المقالات
السياسة
كيف تتحملونهم
كيف تتحملونهم
05-25-2013 12:01 AM

لا ادري ما الذي يجعل السودانين يغضون الطرف عن او يتحملون مساوي حكومة الجبهة الاسلامية طوال الاثنين وعشرين عاما الماضية.فما من عاقل يعتقد بان يرضخ السوداني الذي عرف في اوقات سابقة بحبه للحرية والعدالة .مامن عاقل يعتقد بان يرضخ ذات السوداني لظلم حكومة الجبهة بل ويغض الطرف عن كافة الممارسات التي مورست ضده .فنظام مثل هذا لا يستحق غير السقوط.
نظام قتل الاَف الابرياء في كل انحاء البلاد .وتسبب في انفصال جزء منها .وقسم شعبها حسب الاعراق والثقافات والمعتقدات .وحرم البعض من حقوقهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية.ودعا الي اعلاء معاني العنف والاكراه.وقمع معارضيه وخصومه.وسخر كافة موارد البلاد في دعم اجندته الحربية والسياسية.واشعل الحروب في شرق البلاد وغربها. وتسبب في انهيار الاقتصاد الوطني .كما اثري اتباعه من اموال الشعب.واغتال الاطفال والطلاب والعجزة لا لسبب سوي انهم رفضوا الرضوخ لتوجهاته.وانتهك في ذات الوقت كرامة مواطنيه.وانتزع كافة حقوقهم التي اقرتها الطبيعة والقانون.وفضل بعض قطاعات الشعب علي القطاعات الاخري. واحتقر ثقافاتها وقيمها ومنظوماتها الفكرية والسياسية والدينية.واسترق الالاف في جنوب البلاد وغربها .وقتلهم باسم الاله .وانفرد بحكم البلاد لما يقارب الاربعة وعشرون عاما ذاق خلالها الشعب السوداني اقسي انواع الظلم والاضطهاد. كما وضع كافة مؤسسات الدولة في ايدي الذين يوالونه.بينما اقصي وابعد كل من لايتفق معه في العرق او المعتقد او التوجه السياسي.والاسوا من ذلك انه زج بهم في السجون والمعتقلات .والقي اشد انواع العقوبات الجسدية والنفسية عليهم .كما انه سلب السودانين كافة حرياتهم وحقوقهم المدنية كحرية الاعتقاد والتفكير والتعبير وحق تغير النظام والتظاهر..
هل يستحق مثل هذا النظام ان يحكمنا.هل يقبل العقل فكرة مناصرته او موازرته .او غض الطرف عن ممارساته التي ترفضها الاخلاق و كافة المعاني الانسانية السامية. تقول المفكرة والكاتبة دروثي "عندما تسلب حريتك بالقوة تستطيع ان تسرتدها بالقوة .ولكن عندما تتخلي عنها تلقائيا وبرضي منك يصبح من المستحيل ان تستعيدها"وهنا يبرز السؤال :هل يستطيع السودانين ان يناهضوا نظام الجبهة ويستردوا حريتهم المسلوبة او يعيدوا اوضاعهم السابقة.
وتؤكد كافة الحيثيات بان كثير من السودانين تخلوا عن حرياتهم برضي منهم.كما انهم تغاضوا عن تلك الممارسات ايضا برضي منهم .وليس بسبب الارهاب الذي مورس ضدهم حسب ما يذهب البعض.ولذلك مالم يستعيد السودانين نضالات الماضي .ويضعوا في الاعتبار بانهم بشر وليسو حيوانات حسب ما يصورهم النظام مالم يفعلو ذلك سيظلون ضحايا للقهر والاضهاد الي حين اشعار اخر.

وانا اعتقد بان السبب الذي يجعل السودانين يتحملون ممارسات النظام او يغضون الطرف عنها.هو انهم محبطين ولا مبالين وخاصة وان القوي التي سلمتها راية اسقاط النظام فشلت في القيام بمهمتها بصورة جيدة .وبالتالي فان الواجب يلزم كل الحادبين علي مصلحة الوطن ان يمنحو الامل للشعب السوداني الامل في حياة كريمة . الفيلسوف الالماني نيتشة يقول :"اذا وجد الرجل ما يعيش من اجله سيتحمل كل شي" واذا ما امن السودانين بانهم سيحصلون علي حياة كريمة حينما يسقط النظام فانهم سيتحملون كافة الاخطار التي يمكن ان تنتج بسبب عملية المواجهة والاصطدام.

لا قيمة للانسان دون حرية.والسوداني اليوم اصبح بلا قيمة امام الراي العام العالمي .ولا يمكن لذات السوداني ان يبرهن للاخرين بانه انسان مالم يعيد نضالات الماضي ويناهض كافة الممارسات التي تمارس ضده .وحينما يفعل ذلك فانا اجزم بانه سينجح في بناء وطن سوداني جديد.

احمد داؤود
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 708

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#675517 [صحفية زميلة]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 04:51 AM
جهد مقدر يا احمد رغم انك لا تضع صورة حتى اتاكد من هويتك ، ولكن هو ذات القلم الجرئ الذى عهدته من ايام رائ الشعب ومواقف اخرى فى اماكن اخرى لا داع لذكرها ، اتمنى ان نلتقى فى فضاءات من الحرية


احمد داؤود
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة