المقالات
السياسة
أغتالوا زعيمَنا غدراً وقالوا لنا :مِنْ فضلِكم إبتسموا!!!!!
أغتالوا زعيمَنا غدراً وقالوا لنا :مِنْ فضلِكم إبتسموا!!!!!
05-21-2013 05:06 PM


لم يكنْ مستغرباً البتة علي الأقل بالنسبة لنا من هذا الطرف أن يبدأ جل زعماء المسيرية بالدوران وليَّ عنق الحقائق ووقائع تلك الجريمة البشعة و النكراء اقترفتها ايادي منسوبيهم من بني جلدتهم وأهلهم المسيرية لأن القاعدة الثابتة لديهم والراسخة لديهم ثبوت الرواسي فوق الأديم ،كما نعرف ،"هي انُصرْ أخاكَ ظالماً أومظلوماً" ..
لذلك فهم الجميع هنا بوضوحٍ تامٍ مبعثَ هذا التلاعب الفاضح بألفاظ فضفاضة غشاشة من طرفهم في تصريحات يبدو ظاهرها كلمات التأسي والمواساة لأهلهم دينكا نقوك بفقدهم الكبير و الجلل باغتيال ناظرعموم مشائخ القبيلة بأبيي السلطان كوال دينق كوال (كوال أدول) علي أيدي أفراد من قبيلة المسيرية مساء الرابع من هذا الشهر الجاري وما يكأدون يختتمون نعيهم حتي ينتهوا بما هو صريح العبارة و المعني في اللوم والعتاب ويحمَّلُ كلُ واحدٍ منهم ،للأسف، الشهيد كامل المسؤولية لما جري له ،عبارات ترسل لنا كلاماً وكأن الناظر قرر بنفسه إنهاء حياته بيده فانتحر وإسناداً علي هذه الغلوطية يرون أنه من حقهم أن يمطروه بوابل من مفردات العتاب والملامة ولما يواروا جثمانه الثري حينه بعد ،حمَّلوه جميعاً مسؤولية ونتيجة ما حدث لشخصه بدءاً من الخير الفهيم ممثل المسيرية في رئاسة إدارية أبيي ، عبد الرسول النور المسيري والقيادي بحزب الأمة جناح الصادق وحتي مختار بابو نمر ناظر عموم المسيرية وهذا الأخير يفترض ألا يرحب بفتح نوافذ وأبواب إغتيالات يستهدف بها رجالات الإدارات الأهلية بحجج أن أحداً منهم في لحظة ما لم يفعل هذا أو أنه كان ينبغي عليه أن يقوم بفعل كذا في يوم كذا ولكنه به لم يهتم ،عاتبوه وكلهم كما ترون قامات عالية في الجغرافية المسيرية الإثنية والسياسية..
لم تأخذْنا دهشةٌ ابداً كما أسلفنا أن ينحو أمثال النور ذاك المنحي لكثرة ما نعلم من خصائل فيهم ومنها بالطبع تهيؤهم الدائم والتام واستعدادهم علي القيام بكل ما تحرمه شرائع الارض والسماء طالما بطرفهم ألسنة ،كما يظنون، سينكرون بها أفعالهم وصحافة واعلام معدّ ومهيأ لمساعدتهم علي حجب عين الشمس في نهارها ، في كبد السماء، هناك في عليائها!!!..صاغوا ضمن ما صاغوه من مبررات ، أسباب ودواعي ما يعتقدون أنه سوف يخفف تبعات ومآلات الجريمة عن هؤلاء القتلة...قالوا محججين معللين بعد مقتل الناظر "إن السلطان قرر وحده زيارة قرية تقع علي الحافة الشمالية لمنطقة أبيي وهي بقعة متنازع عليها من قبل الطرفين وهذا ، يضيفون، ما استفزَّ شبان قبيلتهم وأدي الي ما حدث " نأسين او متنأسين أن المنطقة التي زأرها الشهيد تقع ضمن الأرضي المتبعة لعشائر نقوك وفقاً لمنطوق لاهاي ،نفس الحكم الذي قوبل بالترحاب من قبل الخرطوم فكانت ما سمعته الدنيا من تكبيرات وتهليلات وازهايج علي أنغام الهوس القديم والمتجدد الآن " الله أكبر يا هو دا" شكراً لله الأحد القهار أن نصرهم علي قوم كافرين !!! ورقص أهلنا المسيرية وثبات المردوم أيضاً إثر سماعهم النبأ ليس لشئ فهموه جيداً حينه بل رقصوا أيضاً أن رقصت للقرار حلفاؤهم في الخرطوم وما دروا أن الخرطوم بمكرها وأنانيتها رقصت وابتهجت بالقرار ليس لشئٍ بل لمصلحة لها قد رأتها في طيات القرار التحكيم الدولي وهي البترول وفقط البترول لا سواه !!!! " " ، برر بعضهم بغباوة ظاهرة أن السلطان كوال لم يتحرك بشكل المقبول والمطلوب ولم يفعل الكثير في اتجاه استرجاع بقر منهوبة من المسيرية أو قل ،علي الأقل من وجهة نظر بعض المسيرية الذين فقدوا ماشيتهم نتيجة لغارة مزعومة قام بها مسلحون من الطرفي الجنوبي وهذا،كما يقولون، ما ربما قد أغضب هؤلاء أيضاً فتصرفوا علي هذا النحو" ،،
في رأينا المتواضع هذا بحد ذاته تبرير وعذر أقبح من الذنب نفسه من طرف مَنْ أرادوا التطوع بالدفاع عن هؤلاء المجرمين !! فكيف يعقل أن يتفاوض سلطان عشائر نقوك التسع مباشرة مع رعاة البقارة المسيرية المتضررين؟ تري كان الأمر،لو أنه وقع حقيقة، دون مستوي مختار بابو نمر كي يتبناه ولهذا السبب يا تري رفض التدخل قبل الحادثة أو خلال الست ساعات وقبل اغتيال رعيته كوال أدول؟ تُري يرنو السيد مختار بعنقه في كبريائه وزهوه الي مقام زعيمنا سلفا كير فلا يقبل التفاوض والجلوس الي من دونه من الطرف الجنوبي لمناقشة امر ما يتطلب لقاء عاجل بين الجانبين ؟ !!!" وعند القيادة المسيرية مبررات اخري كثيرة لا يسعفنا المجال لذكر جميعها الآن..
المتتبع لآحاديث وردود أفعال هؤلاء الرموز عند هذه القبيلة وتجاه ما صدر من افرادها " أقدامهم علي اغتيال رجل أعزل من ليس عند قومهم كأي رجل عادي بل زعيم كبير تاريخي (42 عاماً علي قيادة العشيرة)" يستنتج تماماً أن هناك ما قد أُحيك ودُبِّر مسبقاً في سرية تامة ضد الشهيد كوال أدول وإلا فهل يعقل أن يُعتقل ويُحبَس كبيرُ سلاطين نقوك من قبل أناس رعاة عرب من قبيلة المسيرية وخلال فترة زمنية تراوحت ما بين خمس وست ساعات ولا يستطيع أحد من قيادات المسيرية التدخل لمنع وقوع مكروه له بدءاً من مسيرية الإدارة الحكومية الرسمية و المحلية ،مسيرية الادارة الأهلية، مسيرية القيادة السياسية المحلية والقومية من الخرطوم؟؟؟!!!....
تحليلنا البسيط ،قدر بساطتنا ونؤمن أن فيه قدر كبير جداً من الحقيقة ،هو أن الاغتيال كان مدبراً ومخططاً له من قبل فئة جالسة في موقعٍ عالٍ في مكان ما هناك وأنيطت حلقة التنفيذ إلي هؤلاء الرعاة كي يقال لاحقاً إن الأمر نفذه جهلاء وأناس لا يفقهون في أبجديات تعقيدات النزاع حول المنطقة "أبيي" شئياً ولكننا الآن لو في مقدورنا إسماع هؤلاء الشطار ،من فكروا بهكذا المنطق، من هم خلف المنفذين سالناهم مستفسرين عدة أسئلة من بينها : العملية تمت الآن بالضبط كما خططتم لها وكما اردتموها ،بمعني تم اغتيال كوال كما نويتم قتله وعملتم له ..هل في ذلك لكم خلاص الحمد لله ؟ لو نُهِبتْ مثلاً بقرةٌ واحدةٌ أو ألفُ بقرةٍ وثورٍ من هذا الطرف مستقبلاً من قبل متفلتي هذا الطرف أو ذاك من طرفي النزاع بأبيي ومن غير أبيي فهل هذا الفعل سيبرر اويعطي ملاك البقر الحقيقين الحق في الانتقام من أي شخص منتمي لذاك الطرف و حتي لو كان زعيماً ناظراً مثل كوال من لم يأمر بالتاكيد النَّهاب بالتوجه الي هناك كي يسرقوا بقر المسيرية؟؟ نحن نطرح هذه الأسئلة وفي ذاكرتنا رصيد يكفي سرداً واثباتاً من حوادث نهب البقر ،حرق القري، خطف الأطفال والنساء واغتصابها ليس من المسيرية كإثنية وحدها بل هي أفعالاً اشترك وتعاون فيها كل الجناة :حكومات الخرطوم المتعاقبة، كل القبائل العربية المتاخمة للحدود الجنوبية والتي كانت ولاتزال يساندها سلطان المركز في الخرطوم ،هذه القبائل بالطبع ناصرتها السلطات هناك علي مر زمان صراع الجنوب مع الخرطوم فتنعمت بلوجستيات المركز والتسليح الموفور والحسن وهذا ما لم يكن متاحاً للمتمردين المسلحين كثوار الحركة الشعبية ناهيك من قبائل الدينكا "ديارها،أبقارها ومواطنيها العزل" الذين كانوا بالطبع الهدف الأسمي والأوحد لمليشيات العربية القبلية المدفوعة بغريزة تعظيم المغنم واحتقار مقسوم الرب الحلال بايديها ، وهؤلاء الدينكا العزل هم من تدعي هذه القبائل إحراز نصر عليهم ونيل شهادات الفروسية عنوة حرباً وإقتداراً ..ذاك الخلل السائد حينذاك في ميزان الحرب من حيث الامكانيات بحكم معطيات ذلك الظرف والزمان أنبت شعوراً زائفاً خادعاً ووهماً كبيراً في نفوس القبائل العربية الحدودية مثل المسيرية والرزيقات بالتحديد فأمنتْ واعتقدت كذباً أنها خلقت هكذا ولسوف تدوم هكذا قوة أبدية لن يقهرها قاهر هنا من جنوب السودان !!! ...
لوتكون المسيرية كقبيلة قد شرعت هذا التشريع الغابي دون علمنا "أي سنَّتْ اغتيال زعماء عزل ولو نظار لقبائل مقابل غنم وبقر منهوبة فلتصرح به علناً حتي يكون في مقدور جيرانها من قبائل الجنوب وبصفة خاصة الدينكا الرد بما تراه الأنسب لها وهما : إما استهجان ذاك النهج فتصفه بالبريرية والهمجية أو تقرّه فتقبل به ليصير الرد بالمثل هو الحكم والقاعدة بينها و المسيرية...لو يقتل زعماء القبائل من يفترضون أن يكونوا في قلب عملية التفاوض من الطرفين في كل مرة يختلفون فيجلسون علي مائدة الحوار بحثاً عن الحلول السلمية كما حدث في نيفاشا ولاهاي ،إذاً سنعتقد أن من يفعل ذلك لا يؤمن في الواقع بالحوار والحلول السلمية كون احساسه بتفوقه علي الآخرين في كل زمان هو السائد والمستحكم في قناعاته الداخلية...أحرق الجيش السوداني والمسيرية مدينة أبيي مرتين ونهباها مرتين أخذا منها حتي الأباريق والمكانس وأقداح كان سكانها يطعمون بها كلابهم فضلاً عن أبواب ونوافذ الكنائس والمدارس ليبيعوها بأبخس الأثمان والاسعار في مزادات علنية في المجلد وبابنوسة و.... ، ينهب من يزعمون أنهم أصحاب الدار ،تخيلوا،حتي أتفه وأحقر أشياء من مكان يتشدقون أنه بقعة وأرض لاجدادهم الأولين !!!..فأفيدونا ،أفادكم الله ،كيف سيتعايش معاً هذا المسلك وتلك الحجة في أدمغة العقلاء والحكماء؟؟
قال ناظر عموم المسيرية عمَّنا مختار بابو في احدي تصريحاته الأكثر حداثة وبعد إغتيال نظيره الجنوبي كوال دينق علي أيدي بعض رعيته :إن أبيي لن تذهب إلي الجنوب ما دام حيّاً !!! ولم يمدنا السيد الناظر بمزيد من الكلام لنستزيد به فترك الجميع حياري هنا متسألين !!هل يقصد أن أبيي لن تعودَ الي الجنوب أرضاً وشعباً بقوة ما سيقدمه لاحقاً من حجج وبراهين ووثائق تثبت مسيراوية أبيي مئة مئة امام محاكم دولية أخري لاحقة آتية ؟ ما لم يقدمه من الوثائق من قبل؟ أم أنه سيمنع عودتها فقط بإستخدام فرسان المسيرية المغاوير الاقوياء الذين لايقهرون؟!!! يبدو أن عمَّنا الناظر لايزال يعيش أحلاماً ماضوية ما كان شكلها لديهم حلوة ووردية ...
سيدي الناظر والزعيم خذ منّا أنت وقومك معك هذه الحقيقة إن شئت..."مساحة أبيي مقارنة مع بقية مساحات أراضي الجنوب هي بمثابة محلية واحدة من جنوب السودان تقريباً" ولو استطاع وتمكن الجنوبيون في آخر المطاف من تحرير مساحة تضم عشرة ولايات تابعة لجمهورية جنوب السودان بالكمال والتمام ،كما تعترف بها الخرطوم والقاهرة والجزائر وابو ظبي ودبي واستانبول آخر الخلافة الإسلامية وكل جمهوريات الدنيا تقريباً ، نفس الخرطوم التي كانت تطرح علي الجنوبيين بمناسبة وبدونها أسئلة سخيفة وحقيرة معاً والثورة الجنوبية لا تزال في مهدها أو لا تزال تحبو حينه !! كانوا يقولون علي سبيل المثل "ماذا يريد الجنوبيون...الجنوبيون عازين شنو؟" فمن اللامنطق ،إن لم يكن هراء، سيدي الناظر أن تربط عودة أبيي إلي الجنوب بحياتك أو بموتك!!! نحن الجنوبيين أتينا بحل لسم كان يختزن الدابي تحت خياشيمه في رأسه في معقل الظلم والجور المسمي بالخرطوم فمن السهل والهيَّن جداً ، طال الزمن أو قصر، أن نجد حلاً ناجعاً شافياً لداء مصدره أذناب واذيال تلك الأفاعي المبعثرة والملقاة في اطراف الخرطوم !!! ولا ينبغي أن يغرَّ أحداً سكوت الجنوب علي حريق أبيي ونهبها مرتين، واغتيال السلطان كوال مؤخراً أو يفسّرُه علي أنه انتصارٌ له وهزيمةٌ لنا فهذا كله حدث ووقع لأن هناك درب متاح لا يزال الجنوب يراه ذا نفعٍ وجدوي لكل الطرفين لإسترجاع أبيي إلي حضن الجنوب أرضاً وشعباً وليعرف كل كائن كان الآن لو تأكد للجنوب لاحقاً عدم فائدة هذا المسلك في سبيل تحقيق غايته النهائية وهي عودة تلك البقعة العزيزة " أبيي" إليه كاملة حينه لن تفيد شخضاً يسمي عمرو أو زيد فروسيته الموهومة والمرسومة في ذهنه فقط...
الطرف الجنوبي لم يرد ،حتي هذه اللحظة، بشئٍ يمكن تسميته انتقاماً ضد المسيرية لحريق أبيي مرتين و قتلهم الزعيم مؤخراً بل طالب فقط بالتدخل الدولي بالمساعدة في العثور علي حل مرضي لنا جميعاً له ولهم فيما مضي من الزمن والآن بالقبض علي الجناة "قتلة الناظر"وتقديمهم إلي محاكم كي تحقق العدالة،هذا مبدئياً ما يطالب به الكل هنا حتي هذه اللحظة .. يطالبون قوات اليونيسفا بذلك لاسيما أنها كانت شاهدة أعيان في مسرح الجريمة ،يطالبون المسيرية بمثله وقبلهما الخرطوم كونها المكان الذي تسن فيه شرائع التفلت والهمجية التي اتخذتها قبيلة المسيرية منذ مدة نهجاً اسمي وديدناً مثالياً لحياة أفرادها بشكل يومي بدلاً من شرائع الإسلام المستمدة من السماء أو قوانين أهل الأرض يراد بها تنظم حياة الشعوب و الدول والأمم !!!! والكل هنا يتمني أن يقوم من عليه القيام بما يجب القيام به من بين هذه الاطراف كي يتم القبض علي قتلة السلطان كوال وتقديمهم الي العدالة بدلاً من مطالبة دينكا نقوك من بعض زعماء المسيرية أمثال عبد الرسول والفهيم والناظر مختار بأن الأ يجعلوا من قتل زعيمهم حجة وذريعة لرفض الجلوس الي مائدة الحوار السلمي بغية الخروج بحل يرضي طرفي الصراع في معضلة أبيي... هذا بلا شك إدعاء فهلونة وشطارة من قبل هؤلاء فأي حوار سلمي يتحدثون عنه؟ أهو نفس الحوار السلمي الذي كان ينتهجه ويبشر به زعيمنا الراحل كوال دينق سبيلاً ومخرجاً للذي بين قومه وإخوته المسيرية فقتلوه غدراً وهو اعزل بلا سلاح بيده أم لا؟
في ختام كلامنا وبصريح القول نحن من هذا الجانب نقدَّرُ ونثمَّنُ كثيراً المواقف الشجاعة التي اختارها بعض الرموز والقيادة السودانية في كثير من أنحاء عموم السودان وهم قادة علي رؤوس احزاب سياسية وحركات ثورية مسلحة و كيانات مجتمعية عقب اعلان مقتل السلطان كوال دينق كوال علي أيدي أفراد ثبت بما لا يدع مجالاً للتاويل والتهرب أنهم من أثنية المسيرية، بلغت إلي مسامعنا بياناتهم المسسنكرة والمدينة للحادثة ومن هؤلاء علي سبيل التذكير لا الحصر : السيد مبارك الفاضل المهدي وكل الثوار السودانيين بمختلف فصائلهم لاسيما مغاوير و ثوار الجبهة الثورية ..وأما دموع وبيانات الخرطوم الرسمية فقد فحصناها في معاملنا الخاصة واكتشفناها فوجدناها من أصل كيمائي واحد مع تلك التي تسيل علي مآقي التماسيح أو كما يزعمون !!!



[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1395

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#672658 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 07:36 AM
ياشول ابيي سودانية وستظل سوداتية غصبا عنك وعن اسيادك استضفناكم وعاملناكم كالاخوان ماذا كانت النتيجة اذهبو لحال سبيلكم


#672485 [malla]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2013 11:28 PM
ما الذي تريده بالضبط يا شول هل يهمك امر دينكا نقوك لهذه الدرجة التي تحرض فيها للقتال كلا انت واهم وكاذب وغيرك اشتر فكما سالت دماء من دينكا فقوك هم عزاز علينا جميعا فايضا سالت دماء عزيزة وغالية لاتعوض بثمن من المسيرية والحرب لا تخلف الا الدمار والقخراب ولعن الله في كل الاديان موقديها واذا اردت ان توهم شعبنا باءن المسيرية قتلة خسئت وخاب باءلك ونواياك واضحة ومكشوفةوانت خريج ادبيات باقان اموم 0 انا كنت طالبا في كادقلي الثانوية في العام 84 وحينها كان الشهيد يوسف كوة هو احد معلمينا وحدث ان احدى فرقان المسيرية العزل في منطقة الرقبة تعرض لهجوم عنيف من الدينكا وقتل الاطفال والشيوخ والنساء وتعلم ان الرحل ليس هم قوات مسلحة وكان ذلك في عهد ديمغراطية 1983 اي المجلس العسكري الانتقالي ولقد كان احد الشيوخ الشهداء هو والد احد زملائنا بالمدرسةولقد استنكر الشهيد يوسف كوة هذا الحادث كما في تلكم الحقبة كان احد زملائنا ايضا من ابناء دينكا نقوك وهو الزميل بيتر دينغ مجوك وايضا استنكر هذه الجريمة البشعة والان انت تصف المسيرية باءنهم قتلة ماذا تريد اتريدهم يقفون متفرجين على قتلهم وابادتهم من قبل الدينكا 0 اهذه عدالتكم يا اسفيريي دينكا نغوك 0 نحن ليس طلاب حرب ولكن اصحاب ارض كما تدعون انتم ولنا الحق في ارضنا فتالوا الى كلمة سواء ولنجلس ونضع السلاح ولغته ارضا ان كان يهمنا استقرار بلدنا وشعبينا وناءسس لحياة جديدة خالية من الاحقاد والضغائن وان لانستمع الى المحرضين شمالا وجنوبا وكلهم اصحاب مصالح يريدون البترول ليس الا حتى لو على جماجمنا


#672427 [مناهل]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2013 10:02 PM
لا تشعل نار الفتنة.. وللمسيرية حقوق لن يتنازلوا عنها. وزعيمكم جاهم في محلهم ما مشو ليهو..


#672268 [السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2013 07:01 PM
ياشول هون عليك. النار التى تريد اشعالها لاتقضى على طرف دون الاخر ,فاجنح للسلم فانه خير لك

ولغيرك. والحرب كماخبرتها لاياتى من ورائها الا الدمار والتشرد ونحن مازلنا ننتظر اللحظة التى نكون

دولة واحدة كما كنا


شول طون ملوال بورجوك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة