المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أدبيات الأنقاذ وثقافتها الوطنيه و(جوبا) مالك على؟ا
أدبيات الأنقاذ وثقافتها الوطنيه و(جوبا) مالك على؟ا
11-28-2010 03:16 PM

أدبيات الأنقاذ وثقافتها الوطنيه و(جوبا) مالك على؟

تاج السر حسين
[email protected]


يزعم الأنقاذيون بأن الفوضى التى قاموا بها فى السودان وهم يحملون السلاح (ثوره) يحتفلون بذكراها يوم 30 يونيو من كل عام.
وللثورات كما هو معلوم فلسفه وثقافه وأدبيات، فدعونا نتعرف على ثقافة هؤلاء الأنقاذيين وأدبياتهم، أن كانت لهم ثقافه وأدبيات.
خلال الأيام المناضيه اقام الأنقاذيون الدنيا ولم يقعدوها وأطلقوا ابواقهم المجنده فى الأعلام المرئي والمسموع والمقروء فى جميع الأتجاهات تهدد وتتوعد وتنقل القليل من الحقائق وتضيف لها الكثير من الأكاذيب .. حدث كل ذلك لأنه ترامى الى سمعهم بأن حركات دارفور قد اتجهت نحو جوبا بعد أن سبقهم (منى اركو مناوى) من اجل
التحاور مع بعضهم البعض وتأسيس جبهة واحده تضم كافة حركات دارفور، وأن حدث هذا فهو خبر يفرح كل سودانى نهمه مصلحة وطنه.
وماهو معلوم أن الأنقاذيين التقوا من قبل بحركات دارفور فى ابوجا وسرت والدوحه ولا زالوا يلتقون .. وكأن تلك المدن أصبحت ضمن حدود السودان الذى يكتمون انفاس مواطنيه ويفرضون عليهم حكم الطاعه!
ادبيات الأنقاذ وثقافتها غريبه وعجيبه ان كانت لها أدبيات وثقافه.
فبدلا من أن يهنئوا الحركه الشعبيه يباركوا نجاحها – ان فعلت – فى لم شمل حركات معارضه سودانيه داخل اراض سودانيه على الأقل حتى تاريخ 9 يناير 2011 لكى يتحاوروا مع بعضهم البعض وأن يتفقوا على حد أدنى من الثوابت ونقاط الألتقاء، بدلا من الخلافات ورفع السلاح فى وجه بعضهم ودون شك يكون أفضل لو استفادوا من تجربة الحركه الشعبيه فى ادارة حواراتها ومعاركها مع المركز حتى حصلت على كلما تريد لصالح مجموعه كبيره من مواطنى السودان وهم أهل الجنوب، وليت أهل دارفور وجميع المناطق المهمشه حصلوا على حقوقهم بذات الطريق وأن تمنينا أن يتم نيل تلك الحقوق بأى صوره من خلال سودان (موحد) على اساس جديد لا الأساس القديم الذى يفرض (السخره) والقهر والظلم على أهل السودان.
أدبيات الأنقاذ وثقافتها غريبه وعجيبه أن كانت لها أدبيات وثقافه.
فالأنقاذيين لا يسمحون بالحريه وأبداء الرأى المعارض داخل السودان الا بالصوره التى تظهرهم بأنهم يسمحون بذلك، وفى الوقت الذى يعتقلون فيه الصحفيين الشرفاء فى الداخل ومن اتوا من الخارج مثل مجموعة راديو (دبنقا) وفى ذات الوقت، يهاجمون اى معارضه تعمل فى الخارج ويسعون لأحتوائها وتعطيل عملها بدفع الرشاوى بصورها المختلفه ماديه وعينيه وزراعيه وتسخير الأرزقيه سودانيين وغير سودانيين لأعاقة اهدافها النبيله من أجل انقاذ السودان مما هو فيه من تردى وتدهور وفساد، ويعتبر (الأنقاذيون) معارضة الخارج غير وطنيه وترتهن ارادتها للأجنبى هذه النغمه التى تجد هوى عند البسطاء محدودى المعرفه والثقافه، وهم يؤسسون المكاتب الفخمه لحزبهم الحاكم بالخارج فى وجود سفارات غالبية موظفيها من كبيرهم وحتى اصغر مراسله من المنتمين لجماعتهم أو الذين لا تختلف عندهم الأمور كثيرا ، اذا عملوا مع قاتل اهلهم ومشتت شملهم ومقسم بلدهم أو عملوا مع الشرفاء والأحرار.
ومكاتب (المؤتمر الوطنى) فى الخارج فى ظل وجود سفارات بدعه لا مثيل لها فى العالم كله، ولم تحدث من قبل حتى حينما كان الأتحاد السوفيتى (سابقا) يفرض سيطرته على دول اوربا الشرقيه ويعتبرها ولايات تابعه له.
الأنقاذيون .. فى عصر الأقمار الأصطناعيه الذى اصبح لا يوجد فيه شئ اسمه (سرى) يقيمون العلاقات ويديرون الحوارات مع كافة دول العالم حتى التى تعاديهم ولا تحترمهم ولا تجمع بينها وبينهم أدنى درجه من الموده، لكن ما أن يعقد معارضون شرفاء مؤتمرا أو اجتماعا فى اى دوله صديقه أو شقيقه من اجل انقاذ الوطن لصعوبة انعقاد ذلك المؤتمر داخل السودان بسبب القوانين المقيده للحريات، الا وتجدهم قد اقاموا الدنيا ولم يقعدوها واصفين اؤلئك المؤتمرين كذبا وأفتراء بالعماله وارتهان قرارهم للأجنبى مستغلين الأله الأعلاميه التى تسير فى اتجاه واحد ولا تسمح بالرأى والرأى ألاخر الا لمعارض (مدجن)!!
مع انهم اكبر من دعم ذلك الأجنبى ومده بمعلومات استخباراتيه عن اخوانهم المسلمين الذين (اكلوا معهم الملح والملاح) وأمتصوا اموالهم ولم يتخلوا عن فكرهم الا بحسب ما يقتضيه (فقه الضروره)!!
لا أدرى الى متى يستمرون فى ترويج الأكاذيب والأشاعات والى متى يمكن أن تبقيهم هذه الأكاذيب والأشاعات والأفعال المتناقضه جاثمين على صدر هذا الشعب الذى تعوزه معرفة الحقيقه وتنقصه كثير من المعلومات؟


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1132

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تاج السر حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة