المقالات
منوعات
أبناء المغتربين
أبناء المغتربين
01-11-2016 05:24 PM


في مزرعة نائية بضاحية سوبا وبعيدا" عن الشارع الأسفلتي وبعيدا" عن أعين الناس ، جلس اثنان من الأشقاء وهما يخططان لقضاء ليلة رأس السنة بشكل مختلف .



الإخوان يدرسان بإحدي الجامعات المرموقة والمعروفة ، وينتميان لأسرة تقيم بالمهجر ، قرر الشابان أن يقيما حفلا" راقصا" لزملائهم في الجامعة علي أن يدفع كل طالب مبلغ (300) جنيه ، جمع الأخوان المبلغ من طلاب الجامعة وعددهم (46) شابا" ومعهم (6) فتيات غالبيتهم من طالبات (الشهادة العربية ) .




استأجر الأخوان تلك المزرعة البعيدة وجهزا (دي جي ) للحفل الساهر ، حضر الجميع إلي المزرعة ليلة رأس السنة للاحتفال ولكن تفاجأت الفتيات بأنه لايوجد فنان ولافرقة موسيقية ولا أساتذة الجامعة ولا زميلات لهن عكس الدعوة التي وصلتهن ، (6) فتيات فقط مع (46) شابا" في مزرعة نائية وفي منتصف الليل .



هنا أحست الفتيات بالخطر وأنه غرر بهن ، وأن الدعوة كانت لهن فقط دون زميلاتهن ، التصقت الفتيات فيما بينهن وهن يحتمين من الظلام والبرد و الخوف ، كما يحتمين من زملاء الدراسة ، أولئك الشباب والذين كان سبعة منهم يترنحون تحت تأثير الخمر والبعض يهذي تحت تأثير المخدرات .




ظلت الفتيات داخل المزرعة حتي الساعة الثالثة والنصف صباحا" ، لم يكن للفتيات من خيار إلا الانتظار داخل المزرعة فالمنطقة بعيدة جدا" عن الشارع الرئيسي والوقت متأخر والمخاطر في الخارج قد لاتقل عن الداخل ، وفي تمام الساعة الثالثة والنصف داهمت قوات الشرطة المزرعة وألقت القبض علي الجميع .





تنفست الفتيات الصعداء بوصول دورية الشرطة ، رغم ماتعرضن له لاحقا" من تحريات و محاكمة وغرامات وصلت مبلغ .60ألف جنيه دفعها الجميع.



هذه القصة لربما تتكرر اأكثر من مرة وبسناريوهات مختلفة ، ولكنها ومع اختلافها تلتقي في نقطة جوهرية واحدة وهي غياب الأسرة ، سواء أكان ذلك بفعل الاغتراب خارج حدود الوطن او بالاغتراب داخل الوطن .



وعلي الرغم من أن هذه الحادثة شكلت حضورا" واضحا" لبعض أبناء المغتربين خارج حدود الوطن إلا أنه ليس بالضرورة أن يكون أبناء المغتربين هم فقط من الخليج وأوربا أو غيرها من الدول ، أبدا"........ فطلاب (الولايات) الذين يعيشون بعيدا" عن الأب والأم هم أيضا" مغتربون ، والطلاب الذين يعيشون مع الأب والأم ولكن (كل زول في وادي ) أيضا" مغتربين .



إن الغربة ليست بالزمان والمكان فقط وإنما هي غربة إحساس وغربة صحبة ومتابعة واهتمام وتفاهم ، وماحدث من هؤلاء الشباب من تصرفات يتواءم تماما" مع غربتهم النفسية و حسابات العمر وطقوس المراهقة و الانفلات العاطفي والفراغ .



خارج السور:

أدركوا أبناءكم قبل فوات الأوان ، وقبل أن تصبح ضبطيات الشرطة هي المنقذ لأعراضكم ؛ فالشرطة اأيضا" تتأخر ولن تكون دوما" في الموعد .


*نقلا عن السوداني


‏‫


تعليقات 11 | إهداء 1 | زيارات 4937

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1400119 [أريج الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2016 01:10 PM
منذ وصول الانقاذ إلى السلطة في السودان وهو يتدحرج نزولاً مريعاً في الاخلاق ، وهذا عمل مبرمج تقوم به الجماعة الماسونية التي وصلت إلى السلطة باسم الدين والدين منها براء ، والاختلاط غير المنضبط كان ولايزال سمة من سمات الاخوان المسلمين المرتبطين بالماسونية العالمية ويمثلهم بوضوح في السودان جماعة حسن الترابي ، وهو من قام بنشر هذا لاختلاط غير المنضبط في أوساط الطلاب والطالبات في الجامعات السودانية فالطالبة من الشمال تقبل في الغرب والطالبة من الغرب تقبل أقصى الشرق والطالبة من الشرق تقبل في اقاصي الجنوب فبل الانفصال ، وكذا تظل البنت بعيدة عن رقابة أهلها وذويها غريبة محتاجة في ظل الظروف الاقتصادية المعروفة فتصبح عرضة لكل ذئب مع عدم العلم الشرعي لكل الطرفين وعدم ثبات القيم الإسلامية الصحيحة في أذهان وعقول الطلاب والطالبات لأن المناهج والمقررات الدراسية في السودان أصلاً وضعت في عهد الاستعمار في بخت الرضا عن طريق الانجليز الذين وضعوا اللبنات الأولى لقيام التعليم العلماني البعيد عن قيم الشعب المسلم فماذا تكون النتائج يتخرج أساتذة وأستاذات لا علم لهم بأسط قواعد العلوم الشرعية التي تضبط العلاقة بين الجنسين ، أما بالنسبة لأبناء المغتربين فالكثير من الآباء يرسلون بناتهم للسودان من أجل الدراسة ، وما أدراك ما الدراسة في السودان بعيداً عن رقابة ووجود الأسرة ، فضلاً عن النظرة السلبية لأبناء وبنات المغتربين من الذين حولهم في السودان ، نجد أن كل من له علاقة بهم يحاول استغلالهم أسوء استغلال وأنهم فريسة جاهزة يمكن التلاعب عليها بكل سهولة ، إضافة لما يتعرضون له من مضايقات وتشكيك في قدرتهم على التعايش مع ظروف السودان ، وما تتعرض له البنات بالذات من ابتزاز ومحاولات الفتك بهن من أكبر الأسباب التي تجعل المغترب أن يفكر ألف مرة قبل إرسال ابنته للدراسة في السودان بمفردها دون محرم شرعي يرعى حقوقها ويحفظ عرضها ويدافع عن شرفها أمام الذئاب الجائعة المفترسة التي لا ترحم ولا تخاف من ربها ، بل إن ذلك من المسؤولية المباشرة أمام الله سبحانه تعالى يوم القيامة ماذا فعلت في ما استرعاك الله اياه من الرعية وبالذات النساء والبنات الضعيفات ، يجب الحذر كل الحذر من تضييع الأمانة وبعدها لا ينفع الندم عندما يسبق السيف العذل وتخرب سمعة العائلة ويحصد الحصرم ، أنصح كل من يرسل بناته إلى السودان للدراسة بدون محرم شرعي أن يتفكر في عاقبة فعله هذا وما يجره عليه من مصائب فيضيع مستقبل الاسرة والبنت وبعدها لا حياة لمن تنادي ، والله المستعان على هموم الدنيا إذا غلبت على هموم الآخرة ، ثم هل الدراسة والحصول على العلوم الدنيوية أهم من مستقبل البنت الاسري وحسابها أمام الله في الآخرة ، هل من متفكر أليس فيكم رجل رشيد

[أريج الوطن]

#1399904 [الصريح خالص]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2016 08:03 AM
وايه اللي بخلي البنات يروحن للمزارع؟؟مزرعة يعني (هشك بشك) واتوقعي كل شي

[الصريح خالص]

#1399663 [ابوعاشه]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2016 01:58 PM
وماذا عن فضيحه ابن تور الدبه

[ابوعاشه]

#1399624 [اميروز]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2016 12:57 PM
طيب اذا البنات غرر بهن ليه ما اتصلو بالشرطة او اي واحد يجي يسوقهن ، ولا ما عندهن تلفونات .

[اميروز]

#1399225 [ممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 05:23 PM
الزمن ده يااختنا بقى الشباب وخاصة الشابات القاعدين في السودان اصعب من
اولاد المغتربين البتتكلمي عنهم وانتي اكيد عارفة قصص اولاد المسؤولين وعمايلهم.

[ممغوص]

#1399208 [عبد الماجد قنديل]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 04:43 PM
الغزو الفكري أصبح شماعة... لو كانت هناك تربية حقيقية لما أحتاجت البنت أو الولد لمن يحميه ، فالتربية هـي التي تحمي البنت أو الولد مما يسمى بالغزو الفكري ... الغزو التربوي ينبغي أن يكون أعلا شانا وأكثر رسوخا في نفوس أولادنا حصنوا أولادكم بالتربية ... حمى الله أينائناوبناتنا من أفرازات هــذا الوضع الذي أفسد كل شيء في الحياة ,, نسأل الله أن تزول هــذه الغمة الجاثمة على صدر الوطن حتى تعود للوطن عافيته ويعود له التمييز بين دول العالم ، بالرغم من ذلك فهـو أي المواطن السوداني ، لازال بخير ،، وخاصة من هم في المهاجر ، بشهادة مواطنو تلك المهاجر .... حصنوا أولادكم وبناتكم بالتربية فأنتم لستم دائمون لهــم فهناك الموت الذي لا مفر منه ....

[عبد الماجد قنديل]

#1399196 [الكلس]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 04:20 PM
اجاثا كريستي

[الكلس]

#1399062 [حامد الرضي]
5.00/5 (2 صوت)

01-12-2016 12:04 PM
الشغلة دي يا استاذة سهير ما جديدة من زماااان موجودة يعني(لا قريتي ولا باريتي الطلبة)ومنو القال ليك ال 6 بنات غغر بيهم عارفات الشغلةودي حبكة منك للموضوع بنت الناس المربية صاح ما بتعمل كدا لكن للاسف الحال اصبح مايل والشرف غالي..الا من رحم ربه...........وانا بقول ليك ما عندك موضوع

[حامد الرضي]

#1398920 [ابو هاشم]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 09:11 AM
الغذو الفكري يااستاذة سهير اثر علي المجتمع السوداني بصورة مخيفه جدا حيث ولد الجيران اصبح منه خوف علي بنات الحلة الله المستعان

[ابو هاشم]

#1398898 [عبدالرحيم محمد احمد]
5.00/5 (2 صوت)

01-12-2016 08:36 AM
الحقيقة انا استغرب ان يعنون الموضوع بالمغتربين؟ مع العلم ان هذا الامر ممكن ان يحدث من الجميع وممكن ان يقوم به الشباب من جميع الفئات والقيام برحلات وقعدات لو كان والديه موجودين؟ فهل من العقل ان امنع ابني وهو يقول ان لديهم رحلة او لديهم حفلة ؟

لقد كنا في نفس اعمارهم وفعلنا ما يفعله الشباب وذهبنا لرحلات كثيرة وفعدات فما الجديد في الامر؟؟ صحيح ان هنالك غرر بالفتيات من هؤلاء الشباب .. والقضية لا تستاهل الاعلام ولكن من عادة الكاتبة التقاط مثل هذه الاخبار المتعلقة بالجنس وتضخيمها فبمجرد سماعها لهذه القصة لاقت هوى في نفسها.

ماذا تريدي من شعب يوجد به اكثر من 11مليون مهاجر بالخارج وانفلات اسري رهيب؟

المشكلة ليست في هؤلاء الشباب ايا كان من الداخل او الخارج سواء كان ابائهم مغتربين او موجودين معهم ان مثل هذه الاعمال يمارسها حتى كبار المسئولين في الدولة ؟

لذلك نامل من الكاتبة وتجنب الصاق التهم بفئات معينة من الشعب وممكن ان تقول مجموعة من الشباب؟ وعدم الاستمرار في التركيز على الفضائح والصحافة الصفراء والايحاءات الجنسية وإن كانت مقروءة

[عبدالرحيم محمد احمد]

ردود على عبدالرحيم محمد احمد
[عبدالرحيم محمد احمد] 01-13-2016 09:32 AM
يا يحيى العدل الظاهر عليك ما قاعد تقرأ الكلام : (وينتميان لأسرة تقيم بالمهجر) ثم (وعلي الرغم من أن هذه الحادثة شكلت حضورا" واضحا" لبعض أبناء المغتربين خارج حدود الوطن إلا أنه ليس بالضرورة أن يكون أبناء المغتربين هم فقط من الخليج وأوربا أو غيرها من الدول)

European Union [يحيي العدل] 01-12-2016 01:08 PM
لم تقصد المهاجرين خارج الوطن يا عم عبد الرحيم يا حر يا ماكا حر


#1398684 [Truth]
4.94/5 (6 صوت)

01-11-2016 08:24 PM
6فتيات غرر بهن و ست قرى بريفى الجنينة احرقت و استجار اهلها بالشرطة فلم تتاخر الشرطة و قتلتهم وشتان ما بين شرطة لا تتاخر فى سفاسف الامور و تقتل المستجير

[Truth]

ردود على Truth
[محمود] 01-12-2016 01:39 PM
اه يا زمن يقتل فيه المستجير لك الله يا دارفور و يا اهل الجنينة الصابرين

[زول] 01-12-2016 12:57 PM
الله يخدر ضراعك وقلمك


سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة