المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
غياب الرقابة لـ (أربعة أيَّام) خطوات تستلزم اليقظة، والإستكمال، بدلاً عن (الإستكانة) للأمر الواقع
غياب الرقابة لـ (أربعة أيَّام) خطوات تستلزم اليقظة، والإستكمال، بدلاً عن (الإستكانة) للأمر الواقع
05-20-2013 05:50 PM

صدور (الميدان)، ورفع الحجب عن (مواقع إعلامية)، وغياب الرقابة لـ (أربعة أيَّام) خطوات تستلزم اليقظة، والإستكمال، بدلاً عن (الإستكانة) للأمر الواقع

إستأنفت يوم (الأحد19 مايو 2013) صحيفة (الميدان) الطباعة والتواجد في المكتبات، وهي خطوة إيجابية في طريق حرية الصحافة والتعبير، وتحقيق التحول الديمقراطي الحقيقي لإنهاء دولة الحزب الواحد، و(جهر) إذ تُشيد بصمود (الميدان) وتحدّيها للرقابة الأمنيّة، رغم الكُلفة العالية التى دفعتها لمبدئيتها وتقديمها التضحيات لإنتزاع الحقوق، تعتبر أن المعارك القضائيَّة التى خاضتها (الميدان) وغيرها من الصُحف الأُخرى، تمثّل، وتُشكّل تجربة هامَّة فى عمليَّة مرُاكمة النضال فى كل الجبهات (الجماهيرية، القانونية والحقوقية...الخ). كما تثمّن (جهر) خطوة رفع الحجب عن بعض المواقع والصحف الإعلامية. عليه، تطالب (جهر) بتحقيق الآتي :

• السماح الفوري لبقية الصحف الموقوفة سياسياً وأمنياً (التيار، رأي الشعب، أجراس الحرية وغيرها )، بإستئناف صدورها فوراً ، ليس ذلك فحسب، بل إزالة كافة المعوقات، والعراقيل، والمسببات الأمنية الأخرى المعيقة لصدورها، ونُذكِّر بالعجلة، والطريقة التى صدرت بها قرارات إيقاف صدور، وإلغاء التراخيص لبعض الصُحف عشيَّة إعلان إستقلال دولة جنوب السودان، بدعوى أنّ تلك المؤسسات أصبحت مملوكة لغير سودانيين، ومنها صُحف (الخرطوم مونيتر، جوبا بوست ، سودان تريبيون، أدفوكيت وذا ديمقراط).
• إلغاء القرارات الأمنيّة التى قضت بمنع صحفيين وكتاب من الكتابة، وتولي مسئولياتهم الإدارية ومنهم (خالد فضل، أمل هبّانى، زهير السراج، عصام جعفر، رشا عوض، أبوذر على الأمين، الطاهر أبوجوهرة، فائز السليك، أشرف عبد العزيز، مجاهد عبدالله، حيدر المكاشفي، عثمان شبونة، بروفيسور محمد زين العابدين، النور أحمد النور، د. الطيّب زين العابدين ، محمد عثمان إبراهيم، صديق الأنصاري) وآخرين وأُخريات لم تتحصّل أو تستوثق بعد (جهر) عن معلومات مؤكَّدة حول قرارات إيقافهم عن الكتابة.
• وقف (المنع والتعطيل) من السفر الذى يمارسه جهاز الأمن بحق صحفيين وصحفيات وناشطين وناشطات، وقد تمكّنا فى (جهر) من رصد حالات فى الفترة الأخيرة، منها منع الصحفيَّة رشا عوض والصحفيَّة أمل هبّانى وعدد من الناشطاء، وهذا مؤشّر - فى حد ذاته - لسياسة التمييز ضد النوع التى تمارسها السلطة وأجهزتها الأمنيَّة بحق الصحفيات والناشطات والنساء، وندعو الجميع لرفع الصوت عالياً ضد كافّة الإنتهاكات، والإعلان، والإبلاغ عنها، وتوثيقها، ومواجهتها بمُقاضاة مُقترفيها، لكونها تتعارض مع الحقوق التى يكفلها الدستور وتكرِّسها المواثيق الدوليَّة والإقليميَّة التى وقَّع عليها السودان وأصبح طرفاً فيها.
• السماح بتداول الكتب والمؤلّفات والأعمال الأدبية والفنية الممنوعة من النشر لـ (المركز الثقافي الإنجيلي، بركة ساكن، فتحي الضو، د. حيدر إبراهيم، د. عمر القراي، د. كامل إبراهيم حسن، عبد الله الشيخ ) وآخرين لم نتمكّن من توثيق منعهم بعد.
• الإعتذار صراحة، ورد الإعتبار الواجب واللازم، واللائق لـ (الصحف والأشخاص، والمؤسّسات) بخصوص :
- المواد الصحفية التي تمّت مصادرتها وحجبها أمنيّاً (أخبار، تقارير، لقاءات، تحقيقات، أعمدة، مقالات،...الخ ).
- منع طباعة أعداد من الصحف، وإيقاف الصحف من الصدور.
- المنع من الكتابة وتولِّى المسئوليَّات الإداريَّة فى الصحف.
- التهكير والحجب والإعتداء الإليكتروني لـ (صحف، مواقع إعلامية، حسابات بريد شخصية، حسابات شخصية في مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة،...إلخ).
- الإستدعاءات والإعتقالات والبلاغات الكيديَّة والمحاكمات الجائرة المتعلقة بقضايا النشر وحريَّة التعبير والصحافة.
- منع إقامة الأنشطة (داخل الدور والمقار/الأماكن العامة)
- المنع والتعطيل الأمنى من السفر دون إجراءات قضائيّة.
و(جهر) إذ تدعو لمواصلة النضال الجماعى لتحقيق المطالب أعلاه، وإيجاد معالجات عادلة للقضايا، والإشكالات، والإنتهاكات التي وردت ووثقت في تقريري (جهر) السنويين اللذين غطيا الفترة من (2 مايو 2011 – 2 مايو 2013)، تشكر جميع من إتصل بها بخصوص (إضافة، تذكير، تصحيح، تعديل، المطالبة بذكر معلومات إضافيَّة) وكل ما له صلة بقضايا النشر وحرية الصحافة والتعبير، وتدعو (جهر) كافة المهتمّين والمهتمّات بقضايا رصد وتوثيق الإنتهاكات (أفراداً وجماعات) لإستمرار التواصل بيننا في إبداء الملاحظات، والآراء - خاصة النقديَّة - بكافة أشكال التواصل المُتاحة، وعبر البريد الإليكتروني لـ (جهر) : ([email protected]) في سبيل إستكمال عمليّة التوثيق، وهى عمليّة شاقَّة، ومُعقّدة فى مناخ كبت الحُريَّات وحجب المعلومات، وتحتاج إلى جهد نوعي، ودقة، وإتّزان، وحرفيّة عالية، وتُشجَّع (جهر) الجميع على إبتداع وتوسيع مواعين الرصد والإبلاغ والتوثيق عن الإنتهاكات، فتعدُّد المنابر – بلا شك - يُساهم فى توسيع دائرة النشر والتوثيق، ويُشكّل إضافة، وليس خصماً على الجهود المبذولة من أىِّ طرف أو جهة، وبخاصّة أنَّ حجم أنّ الإنتهاكات (كمَّاً ونوعاً) على أرض الواقع يفوق قُدرات وإمكانيات أىّ طرف على حده.
إنّنا فى (جهر) نُدرك – تماماً - أن قرارات رفع الرقابة عن الصُحف الأخيرة، لم تأت منحة من أحد، أو سلطة، إنّما هى نتاج طبيعى للمُقاومة الفرديَّة والجماعيَّة والكفاح المتراكم، ومختلف جهود المناصرة فى كافة الجبهات، ونعيد للأذهان صدور ذات القرارات مرَّات ومرَّات فى أوقات سابقة، وسرعان ما تراجعت عنها السلطة فى أقرب محك وفرصة، لذا ندعو الجميع مواصلة النضال وعدم الإستكانة للأمر الواقع، كما ندعو للمزيد من رص الصفوف وتنسيق الجهود لوقف الحرب المُشتعلة فى كافَّة أرجاء الوطن بسبب سياسات الحكومة المُنتجة والمُصدِّرة للحروب والنزاعات، وندعو لمواصلة النضال المُشترك لتحقيق الديمقراطيّة والسلام، وإحترام وتعزيز حقوق الإنسان - بما فى ذلك - الحق فى التنظيم والتعبير وحريَّة الفكر والضمير، فى سبيل وطن ديمقراطى يسع الجميع .
- معاً لإزالة معوقات صدور بقية الصحف الموقوفة.
- إستمرار المناهضة الحقوقية والجماهيريّة، ضمانة لتحقيق وضع ديمقراطي حقيقي.

صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
20 مايو 2013


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 830

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#671118 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

05-20-2013 11:17 PM
التحيه للميدان واجراس الحريه واخواتها
والتحيه للصحفيين الشرفاء لصمودهم وصبرهم


صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة