كسرات النخب السودانية
11-29-2010 11:49 AM

رأي !

كسرات النخب السودانية

د.حيدر ابراهيم على

توحي كلمة «كسرات» منذ الوهلة بفواصل بين الاغاني، خاصة ان النخبة السودانية تعشق «القعدات» ثم حوّرتها في الزمن الحالي الى حلقات تلاوة وجلسات دينية بعد أن غيرت غالبية النخبة توجهها الايديولجي أو سايرت اجتماعيا. اما في السياق الحالي فيفسر«عون الشريف» الكسرة بأنها الانهزام. اذ يقال وقعت عليهم الكسرة اي انهزموا «العامية في السودان، الطبعة الاولى، 1972م، ص675». واستخدمت الكلمة لوصف هزيمة الجيش الوطني على يد القوات الاستعمارية في كرري عام 1898م، وكانت بمثابة الكسرة او الكسر وليس الانكسار، فقد ظلت المقاومة قوية رغم الهزيمة بسبب تفاوت التسلح والاستعداد، وكانت الميتة كريمة «لأنها لم تكن الميتة ام رمادا شح». وكان هذا الشتات الثالث بعد خراب سوبا، ثم الثاني هزيمة سلطنة الفونج: «وانتقلت السلطة الشرعية لولاية البلاد السودانية الى الادارة المصرية في اليوم الثالث عشر من شهر يونيو1821م، وذلك بتنازل السلطان بادي آخر ملوك سنار» «الشاطر بصيلي عبد الجليل: معالم تاريخ سودان وادي النيل، ص137».
اما الشتات الثالث والأليم فكان ممثلا في نهاية الخليفة عبدالله، فلم اجد ما هو اصدق تعبيرا من قصة رواها الشيخ بابكر بدري: «...أنه لما أراد الخروج تمهل حتى أرسل لمن يأمل أنهم يصحبونه في هجرته كأولاد هاشمي والشيخ بان النقا والسيد المكي ومدثر الحجاز وغيرهم، وقد علمت من أحدهم أنه لما طرق رسول الخليفة بابه أرسل إليه أحد أولاده، فلما علم أن الطارق رسول خليفة المهدي يطلبه للهجرة معه، قال لرسوله: اقفل الباب في وجهه ولا تخاطبه. على انه كان قبل ذلك حينما يعلم ان الطارق رسول الخليفة يسرع بالاستعداد ويهرول مع الرسول الذي يجري حتى يصلا باب الخليفة» «حياتي، الجزء الأول، ص 4 ــ185». وهكذا تخلت نخبة الخليفة عنه بلا تردد. وهذا دليل مبكر على وضعها وموقفها، لا ينفي كسرتها وتيهها وحيرتها. فقد كان للمهدية جهاز دولة فيه الكتبة والأمناء والقواد والمعلمون، رغم أن الدولة جهادية في جوهرها. وفجأة وجدت النخبة نفسها عارية ومكشوفة ولا تملك شيئا وواقفة في العراء. وهذا فاقد بشري عظيم، وكان على الادارة البريطانية تعويضه بتكوين نخبتها من جديد. وبالفعل شرعت في فتح المدارس الحديثة، وقد مثل خريجو هذه المدارس أساس نخبة المرحلة الجديدة مع تطعيمها بعناصر من المعاهد الدينية.
يبدو أن النخبة السودانية يلاحقها قدر إغريقي بخواتمه المأساوية، ويضمر لها النهايات الدرامية. ولم يمض من الزمن أكثر من ربع قرن على كسرة المهدية، وبالضبط في صيف عام1924م حين تم قمع هبة النخبة الجديدة بعنف تأديبي الطابع قصد منه تخويف المحاولات القادمة وليس فقط قمع المتظاهرين والرافضين الحاليين. ودخلت نخبة انتفاضة 1924م في اكتئاب جماعي، بالاضافة لخيبة أمل في حليفها: الحركة الوطنية المصرية. وتراجع الكثيرون عن افكارهم نادمين. ونجحت الإدارة البريطانية في احكام سيطرتها على الحياة العامة السودانية. ويقول محمد المكي إبراهيم عن هذه الحقبة:«.. واستسلم المثقفون لحالة مفزعة من اليأس والذهول، كفر بعضهم بالشعب وفعالية الكفاح، وعكفوا على ذواتهم بالرثاء والتعزية موسعين كل شيء سبابا.. واختار البعض الآخر أن يغمض عينيه عن الهول الماثل حتى لا يرى ولا يتأذى» «الفكر السوداني ــ أصوله وتطوره، الطبعة الثانية 1989:81م». ولم تستطع النخبة تجميع نفسها من جديد إلا مع قيام مؤتمر الخريجين عام 1938م، ولكنها سرعان ما حولته الى حلبة للمصارعة الرومانية من خلال صراعات انتخابية كل موسم دون وجود فوارق ايديولوجية أو نظرية. وكانت في البداية لا تتعدى الخلافات الشخصية ثم وجدت ــ لاحقا- مبررها في الاستقطاب الطائفي مع مساندة السيدين: الميرغني والمهدي، كل يساند مجموعة. ولم تتحول النخبة إلى انتلجنسيا منتجة للأفكار وعاملة من أجل التغيير، وسجنت نفسها في المهاترات والتنابز. ومن المفارقات أن المجلات ذات الطابع الثقافي والفكري، مثل «الفجر» و «النهضة»، توقفت قبل قيام المؤتمر بقليل. وافسحت المجال لظهور الصحف السطحية السيارة. ولم تصدر كتب للخريجين باستثناء «موت دنيا» و «كفاح جيل» وبعض الدواوين الشعرية خلال الفترة الممتدة حتى بداية الخمسينيات. وعبر عن الصراع «الفكري» بالشعر الحلمنتشي فقط..!! اشعار ما سمي بالاستغاثة والاستعاذة واهل السلسة. ويقول الشاعر في قصيدة الاستعاذة:
موية الصعيد ربوها
أب سن وأب جن لعبوها
لمسوا الحقيقة وأبوها
ودخلوا الدار المشبوهة
وفي أهل السلسة:
اهل الجبة المتروزة
هجروا الورد والبوظة
اللجنتم منبوذة
وشرابهم كازوزة
ريس الجميع شنقيطي
فيها العريان الميطي
نائب الرئيس حمريطي
قلبوا الحكم برنيطي
وهذه عينة لنقد الخريجين لمؤسسات الحكم الذاتي التي كان يجربها الانجليز. واستنوا مبكرا عادة «المكايدة السياسية» كما اسماها الترابي.وقبيل الاستقلال كانت الاحزاب الاتحادية متنافرة حتى تم توحيدها بعد جهود وضغوط مصرية في الحزب الوطني الاتحادي الذي سرعان ما انشق منه الختيمية ليكونوا حزب الشعب الديمقراطي. وواصلت النخبة التكسير الذاتي لنفسها من خلال الانشقاقات والانقسامات الحزبية. وكان انقسام الحزب الشيوعي وتكوين الجبهة الوطنية. وحتى حزب الأمة الذي كان يبدو مستعصيا على الانقسام بسبب عقيدته وجهاديته.
ومن ناحية أخرى، حين وصلت النخب الى السلطة، فقد كان من ابتكاراتها شعار: التطهير والصالح العام. وقد تبادلت الأحزاب بالذات ما تسمى العقائدية استخدامه كل ضد الآخر. فقد ضرب اليسار الاسلامويين بعد انقلاب 25مايو 1969م، ثم انتقم الاسلامويون من اليسار وكل غير الموالين بعد انقلاب30 يونيو1989م، وبين الفترتين تم تشتيت النخبة المايوية بصورة مباشرة أو غير مباشرة عقب انتفاضة أبريل1985م، وقد انفق النميري جهدا ومالا من اجل تكوينها. وقبلها بقليل كانت مأساة شتات الجمهوريين عقب إعدام الاستاذ محمود محمد طه في يناير1985م، وحدث تطور تخريبي نوعي في عهد الانقاذ تمثل في التفريغ القسري المقصود: الهجرة واللجوء، فالإسلامويون لم يكتفوا باحتكار السلطة السياسة، بل امتدوا الى المكان والجغرافيا والارض.
ويكاد يكون انكسار النخبة الإسلامية بعد مفاصلة عام1999ثم كسرة نخبة القطاع الشمالي داخل الحركة الشعبية الاخيرة، هما دافعي الرئيس لمتابعة تاريخ كسرات النخبة ومحاولة رصد سريع لسيرة الانتحارات السياسية. فالجناح المبعد أو المهمش في الحالتين، كان مدافعا عن مشروع سياسي طموح، والآن يعيش أفراده في بيداء بلا غطاء وبلا دفء الرفقة والزمالة التي عاشوها زمنا. وحين ختمت كتاب الأستاذ المحبوب عبد السلام عن الحركة الاسلامية، كنت أريد أن أسأله: من هم اصدقاؤك الآن؟ او ماذا تبقى منهم؟وماذا ستفعل بتاريخك الشخصي والعائلة الايديولوجية التي كونتها منذ أن كنت طالبا يافعا؟ونفس السؤال يراودني بنفس الحرارة مع قطاع الشمال: ماذا ستفعلون بذلك التاريخ النبيل؟تاريخ النضال والغابة والسودان الجديد؟ كل هؤلاء المخاطبين فوق الخمسين، ولا يمكن لهم اعادة صنع آلة الزمن وخلق حياة خاصة وعامة جديدة من الاول. فهل سوف يعيشون شكلاً آخر من عصر النهايات الذي بشَّر به فلاسفة الليبرالية الجديدة أم لديهم البدائل؟ولا يقتصر السؤال عليهم فقط، ولكنهم هم آخر وأحدث المتأثرين بعواقب كسرة النخبة. فهذه الحيرة والتيه تطال الآلاف من المثقفين السودانيين في انحاء المعمورة. فالمرء يتذكر المئات من المبدعين الذين تركوا القاهرة منذ منتصف التسعينيات ووعدوا بمواصلة الابداع، وان المكان لا يغير الموهبة، بل العكس قد تكون الظروف الجديدة محفّزا للتطور. ولكن الاغلبية العظمى ــ الاستثناءات تؤكد القاعدة ــ انطفأت ولم تصمد أمام الجليد وتروس الرأسمالية الطاحنة. وهذا فاقد عظيم يضاف للنزيف الذي تعرض له السودان داخليا منذ الاستقلال.
ورغم ضجيج حديث الانفصال والوحدة ولكن السؤال: هل يمكن للسودان الموحد أم المقسم أن يتقدم وينهض بدون نخبة أو انتلجنسيا أو حتى قوى حديثة حاملة لمسؤولية وبذور التغيير؟وهل يمكن للنخبة المنكسرة نفسياً والمنهزمة سياسيا وفكريا ان تتحمل عبء التغيير والقيام بإخراج الوطن من قاعه؟أو من «الحفرة» وهي الصفة التي كان يرددها المثقفون في «زمنهم الجميل» نهاية الليل، بتلذذ لوصف حال وطنهم. وكما يقول العامة: كأن وصفهم سمعه ملك! فقد تحول وطنهم فعلا الى حفرة بلا قاع. هل هذه الأشتات راغبة وقادرة على التوحد والاتفاق؟ومشكلة التجميع السياسي انه يكره التاريخ ويضيق عن النقد، وبالتالي يقفز على الواقع. فالمطلوب الآن إحياء الكتلة التاريخية وتقويتها، ثم النزول للجماهير والعمل معها وليس بالنيابة عنها، لأن قدراتها في ظروف القمع أفضل. وشروط قيام الكتلة هي طرح برنامج عمل مؤسس فكرياً وذي طابع قومي متفق عليه، لأنه صحيح التحليل للوضع الراهن.

الصحافة


تعليقات 6 | إهداء 3 | زيارات 5693

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#51858 [اشرف عدلان العمدة]
4.09/5 (15 صوت)

12-01-2010 08:38 AM
خاطب باحترام ايها المدعو ضرغام فاسمي ثلاثي وليس اسما مخفيا حتي اتحدث اليك والي هذا العنصري البغيض ورقم ايميلي موجود


#51640 [ضرغام ]
4.16/5 (10 صوت)

11-30-2010 02:41 PM
المدعو اشرف عدلان ارجو اعادة قراة المقال


#51447 [اشرف عدلان العمدة]
4.13/5 (13 صوت)

11-30-2010 08:48 AM
تحليل غير منطقي لواقع السودان الظاهر ان الدكتور يريد ان يدخل افكارة واراءه العنصرية والتهميشية من بوابه اخري فتارة يمجد انهزاما كبيرا ويسمية كسرة وتارة يلبس اشياء ما انزل الله بها من سلطان لباس الحقيقة وهي مزيفة ، ابتعد من هنا فلقد انكشفت ايها البروفسور


ردود على اشرف عدلان العمدة
Saudi Arabia [ضرغام ] 12-01-2010 11:46 AM
للمرة الثانية المدعو اشرف عدلان ارجو اعادة قراة المقال !!!!!!!!!!!!


#51378 [شمالي]
4.12/5 (14 صوت)

11-29-2010 11:42 PM
المقال موفق تماماً
لا بد أن لنخبة قطاع الشمال تحديداً التعامل مع واقع سودان ما بعد الانفصال وفق منطق يستصحب الخبرات التراكمية لفترة إتفاق نيفاشا (تحليل وجرد حساب)
كما لا بد توسيع المواعين التنظيمية للمولود الجديد بعيداً عن العنصرية المستترة خلف واقع التهميش
المنفستو التأسيسي للحركة الشعبية هو خير مرجع للإنطلاق لما يحمله من تشخيص دقيق لحالة السودان.
الأهم هنا هو أن تكون الرؤية الفكرية السياسية لهذه النخبة لإعادة توحيد السودان عبر معالجة كل المشاكل التي تسببت في تجزئة السودان
الكلام يطول في هذا الموضوع
لكن الحوجة عاجلة له
عشمي كبير في شماليي الحركة الشعبية لتحرير السودان ومستنيري الفكر قومياً كان أو يسارياً للقيام بهذا الواجب في هذا المنحنى التاريخي الذي نعيشه اليوم.


#51355 [ابو طارق]
4.16/5 (10 صوت)

11-29-2010 08:41 PM
المشكلة يا استاز حيدر فى حالة الوحدة او الانفصال الانكسار الحصل للانقاز خلاها تفقد الاحترام لنفسها خليك من احترام الناس ليها الاصلو فقدتو من زمان , السؤال كيف حتقدر تواصل المرحلة الجاية وبى وش منوا


#51191 [عبدالمنعم ]
4.15/5 (8 صوت)

11-29-2010 01:19 PM
دكتور حيدر سلام وتحية

واين موقع العمانيين من كل هذه الكسرات التي سردتها ؟؟؟؟
وزعت الكسرات على الجميع عبر التاريخ ولم تحدثنا عنكم !! الم يكن هناك علمانية بالسودان منذ تاريخه المدون هذا وحتى القرن الواحد والعشرين ؟؟؟!!!!
الخلط في مقالك غريب ومشوش فلكل جسم من الذي ذكرتهم منذ 1821 م وحتى الان ظروف تختلف حدثت له بعضها خارجي وبعضها داخلي فلا يمكن ان نسمي كل تلك الاحداث بكسرات في المجمل !! الامر لا يتفق مع اي تحليل دقيق !!1 كيف لثورة 1924م ان تكون قد انكسرت وهي كانت احد مقدمات مؤتمر الخريجين ؟؟ وكيف نقول ان احزاب الحركة الوطنية قد انكسرت وهي التي حققت الاستقلال ؟؟؟ وكيف نقول ان الجمهوريين قد انكسروا وهم كانوا شرارة الانتفاضة الثانية فكرا وموقفا ووجدانا ؟ ولا يزالون يعملون في تربية الناس وكل يوم يمر تزداد قناعات الكثيرين من الناس بعمق رؤية الاستاذ محمود في القضايا العامة والخاصة داخليا وخارجيا ؟؟؟
ان محاولات العلمانيين بائسة لانها تفتقد الي رؤية تتفق مع الواقع وتقدم من خلاله حلولا حقيقية لمشكلات البلاد ومشكلات الانسان !!! ومن هنا تفتقد الارضية التي تحتاجها لتنمو وتثمر .(ولك في فرنسا ساركوزي مثال صادق وحي )
لن يجدى البحث عن ثغرات في الاخرين حقا او باطلا في اقناع الناس بصلاح العلمانية !! اطرق بابا اخر وقدم حلولا حقة تنسجم مع واقع الحال وتصلح للتطبيق والا فاترك حرب طواحين الهواء التي تشغل نفسك بها بلا طائل .


د.حيدر ابراهيم على
د.حيدر ابراهيم على

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة