المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
صلاح الدين عووضة
بلال أرحمنا ياخي..!!!.
بلال أرحمنا ياخي..!!!.
05-21-2013 03:28 PM



http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-99401.htm


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3955

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#672805 [محجوب بابا]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 09:44 AM
الأخ عووضة تحية وبعد
حقيقةً مما يجرح الإتحاديين الأنقياء إصرار هؤلاء وأولئك على إلصاق بطاقة الإتحاديين على البلال وأقرانه المحسوبين ضمن مجموعة الدقير ومجموعة الصديق إبراهيم الهندي وحتى الراحل الشريف زين العابدين... يا أخي في الإتحادية ثوابت وطنية من تزحزح عنها خاسر وفاقد لهكذا الإنتماء وفي هذا المقام أعيد إلى الذاكرة القول الحكيم لزعيم الصامدين الراحل المقيم الحاج مضوي حول خزعبلات رأس المتخاذلين غفر الله له الشريف زين العابدين (البطن بطرانه) وكان الزعيم الحاج مضوي بهكذا الوصف مُستَقرئاً لتصرفات لأمثال هؤلاء الدخلاء الذاتيون.
ود البلال هذا تاجر رأس ماله السمسرة بمداخل السياسة لم يُسمع عنه أبداً موقفاًحميداً حتى إبان المايويةالغاشمة وحمهور الإتحايين في السجون.. الدقير إخوان ومن معهما أكان البلال والسماني أو غيرهم تجسيد للانتهازيه .. بالله عليك كيف للعقل السليم أن يستوعب واقع أن جلال الدقير مساعد لرئيس الجمهورية وشقيقه محمد الدقير وزير ثقافة.. أذكر هذه الحقائق من منطلق ضرورة حملية سمعة وسيرة الإتحاديين من سقطات شُلة الدقير والحزب الإتحادي هو رصيد الأمة للخلاص والإنعتاق والمدنية والعدالة وأمان وئام النسيج الإجتماعي.
لا عجب يا عووضة أن يتملق ود البلال أرباب النعمة عليه وقد كان عبر تاريخه سلعةً فيما عرف بوفد المقدمة العام 1996 ضمن تجارة صاحب مخبز التوحيد المدعو التجاني ود إبراهيم غواصة غازي العتباني وكان بهذا من رموز بداية التخاذل والتوافق مع عصابة الإنقاذ، ليس له خيار إلا الإنبطاح وحرق البخور النتن. بالله عليك ألا تتفق معنا بأن هولاء السدنة المايويين واليونيويين هم آفة السودان وسبب البلايا والفتن. معذرةً على نشر غسيلهم النتن، إلا أنه من الضرورة بمكان المدافعة عن سمعة الإتحاديين الشرفاء من عورة إنتساب أمثال هؤلاء إليهم.


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة