المقالات
السياسة
ارتفاع درجة الحرارة في الخرطوم!
ارتفاع درجة الحرارة في الخرطوم!
05-22-2013 08:29 AM

ارتفاع درجة الحرارة في الخرطوم!
سمعنا بدول كثيرة تجبر المواطنين على البقاء بمنازلهم خوفاً على صحتهم... سمعنا بدول تغلق المدارس والجامعات بسبب ارتفاع درجة الحرارة... سمعنا بدول تفعل هذا بسبب توقع هبوب اعصار او نشاط رياح او هياج امواج.
اليوم نطالع بصحيفة اخر لحظة: في تطور خطير لتوالي ارتفاع درجات الحرارة سجلت بالخرطوم أمس (50) درجة مئوية طبقاً لأجهزة القياس المتطورة التي يستخدمها البعض لتتبع درجات الحرارة، في ذات الوقت أفادت هيئة الارصاد الجوي بمطار الخرطوم أن أعلى درجة حرارة سجلتها ولاية الخرطوم أمس بلغت (44) درجة وتوقعت ارتفاعها بواقع(نصف) درجة اليوم. وفي الأثناء أبدى عدد من المواطنين تحدثوا لـ(آخر لحظة) تخوفهم من التصاعد المخيف في درجات الحرارة، لافتين النظر إلى أن العام الدراسي على الأبواب، في وقت يعاني فيه الكثيرون من الأمراض.
ونتساءل ماذا ستفعل الولاية او وزارة الصحة؟ هل هناك قانون محلي او دولي يمنع العمل عند ارتفاع درجات الحرارة الى درجة معينة؟
هل ارتفاع الحرارة بهذه الدرجة لا يعد سبباً طارئاً لتعطيل الدراسة؟ فبعض المدارس تواصل ما يعرف بالكورسات الصيفية والجامعات تواصل الدراسة والنشاط الرياضي وما حدث بجامعات الرباط يوم الخميس خير دليل على ذلك! وماذا عن معسكرات عزة السودان؟
في سابق العصور والأزمان وفي جمهورية السودان والعاصمة غير مزدحمة بالسكان كانت الدولة تعلن اغلاق المدارس... وفي دور العرض(السينما) يجلس المشاهدون في مقعد ويترك المقعد المجاور خالياً... وتمنع حمل ركاب زيادة (يعني ما في راكب واقف في البص)... واليوم الحافلات تحمل اكثر من حمولتها... وبصات الوالي، كما تسمى، وقد قيل يوم تدشينها انه لا يسمح بحمل أي راكب اكثر من المقاعد واليوم عدد الواقفين اكثر من الجالسين... وترتفع درجة الحرارة ولا نسمع تصريحا يصب في مصلحة المواطن.
اما ناس شرطة المرور فلا هم لهم غير تحصيل الغرامات ولا يهمهم درجة الحرارة فهم ينتشرون ويوقفون المركبة ويقتادون السائق الى حيث عربة الغرامات بينما الركاب يعانون من ارتفاع درجة الحرارة فنرجو من ادارة شرطة المرور ايقاف هذه الجبايات في هذا الوقت انحيازاً للمواطن الموجود داخل المركبة العامة ويعاني من ارتفاع درجة الحرارة.
اما الادارة القومية للكهرباء فقد طبقت نظرياتها المعتادة وقطعت التيار يوم الاحد من الثورة الحارة السابعة وربما من مناطق اخرى ولكن ذكرنا الحارة السابعة لانها المكان الذي يقع منزلي فيه وأنا متأكد من قطع التيار الكهربائي ولا احد يستطيع ان ينفي ذلك.
نعود الى ارتفاع درجات الحرارة ونتساءل هل توجد درجة حرارة معينة عندها تتدخل الدولة وتوقف الاعمال وتعطل الدراسة ام اننا في السودان لا نهتم بذلك وليس هناك درجة حرارة تتعطل عندها الاعمال والدراسة؟
وسؤال اخير بصراحة وبصدق كم تبلغ درجة الحرارة هذه الايام؟ هيئة الإرصاد الجوي بمطار الخرطوم اعلنت أن أعلى درجة حرارة سجلتها ولاية الخرطوم الاحد بلغت (44) درجة وتوقعت ارتفاعها بواقع (نصف) درجة يوم الاثنين!الاجهزة الخاصة تسجل غير ذلك فقد جاء بالصحيفة المذكورة (سجلت بالخرطوم أمس (الاحد) (50) درجة مئوية طبقاً لأجهزة القياس المتطورة التي يستخدمها البعض لتتبع درجات الحرارة)
والله من وراء القصد


د.عبداللطيف محمد سعيد
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 8674

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#674525 [عادل السناري]
5.00/5 (2 صوت)

05-23-2013 06:10 PM
تختلف معاير قياس درجة الحرارة من دولة الي اخري -- في معظم دول اوربا يوضع مقياس درجة الحرارة في حديقة عامة و في الظل و علي ارتفاع مترين عن الارض -- و في تقديري هذا ينطبق علي اوربا و يعطي قراءة صحيحة لانها تغطيها الحدائق و الغابات و المساحات الخضراء -- و في مدينة كالخرطوم جرداء قاحلة حتي الميادين و المساحات الخالية تم البناء عليها -- حقيقة لا اعرف اين يوضع جهاز (تيرمومتر ) الحرارة .


#674518 [Joda]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2013 06:05 PM
إقتباس :(في سابق العصور والأزمان وفي جمهورية السودان والعاصمة غير مزدحمة بالسكان كانت الدولة تعلن اغلاق المدارس... وفي دور العرض(السينما) يجلس المشاهدون في مقعد ويترك المقعد المجاور خالياً... وتمنع حمل ركاب زيادة (يعني ما في راكب واقف في البص).لمشاهدون في مقعد ويترك المقعد المجاور خالياً... وتمنع حمل ركاب زيادة.)
تعليق : هذا عندما كان السودان يحكمه الرجال .....!


#673641 [حسن محمد حسن الدومة]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 09:11 PM
لم تصل درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية في أي مرصد في السودان منذ بدء الرصد الجوي قبل أكثر من 100 عام. درجة الحرارة التي تشير إليها الأحهزة المنصوبة على لوحات الإعلان أو في السيارات تتاثر بما يحيط بها من معادن و ماكينات فلا تعطي قراءة موثوقة حسب المعايير العالمية. شهر مايو أسخن شهور السنة في أواسط السودان و تنخفض درجات الحرارة مع تحول الرياح إلى جنوبية اواسط شهر يونيو.
و نسبة لبدء قدوم لرياح الجنوبية الرطبة فإن الإحساس بالجرارة يزداد لضعف أثر التعرق. فالعرق يلطف درجة حرارة الجسم بنفس طريقة تبريد الزير للماء حيث يمتص ماء العرق المتبخر الحرارة الكامنة للتبخر من الجسم و يخفض الحرارة. و هذا لا يحدث مع إرتفاع الرطوبة. هذا الأمر جعل المختصين يبتدعون مقياساً للحرارة يأخذ في الحسبان نسبة الرطوبة الجويةز فإذا كانت درجة الحرارة 45 و الرطوبة عالية فإن الإحساس بها يعادل ما يقارب الخمسين.


#673211 [اللمبي بمسي]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 02:30 PM
مالوالي الامين عمل حساب المواطن من زحمة المواصلات!! فقام بنقلها صيفا من الشرق للغرب!! حتي يعرق المواطن ويلهث فتنخفض حرارته وجيبه اذا اراد الركوب بينيا!!! ! طبعا تفكير بيطري من اجل راحة المواطن!!! اما الصحة فجاهزة علي الاخر!!وتقوم بالتنسيقم المستمر معا حسن الخاتمة!! والاسعافات الخيريه للنقل الفوري!!! ولو عرقته اكتر حتاخد اكتر بونص حوريه صغيره بجانب الاصليه!! ات مكنكشين في الدنيا المانافعه دي ليه!! فلس وحر وسودان !!ركزوا علي الجنان وخليكم من ام بناين قش!!! وهذه اسرع الطرق للتخلص من الانقاذ!!! وعند الحساب اطلب من الله سبحانه وتعالي ان يعيد الانقاذيين مره اخري للسودان مثني وثلاث ورباع حفات عراة كما جاؤؤنا اول مرة حتي يذوقوا مثلما لقينا!!


#673194 [أحوال الديرة]
5.00/5 (2 صوت)

05-22-2013 02:21 PM
.. ومن الأسباب عدم وجود مساحات وميادين والتي تعدى عليها الاسلاميون وعرضوها للبيع وهى تمثل رئة للأحياء وأيضاالزحف الصحراوي وعدم الاهتمام بالمساحات الخضراء وكذلك القطع الجائر للأشجار.


#673057 [Amin]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 01:12 PM
قديما كانت - (الا ليت أيام الصفاء جديد ) - ترش شوارع العاصمة بالماء عند اشتداد درجات الحرارة


#672916 [أبو أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 12:01 PM
لك التحية دكتور فإننا نعيش فى زمان الهوان وإهتمام المسئولين بالمواطن وصحته فى آخر سلم أولوياتهم منظمة الصحة العالمية أصدرت قوانين بإيقاف كل مؤسسات الدولة وإيقاف تام عن العمل إذا بلغت درجة الحرارة 50 درجة مئوية لذلك نرى أن الدول التي لا تهتم بصحة مواطنيها وما بيتشيل همهم تسارق فى تلفيق الأرقام وتزييفها حتى لا تكون عرضة للنقد وتطالها يد القانون الدولي ..... ولكن يا دكتور في أبو فرار أكثر من ناس الإنقاذ
كم قتل أبو فرار وكم قتل مجرمو الإنقاذ


#672906 [الحردان]
5.00/5 (2 صوت)

05-22-2013 11:56 AM
وانت في رأيك كدة السخانة دي كيف نوقفها ولانقللها


#672881 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 11:39 AM
يعني الاجهزة التي يملكها المواطنون اكثر تطورا من اجهزة الارصاد الجوية؟!!!! وهل ستتخذ حكومة السجم قراراتها بناء علي معلومات اجهزة المواطنين؟ عجبي!!


#672694 [وحيد]
5.00/5 (3 صوت)

05-22-2013 09:18 AM
ما دام المسعولون ذوي الايدي المتوضئة ينعمون بالتكييف المركزي و الاسبليت و السيارات الفارهة عالية التكييف فهم لا يعنيهم اصلا ان يفكروا في موضوع ارتفاع درجات الحرارة لانهم لا يشعرون بهاو لا يحسونها... و هم هذه الايام يتحدثون عن التضحية بكل الشعب السوداني من اجل بقاء حكومتهم ... و اهو الحر وسيلة للتخلص من الشعب السوداني الفضل!


د.عبداللطيف محمد سعيد
د.عبداللطيف محمد سعيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة