المقالات
السياسة
علماء السلطان..!
علماء السلطان..!
05-18-2013 05:09 PM


وزارة الأوقاف لأول مرة تنتفض في وجه هيئة علماء السودان،الجسم الشرعي للفتاوى السياسية،لكنه انتفاض بعد سنوات طوال حدث فيها ما حدث،غير أن الإدراك متأخراً خير من عدمه،فقد ظلت الهيئة تصدر الفتاوى ذات الطابع السياسي دون رقيب،بل أن الذي ينبغي أن يكون الرقيب عليها هو ذاته المستفيد من الفتاوى بل هو من يوجه بإصدار الفتاوى،في ظل وزارة ضعيفة لا تملك صلاحيات للتدخل أو وقف هذا العبث.
لكن بصورة عامة،خلال الفترة القليلة الماضية بدأت الدولة تستشعر خطرا من قبل المجموعات الدينية التي هي أذرع فعالة بالنسبة لها وحتى لو استفادت منها في فترات بعينها،إلا أن التخلص منها أو حتى تقويمها إلى وضعها الطبيعي أصعب بكثير مما تتصور الدولة،وليس هنا الحديث عن المجموعات المتطرفة الجهادية التي بدأت تظهر مؤخراً،لكن الحديث قبل ذلك،هو حول رجال الدين الذين يعملون لصالح السلطة إن كانت على حق أو ضلالة،وقد أُنشئت مؤسسات وأجسام تبدو شرعية أخذت تصدر في الفتاوى يمنة ويسرى،تكفر هذا وتُحرم ذاك،وتُحلل ما حُرم بالفطرة..وتنصرف عن كبرى القضايا التي فيها هلاك العباد والبلاد،لتنغمس في فتاوى انصرافية آخرها لا تحتاج في الأصل إلى إفتاء "مهزلة المساج" ،وكل ذلك في خدمة خط سياسي واحد،الوضع وصل المرحلة التي فقد فيها رجال الدين هيبتهم بين مكونات المجتمع ونُخبه وحتى مواطنيه البسطاء،الذين لا يدركون مثل هذه الشراكات...هيئة علماء السودان،مؤسسة ضخمة،تحشد بداخلها عدد مقدر من رجال الدين الذين يجمعهم خط سياسي واحد،حتى لو لم يؤمنوا به،لا يهم،هؤلاء لم يتوانوا في استصدار فتاوى مُفصلة على مقاس ما تتطلع إليه السلطة على حقها وباطلها،فالأمر سيان،الهيئة لم يستفزها ما يُكتب عنها حتى أن تغير إسمها إلى "هيئة علماء السلطان"..هذا فقط جانب من الاستغلال السيء للدين لصالح السلطة،ودع عنك الخطاب الديني الذي هو نتاج طبيعي لمؤسسات ظلت خادمة للسياسة،لكن قطعاً اللوم لا يُرمى على هؤلاء لأنهم مجرد مستخدَمون لا يملكون السلطة.
تظل مقولة الشيخ المربي العالم الكبير متولي الشعرواي حاضرة كلما صعد إلى سطح المشهد هيمنة السياسة على الدين واستغلال الدين لصالح السياسة،حيث قال إمام الدعاة "أتمنى أن يصل الدين إلى أهل السياسة،وألا يصل أهل الدين إلى السياسة" وكان لمتولي الشعراوي رأي واضح تجاه الانتماء لأي حزب ديني،ففي رأيه أن الانتماء إلى أي حزب ديني ليس من ركائز الإسلام..حيث قال،أرفض أن انتمي إلى حزب يستجدي عطفي مستنداً على وازعي الديني قبل أن يخاطب عقلي" لقد كفى إمام الدعاة وليته كان بينهم حتى هذه السنوات ليرى كيف بلغ أهل الدين قمة السياسة بل أصبحوا يقودون الساسة أنفسهم في قضايا الأمة.

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2349

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#671446 [aburahma]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2013 09:32 AM
السلام عليكم
كلام شيخنا الجليل رضى الله عنه وارضاه(قال إمام الدعاة "أتمنى أن يصل الدين إلى أهل السياسة،وألا يصل أهل الدين إلى السياسة") فوق رأسنا. ولكننى اقول اهل الدين من المفترض ان يتدخلوا فى كل شىء وسبب تعاستنا ان اهل الدين لا يصلون الى كل جوانب الحياة بل يتركون الساحه للجهلاء. لو تدخل اهل الدين فى الفن و خرّج الازهر ممثلين ومخرجين لما رأينا على القنواة الفضائيه هذه المناظر التى تقزز من عرى وخلط وهلث, ولقدم لنا هؤلاء الخرجون افلام ومسلسلات تنير عقولنا وترشدنا الى الصواب فهذه الوسيله (التمثيل) اكثر الوسائل جاذبيه وتطرح الافكار بطريقه مبسطه ومفهومه لدى جميع المستويات. مطلوب من اهل الدين ان يتدخلوا فى كل جوانب الحياة ليصلحوا فيها فأهل الدين لوا تدخلوا فى السياسه بإمكانهم اصلاح المنكر بأيديهم. لكن للاسف الواحد فيهم بس عاوز يجلس امام التلفاز فى كرسى مريح ويقول للناس افعلوا كذا ولا تفعلوا كذا وينتهى دوره بذلك. لا يا ساده لا تتركوا الساحه للجهلاء يمرحوا ويسرحوا بحجة ان ذلك حرام


#669476 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2013 01:20 PM
لقد كتبت مقالا بعنوان ( علماء السلطان تاريخ من الخزى وموالاة الحكام ذكرت فيه كيف كفروا الامير عثمان دقنة لارضاء الحكومة الاستعمارية وصدروا فتوتهم بالاية الكريمة ( وما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله الخ )


#669455 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2013 01:05 PM
للاسف اكثر ناس اضرو بالاسلام من يدعون انهم يحاربون من اجله ( انظرو كيف يحاربون بعملياتهم التفجيرية فى الدول الاسلاميه مثل باكستان والعراق وافغانستان وسوريا ولبنان والسعودية واندونيسيا )


#668945 [فرقتنا]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2013 12:41 AM
شمائل المكارم والمثل العليا يا سيدة بلادي شكرا قدمت بهذه المقولة عن الشعراوي رحمه الله موجز عله الحكم فشكرا اتمني ان ينير الله عقلك وقلبك


#668788 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 08:08 PM
تسلمي يا شمائل لقد كفيتي ووفيتي ... لقد أعجبني كثيرا استشهادك بمقولة شيخنا الكبير وأستاذ الأجيال محمد متولي الشعراوي له الرحمة ولك الشكر على هذه التذكرة ودمتي بخير


ردود على بت البلد
[خضر] 05-18-2013 09:29 PM
(يا بت البلد) (كفيت ووفيت) تكتب من غير ياء وممكن وضع كسرة تحت التاء في الكلمتين .. وأرجو أن لا أكون مخطئا؟؟ مع الشكر..


#668675 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 05:32 PM
هيئة علماء السودان،مؤسسة ضخمة،تحشد بداخلها عدد مقدر من رجال الدين ***اراك تطلقين عليهم وصفة العلماء والله منحتيهم درجة علمية اكبر منهم ولا يستحقونها اصلا بالمناسبة من رمضان القادم باذن الله لن اصوم علي فتاويهم اصوم مع اهلنا الشيعة او الفلاتة هم بالرقم من بساطتهم انقي منهم واروع واورع بالمناسبة كل رجل دين تجدية داخل البلاط السلطاني شكي في دينة


#668672 [aboidris]
4.00/5 (1 صوت)

05-18-2013 05:30 PM
انا شخصيا وعمري ستون سنه منها ثلاثون سنه في السعوديه ومن خلال متابعتي لهيئه علماء السلطان في السودان وهي تصدر فتاوي التكفير في حق المعارضين وللعلم التكفير ليس من حق البشر ايا كانو في حق اي انسان ينطق الشهاده ولكن هذه الهيئه التي تبيع الاوقاف لصالح كروشها (الصدقات الجاريه التي توفي اصحابها ) وهو شئ محرم شرعا -سقطت هذه الطغمه وغرها في دينها بالله الغرور لدرجه ان لم تكن الكفر فهي الفسوق بعينه اقترح تسميتها هيئه تسويق الفسوق السودانيه


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة