المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
يحي فضل الله
سينما
سينما
05-17-2013 04:33 AM


كان (صقر الجو) بين خيارين لا ثالث لهما ، إما ان يشارك بالنقود القليلة التي معه لشراء علبة سلسيون، وكان المبلغ الذي معه غير ملائم تماما لهذه الشراكة، ولكن صديقه الحميم (ود الشيطان) يقدر موقفه دائما لهذا الخيار ، اما الخيار الثاني فهو ان يضرب عرض الحائط بعلبة السلسيون ويحاول ان يبل قطعة القماش التي في جيبه من اقرب تنك عربة يغفل صاحبها عنها، لا سيما ان للبنزين فعل أقوى من السلسيون، عندها يستطيع ان يحول النقود التي معه الى تذكرة (شعب) ويستمتع بالفيلم (الكاوبوي) الذي يعرض هذا المساء بسينما (بانت)، ان التذكرة وحدها التي تستطيع ان تهزم ذلك الضخم الملقب ب(أميقو) قاطع التذاكر بباب الدخول وفتوة السينما.

كانت لـ(صقر الجو) سلسلة من المعارك وأنواع مختلفة من حيل التسلل الى داخل السينما، ولكنه دائماً ما يخسر امام هذا المارد العملاق، بل اصبحت عيونه لا تغفل ابداً عنه ،انه دائماً تحت المراقبة، لذلك كان (صقر الجو) يميل اكثر الى الخيار الثاني، وهو ان يحتفظ بالمبلغ لقطع تذكرة الدخول، ويغامر للحصول على قطرات من البنزين، أو يستميل عاطفة (ود الشيطان) ويحظى بشمة مكثفة من السلسيون. خياران لا ثالث لهما.
كان يومه المرهق قد إنتهى به امام سينما (بانت)، حيث يجب ان ينتظر صديقه. استطاع ان يفلت هذا النهار من مطاردة ابنة عمه الموظفة التي صادفته فجأة في السوق الأفرنجي ،هي طيبة تحاول ان تعيده الى الحظيرة ، وهو منفلت ،غارق في حريته حيث يأكل وينام ويمارس حياته كما يشاء ، لاحقته بل دعمت مطاردتها له ببعض الشباب، ولكنه استطاع ان يختفي تماماً خلف اقرب صندوق حديد من النوع الذي يوضع في الكوش ، استطاعت مرة (سوسن) ابنة عمه هذي ان تورطه مع احدى الجمعيات التي تهتم بالمتشردين، ولكنه لم يلبث ان هرب من ذلك المكان الذي يشبه المدرسة التي جافاها منذ سنين.

اخذ (خمشة) من التسالي بعد ان نظر اليه البائع نظرة شرسة ، حاول في تجواله ان يخلق لوقفه خيار ثالث ، وقف امام البصات و الحافلات التي تتجه الى ام درمان ،جرب ان يتسول ، حاول مرة ،مرتين ، ثلاثة ولكنه قوبل بتجهم ولامبالاة جعلته يحس بطعم الفشل، رجع وجلس تحت ظل حائظ السينما، أخرج قطعة القماش من جيبه وشمها بعنف، بحث عن ذلك الإحساس المريح الذي تفعله شمة البنزين أو السلسيون في عقله ولم يجده ، تحرك من مكانه واتجه حيث بائع التمباك وأخذ (سفه ).
(( صقر الجو من هسه منتظر السينما ؟ ))
(( كيف يا فرده ؟ ، الليلة رنقو ، جوليانو جمعه ))
يقصد الممثل الإيطالي المشهور (جوليانا جيما) ،ان جمهور السينما في السودان يخلق أسماء لنجوم السينما فيها من الحرارة والحميمية ما يكفي تماماً كي يتحول اسم (جيمي) الى (جمعه).

في كل مناطق السودان السينما هي السينما، لا تختلف المدن عن بعضها البعض من حيث مشاهدتها للسينما ومن حيث ردود فعل الجمهور تجاه الفيلم المعروض، الأسماء ، إسماء النجوم، هي هي في مدني، بورتسودان، الأبيض، بربر، كادقلي نجد (ابوسنه)، (ابو شلخه) (ابو طويله).
في كادقلي في يوم من ايام عيد الفطر المبارك كانت السينما تكتظ بالجمهور، الجمهور يملأ كل الدرجات (الشعب- الأولى- الثانية- اللوج - البلكونات). كان الفيلم (هندي) يعني هندي كما نعرفه، قصة واحدة في كل الأفلام الهندية، غناء، رقص، مغامرات، مطاردات بالعربات، بالدراجات البخارية، بالمراكب ذات الموتور، قطارات ، طائرات، خيول ، كل شيء يمكن ان يصنع منه المخرج الهندي مطاردة يكون موجوداً، نهاية الفيلم تقترب كان (البطل) و(الخائن) يتصارعان وهما على طائرة هيلوكوبتر، كانت حبيبة (البطل) معلقة على هاوية، تمسك بيدها حافة الهاوية وتحتها يمور شلال من المياه ، الجمهور انفاسه معلقة ايضاً بين المعركة التي في الهيلكوبتر وبين الحبيبة المعلقة في الهاوية، طبعاً حبيبة (البطل) هي بالتأكيد حبيبة كل الجمهور،المعركة في الهيلكوبتر تمرحلت حتى وصلت ذلك الحبل المدلى من الطائرة، (البطل) و(الخائن) يتعاركان وهما على هذا الحبل، وحبيبة (البطل) تمسك الحافة بيد واحدة فقط وتصرخ (بجاو- بجاو) وهذه الكلمة يترجمها (انيس عبيد) الى (النجدة)، والجمهور بعيون مفتوحة وقلوب تزداد ضرباتها وعرق يملأ الوجوه ، اخيراً وكما هو متوقع يستطيع (البطل) ان يقذف ب(الخائن) من على حبل الهيلكوبتر الى ذلك البحر الواسع الذي كان تحتهما، صرخة قوية من الجمهور، حبيبة (البطل) لا زالت معلقة وتصرخ مما جعل الجمهور يرجع الى ذلك الهدوء والترقب ، إقترب (البطل) بالهيلوكوبتر من حبيبته وقذف اليها الحبل واستطاعت هي ان تمسك الحبل، ولكن فجأة ظهرت كلمة (النهاية) على الشاشة، إنتهى شريط الفيلم عند هذا الحد ، صرخ هذا الجمهور بكل طبقاته صرخة قوية جداً، صرخة إحتجاج ، واختلط رواد الشعب بالأولى والثانية بالبلكونات، اصبح الجمهور كتلة واحدة ضد كل تلك التصنيفات وأخذت الهتافات تتعالى ضد إدارة السينما. قوة البوليس التي كانت داخل السينما لم تستطع كبح جماح هذه الإنفعالات فانزوت بعيداً، من مكان التشغيل في الطابق الثاني الذيٍ خرج منه مدير السينما بجلابيته السكروتة وطاقيته البيضاء ووقف على السلم والجمهور يتصايح تحته ،حاول ان يكون لطيفاً :- (( معليش يا جماعة ما هو اصلو البطل حينقذ البت وبعد داك حيعرسها ، بس الشريط كمل هنا ))
(( تحكي لينا الفيلم يا....... ))
طوبة كبيرة استطاعت ان تحول وجه المدير الى بقعة من الدم ، كراسي السينما تحطمت ، الأنوار، ماكينات التشغيل، أبواب السينما من كل الجوانب نزعت من مكانها، حرائق ، حمل مدير السينما الى المستشفى ومعه عاملا التذاكر، مقهى ومطعم السينما تحطمت فيه الصحون والكبابي والكراسي والكنبات الخشبية وأصيب الجرسونات والعمال فيه بكدمات وجروح، وإمتدت ثورة الجمهور حتى وصلت الى منزل صاحب السينما الذي لسوء الحظ كان قريباً من السينما، حطم الجمهور كل شيء في المنزل بعد ان تم ترحيل كل افراد الأسرة بباب آخر الى الجيران، وكان ان توقفت سينما كادقلي عن العمل لمدة تزيد عن ستة اشهر بسبب النهاية المفتوحة لهذا الفيلم ، وهكذا دائما تبدو النهايات المفتوحة في العمل الإبداعي نهايات مؤثرة وذات ردود فعل غير مضمونة، الجمهور السوداني لا يتحمل مطلقاً التساؤلات التي تفجرها مثل هذه النهايات.
زحمة امام شباك التذاكر وزحمة مماثلة امام باب الدخول و(صقر الجو) يحمل معه نصيبه من السلسيون ويحمل ايضاً حسرته البالغة لأن (ود الشيطان) اجبره على تلك الشراكة. يقترب من باب الدخول، يحاول ان يجد طريقة للتسلل ولكن (أميقو) يسد الباب بجسمه الضخم ويكرر دائماً مقولته الشهيرة: - ((هوي يا وهم ، نملة ما حتقدر تمر من هنا ، سامعين يا بتاعين الملح ، يا خوانا بالصف)) .

حاول ان يتسول امام شباب التذاكر ،فشل، ذهب الى المطعم القريب ، حاول ان يؤثر على صاحب المطعم وفشل ايضا، دار حول السينما من الجوانب الأربعة يحاول ان يحدد مكانا على احد الحوائط كي يقفز عن طريقه الى الداخل ، رجع الى الزحمة امام باب الدخول، ها هو (ود الشيطان) يلوح له من وسط الزحمة وتذكرته في يده، يا للسعادة ، انه لا يتحمل هذا الحرمان، لا يمكن ابدا ان يتصور انه لا يستطيع اليوم ان يشاهد (جوليانو جمعه)، لا يمكن ابداً ان يتحمل فكرة انه لا يستطيع ان يرقص تلك الرقصة الجماعية التي يرقصها كل المتشردين على أنغام تلك الأغنية التي يبثها مايكرفون السينما قبل بداية الفيلم وفي الاستراحة ، لماذا يحكم عليه بأن يكون خارج القطيع؟ ، القطيع الذي اختاره بنفسه بعد ان فلت من ذلك القطيع، قطيع الأهل والأسرة.

مسح (صقر الجو) دمعتين بقميصه المتسخ والملوث بكل غبار الدنيا وابتعد عن زحمة باب الدخول ، بدأ مايكرفون السينما يبث تلك الأغنية، إقترب من الحائط الذي يقع خلف الشاشة تماماً ، جمع بحذر شديد عدداً من قطع الطوب ورصها حتى تساعده في التسلق، جهز تلك العملية وإبتعد عن المكان قليلاً ، اطمأن تماماً من عدم وجود انسان، تسلق كوم الطوب ، قفزة واحدة وأمسك بالحائط بكلتا يديه، رفع جسمه الى اعلى، اخيراً ها هو يجلس على الحائط ، قفزة واحدة الى الداخل ، إبتسم إبتسامة النصر، إرتاح قليلاً ،جرب رقصته المميزة على اغنية السينما المعروفة ، تأكد من إمكاناته، ادخل يده في جيبه أخرج علبة السلسيون، أخذ منها شمة مكثفة، أحس بعقله يتفتح، أدخل العلبة في مكانها الأليف، تحرك الى الصالة ، كانت جموع المتشردين ترقص على المسطبة التي امام الشاشة بمثابة مسرح ، صرخ صرخة جميلة وركض للانضمام اليهم، ولكن يدا قوية منعته من ذلك، كان مراقب الصالة يعرفه كما يعرف جميع المشردين المغرمين بالسينما، قبض عليه وأسكت تلك الصرخة الجميلة، قمع ذلك الانتصار العظيم ، جرجره من يده وسلمه الى (أميغو) في باب الدخول.

كان (صقر الجو) اثناء ذلك ينظر الى اولئك الراقصين ولم يستطع ان يمنع دموعه من ان تسيل بينما دواخله كانت تمتليء بتلك الحسرة التي لا يعرف معناها إلا العاشقون الكبار ، صفعة قوية من (أميغو) على وجهه وركلة من تلك القدم الضخمة وجد بعدها نفسه ملقى خارج السينما، يبكي بتشنج غريب يهتز له كل جسمه، نهض متثاقلاً ، تحسس العلبة في جيبه، لا زال يبكي بحرقة ، ها هو الفيلم يبدأ، وها هي المناظر ، اهم ما في السينما ، دار حول السينما مرات عديدة ، كلما وقعت اصوات السينما على اذنه كلما زاد البكاء، شرب قليلاً من الماء من زير المطعم ، حمل معه قطعا من الفحم، تحرك الى الحائط الجانبي من السينما الذي يقابله عدد من الدكاكين ، أنوار الدكاكين تسقط على هذا الحائط بحد معقول ، جلس بعد ان أخرج علبة السلسيون من جيبه، أخذ شمة عميقة تنفس بعدها بعمق، مسح دموعه وشمة اخرى اعمق، نهض من مكانه وقطع الفحم في يده، تناول خرقة قماش من الأرض، مسح بها على الحائط، أمسك قطعة من الفحم جرب خطوطها على الحائط ورسم (البطل) بكامل هيئته، (الخائن) بشاربه الغليظ ، ولم ينس ان يضع لكل منهما مسدسه على الجنب ، رسم حبيبة (البطل) ، رسم حصان (البطل) وحصان (الخائن) ، رسم بعض التلال والجبال والأشجار، رسم، ورسم ورسم ، وجلس مرة اخرى، إمتص وشم اكثر وأكثر ونظر الى رسوماته، وكان الفيلم قد بدأ، إستفاد من اصوات الفيلم بالداخل وأخذ شمة عميقة جداً من السلسيون ونظر بعمق الى رسوماته ، اذنه تلتقط اصوات الفيلم بالداخل وعقله يتفتح ورسوماته أخذت تتحرك ، تفعل كل شيء، تطارد بعضها البعض، اصوات الطلقات في الداخل يجعلها تخرج من المسدسات التي رسمها، استطاع ان يوظف كل اصوات الفيلم التي في الداخل مع حركة رسوماته في الخارج، احس بمتعة متناهية، وعرف (صقر الجو) انه بالإمكان ان يصنع الإنسان الفيلم الخاص به وأن عليه ان يتباهى وأن يتعالى على اصحابه المتشردين لأنه شاهد فيلما لا يمكن مطلقا ان يشاهده اي احد منهم إلا اذا....


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1779

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#668569 [محمد الريّح محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 04:04 PM
دائماً الأستاذ يحيى فضل الله يحلق بنا في عوالمه الباذخه .... أجمل من يكتب تفاصيل النفس البشرية والدواخل ... وأروع من يمسك بقوةشغاف قلوبنا..... قصة ترقى لمصاف الكتابات للعالمية


#668377 [أبو درر]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 01:00 PM
الأستاذ الفاضل .... بالجد مبااااااااااااالغة عديييييييييييل كدة. يإخى دة إبداع منقطع النظير لا تقدر الكلمات أن توفيه حقه!!!!!!!


#667947 [ابوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 12:32 AM
يا اخي انت جميل ومبدع


#667789 [Kamal]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2013 07:13 PM
wonderful.Keep On The Creative Spirit


#667643 [أبو وعد]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2013 03:08 PM
ما أروعك يحيى فضل اللة


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة