المقالات
السياسة
ليس إلا...
ليس إلا...
05-15-2013 12:19 PM


*فى منتدى حماية المستهلك الاسبوعى الذى حمل عنوان: التعليم الخاص والأجنبي العدل الان، تحدث الحضور بشفافية شديدة وسرد الجميع اوجاعهم بتفاصيل وافية لكن شكل غياب مدير إدارة التعليم الأجنبي بولاية الخرطوم «تعليق»كثير من الاسئلة التى لم تجد اجابة كافية رغم وجود مندوبه الذى حضر فى اللحظة الاخيرة فأفحمه الحضور فى حلقه كلما اتسعت ضاقت عليه بتدفق الاسئلة تصحبها الامنيات فى اجابة شافية تعلن تصحيح الاوضاع المقلوبة فى المدارس الأجنبية والخاصة وفاعلية «دور» إدارة التعليم الأجنبي فيها .
*كما ذكرت قبل هذا التاريخ وفى اكثر من مقال ان إدارة التعليم الأجنبي فى السودان لاتهتم كثيرا بالمدارس الأجنبية ولاناقة لها فى تفصيل المدرسة ولا جمل الرسوم وكل مايعنيها هو استلام حصتها من المؤسس الذى تجهل تاريخه العلمى والتربوى وبما انه يمثل «شريانا مغذيا » لخزينتها فلا يهم اذا ماذا وراء طاولات مدرسته!!
*يغيب على إدارة التعليم الكثير من التدقيق فى الاوراق التى امامها فيحول ذلك دون الغوص الممنهج الذى يخضع لمؤسسية تربوية وتعليمية فى «الطلبات المقدمة» لافتتاح مدارس أجنبية او خاصة والتى تبلغ مكاتبها سنويا او شهريا مايخلق نوعا من عدم المتابعة والمعرفة اللصيقة بمواعين وادوا ت وآليات المدرسة التى يصبح فيها المؤسس هو الآمر الناهى يستند فى ذلك على « غموض» شروط الوزارة وعدم وضوحها والتى يختفى من تفاصيلها القياس بميزان تربوى تعليمى اذ ان قياس الوزارة هو «مال» المؤسس ليس الا !!!!.
*اعتراف مندوب الوزارة عمر خليفة بوجود كثير من السلبيات لايصب فى ميزان حسنات وزارته ففى تفاصيل الاعتراف «هروب»من معالجة السلبيات التى لم تكن تنتظر منبر حماية المستهلك للنظر فيها فهى قديمة ومتمددة امام اعين الوزارة واذانها وتعرفها تماما لكنها لم تمد جسر التعاون مع اولياء الامور لمحاسبة كل من يخرق العرف التربوى والميثاق العلمى التعليمى وشرف المهنة واخلاقياتها اذ تركت «الخصمان »ان جاز القول «يتطاحنان » وهى تجلس فى كرسى «المشاهد»!
*ليست الرسوم وحدها هى الوجع المحفور فى دواخل الاباء بل التمييز ايضا والتهميش والاقصاء الذى يجده الطالب الذى يجلس لاداء شهادة لندن والذى يحرز الدرجات العليا فى الامتحان بتفوق مذهل وجدارة عالية لتقف الوزارة دون منحه لحظة متعة حقيقية وفرحة بادراج اسمه ضمن المتنافسين فى الدخول للجامعات السودانية ----رغم تراجعها المرير فى القائمة العالمية ---- تحت بند «القبول العام » اذ تمعن فى «النكد» عليه وعلى والديه ليظل والده «يدفع» المال فى مقابل تعليم ابنه بسبب سياسات التعليم المنكوبة فى بلدى !!!
*نتطلع الى تكوين لجنة ذات «حماس طاغ» وليست كلجان هذه الايام التى تسند اليها القضايا ل«تبيدها » ولا تجيدها بل تعلقها و«تمررها»لاخرى فتتحرك القضية من طاولة لاخرى وفق سلسلة لجان تنتهج «التدوير » ولاتعرف طريق «التنوير » هذا ان لم تكن قد وضعت الاوراق على ظهر سلحفاة !!!
* باسم الحق الذى اهدرته الوزارة يجب ان تمنح اسئلة اولياء الامور اجابة ضافية شاملة واحدة لانكوص فيها وعنها تعنى الالتزام الفذ بحل القضايا العالقة خاصة قضية الرسوم التى تسيطر على السطح الان فالطالب ضحية هذه الرسوم وضحية الوزارة فى زمن بلغت بالناس الرغبة فى السكن على كوكب المريخ ونحن هنا تقودنا وزارة لا«تحل» ولا «تربط» ولا تسمع بل تزيد من الهموم كثرة حتى تثقل موازين المشكلات عند اولياء الامور !!!
*الحل يكمن فى تعليم أجنبي بمواصفات عالية الجودة وفق اسس تربوية وتعليمية باستصحاب عين خبيرة ----- ليس شرطا من داخل الوزارة فما اكثرهم خارجها--- لاتدفع بالحلول المجزأة بل تعتمدها كاملة تحت ملف واحد يشمل التصديق والمؤسس «الذى يملك بقدر ماله سلوكا طيبا واخلاقا وعلما وتربية » والرسوم والمعلم المؤهل الذى يحترم العلم رسالة ومهنة .
*همسة
يا امرأة تفوق الغيث مدرارا .....
وتحتوي الفرح الوضىء ....
يافارسة الليل الحالك....
توجناك على عروش النصر ..سلطانة ...

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 964

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة