المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لقاء البشير وسلفا كير هل يوقف الحرب قبل فوات الأوان ؟
لقاء البشير وسلفا كير هل يوقف الحرب قبل فوات الأوان ؟
05-19-2013 11:05 AM

image


هل سنرى قبل فوات الأوان من ينادي بوقف العنف والاعتراف بكل الآخرين وحقهم بالحياة الكريمة والعمل على التعاون في سبيل الخير الذي يمكن أن يطال كل السودانيين.
بدلا عن طريقة الصراع والموت التي تم توظيفها من قبل قادة الجبهة الثورية كذريعة لغزو المدن ونهبها وترويع الآمنين، حتّى لو حاولت بعض الأبواق تجميلها بمساحيق الثورية وشعارات تخليص المهشمين من سلطة المركز ، ومثل هذه الأفعال لابد أنها تؤدي إلى حروب مدمرة وطويلة الأمد، حيث أن كل فريق يزعم أنه يقاتل دفاعًا عن نفسه وشرفه، وطلبًا لحقه، بل إرضاء لله الذّي انتخبه لهذه الحرب، أما الآخر فهو عدوّ وشيطان يجب القضاء عليه وتخليص الناس من شرّه.
بذلك يكون الجميع قد ساهم في مخطط تفتيت السودان، أو علي الأدق، بالتكامل مع هذا الانخراط كانت محاولاتهم. ولا ننسي اللاعب الرئيسي منبر السلام العادل ودوره في تعاظم تلك النزعات العرقية والانفصالية التي جسدتها الحركات المسلحة في دارفور وجبال النوبة وغيرها، وتحولت إلى حركات عرقية جعلت من استقلال أقاليمها هدفا لها، ومتخذة كل السبل المشروعة وغير المشروعة،من اغتيالات وخطف ، وأصبحت نيران العرقية التي أشعلها الانفصاليون تضرم وتستشري في شتى أنحاء السودان.
ولكن الغريب في الأمر إن حزب يحمل اسم منبر السلام يرفض السلام وهذا ما يبين الفرق بين الواقع الموجود والأمل المرغوب , ورئيس حزب منبر السلام العادل علي مدي السنوات التي أعقبت مقتل ابنه في أحراش الجنوب استطاع من خلال منصبه كمدير لهيئة التلفزيون القومي وغالبا ما ارتبطت تلك الهيئات والمؤسسات بمن كانوا علي قمتها , نجح إلي حد ما في أن يبث أفكاره وسمومه علي هيئة قطرات غير مرئية وغير محسوسة ولكنها لديها فعالية مؤثرة ،وأحدثت مفعولها في المجتمع السوداني بسبب الاستمرار والتراكم، رغم أن ليس كل من فقد ابنه أو احد أقاربه في الحرب الأهلية كرس حياته لمحاربة الجنوبيين، خاصة بعد أن تغيرت الأوضاع ونال الجنوب انفصاله. ولكنه نوع من الثار ورجوعا للأيام القبلية، رغما عن ذلك ظلت أفكاره تقابل بمشاعر مختلطة من قبل المسئولين العسكريين والمدنيين، إلا أن أحدا منهم لم يملك الشجاعة لمناقشة أفكاره أو منعه رغم جهل الطيب وعدم إدراكه لثمن الحرب الدموية المكلفة للبلاد والعباد, كما قال سيدنا علي بن أبي طالب في بيان سبب العداوة" الناس أعداء ما جهلوا " بمعنى الصراع والنزاع والحرب إنما تقع بسبب الجهل، لأن المتنازعين إذا تواصلا وتحاورا، فلا يقدمون عليها.
ومن المعلوم إن المشكلة الاقتصادية التي تستنزف ميزانية دولتي الشمال والجنوب هي ناجمة عن ميزانية الدفاع التي التي تشكل أكثر من 70% من الناتج القومي لكل من الطرفين بعد إقامة علاقات طبيعية بين البلدين يمكن توجيه 70% من الموارد إلي التنمية الاقتصادية بعد تخفيض النفقات الدفاعية لكل الطرفين ويتيح فائض في الميزانية يمكن تخصيصها لتنمية الاقتصاد وتطويره مما يجنب البلدين اللجوء إلي القروض من الخارج.
كما أن الشمال المستفيد الأكبر من عملية السلام باعتبار موقعه الجغرافي يكسبه الأفضلية كبلد عبور للنفط والتجارة مع الجنوب باعتباره مصدر للمواد الأولية وسوقا لتصريف المنتجات وبذلك تغليب التعاون علي النزاع، وانتقال السلع والخدمات وعناصر الإنتاج بحرية وبدون أي عوائق، واستغلال الثروات المادية والبشرية،وإقامة المشروعات المشتركة، من ضمنها إقامة مجمعات صناعية ومشروعات زراعية مشتركة علي الحدود تكون بالإضافة إلي مهمتها الإنتاجية حزام أمان، يعزز المصالح الاقتصادية المشتركة بين الجنوب والشمال.

معتصم حمودة 0121688684
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3446

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معتصم حمودة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة