هل يرضيك هذا ... يا جيشنا !؟
05-16-2013 01:21 PM


لاجدال اطلاقا حول حقيقة أن افساد القوات المسلحة للمناخ السياسي اذا ما تدخلت فيه بصورة مباشرة، لا يقل عن تخريب السياسة لمهمة الجيش في حماية الوطن ، حينما يكون اقحامه في الصراعات السياسية مسخّرا لحماية نظام حاكم بعينه أو نصرة لتيار فكري ضيق الآفاق في فهمه لمسئؤلية الدولة وواجبات مؤسساتها من القوات النظامية والأمنية بصورة أشمل و بمعناها العصري ، فيصبح الجيش تحديدا منقادا لهما على مدى وجودهما في السلطة مهما طالت المدة التي يقضيانها في سيطرة مطلقة على زمام الأمور بأحادية الرأى وهما يريان فيه القدسية الطاهرة دون غيره من الأراء الأخرى التي يسفهانها ركلا بالاقصاء و الاستخفاف على غرار ما يسود في السودان من خلال حكم العسكر والحركة الاسلامية المتمثلة في المؤتمر الوطني أو سمهما ما شئت!
الان بلغ السيل الزبى في وطننا السودان نتيجة لانسياق الجيش الأعمى لرغبات هذا النظام الذي سعى زبانيته منذ سنوات نظام مايو الأخيرة حينما تسلقوا شجرته الأيلة للسقوط كالسوس وقاموا بتجنيد كافة عناصرهم بانتقائية خبيثة من خلف غفلة نميري الذي خدروه بأحلام الخلافة التي أعقبتها السقطة من علياء طموحة الذي لم يكن يستند على سيقان الأهلية لمجرد ذلك التطلّع لاتحقيقه ، ومن ثم تواصلت تلك المساعى لاقتحام كافة فروع القوات المسلحة من تحت ابط سوار الذهب الذي أرخى لهم الحبل بقدرما أستطاع وبقية القصة لا تحتاج الى درس اضافي لتذكرها !
الآن البلاد فيها ثلاثة جيوش ، واحد معتقل سلطويا وعقائديا داخل أسوار الانقاذ الشائكة تقلدا للمناصب في المرتبات العليا بالولاء المتغلب على الكفاءة اضافة الى الاسترضاء بالحوافز التي تفصله معيشيا واجتماعيا عن بقية أطياف الشعب ، أما الرتب الخفيضة وصفوف الجند فهم الذين يقحمون في النيران بالأوامر معصوبي العيون ولا يملكون الا الانصياع !
أما الجيش الثاني فهو خارج ذلك السور ويكونه عشرات من حاملي رتبة الفريق واللواء وما دونهما الذين سرّحوا وهم من أكفأ القادة ، فمثلوا نسبة ضربت الرقم القياسي من حيث العدد ربما لم تصل اليها نسبة المسميات في أكبر الجيوش العريقة على مستوى المنطقة ، هذا اذ ما قارناها مثلا بعدد اللواءات من المحالين والذين مازالوا في الخدمة في مصر ، دعك عن عدد حاملي رتبة الفريق المحدودين هناك وهم يعدون على أصابع اليدين منذ حرب يونيو 1967 !
أما الجيش الثالث فهو مجموعة من الضباط المتشددين الى درجة الهوس الديني ، بعضهم أبعد ، خاصة في المحاولة المسماة بالتخريبية الأخيرة وبعضهم لا زال مختبئا في ملابس التمويه وهذا التيار مجتمعا يشّكل هاجسا مزعجا للحكم ولزملائه من القادة الموالين للنظام ، لانه يعتقد ان الانقاذ قد خدعتهم بابتعادها عن التطبيق الصحيح في نظرهم للشريعة ويتهمونها بالتعاطي المتراخي مع أعداء الدين كما يسمونهم من حاملي السلاح من الكفرة العلمانيين وهو تيار لا يخجل عن كفره بالديمقراطية منهاجا للحكم و الحرية مبدأءا للحياة العامة أو حتى الخاصة !
فبين فجوة ذلك المثلث سقط دور المؤسسة العسكرية بعيدا عن حماية الوطن بالمعنى الصحيح لدورها كجيش لا نستطيع أن نجرده من صفته الوطنية طالما أن أفراده سودانيون ، ولكننا بالمقابل لا نقوى على أن نعفيه من تهمة الانصراف عن حماية الثرى والحدود اندفاعا وراء نظام فقد بوصلة العقل ظل يدفعه على مدى ربع قرن نحو الحروب المتواصلة مع بني جلدته وليس ضد عدو خارجي يتهدد وحدة البلاد التي فرط فيها النظام فاستحق هو لقب عدو الوطن الأول الذي يتوجب على الجيش محاربته وليس الانجرار وراء انحرافاته وأمراضه وعقده المتأصلة وتصريحاته غير المسئؤلة وبالتالي انكساراته التي عبأت الالافا من أحذية الجنود الأجانب بتراب هذا الوطن الطاهر على مرأى من الجيش الوطني وكأن السلطة الغاشمة تمد له لسانها باستقدامهم عنوة أو خضوعا لضغوط ما ، وهي تنفي ضمنا مقدرة جيشنا على حماية ذلك التراب ، فيما تستخدمه وكأنه فاقد الوعي في محاربة شعبه المظلوم في الهوامش والأطراف وفي تناقض يدعو للضحك والبكاء في وقت واحد !
فهل يرضيك هذا يا جيشنا ونحن لازلنا نتوسم ونفترض فيك بقية من نخوة تركها وسما على محياك آبا ؤك الذين انحازوا للشعب في أكتوبر 64 والى حد ما في أبريل 85 .
ونأمل في وجود رجال لازالوا من ابنائك يحّكمون الرشد ميزانا لقياس الأمور صونا للوطن من أيادي صبية الحكم غير الراشدين ، الذين نزعوا عنك سلاحك الحقيقي وهو مهمة الدفاع عن كرامة أهلك ولطالما عرفناه وعرفه العالم معنا ، فبات استخفافهم بك درجة أن يصبح والي الخرطوم ناطقا عسكريا باسمك ، فيعلن أن عجزك عن اجتياح قرية في حجم ابو كرشولا ،وانسحابك عن معاركها كان تكتيكيا حماية للأرواح وهو يعلم ، قبل غيره رغم جهله بمفردات لغتك ، أنه يتهمك صراحة بالهزيمة والخزي!
ونحن اذ نتمنى صادقين أن تكون يا جيشنا قد أدركت سعة الفخ الناري الذي يعده لك هذا النظام باستفزازك للمزيد من المعارك مع أناس ما حملوا السلاح الا لأنهم ذاقوا من الظلم ما هو أدعى بجعلهم جاهزين لمواجهة الموت بديلا لحياة الذل في ظل هيمنة فئة من المارقين عن قيم الأمة تلبسا برداء زائف للدين الذي يتبرأ من اقوالهم البذيئة على حد سواء مثل رفضه البائن لأفعالهم الشائنة !
فاننا أيضا نرجو في ذات المقام أن يكون لك رأى صارم بل والكلمة الأخيرة اليوم وقبل فوات الآوان، فيما يجري من عبث طال أمده وتمدد لهيبه !
أما اذا ما تجاوز انحيازيك حدوده لدموية وعدم حكمة هؤلاء الحكام المتحجرين أو على الأقل ابتلعت صمتك عن قولة الحق حيال اتساع رقعة تدميرهم للوطن ، فستساق غدا الى محكمة التاريخ الوطني الناجزة مع هذا النظام الذي لوث ثيابك المشرفة دائما لك على مدى العصور بدما هي منك واليك وأنت تعلم ذلك جيدا !
ونقولها لك مرة أخرى .. هل يرضيك هذا ياجيشنا !؟

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2724

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#667962 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 01:17 AM
* الجيش تم تدميره بالكامل يا أخى برقاوي, و ذلك تحسبا" - بدء" ذي بدء - للذي تقول به انت الآن. و لكن و من حيث لا يدروا وصل الجيش مرحله من السوء و عدم الكفاءه ان فقدوا هم ذاتهم الأمل و الثقة فيه, فأوكلوا امره لأكثرهم جهلا" و تخلفا" ليتلهي به. فالهدف لم يكن الدفاع عن الوطن و إنما بقاءهم فى السلطه.

* و اعتمدوا بدلا" عنه فى ما مضى من حروبهم الجهاديه الداخليه على الدبابين و السائحين و الملشيات و ابو طيره و الأمن. و هذه بدورها ذبلت و خفت بريقها بمرور الزمن و بسبب الصراع و الطموحات و عوامل شتى.

* فجائوا مؤخرا" بكتائبهم التى أنشأؤها لحمايتهم الخاصه من امثال البنيان المرصوص و المنتصر بالله و معظمها تم تدميره مؤخرا" فى شمال كردفان. فصاح صائحهم فى معتمدية الخرطوم و معتمدية امبده و رئاسة الولايه ان هلموا لإنشاء الكتائب الإستراتيجيه لحماية العاصمه.

*** إذا", فالصحيح هو ان توجه قيادة الجبهه الثوريه نداءا" لجميع الضبات و ضباط صف و جنود القوات المسلحه الذين تم فصلهم فى ال20 سنة الماضيه, و ما زالوا قادرين على حمل السلاح للإنضمام لقوات الجبهة, على ان يكونوا خاضعين للفحص الأمنى.

و لك ودي


#667364 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2013 09:15 AM
يااااااا برقاوي
اعجبني مقالك جداً فقط لم أراك في جنازة الجيش الذي أغتيل عام ١٩٨٩ والنقطة الثانية لا يوجد داعي للسؤال في آخر المقال فنحن وانتم من سيحرر السودان من المهوسيين أخوان الشيطان


#666995 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 05:59 PM
تحياتي استاذ برقاوي نتمني من كل اخواننا الشرفاء في الجيش من كل الرتب و الوحدات الانشقاق عن جيش ابو رياله و تشكيل الجيش الحر مع اخوانهم الاحرار ضحايا النظأم من المبعدين بالمعاش او بالصالح العام او الانضمام الي الجبهه الثوريه او حتي الاستقاله و هذأ اقل تكلفه من حمل وزر قتل الابرياء و الجميع الان يعرف حقيقه هذأ النظأم الفاشي الذي لا يتورع عن التضحيه بابنائنا في الجيش من تجل بقائهم في مناصبهم .
كلنا امل في سماع اصوات الشرفاء في الجيش


#666969 [ود الريس]
4.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 05:25 PM
أحييك يا أستاذ برقاوي علي قلمك الرصين

لقد سبق وأن علقت علي موضوع الجيش من خلال موضوع سبق إنزاله بالراكوبة

ولا بأس من إعادة التذكير لأهمية الموضوع

إنني من هذا المنبر أدعوا كافة الضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة والنظامية الأخري

الذين قامت حكومة الإنقاذ بإحالتهم للصالح العام أن يسارعوا بالإنضمام لقوات الجبهة الثورية

وذلك للأسباب التالية:

أولاً: دعم التغيير القادم بعناصر تمثل كل أطياف المجتمع السوداني
ثانياً: إظهار قوات المعارضة بمظهر القومية لتكون نواة حقيقية لجيش وطني محترم
ثالثاً: هذا الأمر يشجع الواقفين علي الحياد بدعم قوات المعارضة وتسهيل مهماتهم
رابعاً: سوف يشجع ذلك الشرفاء من أبناء القوات النظامية الذين لا يزالون في الخدمة
علي التمرد علي مليشيات المؤتمر الوطني
خامساً: إرسال رسالة طمأنينة لأفراد الشعب أن التغيير القادم لن يفضي إلا فوضى وتشرذم
بل إلي وحدة وطنية قائمة علي أسس العدالة الإجتماعية والحقوق الوطنية المتساوية

كسرة ثابتة:

أخبار القناة الفضائية المعارضة شنو ووو ووو


#666941 [اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 04:49 PM
استاذي برقاوي حياك الله ... سوف تتغير كل الامور الى الاحسن قريبا انساء الله الا ترى ان بوادرها قد لاحت في الافق


#666928 [مساكين المعذبين في الارض]
1.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 04:32 PM
مابيرضيني!1
لكن اسوي شنو المعايش جبارة!!

والشعب نايم بصريح العبارة!!!

وان طايع لاوامر جباره!!!

قاتل بقاتل في كل الداره!!!

واحمي بلادك بحميها وذي مابقولو السمساره!!!


#666891 [بابكر ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 03:39 PM
الأخ برقاوي لك التحية والود .
لقد رأيت في المنام أن حكومتنا الهمامة وتحسباً للسيناريو المحتمل أن يفيق الجيش السوداني من غفوته وينفك من السحر الذي يكبله ، فينحاز إلى الحق وينصر الشعب ، تحسباً لذلك اليوم فقد استعانة الحكومة بعشر آلاف أو أكثر من قوات نظامية لحكومة دولة صديقة وهم منتشرون في أرجاء العاصمة السودانية في مهن مختلفة وخاصةً الزراعة وسيتم استدعاؤهم عند اللزوم ، اللهم اجعله خير ، ومن عنده علم بتفسير الأحلام أن يفسر لنا هذا الحلم .


#666885 [ابوعديلة]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 03:37 PM
عزيزى الأستاذ برقاوى ,
بعد قرابة الربع قرن فى السلطة وبعد عمليات الأحلال والأبدال المستمرة والممنهجة ضد المجموعة الثانية التى ذكرتها فى مقالك المحترم,هل تعتقد أن هناك شيئا تبقى أسمه الجيش السودانى ؟
قل مليشيا قل عصابة قل أى شيئ من هذا القبيل,لكن جيش لأ .
ياخى ديل أدخلو حاجة سموها قانون أعفاء اللحية تتذكرا؟ . تقول لى بعد ده جيش ؟ تعيش أنت ياأستاذ برقاوى .


#666838 [SESE]
4.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 02:39 PM
يا اخوي الجيش في زمانه كان تسعين في المئة منه من ناس دارفور وكردفان والنيل الازرق والجنوبيين وكلهم الآن تحولوا الى الخندق المقابل وما يسمى بالجيش الآن فقط هو من اولاد الغلابة الشماليين اما الدفاع الشعبي فقوامه من الطلبة المرهونة شهاداتهم بالنصر او الشهادة في مناطق العمليات يا حليل زمان الجيش كان جيش يمثل كل السودان........


#666800 [Abu Al khair]
3.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 02:03 PM
جيشك دا ياتو
البلد فكت وصارت فوضى لا فيها جيش ولا شرطة ولا يحزنزن
ربنا يحفظ اهلنا من هذن الفوضى التي ضربت اطنابها يا برقاوي


محمد عبد الله برقاوي
محمد  عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة