المقالات
منوعات
كلمة حق في حق الاستاذ السر قدور و برنامج "أغاني و أغاني"
كلمة حق في حق الاستاذ السر قدور و برنامج "أغاني و أغاني"
05-16-2013 12:33 AM

كلمة حق في حق الاستاذ السر قدور و برنامجه الشهير "أغاني و أغاني"

مقدمة
عندما يبتلي العلي القدير امة بالفساد، تكون العواقب وخيمة، حيث تمتد آثارها لجميع مناحي الحياة. لكن يجب ان نفرق بين الفساد العارض، او ذاك النوع الذي يتفشي بين صغار موظفي الخدمة المدنية لسوء الاحوال الاقتصادية، و الذي يمكن محاربته بتفعيل الاجهزة الرقابية و بتحسين سبل كسب العيش. لكن احيانا يكون الفساد فسادا نظاميا شاملا، بل يوصف بالفساد المستوطن. و هذا النوع من الفساد يسود عندما يكون الفساد متاصلا و مندمجا في النظم الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية، اي ينتشر في بيئة تساعد علي تكاثره وتدعمه و تسانده. و هكذا فان الفساد النظامي ليس نوعا من انواع السلوك الفاسد ، بل وضع تكون فيه المؤسسات و العمليات الرئيسية للدولة تحت امرة افراد او مجموعات فاسدة ، و هكذا يصبح الفساد امرا مقبولا في المجتمع . ومن المؤسف ان هذا النوع من الفساد هو الذي ابتلانا به رب العباد في السودان، حتي أن رجل شرطة في اقصي شمال االسودان ، في محلية البركة "الترعة" لا يجد حرجا في تعذيب رجل في الثمانين من عمره محتجز في قضية اتلاف ممتلكات شخص آخر ، و لم يسمحوا باخلاء سبيله لان الضامن جاء بعد الثانية ظهرا! و احتجز هذا الرجل المريض، و هوفي الثمانين من عمره، ليمارس عليه الفساد شرطي في سن اصغر اولاده، و ذلك لانه لا يتوقع محاسبة من احد!! عندما يصل الفساد لهذه المرحلة، تختل الموازين و القيم و تعوق البلاد بامراض اجتماعية لا يمكن علاجها الا بجهد و مثابرة ، وفي فترة لا تقل عن عقدين علي الاقل.
و المؤسف ان الناس في بلادي مشغولون بالفساد في قيمته المادية، اي الاموال التي تنهب، و ينسون الآثار الاجتماعية للفساد، و من وقت لآخر يشتكون من الغناء الهابط، و مما يحدث في المجتمع من تفكك ، و انتشار الانانية و انعدام الشهامة و المروءة السودانية!
علاج وضع كهذا يحتاج الي برامج و مؤسسات ثقافية ، لتعديل السلوك المعوج ، و الذوق الفاسد. و هذا هو السبب الذي دعاني يوما لاقتراح انشاء مكتبة عامة في الخرطوم ، و تفعيل البرامج الثقافية التي ربما تعيد التوازن لشباب بلادي. و رغم الظلام الدامس لا يخلو ان تجد ضوءا خافتا في ركن او اكثر. و من هذه الاضواء الخافتة ذاك البرنامج العظيم "اغاني و اغاني" الذي يقدمه لنا الاستاذ الكبير السر احمد قدور. المشكلات الاجتماعية التي عوقت بلادنا، و التي اصبح اثرها واضحا في المدن الكبيرة، خصوصا العاصمة، الترياق "المنقذ للحياة" لها هي البرامج الثقافية، متمثلة في دور الثقافة كالمكتبة العامة، جمعيات الموسيقي و الفنون و المسرح .....الخ، و مثل هذه البرامج الذكية التي تقدم المتعة و معها ما ينفع الناس، خصوصا الشباب "دخرينا لي بكرة".
اخصص مقالي هذا عن هذا البرنامج، بعد ان تسني لي مشاهدة جميع حلقاته من عام 2009 و حتي عام 2012، خلال الشهرين الماضيين التي كنت الازم فيها حفيدتي الجميلة الامورة "ملك" ابنة بنتي الدكتورة أمل حسين الزبير، في ضاحية من ضواحي لندن.


برنامج اغاني و اغاني
في رأيي الشخصي هذا البرنامج ،برنامج فني و ثقافي و تربوي في المقام الاول، قبل ان يكون برنامجا ترفيهيا. و الذي يدعوني لهذا الاعتقاد هو ما درسته عن التربية و التعليم في "كلية معلمي المدارس الوسطي" في معهد بخت الرضا العظيم، في عام 1966. و هي قاعدة بسيطة: ان المعلومة التي تلقن ، هي اضعف المعلومات التي تنقل للمتعلم، بينما المعلومة التي تقدم بوسيلة ايضاح اكبر اثرا من تلك الاولي، و التي يتم تعليمها بنشاط مدرسي ، يكون خبرة للطالب لا تنسي و بذلك اقوي اثرا و رسوخا في الذهن. و من هنا كانت احسن مقررات التعليم الاولي، الجغرافيا، حيث كانت البداية في السنة الثانية بزيارتنا للبوستة، مركز الشرطة، الدكان ...الخ و كذلك البحث عن الكنز المدفون بقراءة الخريطة. و في السنة الثالثة زيارتنا للقولد ، لريرة، للجفيل، لبابنوسة......الخ وما يصاحب نشاطات المقرر من بناء المسكن الخاصة لكل منطقة، و احيانا اعداد الطعام الخاص بمنطقة الزيارة ، يصاحب كل هذا ذاك النشيد العظيم:
في القولد التقيت بالصديق
انعم به من فاضل صديق
في هذا البرنامج، يقدم لنا الاستاذ السر تاريخ الغناء السوداني بنفس اسلوب بخت الرضا، و كأنه كان معي في الدفعة 28. يقدم المعلومة ان كانت تاريخية او فنية او ادبية، من خلال حدث طريف في التاريخ ، او مغلفا بحكاية عن فنان، او بشرح فني مبين، ثم تثبت المعلومة باداء التيم العظيم.
قبل ان ادعم رأيي بالامثلة، لا بد من القاء الضوء علي بعض الدعائم لهذا البرنامج ، الذي يمثل قلعة بنيت علي اربعة اعمدة: الفرقة الموسيقية، الاستاذ السر قدور، الفنانات و الفنانين، ثم التيم العامل في تلفزيون النيل الازرق.
الفرقة الموسيقية في هذا البرنامج ، ايضا في رايي الشخصي، لها خاصية عجيبة: تشحنك طربا و فرحا و كانك لم تسمع اداء الاغنية من قبل، رغم ان الواقع اننا جميعا سمعنا هذه الاغنيات تؤدي من الاساتذة الذين تغنوا بها، تحس انك تسمع اللحن اول مرة. جربت ان استمع لاغنياب بعض الشباب من الجنسين مع هذه الفرقة، و مع فرق اخري و في برامج اخري ، ووجدت فرقا كبير في الاداء! مثلا جربوا ان تسمعوا اغنية مرت الايام باداء فهيمة بمصاحبة هذه الفرقة، واسمعوا نفس الاغنية و هي تؤديها مع فرق موسيقية اخري، و جربوا ذلك مع اغنيات منار و ريماز و طه سليمان و ستحسون باختلاف هذه الفرقة عن غيرها. و لذا فانني اعتقد ان هذه الفرقة الموسيقية دعامة اساسية في نجاح هذا البرنامج.
اما الاستاذ السر قدور ، فهو فرقة كاملة من المراجع الفنية و التاريخية، و خبرة ثرة في مجال الاعلام عموما و في ميادين الفنون الموسيقية و المسرح ، و ذو ثقافة عالية في مجال الادب و الشعر الغنائي علي وجه الخصوص. و فوق ذلك فانني احسد هذا الرجل علي ذاكرته القوية، و اريد ان اعرف كيف ينشط ذاكرته بهذه الطريقة المذهلة؟! فالرجل اكبر مني سنا بالتأكيد، ففي عام 1954 عندما كانت تجاز مسرحياته ، كنت طالبا في السنة الثانية في مدرسة عبري الوسطي. و في السنوات الاخيرة و بتكاسل الذاكرة اصبحت مدمنا للعبة السودوكو، مشاركا صديقي و نسيبي العزيز المهندس الزراعي حسن حامد مدني، في هذه الهواية. لكن لاحظوا معي كيف يستدعي هذا الرجل الذكريات ذات الصلة بموضوع الحلقة، و كانها من احداث الامس القريب. بسم الله ما شاء الله ربنا يزيدك من نعيمه و يسعدنا بطاقاتك و ابداعاتك. (بس ورينا انت بتاكل شنو!)
اما الفنانين و الفنانات، فهؤلاء هم ملح البرنامج و فاكهته، و الدروس التي يقدمها الاستاذ السر هي دروس لهم اولا قبل المشاهدين ، و الغريب في الامر ان الذي يتلقي درسا من مدرسة ما يدفع مقابل دروسه ، او يتلقي العلم مجانا، لكن في حالة الشباب هنا فالدروس تقدم مع جائزة مالية مقدرة! فلا حسد ، دي هدية من الله و الله بدي الجنة. فقد كان الاستاذ موفقا جدا في اختياره لهؤلاء الشباب، و استطاع ان يقدم لنا من خلالهم اعذب و اجمل الالحان، و رغم تحفظي علي كلمة "شباب" للبعض، و هؤلاء هم الذين انشأ لهم الاستاذ فصلا خاصا في حلقات 2012، و اتي لهم بالفة من الذين حضروا موضات تياب الخمسينيات، وهو الاستاذ المبدع حسين شندي. و كان اختياره للشابات موفقا شكلا و موضوعا ، فلو طلب مني ان احدد ترتيبهم في الجمال و الاناقة ، لما ترددت لحظة في ان اقول له جميعهن في مرتبة الاول مشترك. لكن لهم خاصية اخري الاداء المبهر ، فمن منا استمع من قبل لاداء اغنية مرت الايام كما ادتها فهيمة، و من منا استمتع باغنيات الشفيع كما تؤديها شموس، و هذه امثلة و لكل واحدة او واحد منهم ابداع معين في هذا البرنامج. و هؤلاء هم الذين يجب ان يؤسسوا لمدارس فنية مرتبطة بتراثنا الغنائي العظيم، و يكونوا قدوة لاجتثاث الغناء الهابط و ارساله الي مزبلة التاريخ مع الفساد ان شاء الله.
الركن الرابع للبرنامج ، يتكون من اؤلئك الجنود المجهولون، فرقة الجهاز الفني في تلفزيون قناة النيل الازرق ، و الذين بالتأكيد لهم دور اساسي في وصول البرنامج الي شاشاتنا بالصورة التي نشاهدها بها. ابديت دهشتي باداء الفرقة الموسيقية لاحد الاصدقاء، فقال الفرقة الموسيقية لا شك فرقة عظيمة، لكن هنالك عامل آخر لنجاح الفرقة ، و هو هندسة الصوت في قناة النيل الازرق.
التحية لكل العاملين في هذا البرنامج العظيم، و في رايي الشخصي هذا البرنامج ، شبيه ببرنامج حقيبة الفن، و يجب ان يستمر ما دام الاستاذ السر قادرا علي العطاء، و اسأل الله العلي القدير ان يمتعه بالصحة و العافية و العمر المديد ان شاء الله.
لكي اعلق علي تفاصيل هذا البرنامج ، اخترت حلقتين من كل عام ، في الفترة ما بين 2009 – 2012، و رغم ان الاختيار كان عشوائيا، جاءت الحلقات التي اخترتها مفيدة جدا، فالي تلك الحلقات:

1. الحلقة التاسعة من برنامج 2009
هذه الحلقة كانت عن الفنان محمد احمد عوض ، الفنان الشعبي الشهير رحمه الله، و يبدأ الاستاذ هذه الحلقة بمعلومة مهمة يصدق فيها المثل "رب صدفة خير من الف ميعاد". و حكي لنا قصة هذه الصدفة ، و اتوقع ان يكون اي مهتم بالبرنامج ملما بما جاء في هذه الحلقة، و ان لم تكن ايها القارئ ابحث عن حلقات هذا البرنامج و لن تندم.
المعلومة الثانية التي قدمها الاستاذ في هذه الحلقة ، ان الفن الغنائي في بداية ستينات القرن الماضي كان مقتصرا علي ثلاثة انواع: حقيبة الفن ، الغناء الحديث، و الحان موسيقي الجاز. و تغني الاستاذ محمد احمد عوض بنوع جديد اسس له و هو الغناء الشعبي.
ما الذي يستفاد من هذه الحلقة، للشباب الطامح في ارتياد مجال الفن؟ امرين هامين: اولا ان الانسان الموهوب يبدأ في الاستفادة من موهبته كهاو اولا، مثلا يتغني لاصدقائه، و حتما ستأتي اللحظة التي ستقدمه للساحة الفنية. الامر الثاني ان المبدع في مجال الغناء و الموسيقي، قد يبدع و يضيف للتراث الفني دون ان يتلقي التعليم و التدريب الاكاديمي، لكن ليس هنالك اي شك في ان الموهبة مع العلم اجدي من الموهبة بمفردها.
و الملاحظة التي لفتت نظري، ان الاستاذ يحكي بتلقائية عن الزمن الجميل الذي مضي، و تأتيه المقاطعات من الاستاذ عاصم البنا، الا ان الفنان عاصم دون ان يدري، يورط نفسه. في هذه الحلقة مثلا يتحدث الاستاذ عن الموهبين الذين ساهموا في الاضافة للتراث الغنائي، و يتحدث عن فترة الخمسينيات، و يصححه الاستاذ عصام ، بثقة من حضر تلك الايام، اذن يا استاذ عصام لا حرج علي الاستاذ مصطفي البطل ان استنكر تمثيلك للشباب في تونس؟!
2. الحلقة 29 من برنامج 2009
كانت هذه الحلقة عن الاغاني التي تركت اثرا بليغا في وجدان الشعب السوداني. فتحدث عن عدد من النماذج: سوداني الجوا وجداني بريده لزنقار، مرتبطا مع الحرب العالمية الثانية، و كان بدري عليك للفنان الراحل عمر احمد، الاغنية التي صارت حزينة لوفاة مغنيها قبل انتشارها، و رائعة القرشي و الشفيع ، اليوم سعيد مرتبطة مع البان جديد في كردفان، و اخيرا المقارنة الرائعة بين الفراش الحائر و الملهمة. و قد تعودنا في ذاك الزمن المقدمات الموسيقية الجميلة للاستاذ عثمان حسين ، و قد ابدع عوض حمودي في عزف مقدمة الفراش الحائر.
و المستفاد من هذه الحلقة ان الاعمال الغنائية الخالدة ، تكون كذلك بمعناها و ارتباطها بالوطن، او لمناسبة خاصة، او لتقبل الجمهور لها، و هنا يؤكد الاستاذ اهمية المحافظة علي النوعية المتميزة للاداء السوداني، و اهمية الموازنة بين الاصالة و المعاصرة. و بالطبع الاستاذ لا يرفض المعاصرة و لكنه يؤكد اهمية التأصيل – لكن تأصيل السر قدور يختلف عن التأصيل الذي يتشدق به آخرون ، و لا نري لهم تأصيلا، بل نري الكثير من "يحزنون"!!
3. الحلقة 8 من برنامج 2010
هذه الحلقة كانت عن الموسقار العظيم الاستاذ برعي محمد دفع الله، و في هذه الحلقة اراد الاستاذ ان يعلم الاجيال الجديدة اهمية الحق الادبي و تقدمها علي الحق المادي. و اكد ان الاستاذ برعي محمد دفع الله هو الذي ابرز شخصية الملحن في الحقوق الادبية ، ثم اتبع ذلك بحديث فيه كثير من المصطلحات الموسيقية،مثل تلحين المعاني و التكوين الصوتي. و بعد ذلك قدم كثيرا من الالحان العذبة للموسيقار الكبير برعي و التي تغني بها كبار الفنانين. ثم طلب منا ان نمعن في لحن المقطع: "الخانت عهودك ما تبكي عشانا" ، و تمعنت و لم افهم شيئا!! و اهم جزء في هذه الحلقة مقطوعة فرحة شعب، التي استمعت اليها، نتيجة لشرح الاستاذ ، لاول مرة و انا مبهور بعبقرية هذا الموسيقار العظيم.
4. الحلقة 15 من برنامج 2010
هذه الحلقة كانت عن الاستاذ الكبير صلاح احمد محمد صالح ، و بدأ الحلقة بان قال لنا : ساحدثكم اليوم عن علم من اعلام هذا السودان – و لانه يعلم ما اصاب كلمة علم من استخدامات مبتذلة، في هذا العصر المبتذل اصله و فصله، و المبتذلة كل اشيائه، اراد ان يبين ما يقصد بالعلم فقال: العلم وفق ما جاء عن الاستاذ صلاح نفسه هو: الجبل الشامخ الراسخ، ثم سند قوله ببيت من الشعر و آية من القرآن الكريم. و كما تعلمون نسمع اليوم عن علم من اعلام المؤتمر ، وعلم من اعلام الحركة ...الخ
ثم عرفنا بالاستاذ العظيم ، صاحب برنامج حقيبة الفن الخالد، و الاذاعي العلم ، و الدبلوماسي القدير، و شاعر الفصحي و شاعر الاغاني المتميز، ثم اطربنا بابداعات هذا الهرم السوداني، متعه الله بالصحة و العافية. و بمناسبة الروائع التي قدمت في هذه الحلقة، وجه نداءا لوزير الثقافة – فهل يا تري وجد اذنا صاغية؟!
5. الحلقة 13 من برنامج 2011
الحلقة مخصصة لابداعات الاستاذ الراحل فضل المولي زنقار، و قدم الاستاذ للحلقة ، بان فترة زنقار شهدت ثلاثة احداث هامة: عالمي و فني ووطني. الحدث العالمي كان الحرب العالمية الثانية، و الفني ظهور انغام التم تم و الوطني كان الازدهار الاقتصادي الذي عم البلاد في تلك الفترة نتيجة لرواج تجارة القطن، الثروة الرئيسية للسودان في ذاك الزمن الجميل. فقدم كثيرا من المعلومات المفيدة للشباب و امتعنا بتخير الالحان الرائعة.
6. الحلقة 16 من برنامج 2011
هذه الحلقة كانت حلقة تطريب استثنائية ، حيث تشرفنا جميعا بتواجد فنان القمة الاستاذ محمد الامين متعه الله بالصحة و العافية. ما قيل عن الاستاذ الكبير في حضرته كان قليلا و مختصرا ، الا ان المتعة كلها كانت في الاغنيات التي قدمها الاستاذ، و التي قدمها فنانو البرنامج. لكنني شعرت بان الفنان محمد الامين لم نقل في حقه ما يستحق و في اثناء كتابتي المقال ، و الذي عادة يستمر لاكثر من يوم، كنت اتصفح سودانايل ووجدت بنتا من بناتنا ، الاستاذة وفاء احمد جعفر الخليفة، من جيش الغد المشرق تكتب عن الاستاذ محمد الامين في سلسلة حكايات، و تقول:
("فجر الغنا المأمول"

فجر الغنا المأمول مستني جياتنا
وطناً عظيم الشأن عمدانو راياتنا
يا ظالماً في الغيب أو حتى بيناتنا
لو في الحلم والنوم أحذر ملاقاتنا
لو لسا ما ولدوك - احذر وليداتنا
نحن إنكسار العيب ما بغشا هاماتنا
صاغين نرد الصاع.. السلم غاياتنا
قمت بتشغيل الأغنية على اليوتيوب. طلبت من والدي أن ينصت جيداً إلى موسيقى مقدمة هذه الاغنية الوطنية وتحديداً إلى مقطع الموال عند ترديد الأستاذ إلى الأبيات الأولى "1st ستانزا" . بما تذكرك موسيقي المقطع الأول؟؟سائلةً والدي.. ذكرتني موسيقى هذا المقطع بأغنية "عزة في هواك " وأخبرت والدي بذلك عندما عجز عن الإجابه على سؤالي . لست متأكدة إذا كانت هذه الفكرة مقصودة أو متعمدة من قبل الفنان محمد الأمين....ولكن أنا متأكدة أنا ما يحمله الأستاذ محمد الأمين من إبداع يكفي الإنسانية بأكملها .لا أستطيع وصف كل المشاعر التي تتملكني عند سماعي هذه الأغنية لأنها بكل بساطة ميلاد أمل جديد في الموسيقى والثقافة السودانية.)
وتحتتم هذه السودانية العظيمة ، و التي يبدو انها نشأت في بيئة تهتم بالثقافة و الفنون، و بلغت سن الرشد و لم يعلق ، حتي بثيابها، شئ من خبث الانقاذ، بهذه الكلمات الرائعة:
(تفجر أغنية محمد ألامين إحساس الأمل بغد مشرق وأفضل وأحسن لسودنتنا المنسية وترد على تساؤلات كثيرة كانت تراودني عن سبب إهتمام والدي ووالدتي بالرسم والرياضة والموسيقى والمطالعة. ذكر لي أبي أن إحدى وصايا إبن عمه محمد خير عثمان الخليفة-وزير التربية سابقاً- أن يهتم بكل تطلعاتنا كأبناء له وان يقدم كل مايستطيع لتقويتها.ما تمثله هذه الاغنية شخصياً هو إعداد كل الأباء وألأمهات لجيش فجر الغد..... الفجر المأمول لإحياء كل ماهو جميل ورائع في وطن كادت أن تنقرض فيه كل معالم الانسانية تحت مسميات كثيرة . وطن ينتظر قدومنا حاملين رايات السلام ...جيش الفرسان ...جيش مهيرة وعزه وأخريات ....فهل لنا أن نستجيب لهذا النداء ونحقق هذا الأمل .")
ماذا اقول؟؟ لا شئ غير: عمار يا سودان، و الله العظيم عمار باذن الله

7. الحلقة 14 من برنامج 2012
هذه الحلقة كانت عن الاغنيات التي تتحدث عن ظلم الحبيب، فكيف قدم هذه الحلقة هذا الاعلامي القدير؟ بدأها بجدل دار حول بيت من الشعر ، و دار الجدل في مكانين مختلفين: في الخرطوم و القاهرة. وبيت الشعر يقول:
و من لم يذق ظلم الحبيب كظلمه حلوا
فقد جهل المحبة و ادعي
و قدم لنا نماذج من اغنيات الظلم ، حتي جاء دور اغنية الفنان العظيم عثمان حسين، فاشار بحماس و اعجاب لعبقرية هذا الفنان في التلحين، حيث تبدأ اغنياته بكلمة واحدة يرددها لحنا عبقريا حتي يسوقك الي جملة الشطر او البيت. ما اعظم فنانينا و ما اعظمك يا استاذ السر.
8. الحلقة 27 من برنامج 2012
كانت هذه الحلقة عن الهرم النوبي خليل فرح، الذي ، و لنشوتي و فخاري، مجده الاستاذ السر بانه لم يتأثر بشئ غير الحضارة النوبية، فكان تأثيره علي الفن السوداني مختلفا في اللحن و الكلمة، و يشير الي تعابيره الغريبة علي الشعر الغنائي في السودان ، مثل: ضاري حسك ... او كفانا دلال يومك، ثم تعرض لالحانه الوطنية و نبه الي ان خليل و رفاقه المناضلين ضد الاستعمار الانجليزي كانوا يتغنون للوطن بصوت خافت لزوم تأمين الحركة الوطنية.
في الختام اقول ان هذا البرنامج مدرسة ثقافية تربوية ، يجب ان تشاهدها الاسر بحضور كل افرادها، و يتولي الآباء و الامهات مهمة الشرح والاشارة لما يجب ان يتنبه له "جيش الغد" باذن الله.
رب وفق الاستاذ السر قدور و تيمه من موسيقيين و فنانين و جنود مجهولون لارساء دعائم هذا العمل الفني الجميل، و حقق لنا به ما نريده ف لجيش المستقبل.
و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.

حسين الزبير
hussain772003@yahoo.com


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3025

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#668394 [الشاذلى تيرا]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 01:17 PM
استاذ حسين نشكرك على هذه السياحة فى برنامج اغانى وانانى للمبدع السر قدور والذى شاهدت عدد مقدر من حلقاته ولم تتاح لى الفرصة لحضور كل الحلقات كما اتيح لك ولكن دعنا نذهب فى نفس اتجاه التفكير المنطقى الذى يؤكد ضرورة تقديم القيم والمعرفة بوسائل جديدة منها الغناء و ذلك فى اطار بلدنا المتعدد والمتنوع ثقافيا حيث يلاحظ ان كل البرنامج قد انحصر فى اطار ثقافى واحد وليس لدينا اعتراض على ذلك ولكن كان من الممكن ان يكون البرنامج اكثر جمالاً و اعمق معنى ان تجول فى ربوع الغناء السودانى فى مجتمعاته سوى ان كان من شرق السودان او اقصى شماله او غربه او جنوبه و اؤكد ان الاستاذ السر قدور له القدرة على اعداد مثل هذه الحلقات لما له من سعة معرفة بالفن وبالسودان بدلاً من تكرار نفس الغناء الذى نسمعه عبر الاعلام الرسمى و غير الرسمى منذ استقلال السودان الى يومنا هذا والذى يشعرنى شخصياً بالوقوف فى نفس المربع وعدم المحاولة على الاقدام على تقديم الجديد والخلاق و اشكرك مرة اخرى على مقالك الجميل مع احترامى وتقديرى


#667424 [ابن فتحون]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2013 10:22 AM
قال قائلمهم : ( كلمة حق في حق الاستاذ السر قدور و برنامج "أغاني و أغاني") وقال أيضاً : ( برنامج فني و ثقافي و تربوي في المقام الاول ) وأضح في القول : ( هذا البرنامج، يقدم لنا الاستاذ السر تاريخ الغناء السوداني بنفس اسلوب بخت الرضا ).

هذا مثالاً لسقوط الهمم وضعف المسلمين وانحطاط الأخلاق الذي وصلت إليه الأمة الإسلامية أن يمدح أحدهم لإحدي برامج الغناء بهذه الكلمات الرنانة { كلمة حق – برنامج تربوي } والمسكين لايدري أن هذا البرنامج يجر الأمة إلي سفاسف الأمور وخبيث الأخلاق، يدعو إلى ما يضعف الأمة ويشغلها عن طرق الإصلاح وكسب القوة وعمارة البلاد بكل عمل جدي مثمر . هذا البرنامج يدعو إلى تأسي الأمة المسلمة بالخسيس لا بالحسن وبالفساد لا بالإصلاح وبالشر لا بلخير وفي ما يضر لا ما ينفع، هذه والله العبر التي لا يزال الله سبحانه يوجدها بين عباده ليهلك من هلك عن بينة ويحيي من حي عن بينة فسبحان الله ما أعظم شأنه وسبحان الله ما أحكمه وأعلمه بأحوال عباده.


فتاوي العلامة بن باز :

اللهو فهو حرام عند أكثر العلماء. وقد علم بالأدلة المتكاثرة أن سماع الأغاني والعكوف عليها ولا سيما بآلات اللهو كالعود والموسيقى ونحوهما من أعظم مكائد الشيطان ومصائده التي صاد بها قلوب الجاهلين وصدهم بها عن سماع القرآن الكريم وحبب إليهم العكوف على الفسوق والعصيان، والغناء هو قرآن الشيطان ومزماره ورقية الزنا واللواط والجالب لأنواع الشر والفساد. وقد حكى أبو بكر الطرطوشي وغير واحد من أهل العلم عن أئمة الإسلام ذم الغناء وآلات الملاهي والتحذير من ذلك وحكى الحافظ العلامة أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله عن جميع العلماء تحريم الغناء المشتمل على شيء من آلات الملاهي كالعود ونحوه وما ذاك إلا لما في الغناء وآلات الطرب من إمراض القلوب وإفساد الأخلاق والصد عن ذكر الله وعن الصلاة. ولا شك أن الغناء من اللهو الذي ذمه الله وعابه وهو مما ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل ولا سيما إذا كان من مطربين ومطربات قد اشتهروا بذلك فإن ضرره يكون أعظم وتأثيره في إفساد القلوب أشد قال الله تعالى: (6) قال الواحدي وغيره أكثر المفسرين على أن المراد بلهو الحديث الغناء انتهى وكان ابن مسعود رضي الله عنه - وهو أحد كبار الصحابة وعلمائهم - يحلف بالله الذي لا إله إلا هو على أن لهو الحديث هو الغناء وقال رضي الله عنه الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع وقد ورد عن السلف من الصحابة والتابعين أثار كثيرة بذم الغناء وآلات الملاهي والتحذير من ذلك وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ليكونن من أمتي
(الجزء رقم : 3، الصفحة رقم: 430)
أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف رواه البخاري والحر هو الفرج الحرام والمراد بذلك الزنا وأما المعازف فهي آلات الملاهي كلها كالموسيقى والطبل والعود والرباب والأوتار وغير ذلك. قال العلامة ابن القيم رحمه الله في كتاب الإغاثة لا خلاف بين أهل اللغة في تفسير المعازف بآلات اللهو كلها وخرج الترمذي عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يكون في أمتي قذف وخسف ومسخ فقال رجل من المسلمين متى ذلك يا رسول الله؟ قال: إذا ظهرت القيان والمعازف وشربت الخمور وخرج أحمد في مسنده بإسناد جيد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله حرم الخمر والميسر والكوبة وكل مسكر والكوبة هي الطبل قاله سفيان أحد رواة الحديث. وقد روي في ذم الغناء والملاهي أحاديث وآثار كثيرة لا تحتمل هذه الكلمة ذكرها وفيما ذكرنا كفاية ومقنع لطالب الحق. ولا شك أن الداعين إلى تزويد الإذاعة بالأغاني وآلات الملاهي قد أصيبوا في تفكيرهم حتى استحسنوا القبيح واستقبحوا الحسن ودعوا إلى ما يضرهم ويضر غيرهم ولم ينتبهوا للأضرار والمفاسد والشرور الناتجة عن ذلك وما أحسن قول الله تعالى حيث يقول: وصدق الشاعر حيث يقول:


يقضى علـى المـرء في أيام محنته حـتى يـرى حسنا ما ليس بالحسن

وقد دلت الأحاديث الصحيحة على أن من دعا إلى ضلالة فعليه إثمها ومثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئًا. ومن ذلك ما ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا إلى هدى
(الجزء رقم : 3، الصفحة رقم: 431)
كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئًا فيا له من خطر عظيم ووعيد شديد لمن حبذ الباطل ودعا إليه. وإن نصيحتي لهؤلاء الداعين إلى الغناء والملاهي أن يتوبوا إلى الله من معصيتهم وأن يراجعوا الحق ويسألوا الله الهداية فهو خير لهم من التمادي في الباطل والله سبحانه يتوب على من تاب ويحلم على من عصى ويملي ولا يغفل. نسأل الله لنا ولهم ولسائر المسلمين الهداية والعافية من نزغات الشيطان.


#666929 [محمد]
5.00/5 (2 صوت)

05-16-2013 04:35 PM
شكرا لك على مقالك الرصين. برنامج اغانى واغانى من انجح البرامج واكثرها مشاهدة. السر قدور له سحر خاص وثقافة فنية عالية كما ان قربه من الوسط الفنى اتاح له معرفة الكثير من تقنيات الغناء والحكايات. السر قدور يمتك شخصية ساخرة وساحرة يحلل وينقد بطريقة مبسطة ومحببة للمشاهد السودانى وذلك هو سر شهرة البرنامج فى تقديرى. كما ان البرنامج نجح فى خلق تواصل بين الاجيال، وتحفيز الجيل الجديد وتعريفه بالفن الاصيل وهذا فى حد ذاته انجاز كبير كون معظم فنانى الشباب يندفعون لاداء اغانى خفيفة بزعم انها تواكب العصر لكنها تخلو من اية فن او مضمون او صنعة.
التحية لاستاذ الاجيال السر قدور ومجموعته النيرة.


#666610 [طه أحمد ابوالقاسم]
4.25/5 (3 صوت)

05-16-2013 11:49 AM
أخونا الاستاذ محمد دهب حسنين .. الذى يكتب لنا استاذ تربوي معلم نادر من الزمن الجميل .. والاشارات التى أوردها تربويه وحضارية صادرة من خبير خاصة فيما يخص توصيل المعلومة الى التلميذ .. الرجل قدم لنل معلومة لن تجدها فى امهات الكتب .. يتبسط فى الحديث وهو بالقرب من محيطة العائلي .. ربما يسأل بطريقة غير مباشرة الى مستقبل الصغيرة ملك كيف حيكون ؟؟ والرجل استمع الى الحلقات دفعة واحدة وخرج لنا بهذا المقال نحن نشكره ..والسر قدور يمكن ان يكون قناة وتسميتها السر قدور وهو انسان نادر ومتعادل .لا تعرف الى اى حزب ينتمى .. يتحدث عن الصادق المهدى تحس أنة من بيت آل المهدى ..او تحدث عن الازهري أو عبدالخالق .. أو د.منصور خالد .. آخر مرة سمعته فى تكريم الممثل يحى الفخراني أدهش المحتفى به قبل اعضاء السفارة .. ذات مرة قال انا لدى بنات فى البيت وبنات فى برنامجى .. وكنا نضحك عندما يقول وين بتى اميمية أو فهيمة .. هذة التربوية ربما لازمت فتيات برنامج اغانى واغانى الى الابد
لا زلت اتذكر استاذنا ومدير المدرسة المربي الكبير على صالح داؤؤد فى عطبرة الثانوية .. ذات مرة اتصل بضابط الشرطه ليطلق سراح الطلبة بعد المظاهرة فاجاب الضابط حاضر سعادتك .. المربى هو الحاكم الفعلي .. عليه الرحمة والمغفرة .. التحية للاخ دهب حسنين واستاذ الاجيال حسين الزبير وفى انتظار اشارتك التربوية


#666565 [أبونديبو]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 11:06 AM
شكرأ يا استاذ ونرجو من العملاق السر قدور الاستمرار في اعداد وتقديم برنامجه كما عهدناه ونرجو منه الابتعاد عن اتاحة الفرصة للهابطين من فنانات الدلوكة وسيئات السمعة وعلي كل المشاهديم تقديم المشورة
له لاننا سمعنا ان البرنامج احتمال يضم امثال (اصاف مدني ) واذا كان الكلام ده صحيح سنسمع انه
سيأتي بالمغني الهابط الشهير (المتشبه بالنساء) والملقب بحمادة ...........


#666359 [محمد بن سهيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 06:44 AM
مع احترامي للاستاذ برنامج اغاني واغاني بخرج لينا شباب وشابات بيغنو .
وهل الفن في يوم من الايام بطور شعب يااستاذ؟

نحنا مامحتاجين ناس يغنو .
واعتقد برنامج اغاني واغاني برنامج مادي بحت يعني فيها فلوس .


#666353 [هدهد]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 06:31 AM
نعم والله برنامج السر قدور برنامج ثقافى ترفيهى وفيه معلومات ثرة عن تراثنا الفنى يعكسه لنا هذا الاستاذ السر قدور فى رونق جميل جذاب يفهمه عامة البشر وله الفضل الكبير فى ذلك فالسر قدور صراحة رجل ذو مواهب فنية وهو رجل مسرحى وله ذاكرة قوية ماشا الله من خلاله تعرفنا على رموز فننا العظماء وعرفنا حقيبة الفن وعظمة الفنانين السابقين الذين تواروا عنا واصبح فنهم بيننا وكأنهم احياء فى ذاكرتنا . برنامج جميل حافل بكل الجماليات والمعلومات فيه الطرب الجميل وفيه تغيير من النمط القديم فتحسبه يمر فى دقائق ويحرص معظم السودانيين على مشاهدته وهذا دليل واضح على عبقرية الاستاذ السر قدور وضحكته البريئة وهو يتكلم على سجيته دون اى تكلف لكن هنالك ممن لا يعجبه العجب ولا الصيام فى رجب غاروا على نجاح هذا البرنامج واصبحوا يفتون فى شرعيته وحتى كمان توقيت بثه ..... سبحان الله . التحية والاعجاب لللاستاذ السر قدور ولكل طاقم البرنامج على هذا العمل المجيد والتحية للاستاذ حسن الزبير فقد عبرت عن البرنامج خير تعبير


#666350 [عنيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 06:20 AM
شكرا استاذي حسين الزبير متعك الله بالصحة


#666324 [محمد دهب حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 03:47 AM
(( كنت الازم فيها حفيدتي الجميلة الامورة "ملك" ابنة بنتي الدكتورة أمل حسين الزبير، في ضاحية من ضواحي لندن))
حتى وقت قريب كان السودانيون يستحون من اظهار عواطفهم امام الناس ،،وكانوا يأنفون عن التبااهيغرريبة وذا حالتك كنت تربوي؟


ردود على محمد دهب حسنين
European Union [تمساح الدميرة] 05-17-2013 09:25 AM
اتعلم من من حسين الزبير ومن امثال طه احمد لان الكلام دا كبير عليك

[طه أحمد ابوالقاسم] 05-16-2013 01:27 PM
خونا الاستاذ محمد دهب حسنين .. الذى يكتب لنا استاذ تربوي معلم نادر من الزمن الجميل .. والاشارات التى أوردها تربويه وحضارية صادرة من خبير خاصة فيما يخص توصيل المعلومة الى التلميذ .. الرجل قدم لنل معلومة لن تجدها فى امهات الكتب .. يتبسط فى الحديث وهو بالقرب من محيطة العائلي .. ربما يسأل بطريقة غير مباشرة الى مستقبل الصغيرة ملك كيف حيكون ؟؟ والرجل استمع الى الحلقات دفعة واحدة وخرج لنا بهذا المقال نحن نشكره ..والسر قدور يمكن ان يكون قناة وتسميتها السر قدور وهو انسان نادر ومتعادل .لا تعرف الى اى حزب ينتمى .. يتحدث عن الصادق المهدى تحس أنة من بيت آل المهدى ..او تحدث عن الازهري أو عبدالخالق .. أو د.منصور خالد .. آخر مرة سمعته فى تكريم الممثل يحى الفخراني أدهش المحتفى به قبل اعضاء السفارة .. ذات مرة قال انا لدى بنات فى البيت وبنات فى برنامجى .. وكنا نضحك عندما يقول وين بتى اميمية أو فهيمة .. هذة التربوية ربما لازمت فتيات برنامج اغانى واغانى الى الابد
لا زلت اتذكر استاذنا ومدير المدرسة المربي الكبير على صالح داؤؤد فى عطبرة الثانوية .. ذات مرة اتصل بضابط الشرطه ليطلق سراح الطلبة بعد المظاهرة فاجاب الضابط حاضر سعادتك .. المربى هو الحاكم الفعلي .. عليه الرحمة والمغفرة .. التحية للاخ دهب حسنين واستاذ الاجيال حسين الزبير وفى انتظار اشارتك التربوية


#666314 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 03:02 AM
أمتعك الله .. فقد أمتعتنا بتأملاتك
وسكبت إنفعالاً صادقاً وأصيلاً


#666265 [سوداني غيور]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 12:53 AM
الشعراء يتبعهم الغاوون الله يهدينا ويهديك قال غنا قال


ردود على سوداني غيور
[الشاذلى تيرا] 05-18-2013 01:22 PM
الشعر عماد الادب فى كل المجتمعات الانسانية و خصوصا المجتمع العربى فكيف يعقل ان يكون الشعر والشعراء هم الغاوون و حسان ابن ثابت و زهير ابن ابى سلمى وغيرهم من صناديد الشعراء العرب قد امتدحوا بشعرهم الرسول(ص) و لم يرفض ذلك و عليه فإن من لم يتذوق الشعر والشعراء و يستمتع بالغناء بالتأكيد هو شخص غير متزن ويحتاج الى علاج نفسى واقترح ان يكون بالموسيقى وعافاك الله ياغيور


حسين الزبير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة