المقالات
السياسة
البيان الختامي لاجتماعات اللجنة المركزية لحزب الشرق الديمقراطي
البيان الختامي لاجتماعات اللجنة المركزية لحزب الشرق الديمقراطي
05-22-2013 02:28 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
البيان الختامي لاجتماعات اللجنة المركزية لحزب الشرق الديمقراطئ
المنعقدة ليوم17— 18 -2013
ويسعدنا ونحن نلتقى أن نحى المواطن السودانى أينما وجد وهو يحمل عبَ الارتقاء بالتنمية عبر السلام العادل المؤدى للاستقرار والتطور ونحن بدورنا نثـــمن كل جهد يصب فى مصلحة الاستقرار عبر العدالة والديمقراطية والتبادل السلمي للحكم.
مرت سنوات منذ أن تم توقيع إتفاق سلام شرق السودان بأسمرا فى 2006م
ورغم الجهود المخلصة التى بذلت و صدق النوايا في جعله إتفاقاً نموزجياً فى تفاصيله وتنفيذه الا أنـنا وبعد كل هذه السنوات نجد أنه لابد من وقفة جادة لتقييم حصاد السنين الممتدة مــــنذ أغسطس 2007م وحتى الان ..
فبرغم سهولة الاتفاقية ووضوح بنودها ووضوح أسباب الازمة فى شرق السودان الا أن الوضوح هذا لم يلازمه وضوح على أرض الواقع التنفيذى للاتفاقية فتعرضت للضعضعة وتهشمت ولم تصل للاهل كما كنا نريد لها ..
ولعل فى حديثنا اليوم الكثير من الضؤ على بنودها وسيرها ومواطن الخلل. التي نعتقد بأنه لو قويت الارادة لكان تنفيذها سهلا . ولكن ذلك لم يحدث فتقطعت اجتماعات اللجنة العليا لتنفيذ الاتفاقية وبعدت جدا بل وأصبح في احيان كثيرة الاجتماعات الفردية "الثنائية " بديلا للجنة مما اضر بالنقاش والوصول للحلول و انجاز ما تم اتخاذ قرارات بشانه.
قسمة السلطة :
تبخرت قسمة السلطة وتضالت واصبح علينا أن نوقع إتفاقيات جديدة مع المؤتمر الوطنى وبعد أن جُزءنا وشتتنا أحزاباً أصبح الحزب الحاكم يحابى من يشاء ويوقع معه كيــــف يوزع السلطة وفق إتفاقات مشاركة جديده يقرب من يشاء ويبعد من يشاء وبما اننا لا نرغب في خلق توتر بين أهلنا و أحزابنا لذا نرفض أن تكون السلطة مكون صراع .
وندرك أن مشاركة الشــــــرق حتى الذين هم فى المؤتمر الوطنى أن مشاركتهم فى موقع إتخاذ القرار و فى قمة الحزب وقيادته تكاد تكون معدومة وهذا مايجعلنا نحلل ونقييم تجربتنا ونخرج بدروس مســــــتفادة بأن التهميش الذى ذكر فى الاتفاقية لازال موجوداً وأن علينا واجب القضاء عليه بتحكيم العدالة واقتسام السلطة فعلا لا قولا. ونبرز ان قسمتنا في السلطة يجب ا ن نأخذها كاملة .
الخدمة المدنية :
تنص الاتفاقية بأن يكون هنالك تميزاً إيجابياً بتعينات ف الخدمة المدنية من قمتها الى مستوياتها الدنيا ..غير أن هذا لم يتم ولا توجد خطة لذلك .ومن هنا فاننا ندعو لتنفيذ الاتفاق واتاحة الفرصة لابناء الشرق في وظائف الخدمة المدنية ليس في وظائفها الدنيا بل علي جميع المستويات وفي كل الوزارات والمؤسسات.
المسرحين وتعويضهم :
ظللنا نلهث خلف معالجة مشاكلهم وحول حقهم لكن الظلم الواقع علينا من قبل أخوة لنا أتاح الفرصة لاستغلاله فى إنعدام معالجة مجموعتنا من المسرحين بل حتى المشاركة المقررة بخمسين فرصة قبول سنوياً لم تجد تنفيذاً
ونحن نجتمع ندرك بأن هنالك كثير من العنت والرهق فى الحياة السياسية والاقتصادية فى السودان وأن المؤثرات الخارجية تلعب دوراً أيضاً فى وضعنا الراهن . .
فما أن تنتهى حرب هنا حتى تندلع أخرى هنالك ، وكلما نقول بهذا الاتفاق سنغلق باب حرب حتى نرى أن حائطاً إنهد بحرب أخرى ، والمتضرر الاساسى مـــن هذه الحروب هو المواطن السودانى فمهما كانت الشعارات المرفوعـــــــــــة لتحقيق العدالة والتنمية الا أن إشتعال الحروب لايدع مجالآ فلا تنمية بلاإســــــــتقرار ولاإستقرار دون عدالة . ، أركان ثلاث يجب على المؤتمر الوطنى والمعارضــــــة المسلحة الاخذ بها وتجربة الحروب في السودان ليس فيها منتصر دائم ولا منهزم دائم ..وقلناها من قبل ونؤكد عليها الان أن لا أحد يستطيع أن يقول على الجميع الموافقة عــــــــلى الحكومة وبرنامجها ،إن المعارضة جزء من الفعل والحراك السياسى لاجل التغيير السلمى للسلطة غير أن الحرب وسيلة أخرى وندرك بانها تعرض الاهل والارض للدمار. ومن هذا الموقف ندعو لاعمال الحكمة والروية لايقاف الصراع الدموي .
وعليه فأننا بأستمرار مع التفاوض والجلوس للاتفاق من أجل تحقيق الســـــــلام والاستقرار فى جميع ربوع الســــــــــــــودان لا فرق بين شرقه وغربه وجنوبه وشماله وسينعكس السلام فى أى جزء على ماجاوره بل وعلى السودان اجمع لذا نوجه الدعـــــوة للجميع للحوار المفضى للسلام وليأخذ الوطنى من تجارب الجميع مايفيد فى ذلك . ونتضامن مع اخوتنا في شمال كردفان الذين شردوا وقتلوا وندعو الله ان يتقبل الشهداء وان يمن بالسلام سريعا
ونحن نتحدث عن السلام فى جميع السودان لابد من وقفة فى الموقف السياسى في شرق السودان مدركين بأننا جزء من القرن الافريقى ومنظومــــة دول البحر الاحمر وبالتالى نحن فى بقع ساخنة إقليميا وعالمياً واننا أكــــثر جزء فى السودان متأثر بذلك وبالتالى يهمنا ويهُمنا ما يحدث فى البحر الاحمر مــــن بارجات "تقدل" أو تمر على عجل اوتتغول داخل نطاقنا الدولي. وغواصات لا نراها لكن نحس فعلها وطائرات وصواريخ وراجمات تمطرنا بنيرانها بين اوانة واخري. وندرك بان هنالك استقطاب لدول المنطقة. لم يعد البحر الاحـــمر بحيرة هادئة تماماً كالقرن الافريقى وعليه فأن هذا الاهتمام العالمى والاقلـــــــيمى يجب أن نقرأه جيداً وان نقيمه وان لا نتعامل الا وفق معطياتنا وخياراتنا فلا أحد يهتم ويـــعرف مصالحنا أكثر منا . هذا الموضو اردنا ان نثيره لما له من انعكاسات علي حياتنا في شرق السودان بل السودان كله، غير انه لا يحظي باهتمام ولا تقييم.
وليس بعيدا عن ما يدور من اضطراب في القرن الافريقي تجارة البشر والتى كادت أن تصبح من سمات شرق السودان، يشارك فيها من تميزوا بضعف الــــــــــوازع الدينى و النفسي والوطني فأصبحت تجارة البشر والاتجار في أعضاء البشر قطع غيار. واسري الي ان تدفع اسرهم ثمنا لهم. وأصبح كل رقيق له ســـعر وفق صحته وامراضه وتقف الجهات الحامية غير قادرة وحدها على إيـــــقاف ذلك.
هذه التجارة يجب أن توقف فوراً واننا ندعو المنظمات المحلية والاقليمية والدولية للعمل سوياً مع الجهات الرسمية لايقاف هذه التجارة. ونتسال اين منظمات حقوق الانسان ولا صوت لها يسمع لايقاف ذلك بل على الدول فى القرن الافريقى العمل معاً لوقف تجارة البشر ومنعها ومحاسبة وردع مرتكبيها . يجب جمع السلاح فورا
يزعجنا كثيراً عدم التنمية المتوازنة فى شرق السودان والتى عانت الامرين فيها المناطق المتأثرة بالحرب فى همشكوريب وتلكوك وجنوب طوكر وريفي كسلا .ومن هــــنا فأننا ندعو بإعادة الامر الى نصابه بتحقيق العدالة بأن يعاد تعمير هذه المناطـــــق وإن لاتستمر سياسة التهميش عليها ..
وإذا كانت الولايات شاسعة المساحة لذا يصعب على الولاة توفير المال اللازم لهذه المناطق المتضررة اوأنها ليست فى الاولويات لبعدها عن مركز ا لولاية أذن يجب أن نفكر فى طريقة أخري لاحداث التنمية. ندعو لان تزداد عدد الولايات فى شـــــرق السودان وما يجعلها ثلاثه يجعلها بعد تقييمنا لتجربة الحكم الاتحادي تسعة مثلا وهنالك دراسات ومقترحات تحث علي توسيع وعاء السلطة وتنزيلها حتي تصبح التنمية ممكنة . وايضا فان تجربة دارفور وكردفان امثلة معروفة ساهمت زيادة الولايات فيها الي الاستقرار وادت الي التنمية.
لاأحد يرضى بالتهميش ولا أحد يرضى بالبهدلة والظلم وعلينا أن نعمل على رفع رأينا بحلول تؤدى لرفع الظلم وتحقيق التنمية..
لازالت المشاريع الزراعية فى طوكر والقاش وحلفا الجديدة والقضارف دون راع و لنبدأ تسوية الارض للزراعة. ضاعت الطـــــرق فاين طريق طوكر قرورة واين طريق تكوك وطريق القضارف واين هى الشركات العاملة فيه ومتي ستبدا ولقد احتفل الصندوق بالتوقيع في حفل بهيج بقاعة الصداقة ثم اصبح الواقع سرابا وقبلهم اين طريق درديب كسلا والذي امات ولاية كاملة.
ولماذا يرحل الصندوق لنهر النيل ولايصل لجنوب طوكر ولا يرحل للسوكى حيث قبيلة البجا ومشاريع البجا الذين هُجروا هنالك منذ الخمسينات والسبعينات من القرن الماضى وما قبلها . احشفا وسؤ كيل.
صندوق إعادة إعمار وتنمية الشرق نحن غير موجودين فيه لاقمة مجلس إدارتة ولا تنفيذيه. ونرى أن ذلك مقصودا ومن هنا فاننا نطالب بإعادة هيكله الصندوق بدءاً من مجلس إدارته وادارته والعاملين فيه لمشاريعه ومراجعة امواله المرصودة من وزارة المالية وما اكرمنا به اخوة كرام عبر مؤتمر المانحين في الكويت.
سد ستيت وما ينتج عنه من سعة فى الارض الزراعية وتخزين المياه نقترح أن يمنح المسرحين أراضى زراعية حواشات كجزء من المعالجة لقضية المسرحين المسلسل طويل الحلقات . وتمنح حواشات للبجا الذين هجروا للسوكي وسنار فهم اولي بخيرات ارضهم ومن هنا فاننا نساند مطالبهم بتوزيع حواشات عليهم.
لايجوز لنا أن نتوقف عن الكلام دون أن نذكر مياه بورتسودان والعطش الذى يصيب البحر الاحمر عموماً والذى لم يستطيع صندوق إعمار الشرق معالجته بل لم يسعى لذلك وكأنما العطش مسألة غير ذات أهمية ولامشكلة فى أن لايروى الناس ماء وهاهى أخر الانباء تأت بأن مشروع مد بورتسودان بمياه النيل مكلف وبالتالى لن تمتد الماء لرى الناس بينما يمتد البحر ليمد البضائع لجميع أنحاء السودان دون كلل ولا ملل ولا مال عبور ومن هنا فأن مد ماء النيل للبحر الاحمر يصبح من اولي الضروريات..
بهذا قد انهت اللجنة المركزية اجتماعاتها مساء اليوم واصدرت العديد من القرارات والتوصيات بشان العديد من القضايا التى تخص الوطن والمواطن


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 742

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#672730 [Adrob]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 09:43 AM
السلام عليكم الأحباب في الراكوبة،

قرأت البيان الى الآخر وأصابني بالاحباط للأسباب التالية:-

بيان صياغته ضعيفة، اذ يستجي حقه من أناس حمل ضددهم السلاح في يوم من الأيام.

بيان يعبر عن نفسيسة انهزامية لأناس باعوا قضية شعبهم بثمن بخص.

لابد من الاشارة الى العودة الى حمل السلاح كأحد الخيارات مع رفع سقف المطالب بأن يكون

فيها الفيدرالية في اطار السودان أو تقرير المصير، ماذا استفادوا البجا من ارتباطهم

بالسودان، يجب أن تلامس المطالب تطلعات البجا.

يجب أن يحي البيان نضالات الجبهة الثورية و الا أصبح البيان بيان المؤتمر الوطني فرع الشرق.

عاش كفاح الشعب السوداني وثورة حتى النصر.........................


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة