المقالات
السياسة
حكايات الحلة - ادم جداد وبشير مصران
حكايات الحلة - ادم جداد وبشير مصران
05-25-2013 08:01 AM

كما تعلم ايها القآرئ الكريم ان السرقة أو التعدى على مال أو ممتلكات الغير من الجرائم التى تدخل فى نطاق الجرائم الحدية والتى تستوجب عقابا" اليما" عند المسلمبن بنص القران الكريم ، وكما يوصم مرتكبها بالخزى والعار ، ولكن برغم ذلك يرتكبها البعض ، ولن تنتفى السرقة من الارض ما دامت هناك ضرورة قاسية تضطر البعض الى مد يده الى مال الغير أو ممتلكاته ، ويحدثنا التاريخ ان امير المؤمنين الفاروق عمر لم يطبق حد السرقة فى عام الرمادة الذى اجتاحت المجاعة فيه جزيرة العرب ، ولكن هناك من الناس من يستمرئ اكل اموال الناس والتعدى على ممتلكات الغير بلا حاجة تستدعيه الى فعل ذلك ، وكان العرب فى جاهليتهم قبل الاسلام يتباهون بالسلب والنهب بل ان اسلوب حياتهم ونمطها حينذاك مبنى على ذلك وكان منهم شعرآء شعرآء مشهورين من الصعاليك مثل ( تأبط شرا" ) ، وعندنا فى السودان وفى القرن العشرين كانت هناك قبيلتان احدهما فى الوسط والاخرى فى جبال النوبة يمتهن افرادهما السرقة والنهب ، وهو تقليد لديهم ودليل على الرجولة والفروسية ، وكان هناك قاطع طريق مشهور (رباطى ) ملقب باسم ( اب سريجا" بره ) . واللصوص انواع وكل منهم متخصص فى سرقة معينة تماما" مثل اصحاب المهن الراقية كالاطبآء فهناك طبيب العيون والجراح والقلب والباطنه وهكذا ، ولا يتدخل الواحد منهم فى مجال الاخر ، واللصوصية تضم فى داخلها اصناف مختلفة من اللصوص وتجد اختلافا" فى سيماهم وهيئتهم وتركيب اجسامهم ، فالحرامى الذى ينط حائط البيوت تجده قوى البنية مفتول العضلات يميل للشر والايذآء اذا ما حوصر أو اراد الفرار وذلك بان يضرب بحجر أوطوبة أو يطعن بسكين ، واما اللص النشال فتجده غالبا" ضئيل الجسم نظيف الثياب ومجال عمله فى المواصلات العامة أو اماكن التجمعات ، واما اللص النصاب فهو متعلم ثيابه نظيفة ومكوية يجيد التحدث واختراع القصص التى تستدر العطف ويبتدر حديثه معك بعد السلام والاستئذان انه لا يتسول وانه يعمل ولكنه فقد كل نقوده عندما نشل احدهم جزلانه .
ونرجع الى حينا فريق الموردة فى امدرمان وفى الاربعينات من القرن العشرين ، فقد كان اصحاب البيوت يربون الماعز والدجاج والحمام للانتفاع من البيض ولحم الحمام واللبن من الغنم ولربما يستفيد البعض من بيع افراخ الحمام ، وكانت البيوت مبنية من الطين وذات حيشان كبيرة ، وتجد فى الحائط من كل بيت فتحة لتصريف مآء المطر فى الخريف ، وهذه الفتحة صارت مدخلا" للص غريب تخصص فقط فى سرقة الدجاج ، وهو متشرد نحيل الجسم يعرفه الكل باسم بشير مصران وذلك نسبة لطريقته الفريدة فى سرقة الدجاج من البيوت ، فالدجاج عادة ما ينطلق فى ارجآء الحوش وينقب فى الارض بمنقاره عن اى شيئ يأكله ، وكان بشير يدخل مصران طويل داخل فتحة تصريف ماء المطر ، فتنقر الدجاجة المصران وتبدأ فى ابتلاعه ، فيسحبها بشير ويقبض عليها ويدخلها فى شوال يحمله ، ثم يذهب بدجاجه المسروق الى السوق الكبير ويبيع حصيلته لتجار الدواجن فى الزنك . وهو يمارس عمله عندما يذهب الرجال الى اعمالهم والاولاد الى مدارسهم ، وعندما تكون المرأة منشغلة فى التكل ( المطبخ ) فى عواسة الكسرة فى منتصف النهار . ووقع بشير مصران فى شر اعماله، فقد وضعت الجارات خطة محكمة للقبض عليه وتربصن له ، وما ان بدأ فى سحب الد جاجة حتى صرخت احداهن مناديةا" جاراتها ، وخرجن جاريات وانهلن عليه ضربا" بالشباشب والمراكيب ، واستطاع بصعوبة ان يتخلص منهن ناجيا" بجلده تاركا" شواله . ومن تلك العلقة الساخنة حرم بعدها بشير مصران الظهور فى الحى مرة اخرى .
وأما اللص الغريب الاخر فقد كان فى احياء مدينة الجنينة فى اقصى غرب دارفور فى الستينات من القرن الماضى عندما كنت اعمل هناك ، فكان تخصص ذلك اللص هو سرقة عدة الاكل كالصحون والملاعق وكبايات الشاى ، وكان يقوم بادآء الاعمال الهامشية فى البيوت وقضآء الحاجات للنساء من السوق ، وهو معروف لديهن ويتضجرن منه ويشتكين ويرددن قول (والله ادم جداد عذبنا وكمل لينا عدتنا ) . وغادرت الجنينة ولم ادر ان كان ادم جداد ما زال يمارس هوايته او عمله فى سرقة العدة .
واما لصوص جبهة الانقاذ فنجدهم من التنفيذيين والمؤتمنين على اموال الشعب المسكين ، ومثلهم كمثل الكلب المسعور الذى يزداد سعاره وعضه كلما غرز انيابه فى فريسة جديدة ، واصبحت السرقات والاختلاسات بالملايين والمليارات ، وصارت سمة هذا العهد .

هلال زاهر الساداتي
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1150

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#676490 [amigo]
3.00/5 (1 صوت)

05-26-2013 01:09 AM
لقد ظلمت فارسا هو حامد اب سريجا برهبوصفك له بالرباطي فالرجل رحمه الله كان همباتي في بادية كردفان زمن الانجليز شهد له الجميع بالشجاعة النادرة وهؤلاء كانوا كصعاليك العرب او روبين هود
وقد شهدناه بعد ان تاب وبلغ به الكبر وله قصص ونوادر في الهمبتة والصراع مع الشرطة زمن الانجليز


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة