المقالات
السياسة
دخلت نملة واخذت حبة وخرجت ... .. دخلت نملة
دخلت نملة واخذت حبة وخرجت ... .. دخلت نملة
05-18-2013 01:05 PM


نشرت مجلة " نيتشر" بقلم الباحث الفلندى سود نشتروم بحثا يخالف الكثير مما ظل معروفآ عن مجتمعات النمل من تعاون وتفانى وأخلاص ، حيث أثبت الدراسة من خلال البحث ان المحسوبية والمحاباة متفشية وسط مجتمعات النمل ، لدرجة ان شغالات النمل قادرة على التعرف على المشتركات الوراثية التى تنحدر من نسل الملكات ، وانها كثيرا ماتقدم مصالحها الشخصية على مصالح مستعمراتها و لكن و بحساب دقيق ليس لدرجة المخاطرة بسلامة المستعمرة بكاملها و هى انانية و لكن ليس بالقدر الذى يطيح بالنظام الدقيق داخل المستعمرة ،بخلاف عالم النحل الذى عرف بالتفانى والاخلاص والعمل المشترك الدوؤب، مجتمع مثالى متكامل غير انانى ، تقوده ملكة وهى فائقة التنظيم " super organisms" ، نظام معقد وصارم للغاية تحكمه شبكة اتصالات وتوزيع للعمل والتخصصات فهناك شغيلة التنظيم داخل الخلية وخدمة الملكات وجلب الرحيق وعمليات تبريد وتدفئة الخلية حسب التغيرات المناخية وتنظيم الطيران فى مجموعات وحماية مداخل الخلية ، كل هذا يتم وفق برنامج دقيق يتم باشراف الملكات ، يشبه بعض الناشطين من الناس بالنحله وقد ثبت بالدراسة أن النحل بعد هذا الجهد والارهاق ينظم عمليات النوم بين المجموعات بشكل ادهش الباحثين ، دخلت نملة و اخذت حبة وخرجت حكاية للقاص صلاح حسن احمد تعرضت للكثير من التعديل و التحوير حسب رغبة الراوى او حسب ما (يطلبه المستمعون ) ، يتخيل البعض ان القصة ستنتهى بانتهاء حبات القمح ، ولكن بعض النمل كان يعود بالحبة من مدخل اخر ، آخرون ينهون القصة على عجل حيث ان احدى النملات قد اخطأت المدخل فتبعها بقية النمل ، الا ان الحقيقة تبقى ان النمل عرف طريقآ لتنظيم حياته يتفوق فى ذلك على بنى الانس ، يحضر نفسه للعروة الشتوية بتخزين الغذاء ، و تستطيع رغم قصرمدى الرؤية لديها ان تتعرف على اقصر طريق يمكن سلوكه بين مكانين ، كما ان التنظيم الادارى هو تنظيم ذاتى و فعال يتمتع بالكفاءة العالية ، قال السيد النائب الاول لرئيس الجمهورية اثناء مخاطبته لفيف من قيادات العمل الأعلامى فى تعليقة على الاصوات المطالبة باقالة ومحاسبة بعض الوزراء " نعم للمحاسبة ونعم لتغير المواقع ، بعد تجاوز الظروف الحالية ، حتى لاننصرف عن المعارك الاساسية لمعارك جانبية " ، وقد سمعنا مثل هذا الحديث فى اعقاب غزوة امدرمان وبعد هجليج ، فلم تحدث محاسبة ولم تحدد أوجه التقصير " ان حدثت " ولم تتضح ملابسات و ابعاد الذى حدث ، و هل بالفعل وضعت الحكومة من التدابير بحيث لا يحدث ( ما حدث ) مستقبلآ ؟ مبدأ المحاسبة هو مبدأ اصيل من مبادئ التكليف ، وهو لايعيب اى من طرفيه ولا ينتقص من كرامتهم ، فالخطأ و الصواب مع حسن التدبير هو من سنن الحياة ، المساءلة و المحاسبة مبدأ قانونى ودستورى وقد يشمل الجوانب والمسائل الأدارية أو الأهمال او التقصير او سوء التقدير ، او اى سلوك حتى لو بحسن نية قد ينعكس سلبآ على اية جهة او جهات ، و حتى لا تنطبق علينا قصة انتهاء حبات القمح التى فى كل مرة تنقص حبة واحدة ، او ننتظر بحسن نية ان تخطئ احدى النملات فتتبعها بقية النمل ، فلا بد من اعمال التخطيط وترشيد استخدام الموارد و تحريك و استثمارالموارد المجمدة و اتباع فن القيادة و سيادة مبدأ توزيع العمل و اعلاء القيم العليا ، و تفادى انهاء القصة على عجل بأختلاق رواية كما حدث لقصة كاتبنا هذه ، و ذلك بكتابة رواية جديدة تتخطى حكاية ( دخلت نملة و اخذت حبة و خرجت ) ، الى ابتداع وسائل جديدة لتخطى اوضاع الازمات ، يتشارك فيها الجميع دون استثناء ، حكومة و معارضة و حركات مسلحة لانهاء الحرب و تحقيق السلام ، فلا يصح الا الصحيح، اما الاستثمار فى الاقصاء و الاقصاء المضاد و تجاهل الحقائق على الارض و التعسف فى استخدام الحق لن يزيدنا الا خبالآ و بؤسآ ، على عاتق الحكومة المسوؤلية الاكبر فهى التى تحكم ، و نحن اذ تدعونا حكومتنا للتحلى بالصبر فى كل مرة فأننا ندعوها للصبر هذه المرة و ان لا تنجر و تجرنا معها الى حيث لا يمكن التراجع ، نحن ندعوها ان لا تتعجل فى الحديث و ان لا تستبق الاحداث ، وان لا تلقى القول على طريقة ( على و على اعدائى ) ، الجميع زائلون و سيفنون و ان طال الزمن ، البقاء لهذا التراب الذى نسميه بلادنا وهى تنتظر اجيالنا ان تعيش فيها ، بغير هذا لن يرثوا سلامآ و لا تعايشآ مشتركآ ، و سيتغير شكل خارطة البلاد مرة بعد اخرى ، الحكومة لا تتعجل ما يليها و تستعجل ما يلى الآخرين ،لماذا لا يتخطى الجميع و يتجاوز عن ما يحدث بالتخطيط للمستقبل ،
ليتنا كنا نحلآ او من النمل نكون


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1656

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة