيد القادر على إنتزاع المزيد من هذه الحريات ، وماحك جلدك مثل ظفرك ، ومشكور السفير يوليشنى على هذه الخدمة الجليلة التي قدمها للصحافة السودانية ، في الوقت الذي أصيبت فيه كثير من الأصوات الصحفية بالصم والبكم ، ولم نسمع لها صوتاً ولو بالتأيد لمسودة القانون الجديد ، والذي سيجاز رغم أنف كل صحفي ..

من الواجب شكر الرجل ، فهو طالب بما يجب أن نطالب به ، وقال مايجب أن نقوله ، على الرغم من رسمية الزيارات التي إستهدفت مجلس الصحافة والمطبوعات ، ولجنة الإعلام بالمجلس الوطني ، وهذه الجهات راضية كل الرضى عن الأداء الصحفي ، ووضع الصحافيين ، وتسعى لوضع قوانين جديدة لتنال مزيد من الرضى ، فشكراً جزيلاٍ توماس يوليوشنى ، فماقمت به عجز عنه كثير من أهل الدار ..
ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 915

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة