المقالات
منوعات
مدينة نجران بستان الصحرآء النضير
مدينة نجران بستان الصحرآء النضير
05-17-2013 10:46 AM


الامآكن والمدن كالناس فى تقبل المرء لها والأرتياح نفسيا" اليها منذ اول وهلة أو عند المقابلة الأولى ، وهكذا كان شعورى عندما قدمت الى مدينة نجران فى المملكة العربية السعودية ، وفجأة نقلنى هذا الاحساس بسرعة الضوء وعشرات السنين الى الورآء الى مدينة التونج الجميلة فى جنوب السودان الحبيب المفقود والذى يروم الفؤاد بكل الشوق وأحر التوق أوبته الى حظيرة الوطن الواحد موفور الكرامة كامل العزة فى رحاب الحرية والسلام ، ولتخسأ اصوات الحاقدين وتدبيرات الموتورين حلفآء الظلام والشياطين فى الشمال والجنوب ، ولأن ساق الشجرة لا ينفصل عن جذرها الا بتدبير الريح العاصفة ! قبل مجيئى الى نجران فى نهاية شهر ديسمبر 1979 رسمت لها فى مخيلتى صورة مدينة تكتنفهاالصحرا من كل جانب ، وتغوص الاقدام فى رمالها وتزحم الجمال طرقاتها وساحاتها ، وتحدها من الجنوب مرتفعات وجبال شاهقة تفصلها عن جارتها اليمن . ولكن كذبت الحقيقة تلك الصورة المتخيلة ، فالمدينة تقع على واد خصيب ينبت فيه الزرع والثمار من كل نوع ، فهناك حقول من اشجار العنب متراصة فى صفوف تنوء بحمولتها من عناقيد العنب الحلو ، ولكن فى غير اوانه تبصر أفرع هذه الأشجار جردآء من الاوراق ، ولكن عندما يحين اوانها تجدها فجأة قد اكتست خضرة زاهية وتتشكل فى اغصانها عناقيد العنب الشهية ، وهناك أيضا" حقول من البرتقال والموز والمنقة واشجار النخيل ، كما شاهدت القليل من اشجار البابآى وهى اشجار شبه استوائية وشاهدتها قبل ذلك تنموا فى مدينة التونج فى جنوب السودان وكانت هناك شجرتان من هذا النوع فى منزلى ، وتزرع هنا جميع انواع الخضروات ومنها ما نسميه خضروات افرنجية كالخس والجزر والبنجر والسبانخ والقلقاس، وجيعها يعرض للبيع فى السوق ، والماء هنا ينبع من باطن الارض كما يتدفق جاريا"من ينابيع من الجبال مثل ماء جبل مرة النمير فى دار فور بالسودان ، ومآء نجران حلو عذب حتى ان احد المثتثمرين السعوديين انشا مصنعا" لتعبئة الماء فى زجاجات بعبوات مختلفة ويقدم هذا الماء على طائرات الخطوط السعودية وقد كتب عل العبوة (ماء نجران ) . وكونت المياه الجارية من الجبال بحيرة صغيرة صارت مسبحا" للصبية ، واقامت الحكومة السعودية سدا" لاحتجاز المياه واصبح خزانا"دائما" للمياه التى تبتلعها الرمال فى مسيرتها .
وطقس نجران معتدل وليس بالطقس الصحراوى المتطرف الذى تشتد حرارته صيفا" وبرده شتاء" ، وكل البيوت الحديثة مزودة بالمكيفات ، واما البيوت القديمة وهذه فى المزارع وهى اية فى تصميمها وبنائها فهى مبنية من الطين وترتفع من الارض الى اربعة وخمس طوابق ولها شكل مميز وفوق السطح الاخير تفرش البسط الجميلة والوسائد المريحة ، وتوضع ادوات عمل الشاى والقهوة ، ويجلس هناك الرجال والصبية للسمر وتبادل الاحاديث تماما" مثل ( ونسة السودانيين ) ويسمونها هنا ( السوالف ) والبيوت الطينية بنيت بطريقة تحفظ بداخلها البرودة والرطوبة فى الصيف والدفء فى الشتآء مما ينفى الحاجة الى المكيفات ،وتطلى غرف المنزل من الداخل بالجير الملون باشكال ورسوم جميلة ، وتقوم النسآء بهذا العمل الرآئع ، وقد طلبت سلطات البلدية من اصحاب المنازل التى تقع على جانبى الطريق العام ان تطلى بالجير الابيض ، والعمران هنا يسير بسرعة مضطردة ، والمال متيسر لمن يريد الأقتراض من الحكومة وبشروط سهلة وبدون فوائد على القرض مع الأعفآء من جزء من القرض اذا انتظم المقترض فى تسديده . وامارة نجران نشطة وجادة فى توفير الخدمات لمواطنيها فالمشروعات قائمة على قدم وساق ومنها شق الطرق وتوسعتها وسفلتتها وانشآء الحدائق والمتنزهات وأنشأت البلدية مدينة ملاهى خاصة للاطفال والنسآء واد خلت الكهرباء حتى الى ارياف المدينة ،وقد شاهدت بدويا" فى الصحراء ينير خيمته بالكهرباء ، وينتصب خارجها ايريال للتلفزيون وتقف سيارته بجانبها وغير بعيد منها حظيرة واسعة محاطة بالسلك وبداخلها اغنامه والاغرب من ذلك انى شاهدت الكثيرين يرعون انعامهم بالسيارة ( هايلكس تويوتا ) بكس بدلا"من الحمار ! والى جانب الكهرباء فان كثيرا" من بيوت نجران ان لم يكن كلها بها تلفونات .
واما ما يشبه المعجزة فى نظرى هوتعميم التعليم فى كل المدن والقرى ، وكذلك تعميم الخدمات الطبية بانشآء المستوصفات المزودة بالأطبآء والممرضات والأدوية ، مع مستشفيين كبيرين فى مدينة نجران بهما اطباء اختصاصيون واستشاريون من كل الجنسيات فى جميع الامراض .
وعندما نتحدث عن التعليم فان ادارة تعليم نجران من أميز الادارات فى المملكة حتى ان المرشحين ليكونوا مشرفين تربويين ترسلهم الوزارة الى نجران من الادارات الاخرى فى انحآء المملكة وتعقد لهم دورات شاملة خاصة فى المناهج الجديدة كاللغة الانجليزية . ومبانى المدارس فخمة اينما كانت ومدارس المدينة مزودة بمراوح السقف والمكيفات وكذلك وسائل الأيضاح الحديثة بما فيها معمل لغات فى المدرسة الثانوية الكبيرة . ولقد تعاقدت وزارة المعارف مع أميز المدرسين من السودانيين والمصريين للتدريس فى مدارسها . وكل هذه الخدمات تقدم مجانا" للمواطنين ، حتى ان تلاميذ المدارس الدينية يعطونهم رواتب شهرية
ولقد شعرت بحسرة فى نفسى لاننا فى السودان فى عهد مضى كنا نوفر هذه الخدمات للمواطنين بلا مقابل وهى العلاج والدوآء للمرضى والمدارس ذات الداخليات للتلاميذ والطلاب ، والمستشفيات والشفخانات فى المدن والقرى ، وللاسف الممض كان ذلك كله فى زمن الاستعمار ، ولقد تمتع حكام اليوم بكل هذه الخدمات والمتيسرات ، فهل وصل بهم نكران الجميل والعقوق الى هذا الحد الأليم ؟!
ولا انهى هذا المقال دون ان اذكر أهل نجران ، ففيهم أصالة العرب وكرم الضيافة وصفآء الود .
فنجران بحق بستان الصحرآء اليانع الزاهر .


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#668401 [الصلاحابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 01:30 PM
والله انك صادق يا استاذ هلال فنجران مدينه جميله انا كنت مقيم بها لي مده 20 عاما والعالم الماضي قلت نجرب السودان والله ما صدقت السنه انتهت ورجعت لي نجران وكانت تجربه مريره وبالاضافه لكن ما ذكرت فنجران مليئه بدور تحفيظ القران وكثير من السودانيات حفظنا القران في تلك الدور وايضا غابه سقام حيث انها منتفس رائه للاطفال والاسر فما اجمل الجلوس بها يوم الخميس مع الاصدقاء فربنا يحفظ نجران لاهلهها ول محبيها


#668310 [بختك ياهلال]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 11:56 AM
والله يا هلال السعيد يضوق حالك!!! قلت سادي دي بطينة ودي بعجينة.. وجوك خريفي ونجراني.. الله يديك العافية ويسكنك (الصافية بنجران)


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة