المقالات
السياسة

05-18-2013 11:59 AM


(1)

لن يصدق أحد هذه القدرة المُعجزة التي نقل بها " الأشرار " السودان ، ذلك البلد المسالم أهله من حال وسيط إلى أرذل العُمر في برهة خاطفة من الزمان . جاءونا بديناصورات أقدم من تاريخ البشرية . نبشوا عظامها النخرة من رفاتها وكسوها لحماً وألبسوها لباس أهل التُقى والصلاح . وحين انبتّوا ،قالوا لهم : هيت لكم !، هذه أرضكم وهؤلاء البشر طعامكم . عَششوا وتزاوَجوا وتناسَلوا وأفسَدوا . وجاء زمان فراخهم لتنتفض من الزغب وتطير ، ها هو النسل الجديد من الأشرار وقد استوى على قناديله . أربعة وعشرون عاماً خالية من الابداع والفن والآداب والمثل والقيم والأخلاق . عاثوا فساد المائدة الفاخرة ، حين تكون متروكة أمام جياع ما استطعموا عمرهم كله ، ووجدوا فيها كل المُشتهى .هجموا عليها ، فتسابقوا لا توقفهم راجفة ، ولا تراجعهم تقيّة ولا يرعون دين ولا أخلاق .وأغرب ما في الأمر أنهم صاروا الناطقين باسم الرب ، يدخلون من يشاءوا جنته أو يرسلونه الجحيم . رفعوا أصابعهم السبّابة : ( لا إله إلا الله )، مستهزئين باللغة الدينية المُحبة الواجدة ، يمدون لنا أسنتهم سُخرية !. يحسب كل واحد منهم أنه لسان الرب الناطق وعينه الناظرة ، ويده التي تُنزل الأحكام !.

(2)

لغتهم ،لو جئت بالعربية السودانية ، وقذفت بها لغة " الراندوك " ووضعتها تحت مدحلة ، وأدخلتاه الفرن التقليدي ستخرج لغتهم الذي ضجّ بها كونهم . لوثوا بها اللغة الرحيمة العطوف ، الخاشعة الضارعة . ونثروا بين الناس الزبد الجُفاء. لا ينتظرون قرار ،كل منهم مفوض وبيده آلية التدمير ، فلا أحد يُحاسبه . ومن ينتظر منهم وقتاً متردداً ليتراجع ، قالوا له : توضأ سبع مرات والأخيرة بالتراب كي يتوب الله عليك !!

(3)

في مكان بعيد ، وفي شهر من شهور العام 2012 . وفي مزرعة بعيدة، تقاطرت قيادات " الأشرار " للنظر في شؤونها بعيداً عن مملكة الإنس ، كي لا تُصاب بفيروس الطيبة والبراءة .
يدَّعون أنهم الْمُسْلِمِونَ ونساء التنظيم الْمُسْلِمَاتِ ، فيرون أنفسهم وحدهم الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ، وَيدَّعون أنهم الْقَانِتِونَ وَالْقَانِتَاتِ وَأنهم الصَّادِقِونَ وَالصَّادِقَاتِ ، الصابرون وَالصَّابِرَاتِ ، الْخَاشِعِونَ وَالْخَاشِعَاتِ، الْمُتَصَدِّقِونَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِونَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِونَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِونَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ . كأن البلاغ والرسالة بالدِّين جاءت لقائد " الأشرار " وأن الملاك جبريل قد جاءه بخطاب ربه له ( اقرأ )، فتدثر وتزمّل . وهم الآن مفضوحون بكذبهم ، بعد أن صوروا أنفسهم صحابة النبي

الجديد .وصدّقوا الكِذبة أنهم وحدهم المُبشرون بالجنة ، بل ولديهم مفاتيح دخولها !!!
جمعوا أتباعهم من الأرياف والمدن البعيدة ومن خارج الوطن. تم التأمين على المكان والوافدين والوافدات وتوفرت لهم وسائل النقل والخدمات والضيافة وراحة القادمين من سفر على أفضل الأوجه وبسريّة تامة . وكانت المزرعة في طرف من أرياف وسط السودان ، مملوكة لقائد من قادة "الجماعة ". ميزانية مفتوحة على مصراعيها بالبذل، فهم لا يخشون فقراً ، فمال السُحت مبذول ومصروف في غمضة عين. يقولون هم ثلاثمائة ،و يقولون خمسمائة أو ستمائة وبرفقتهم كلاب الحراسة المسعورة ، تحميهم .
في خِدر احتموا به ، بعيداً عن كاميرات الإعلام ،تقاطر أعضاء مجلس شوراهم من أطراف البلاد ، ومن خارجها . أنشدوا عند الافتتاح نشيدهم وقد استلوه من بطن التاريخ ، ليستعينوا بشجاعة الإنشاد الديني القديم ، ليستجمعوا تآلفهم بعد أن تفرقت بهم السُبل :

في سبيل الله قمنا نبتغي رفع اللواء
لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء
فليعُد للدين مجده ولترق منّا الدماء
و في حقيقة أنفسهم :
نعم لدُنيا قد عمِلنا وقَتَلنا دون داع
نريق الدَّمَ مثنى وثلاث و رُباع

(4)

ليس لدى " الجماعة "في وطننا أو في غيره من الأوطان إحساس بتأنيب الضمير. فكل المخالفين لهم والمخالفات في نظرهم عملاء وخونة ولا دينيين ، وفي أفضل الأحوال فَسَقة ونَاشري رذيلة . إن الواقع البئيس هو الذي جعلهم يفيقون الآن من الحُلم المستحيل بدولة أضحت غنيمة وأموالها فيء ،وأهلها يرسفون في عبودية جديدة . ها هي" الجماعة "تصطدم بالواقع قيد التدمير ، ورساليّتهم قيد الدعاية والنشر،تلفظ أنفاسها وتحاول تغيير جلد ثعبانها كي تحظى بعمرٍ جديد ، فقد تفرق أهل الفُتيا أيدي سبأ ، فقد خاب العبث بالدين في إدارة معضلات الدولة والبشر. ها هي منافذ الحرية تُغلق بواسطة أذرعتهم الأمنية ، ويتطاول "الأشرار "إلى تكفير الآخرين عند كل صغيرة وكبيرة ، ووصم الأغيار بأنهم أعداء وعلمانيون كفرة! . أما ما حاق بأطراف البلاد من حروب واقتتال ، وحرق القرى ودفن الأبرياء بالراجمات،فهو الوجه الدميم من القتل العمد المنشور على الملأ وسوء الطوية في إدارة الحوار مع الشعوب من أصحاب الثقافات المتنوعة . وهو وجه من وجوه الفشل والانهيار في إدارة دولة أضحت ممزقة بالفعل لا بالنوايا ، وينتظر الجناة المحاسبة الكونية .

(5)

أشرار سادوا أربعة وعشرين عاماً . طالت أعمارهم ، فالأشقياء لهم من العمر المديد بسطة وسعة من غير دروب الفلاح و الرشاد والفضيلة .هناك أزمة حقيقية تدور هذه الأيام في بلادنا . السلطة تعيش حياة غريبة .خلاف بين أهلها السارقين وبين آلة الدولة قيد التدمير .فالأشرار لم يستطيعوا أن يتعرفوا على متعتها رغم العُمر الطويل ورغم السنوات العجاف . ولم تستطع السلطة أن تتعود على هؤلاء الأشرار وتعتاد غلظتهم ، لذا كان لها أن تبحث عن سرير آخر أو رفيق لتنام بجواره وتستريح من المكابدة.

قالوا لهم: إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ .وَجِلت قلوبهم خوفاً وفزعاً .وصدق فيهم قول الشاعر طرفة بن العبد:
سَتُبْدِي لَكَ الأيَّامُ مَا كُنْتَ جَاهِـلاً .. ويَأْتِيْـكَ بِالأَخْبَـارِ مَنْ لَمْ تُـزَوِّدِ
وَيَأْتِيْـكَ بِالأَخْبَارِ مَنْ لَمْ تَبِعْ لَـه .. بَتَـاتاً وَلَمْ تَضْرِبْ لَهُ وَقْتَ مَوْعِـدِ

عبد الله الشقليني
16/5/2013

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1331

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#668616 [julgamj]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2013 03:44 PM
من اين اتي هؤلاء الناس. الم ترضعهم الامهات والخالات والعمات السودانيات ؟ اما تزال سماء السودان صافيه ام حجبوها بالاكاذيب ؟
فاستدرك الرحوم الطيب صالح قائلا : لقد سقطوا علنينا من احد ثقوب القرون الماضيه.....


عبد الله الشقليني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة