المقالات
السياسة
فشل (كنانة) الامام قبل ايتها..!!
فشل (كنانة) الامام قبل ايتها..!!
05-15-2013 03:40 PM


فى الوقت الذى يغرق فيه السودان ويمر بفترة حرجة ومفصلية حقيقة وليس كحد يث الامام ورفقائه من الرموز السياسية والوجوه التقليدية الجاثمة على قلب الشعب السودانى المنهك لعقود من الزمان ،وهم كما هم لايتأثرون باختلاف العصور والأزمان والتطور الطبيعى فى المجال السياسى من حولهم وهى المهنة التى أمتهنوها وورثوها من أمجاد الأجداد والأباء وورثوها للأبناء،وفى عرفهم للاحفاد من بعدهم اذا وجدوا لذلك سيبلا،تلك الرموز التقليدية بمختلف مسمياتها وألوانها أشبعونا كلاما وتنظيرا ومبادرات،وقتلونا فشلا وأنانية وتعلقا بالمشهد وحبا للأضواء فى كلا الحالتين حكومة ومعارضة وهم الكاسبون على أرض الواقع،والضحايا ناخبيهم فى الديمقراطية ومؤيديهم فى المعارضة من الشعب،فى كل الحالات هم المنتفعون وخاصتهم المقربة ،حتى حولوا السودان لغنمية ناتجة من تصاهرهم الاجتماعى بالزواج ،فتصبح السلطة والمعارضة تجمعهما علاقة المصاهرة والأسرة الواحدة والمصالح الثابتة.

وقد يظن الكثيرين من المريدين والمحبين لتاريخ السلف أن هذا تطاول على أقل تقدير..لكن للأسف هذا هو الواقع المعاش فى تاريخ التجربة السياسية السودانية الفاشلة بالأخطاء المتكرره والمواقف المتذبذبة والمغلفة بشعارات يطلقها هؤلاء القوم فى خطاباتهم فى وقت الأزمات والشدائد التى تتعرض لها البلاد والعباد،،ولكم أن تراجعوا مواقفهم المدعية محاربة الانقاذ منذ مجئيها وحتى تمكينها من رقاب الشعب السودانى نتيجة لتخاذلهم على مر التاريخ السياسى ،وتصالحهم المستمر والمتكرر مع الأنظمة الانقلابية،بل يصل بهم الأمر لاستدعائها اذا أختلفوا فيما بينهم على المغانم والمكاسب الحزبية الضيقة،ولنا فى انقلاب عبود عبرة.

فى الوقت الذى يعانى فيه الداخل السودانى الآن شد الامام رحاله صوب الشمال طارحا مبادرته ووساطته لرأب الصدع فى أرض الكنانة بين معسكريها الحاكم الاسلامى والمعارض المدنى بمختلف مكوناته،حاملا لهم (كنانته) ،ولكن دوما كعادة الامام ورفقائه من الرموز والقيادات أختار الزمان الغير ملائم (لكنانته) ،وكأن أولى به وهو زعيم حزب وامام طائفة أن يتدارك داخله المتهالك والمنهار وأن يستجمع خبرة السنين فى التقلب ما بين رئاسة الحكومة وقيادة المعارضة (الحنينه) ضد الأنظمة الانقلابية والتى دائما ما تنتهى بمصالحة(ثمينه) سوى فى المشاركة أو المهادنة،أن يعطى خبرته هذه للداخل السودانى،وهو يقينا يعلم صعوبة مهمته فى القاهرة من الطرفين سوى الأخوان المسلمين فى سدة الحكم وهو يعارضهم فى السودان ويؤكد على فشل تجربتهم ،والقوى المدنية الأخرى والتى لاأظن أن تنسى موقفه من قضية مركز ابن خلدون والذى كان من ضمن كوكبته فى عهد مبارك ويرأسه الدكتور سعد الدين ابراهيم رغم تقديمه الاعتذار بعد ذلك،،

قد يكون السيد الصادق المهدى مفكرا ومحللا عظيما ومتحدثا لبغا،لكن مواقفه السياسية عبر التاريخ لاتشفع له فى نجاح مبادرته تلك خصوصا وأن امام الأنصار يعرف أكثر من غيره أن مصر تعرفه جيدا ولها مؤسسات ترصد بعناية وهو الضيف الدائم على مراكز دراساتها الأستراتجية ويقينى الامام يعلم ماهية الاستراتجية تلك وهو بالنسبة لهم كتاب مفتوح وأحاديثه فى تلك الندوات والمؤتمرات وهجومه محفوظة ومرتبة وجاهزة وهى بالتأكيد الآن بين يدى الأخوان فى مصر...

الامام ورفقائه وزملائه من الرموز مدمنة الأضواء والظهور،تجلت مقدرتهم فى تحويل ذاكرة الشعب السودانى الى ذاكرة سمك،واستغلال طبيعته الجانحة للسلم والغفران فى تصدرهم للمشهد طوال تلك العقود وبدكتاتوريتهم (الديمقراطية) وتشبثهم بالكراسى حتى الشيخوخة واقصاء الأجيال للحفاظ على المهنة التى يجيدونها ،،لكن الفرق فى مصر الآن الشعب تغير وواكب ولايمكن التأثر عليه بالعبارت والمبادرات..

ولامام الأنصار نقول سعيكم مشكور فى الخارج ومفقود فى الداخل وفاقد الشىء لايعطيه.

وكان عشمنا فى مبادرة (دهباية) للسودان


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1204

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#665914 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2013 04:11 PM
وقد يظن الكثيرين (الكثير) من المريدين......

لكن للأسف هذا هو الواقع المعاش فى تاريخ التجربة السياسية السودانية -الفاشلة-(الحافلة) بالأخطاء المتكرره (الحافلة) تعطي المعنى الحقيقي وتضيف بعدا آخر......

قد يكون السيد الصادق المهدى مفكرا ومحللا عظيما ومتحدثا لبغا(لبقا).....

الامام ورفقائه (ورفقاؤه) وزملائه (وزملاؤه) من الرموز مدمنة الأضواء والظهور.....

الموضوع في مجمله هادف وبناء ولكن النخلة العوجاء تساقط على الجيران وقد اسمعت اذ ناديت حيا.....


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة