المقالات
السياسة
هذا : او بقية التاريخ !!
هذا : او بقية التاريخ !!
05-20-2013 04:04 AM


المشهد السياسي حكومة ومعارضة وبين بين .. الجوع والفقر والمكابدة .. الحرب وازيز السلاح .. وزخات الرصاص .. الأوبئة والنزوح وإفرازات النزوح .. صراعات الساسة المؤلمة ..سيادة الخطاب التعبوي والجهوي والعصبوي .. ويوم الحشر السودانى .. اللهاث الخفي والمعلن .. مسخ الآخر وإقصاؤه وقتله .. صور الهاربين من جحيم الرصاص الى لظى الاسعار ومشاكل مطلوبات العيال .. ازمة البوش ومذلة السؤال .. كل اسباب الحياة الى زوال .. الغذاء والدواء وحليب الاطفال .. امتنا الفتية .. ارضنا المعطاء سادتها الفقراء .. افقرهم شبع الساسة .. وكل آفة تؤوفنا يهرولون .. نحو موائد اللئام .. بعدما يرتدون اقنعة النضال .. واذ تحتك النصال بالنصال ، يكون سادتنا جاهزون بمراوح الكلام ، فالحرب عندهم كلام مثلما حكمهم فينا لم يتجاوز الكلام .. ستون عاماً من التجريب .. حصادنا الاليم هو الدمار والتخريب ، والمتاهة .. واليوم .. الأشتات يلتئمون او على الأقل يحاولون .. وبعضهم يسافرون .. وآخرون لمؤتمراتهم يعدون .. والهدف واحد عند القدامى والقادمين .. الموالين والمعارضين .. كيف يمكن إقتسام الكيكة المسمومة .. والمعجونة بحيرة رواد مواكب الحيارى .. الذين صار علاجهم المورينقا .. وعشاؤهم غفوة الجسد المنهك بافاعيل العناء والعدم .. لكنه شعب مجبول على الصبر والإباء والعطاء .. وحلمه بلادٌ يحكمها النبلاء .. تشيع فيها مفردة ادب الإختلاف بلا فجور .. لاطاعة بلا فكر ، ولامعصية بلا فكر ، فليس الغاية الطاعة او العصيان ..انما الفكر هو غاية وحاجة الإنسان والسودان .. فاين يقف الساسة – كل الساسة – من مبتغى الإنسانية .. مبتغانا..؟! الذى الفناه عبر حقبنا السوالف : ان السالفين من حكامنا والحاليين والخوالف .. امتطوا ظهورنا فى ليلة ظلماء .. ولم يكونوا يملكون شعلة من ضوء .. ولافكرة تعرف الطريق .. ولابوصلة تضئ بعض ضي ، ولم يحاولوا ان يقدموا لشعبنا أي شئ .. همهم الإحتراب و لعبة الكراسي ، زمانهم مؤنس وزمان الشعب قاسي .. عاشوا علينا يحكموننا بجيناتهم المقدسة .. نكون كيفما يريدوننا ان نكون .. حتى اقعدوننا عمن دوننا من الأمم ، اماتوا فينا علو الهمم .. وساقونا الى حتفهم وهم يحسبونه حتف امة ، فجأة وفى خاتمة المسير وقف شعبنا بصبره الممتد ينشد الحياة .. وسط هذه الأعاصير والعواصف الهوجاء .. وسؤال الازل يبقى مشرئباً بعنقه يحتاج للإجابة علام نحن مختلفون ؟! وفيم نقتتل ؟! اليست هى السلطة وحدها ؟! بل لاشئ غيرها ..لبعض هذا ظلوا كغثاء السيل لن يبالى الشعب بهم .. لهوانهم على انفسهم .. كيف السبيل اذن ؟! ان يؤمن الساسة اننا شعب يستحق ان يعيش حياته بافضل من كافة الشعوب .. وان له احلامه فى الحياة وآماله التى ينبغى تحقيقها .. وله دور على كوكبنا .. وآخر له ذات الحق فى الحكم والحياة والحرية .. وهذا مالن يكون الاتحت ظلال شجرة اسمها الديمقراطية .. هذا .. او اغربوا جميعكم عن وجه شعبنا ..الى بقية التاريخ حيث كل نفاية بشرية..هل فهمتم شيئاً.. و انا ايضاً..
وسلام ياااااوطن
سلام يا ..
السيد/ الناطق الرسمي لوزارة الصحة الولائية د. المعز حسن بخيت كان من المفترض ان يكون ضيفنا على هذه الزاوية لماتناولناه فى الشان الصحي وسياسات السيد والي الخرطوم ، ولطول رده علينا تطالعونه على الصفحة العاشرة ، ننشره عملا بحق الرد وإعمالا لما نؤمن به من ان الحرية لنا ولسوانا وسنوالى الرد على ماجاء فيه ..واشيد بما قام به د.كتور معز مؤكدا احترامى لإهتمامه بمهمة الإيضاح اياً كان راينا..

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 598

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر احمد خيرالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة