المقالات
السياسة
التراجع عن المواقف الجديدة .. !!
التراجع عن المواقف الجديدة .. !!
05-22-2013 04:43 PM


الحديث الذي دار من قبل والي الخرطوم عن عدم إصرار الولاية على التمسك بالمواقف الجديدة في حالة ثبوت عدم نجاح هذه المواقف ، هو في تقديري حديث جيد ، ولكن المشكلة لا تكمن في التراجع في حالة فشل الخطة الجديدة ، المشكلة تكمن في إستمرار المعناة في حالة الإستمرار في الوضع الراهن أو حالة التراجع ، فالخرطوم تشهد هذه الأيام أرتفاع شديد في درجات الحرارة ، وإرتفاع في حالات الضغط والسكري وإنهيار الأعصاب ، فماحدث قبل تدشين الموقف الجديد في ( شروني ) دون إعلان واضح ومستمر بفترة كافية هو ما أحدث الربكة ، والإنتقال الكلي مرة واحدة ، دون إستخدام أسلوب التدرج في الإنتقال بحيث تظل بعض الحافلات في الوضع القديم وتدشين الخط الجديد إلى أن يتعود المواطن على الموقف الجديد ، ولكن التسرع وعدم التخطيط الذي حدث هو ما أحدث هذا الإرتباك والمعناة ، مع ملاحظة أن هناك كبار سن ، وأطفال ، ونساء ، ومعاقين ، ومرضى ، فكيف لم تضع الولاية في خطتها هذه الأشياء البديهية والبسيطة جديداً ..

واليوم المطلوب من الولاية ، قبل التراجع عن المواقف الجديدة في حالة فشلها ، هو التراجع عن الإستمرار في توظيف من وضع هذه الخطة دون دراسة ، والإستغناء عن هؤلاء الموظفين الغير جديرين بإدارة مثل هذه الأمور ، وعلى الولاية أن تعرف أن معظم الفشل الذي تعاني منه الولاية في مشاريعها ، هو إعتمادها على أشخاص ليس لهم خبرة وكفاءة كافية لوضع خطط مناسبة لتنفيذ هذه المشروعات ، وهؤلاء الموظفين هم السبب الأساسي لمعناة المواطن ، وهم السبب المباشر اليوم في الإرتباك الحاصل في المواقف ..

وعلى الرغم من المليارات التي صرفت لتغير المواقف من وسط الخرطوم لميدان جاكسون والإستاد والسكة حديد ، وعلى الرغم من المرتبات العالية والمخصصات التي يتمتع بها هؤلاء الموظفين المنفذين لهذه الأعمال ، مايزال الوضع يسير من سيئ إلى أسوأ ، فعندما كانت المواقف في وسط الخرطوم كان الوضع أفضل من الوضع الحالي ، وكان المواطن لا يعاني مثل معناة اليوم ، فالقضية ليست قضية صرف مليارات وبناء مشاريع جديدة ، القضية تكمن في جدوى هذه المشاريع ، وعائدها على المواطن ، فرحمة بالمواطن نتمنى أن تفكر الولاية بجدية في أمر هؤلاء الأشخاص عديمي الكفاءة والخبرة ، ونحن نحكم عليهم بالنتائج وليس بالوجاهات ..

وتبقى أيضاً ( تراجع ) آخر من الحكومة عن ( المواقف الجديدة ) التي تقود البلاد لحرب طويلة الأمد مرة أخرى قد تكون أشد ضراوة وقسوة على المواطن من حرب الجنوب ، فالموقف الحكومي الجديد ، الذي يسير في إتجاه التصعيد ، والإستنفار والحرب ، في تقديري لن يحل القضية ، فالقضية حلها في يد نظام الخرطوم ف( الدولة اليوم تحت يده ) ، واليوم الحل أسهل بكثير من الغد ، فاليوم مايزال الجرح سطحي ، ولكن غداً عندما يصبح الجرح غائراً فلن تستطيع الحكومة للحل طلبا ، وسيفقد جميع الأطراف زمام المبادرة ، ولن يتبقى سوى خياري ، الإنقسام الجديد أو حرب طويلة الأمد ..

ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1062

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#673595 [ودابزيد]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 08:10 PM
الجماعه ديل من جو ماخططو ل شي غير فصل الجنوب
كل شي بيعملو بس كسر رقبة رضا من رضا وابا من ابا


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة