المقالات
السياسة
ما هو الدور المنوط بنا !
ما هو الدور المنوط بنا !
05-17-2013 05:22 PM


فى خضم ما يجرى الآن من أحداث فى جنوب كردفان وغيرها من مناطق ساخنة ، دعونا نسترجع ماضى إحداث ألقت بظلالها على السودان الحبيب فى الربع قرن المنصرم .
ما هو الدور المنوط بنا ؟ هل يجب أن نقف متفرجين حتى نهاية (الفيلم الهندى) أم نشاهد إخوتنا من كل الأطراف يتقاتلون ويذبحون فى قتال (إخوة الدم) ؟ فى إعتقادى يجب علينا قاطبة أهل السودان أن يكون لنا دور منوط به ولو على إختلاف أجنحتنا . فالسودان ينزف دماً إخوتى ، قد تسربل على لبانه حيزاً من الدهر وشكى إلينا بعبرة وتحمحم جراء أثقاف صدق الكعوب المقومة ، ولو علم الكلام لكان مكلمنا !! (1)
أولاً : يجب على المؤتمر الحاكم الإستماع لكافة الأطراف بكل صدق دون إقصاء ، فالمرحلة تتطلب ذلك دون الإلتجاء لدعامات إيدلوجية ثبت فشلها . فالضروريات وفق أصول الفقه تبيح المحظورات ، فكيف يكون الحال إذا كان ذلك ينصب ذلك فى لحمة السودان ووجوده والحفاظ على تاريخه التليد الممهور فى سجل ومكتبات الغرب . فالعزة فى الإعتراف بالخطأ ، ودونها فعزة بالإثم .
ثانياً : يجب على الأخوة المخلصين فى جيشنا أن لا يقفوا متفرجين على ما يحدث وحدث فى دارفور من إزهاق لأرواح بريئة سحلت وغيرها فى مناطق شتى ، حتى داخل العاصمة . يجب على هؤلاء المخلصين الحادبين على مصلحة الوطن فى القوات المسلحة أن ينتفضوا فى وجه الظلم لا . قد كانت النظرية الفكرية لعلى عثمان محمد طه ومن شايعه ، تقوم على تغيير البنية السكانية والتشغيلية لمرافق الدولة ومن ضمنها القطاع الخاص بموجب سياسة (التمكين) حتى لا يحدث ما حدث فى إكتوبر وإبريل ، ولكن قاصمة الظهر والتى لم يلقوا لها بالاً ، كانت فى عدم الإهتمام كثيراً لبقية المناطق الجغرافية الأخرى والتى تضم من هم على رأس الجبهة الثورية الآن ، والتى باتت تشكل تهديداً جازماً على المركز فى الخرطوم .
من الثابت فى أوراق الإنقاذ ، أن على عثمان محمد طه فى بداية عهد الإنقاذ ، قد تقلد وزارة تهتم بالتركيبة السكانية ، ونجح فى خلط أوراق المجموعة السياسية الشعبية المكونة للدوائر الإنتخابية فى المركز ، وقام بإتاحة الفرصة لتسكين من هم أتباعهم فى هذه المناطق ، بهذا فقد تفككت اللحمة النضالية السكانية والتى كانت تشكل القدح المعلى لأى توجه نحو إسقاط الديكتاتوريات .
ثالثاً : إعادة سابق الخدمة العامة ، ومنها قواتنا المسلحة ذات التأثير الحقيقى فى تنفيذ مبادرات الإنقلابات أو الإنحياز للشعب ، كان تفكيكها وطرد الشرفاء وسحلهم وإمتهانهم ، وتبقى من يدين بالولاء وللموالاه للفكر الأسلاموى . هذا حدث فى كافة قطاعات الخدمة المدنية وبالأخص القضاء والمناصب السيادية الأخرى . فيجب على الإنقاذ إعادة الحقوق لأصحابها ، ولو شرفياً .
رابعاً : الإبتعاد عن الفكر الإقصاءى ، ففكر الإنقاذ ينبع من منظومة سياسية إقصائية تحت إطار من التوجهات الإسلامية المزعومة للتمكن من السلطة لأقصى درجة ممكنة ، وترك الطريق سالكاً لمن إتبعهم من بعدهم .
هذا يلاحظ جلياً فى إطالة أمد النظام حتى الآن ، وإختفاء وتلاشى كلاسيكية المعارضة والتى ظهرت فى إكتوبر وأبريل . إذن من أين تأتى المعارضة الحقيقية سواءاً السلمية أو المسلحة ، قد يتسائل البعض ؟ أنها من المناطق التى لم تسكنها نظرية على عثمان محمد طه والذى غلط (غلطة الشاطر) . فهذه القوى تشكل الآن النبع الحقيقى للثورة ضد الظلم والتجبر والإقصاء وديكتاتورية المركز ، إضافة لتشكلها من معظم أفراد جيشنا السودانى الباسل ، بعد إحالتهم للمعاش أو طردهم أو تمردهم على الظلم . إذن فلهؤلاء الشرفاء الحادبين على مصلحة الوطن فى القوات المسلحة الإنحياز للقوى الثورية والشعبية والتى إرتضاها معظم السودانيين وتقديم مذكرة لقادتهم بذلك ، هذا هو التضامن الحقيقى مع الجيش السودانى وليس غيره ، فلما لم يحرك الجيش ساكناً عند مجازر دارفور وكجبار وبورسودان ومعسكر العيلفون وإقصاء الشرفاء منه ؟ لآنهم ليسوا بالجيش السودانى الأصيل الذى أبهر العالم فى الحرب العالمية الثانية فى كرن وحتى أقاصى المكسيك ! الجيش السودانى الآن زمرة من مليشيات المؤتمر الوطنى والتى لا تبتغى غير بقاء من ليسوا جديرين بحكم السودان ضد إرادة الشعب ! وإن كان هنالك حركات تصحيحية شتى بدأت فى الظهور ولو من قادة المؤتمر الوطنى ، فذلك يحمد لهؤلاء رجوعهم لجادة الصواب والعود أحمد، وأجزم بأنهم ذوى اصالة فى التفريق بين الحق والباطل ! وسوف يذكر لهم التاريخ والشعب السودانى لهم ذلك .
إذن يجب أن تكون الخدمة العامة وبالأخص جيشنا الباسل ، ذو مكون يضم كافة الأعراق دون إقصاء ، فى لحمة وطنية تنأى عن الطائفية والمذهبية والأيدلوجية حتى يطيب لنا المقام ، دون حصره على فئة معينة ، ونستمتع برياحين وأريج الحرية والديمقراطية ، فجيشنا هو الطود الراسخ حماية لأرض الأجداد والجدود والقيم التى إرتضاها كافة أهل السودان الكريم .
ختاماً : لم ولن يهنأ عزيزنا السودان بالإستقرار أبداً ، إذا لم تحل جزر المشكلة و تفهم مطالب الجبهة الثورية بالإنصياع لإرادة الشعب السودانى الأشم ، فالأجدر التضامن مع هذه المشكلة ، بدلاً من إزكاء حربها !!! أملى فى قادة المؤتمر الوطنى الإستماع لصوت الأمس وتغريد الكنار وصدى النصيحة !!
اللهم هل بلغت ، الهم فأشهد .
مودتى
طارق عبد العزيز محمد صادق
مستشار قانونى

(1) مقتطفات من شعر عنترة بن شداد
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 642

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طارق عبد العزيز محمد صادق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة