المقالات
السياسة
الصادق المهدي: من القوة الناعمة الى الجنس الناعم
الصادق المهدي: من القوة الناعمة الى الجنس الناعم
05-20-2013 10:39 AM

قال رئيس حزب الأمة القومي "الصادق المهدي" في خطاب للقوى المصرية الحاكمة والمعارضة - إن غالبية الشعب السوداني يتطلع لحل يعتمد على القوة الناعمة، وحذر من تحركات الجبهة الثورية التي في جبهات القتال التي تزيد من حمامات الدم في البلاد، وأضاف الصادق في خطابه: " الفصائل السودانية ذات التوجه العلماني كونت الجبهة الثورية وهي التي تنشط الآن في جبهات الاقتتال في السودان وتحتل بعض المدن " ، وأضاف الصادق المهدي بقوله : " ان تحرك الجبهة الثورية الراهن إذا فشل فإنه سوف يزيد من حمامات الدم في السودان، كذلك إذا نجح فإنه سوف يفتح باب استقطاب دموي إثني، وإسلامي/علماني يدمر السودان ، إن استمرار النظام بسياساته الحالية لم يعد ممكناً، بل سوف يزيد من تفكيك البلاد وحجم التدخل الخارجي في شؤونها" ، و انتهى بيان الإمام .

لعل القارئ يدرك جيداً مقاصد السيد الإمام و مراميه . فالرجل عارف بعلوم السياسة ومدرك لدروبه الواسعة . فهو يرسل رسائل واضحة إلى الإخوان في مصر ومن ورائهم التنظيم العالمي للإخوان المسلمين لإنقاذ إخوتهم تجار الدين وسماسرة العروبة من ضربات الجبهة الثورية القاتلة، ووقف زحفهم نحو الخرطوم والتي تهدف لإسقاط دولة الخلافة الإسلامية الراشدة على حسب مفهومهم وزعمهم ، وإقامة نظام علماني غربي و على غرار أمريكا وأوروبا .
فالإمام يدرك جيداً ان عهود الطائفية والظلم والسخرة و الطغيان والتجارة باسم الدين واستغلال البسطاء والمهمشين ، قد ولى بغير رجعه من بلاد السودان ، وان الوطن بدا يستشرف عهد حقوق الإنسان والحرية والعدل والمساواة وحكم القانون، وكلها قيم إنسانية انتشرت في العالم بفضل العلم و التقنية والتعايش السلمي بين الشعوب واختلاطها, مع الارتفاع المطرد في الوعي العام وسط جماهير الشعب السوداني .

الإمام يتبجح دوماً على العالمين بأنه رجل ديمقراطي وصاحب كاريزما على الرغم من أن كل رصيده السياسي هو أنه حفيد الإمام المهدي ، وكل هذه السلطات السياسية والحزبية والقيادية التي تبوءها في طيلة فترة حياته هي مستمدة أساساً من قداسة دينية وهمية لا علاقة لها بهموم الشعب أو الوطن ، وقد استطاع لفترة طويلة من الزمن في خداع الناس و أتباعه باستغلال الدين ودغدغة المشاعر في مناطق الهامش على الرغم من أن جل تاريخه مليء بالخيبات والنكبات .
يتحدث الإمام عن مشروع الجبهة الثورية و يقول كلاماً فطيراً لا يمكن هضمه ، كما في حكاية أم ضبيبينة ،" ان مشروع الجبهة الثورية إذا فشل سوف يزيد من حمامات الدم وإذا نجح سوف يجلب باب استقطاب دموي اثني و إسلامي/علماني" . بالله وربكم هل يعقل هذا الكلام من رجل قضى خمسين عاماً في دروب السياسة ودهاليز الحكم ، هناك مثل سوداني ينطبق على الإمام وتعليقاته هو : " كان شالوه ما بنشال .. وكان خلوه سكن الدار " .

في هذه الأيام يستميت الإمام لخلافة ابنته المفتونة بأبيها الهمام على سدة رئاسة الحزب ليكون بذلك أول سابقة في تاريخ السياسة السودانية في أن تصبح امرأة على رئاسة حزب يقوم على أساس ديني وطائفي بعد ان فشل الأولاد في تعلم كيفية إدارة دولاب العمل السياسي و فنونه وتحولوا إلى مجرد عسكر وسند أمني للنظام ، بينما يفوز الجناح الثوري للحزب بمنصب الأمين العام على حساب الجناح التابع للإمام والمهادن للنظام مسنوداً بأصوات الشباب والطلاب والقيادات الوطنية المخلصة .
ويستمر الصراع بين الرجل القوي إبراهيم الأمين مسنوداً بالطلاب والشباب والقيادات الوطنية من جهة و الإمام مدفوعاً من أبناءه ومن خلفهم المؤتمر الوطني من جهة أخرى . فهل يا ترى سيخرج قيادة الحزب من بيت الحبيب والى الأبد ، إلى القيادات الوطنية التي تنادي بإسقاط النظام وإقامة نظام ديمقراطي مدني في نقلة نوعية ليتحول بذلك من حزب طائفي ديني يستخدم الدين لتحقيق أغراض سياسية ومصالح أسرية ضيقة إلى حزب جماهيري قومي يحمل هموم الوطن وشعبه .

يوسف عمر بشير
[email protected]






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1449

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#670416 [الضكر]
4.00/5 (1 صوت)

05-20-2013 11:22 AM
بالله عليكم الله دا فهم زول متعلم وايه يعني لو بقت مريم الصادق رئيس الحزب هل النوع هو مشكلة عندكم وتدعون انكم مثقفين

مالها المرأة اليس هي الام والاخت والزوجة والبنت والخاله والعمة وهي خلف اي رجل ينجح ويحقق تطلعاته زوجته او امه او اخته اوبنته وماهو فرقك من دفع الله "نسوان " وتدعون انكم ديمقراطيين وتذهبون لشخصة السياسة
الصادق المهدي كلامو واضح القوة بالسلاح تجعل من السودان صومال 2 والنظام القائم لن نشارك معه هل تريدون الصادق ان بشارك كما شارك الميرغني والتجمع الوطني الديمقراطي بما فيه الحركة الشعبية والشيوعيين والمؤتمر الشعبي كما شارك غيرهم وبمن فيهم من خرج من مقررات حزب الامة القومي كمبارك وغيرهم من احزاب الفكة والفتات حزب الأمة وكيان الانصار ضحى ومنذ المهدية بخير رجال انجبتهم نساء السودان الذين تمتهنهن مجرد لانهم اناث منذ فجر المهدية الى يومنا هذا حزب الامة وكيان الانصار يتعرضون للظلم والهجوم ليس لشئ الا انهم يريدون ان يحافظوا على استقلال السودان الذين ورثوه عن الاجداد وماخانوا الامانة فدولة رئيس الوزراء السوداني الصادق المهدي اكبر انجاز له انه حافظ على وحدة السودان الذي ضيعه من يدعون انهم جاءوا لسودان جديد كالحركة الشعبية ومن خلفها ومن يقولون انهم يريدون انشاء دولة الاسلام كالمؤتمر الوطني ومن خلفه لاتذايدوا على حزب وشخصية لن تجود حواء السودان بمثله قريبآ فهو خير من حمل لواء الوطن والوطنية

نحن مع الخط الوسط خط الامام وسوف نخر الى الشوارع وسوف نحرر السودان من المؤتمر الوطني ومن قوة السلاح التي لاتبقي ولاتذر

والله اكبر ولله الحمد

الضكر


ردود على الضكر
United States [يوسف عمر بشير] 05-20-2013 09:30 PM
يا أخي انت بتقول انك أنصاري و خجلان حتى من اسمك لأنك ذكرت اسم مريم . يا أخي اختشي

United States [أنصاري سابقًا] 05-20-2013 09:28 PM
والله يا الضكر انت قاعد تجمع في التناقضات . يا أخي البلم الضكر مع مريم شنوه . يا أخي ما تولع لينا النيران وتخلي الأنصار يقوموا يجيبوا خبرك . هوي ابعد الضكر ده من الكنداكة


#670407 [shah]
5.00/5 (1 صوت)

05-20-2013 11:16 AM
الله يخرب شيطانك ... من عنوانك إفتكرت الراجل عملوا ليه عملية تحويل.


ردود على shah
United States [يوسف عمر بشير] 05-20-2013 09:16 PM
تحويل في عينك . بعد العمر ده


يوسف عمر بشير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة