المقالات
السياسة

05-20-2013 03:19 AM


* البعض يحاولون إلصاق (إضافة تاريخية) لمسيراتهم المليئة بالأخاديد والثقوب.. ولأن عالم المال والسياسة له سطوة في أوساط الشعوب المقهورة والمجبورة على (التسليم بالواقع) كان لابد للمجال الرياضي أن يكون نموذجاً للهزيمة (في الشخوص) قبل أن تكون هزيمة فرق، وبين ظهرانينا شيء اسمه (الهلال) وآخر اسمه (المريخ)..! لا استطاعا التألق والخروج من مناخ السافنا إلى رحاب النجومية الحقة، ولا ظفرا بإدارات يشعر معها الجمهور الواعي بإنتماء أصيل (للصنعة).. بل الأقرب للمشاعر ــ وهي لا تخون ــ أن بعض رجال الأعمال أو المنتمين لسوق الرياضة من الباحثين عن أمجاد دون عرق، مصابين بحالة جذب مرضية (للكينونة)، فأن (تكون) على رأس هلال أو نجمة يكفي لإشباع الذات والمآرب، بعيداً عن ما يسمى (الوطنية) أو إدراك جلل المسؤولية في تحقيق هدف سامي مسنود بقدسية الإيمان بالإنتصار لذات (الوطنية).. والأخيرة كلمة مفقودة ــ دون مغالطة ــ في ضمائر المتسابقين نحو الضوء وكل شيء عارٍ حولهم..!! فلو كان الوطن مرتفعاً قليلاً عن تماسات الأنانية في الصدور لكانت فرقنا معادلاً سمحاً ورحيماً في مقابل الهزائم السياسية على الأقل..!
* لقد جربت الأندية رجال الأعمال، ولا غرو أن تكون في طريقها لبعض رجال السياسة بكل ما تحمله رؤوسهم من الريش.. ولا اندهاشة إذا توهط أحدهم فوق النجمة بلا ميزة فكرية أو إدارية سوى مفاتيح الخزائن..! ولن تتجلى خزائن المال بفتح مبين للساعي وراء عظمة ذاتية.. فلو اجتمعت كل كنوز الأرض في السودان لن تقوم قائمتنا الرياضية، لأن (اللعبة) في الجمجمة لا الجيب، ولو كانت كذلك لاستبانت دول شقيقة برازيلية أكثر من البرازيل..! ماذا سنخسر لو بعنا نادينا لشخص أجنبي أو "كافر تحديداً".. فالأجانب الذين أعنيهم مغرمون بالنجاح والإخلاص ولهم ضمائر مشهود لها بحسن الصنيع والتدبير؛ ومع ذلك يمكننا حفظ المقامات على طريقة الصحف (أسسها فلان الفلاني)..!
* إن المريخ أو الهلال ليس أكثر شأناً من مناطق أخرى عزيزة فقدناها أو سنفتقدها لاحقاً.. وما البيع المنشود لهذا النادي أو ذاك بالسهل على الأفئدة لولا تراكم الإحباط وفقدان الأمل.. فمشهد الرياضة عندنا بين الملاعب المبرقعة والإدارات الأكثر تبرقعاً ماثل بسفور أمامنا.. والعبرة بالخواتيم..! لكن تظل الإجابة مطلوبة في: (من يجرؤ على شراء نادي في مكان أكثر إتقاناً للفشل)؟!
* ربما سيحافظ البيع على الإسم؛ بدلاً عن قادم يقضي على المتبقي.. فقد أيقن القلب بأن (الخراب) هواية مفضلة حين يعز (البناء)..!
أعوذ بالله
ــــــــ
الأهرام اليوم


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#670460 [مرتادى الانداية فى عصر البشير المنحط]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2013 11:08 AM
هوى هوى ياود شبونة الانداية خط احمر
تانى تجيب سيرتا بنرجعك لناس الطيب ود مصطفى دلوكة المهجن من بقايا الاتراك والارنؤط وفلاتة غرب افريقيا

indaikass@yahoo.com


#670171 [واحد مسطول]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2013 07:13 AM
يبيعوا الاندية ليه.. خللللللللللللللللللللووووووههههههههههههههههههههههههها


ردود على واحد مسطول
United States [محمد] 05-20-2013 11:47 AM
يبيعوا الأندية يا مسطول .... مش الأنداية....هههههههههههههه


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة