المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إضطرابات ما بعد الإستفتاء لن تدور رحاها داخل أروقة مراكز البحث الأمريكية ؟! (2)اا
إضطرابات ما بعد الإستفتاء لن تدور رحاها داخل أروقة مراكز البحث الأمريكية ؟! (2)اا
11-30-2010 10:51 AM

إضطرابات ما بعد الإستفتاء لن تدور رحاها داخل أروقة مراكز البحث الأمريكية ؟! (2)

إبراهيم الكرسني
[email protected]

أخبرنا السيد سيلفا كير ميارديت في يوم من الأيام، ومن قلب العاصمة الأمريكية واشنطن، و لأول مرة، بأنه سيدلي بصوته لصالح إنفصال جنوب السودان، لأن 90% من شعب الجنوب سيصوت لصالح الإنفصال، كما جاءت بذلك نتائج إستطلاعات الرأي التي أكدتها بعض مراكز البحث(أرجوأن تلاحظ، عزيزي القارئ، صيغة الجمع هذه)!! أعتقد أن السيد كير مدان حتي هذه اللحظة، ليس للشعب السوداني قاطبة فحسب، أو حلفاؤه في قوي الإجماع الوطني بوجه خاص، و لكن لشعب جنوب السودان علي وجه الخصوص، لأنه قد تحدث علي لسانه بثقة مطلقة، حديث العارف الذي لا يعتري حديثه ذرة من شك.
لكن المدهش حقا أن السيد كير لم يكلف نفسه حتي مجرد الإشارة الى إسم واحد من تلك المراكز التي أكدت له رأي المواطن الجنوبي في أمر كهذا!! هل يحق لنا أن نخلص بأن هذا التصريح قد كان مجرد غطاء ليعلن السيد كير تحول موقفه الشخصي، و كذلك تحول موقف الحركة الشعبية الى النقيض تماما، و بنسبة مائة و ثمانين درجة، من العمل علي خلق سودان جديد موحد يسع الجميع بغض النظر عن الدين، أو العرق، أو اللون، أو الموقع الجغرافي، حسب الرؤية المعتمدة للحركة الشعبية، و أنه لم تكن هنالك إستطلاعات رأي ولا يحزنون!! وإذا لم يكن الأمر كذلك فالسيد كير مطالب بالإجابة علي الأسئلة التالية بكل صدق وموضوعية وشفافية، ومن دون لف أو دوران،لأن ما سوف يقدم عليه شعب جنوب السودان في التاسع من يناير القادم هو مسألة حياة أو موت، ليس للسودان الذي نعرفه الآن، و لكن للشعب السوداني بأسره، سواء كان ذلك في الجنوب أو الشمال. و الأسئلة هي:

- ما هو إسم مركز، أو مراكز، البحث التي قامت بإجراء إستطلاعات الرأي المزعومة؟
- ما هي جنسية تلك المراكز؟ بمعني آخر هل هي مراكز سودانية، أم خارجية؟
- متي تم إجراء مسح، أو مسوحات، إستطلاع الرأي تلك؟
- ما هو الأسلوب العلمي الذي إتبعته تلك المراكز في إجراء إستطلاعها؟ بمعني آخر هل هو عينة عشوائية أم غير ذلك؟
- ما هي خصائص العينة المختارة للإستطلاع كالعمر، مستوي التعليم، المهنة....الخ؟
- ما هي نتيجة الإستطلاع وفقا للخصائص الرئيسية للعينة كفئة الشباب، وذوي الدخل المرتفع... الخ؟
إن مطالبتنا للسيد كير الإجابة علي هذه الأسئلة لم يأت إعتباطا، و إنما مرده لأننا نشك كثيرا في الأهداف الحقيقية لمراكز البحث عموما، و الأمريكية منها علي وجه الخصوص، لأنها تعمل وفقا لأجندة خاصة ترمي من ورائها خدمة المصالح العليا للولايات المتحدة الأمريكية، و هذا حق مشروع، لكن أن يعتمد السيد كير علي نتائج إستطلاعاتها ليعلن موقفه الإنفصالي، فهذا ما يثير شكوكنا حول النوايا الحقيقية للحركة الشعبية بوجه عام، و موقفه شخصيا، علي وجه الخصوص، من قضية مستقبل السودان بأكمله، و ليس الجنوب وحده، نظرا لطبيعة تكوين تلك المراكز.
لقد أوضحنا في الحلقة الأولي من هذا المقال طبيعة تكوين مراكز البحث الأمريكية، وبالأخص تلك المرتبطة بوزارتي الدفاع و الخارجية، و خصوصا تلك التي تسدي خدماتها الإستشارية حول منطقة الشرق الأوسط، و كذلك أوضحنا مدي تبعيتها للوبي الصهيوني (إيباك) المتنفذ في مفاصل الإدارة الأمريكية، سواء كانت جمهورية أو ديمقراطية، و بالتالي مدي تأثيرها في رسم السياسة الرسمية للولايات المتحدة تجاه منطقة الشرق الأوسط بأسرها.
وقد أشرنا في ذلك المقال أيضا الي أن الولايات المتحدة الأمريكية قد سعت الي إعادة رسم خريطة المنطقة، بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي مباشرة، تحت ذريعة بناء الشرق الأوسط الكبير. لقد كان الهدف الرئيسي لتلك الإستراتيجية، التي رسمتها مراكز البحث الأمريكية، و أسمتها القرن الأمريكي الجديد، هو دمج إسرائيل ضمن دول المنطقة إندماجا كاملا. و لم تشن أمريكا حرب الخليج الأولي سوي لتحقيق هذا الهدف، الذي إتخذت من الفخ الذي نصبته لدكتاتور العراق لإحتلال الكويت، سببا لها.
وعندما فشلت أمريكا في الوصول الى مبتغاها من تلك الحرب دبرت أجهزتها ومراكز بحثها و مخابراتها كذبة أسلحة الدمار الشامل العراقية، لتشن حرب الخليج الثانية، وفقا لنصائح مراكز البحث الصهيونية التي أوهمت الإدارة الأمريكية بأن صدام حسين و جيشه، الذي ضخمت حجمه تلك المراكز، لتصفه بأنه من أكبر الجيوش في العالم التي تعد علي أصابع اليد الواحدة، يشكلان تهديدا حقيقيا لحلفاء أمريكا الرئيسيين في المنطقة، دون أن تذكر إسرائيل بالإسم.
حينما فشلت أمريكا للمرة الثانية في تحقيق الحلم الصهيوني في خلق منطقة الشرق الأوسط الكبير لتصبح إسرائيل جزءا لا يتجزء منه، و أحد لاعبيه الرئيسيين، عن طريق القوة الخشنة، أي الحرب العسكرية المباشرة، لم تيأس أو تفقد الأمل، لأنها لا تتلاعب مطلقا في تحقيق أهدافها الإستراتيجية، و مهما كلفها ذلك من ثمن. لجأت أمريكا هذه المرة الى القوة الناعمة، التي تتمثل بصورة أساسية في نفوذها المالي، و السياسي، و الدبلوماسي، و الإعلامي، لتحقيق هذا الهدف. وقد وجدت ضالتها في جنوب السودان، و في قيادة الحركة الشعبية، ممثلة بصورة رئيسية، في شخصي السادة سلفا كير و باقان أموم.
إن إسرائيل تكاد تكون متفوقة علي دول العالم العربي بأكمله، بل و علي دول منطقة الشرق الأوسط أجمعها، في جميع الميادين الرئيسية، و بالأخص العسكرية و العلمية و التقنية، لكن تلك الدول تتفوق علي إسرائيل في شئ واحد فقط، ألا وهو وفرة المياه العذبة. تشكل ندرة المياه العذبة تحديا حقيقيا بالنسبة لإسرائيل، بل ربما تهدد وجودها نفسه علي المدي البعيد، وهم يفهمون تماما معني الآية الكريمة، \"وجعلنا من الماء كل شئ حي\". و بما أن إسرائيل و أمريكا، و مراكز أبحاثها تخطط دوما للمدي البعيد الذي ربما يتجاوز القرن من الزمان، فقد هدتها نتائج أبحاثها بأن وجود إسرئيل أو زوالها من خريطة المنطقة علي المدي الطويل لا يتوقف علي الأسلحة النووية الإيرانية، أو تهديدات السيد نجاد،أو من سيعقبه من الرؤساء الإيرانيين، تلك التهديدات التي تسدي لإسرائيل خدمة لا تقدر بثمن، ولا حركات المعارضة الفلسطينية، أو العربية علي وجه العموم، لكن ما يهدد الوجود الحقيقي لإسرائيل ضمن دول منطقة الشرق الأوسط هو نقص المياه العذبة.
يعتبر العراق و السودان هما المصدران الرئيسيان للمياه العذبة في المنطقة العربية. لذلك من يسيطر عليهما سيسيطر بالضرورة علي مصادر المياه. لقد تمت السيطرة الصهيونية علي أحد المصادر الرئيسية للمياه من خلال السيطرة علي العراق بواسطة الإحتلال الأمريكي له. إذن تبقي السيطرة علي المصدر الرئيسي الآخر للمياه، وهو السودان، لضمان الوجود الدائم لإسرائيل آمنة في منطقة الشرق الأوسط. وهل هنالك أسهل من السيطرة على أي منطقة من العالم من توفر الوكيل/العميل المناسب لإتمامها.
أكدت مراكز الأبحاث الأمريكية/ الصهيونية بأن السيطرة علي مياه النيل لا يمكن أن تتم سوي عن طريق فصل جنوب السودان، و قيام دولة جديدة تكون مستقلة إسما، و خاضعة تماما للنفوذ الأمريكي/ الصهيوني من الناحية الفعلية، و أن تأتي بقيادة يمكن تحريكها كالدمية كيفما إقتضت مصالح الحركة الصهيونية العالمية و دولة إسرائيل. ستضرب أمريكا و إسرائيل عصفورين بحجر إنفصال الجنوب وقيام دولته الجديدة. الأول هو ضمان مصادر المياه لإسرائيل لفترة طويلة قادمة من الزمن، و أما الهدف الثاني فيتمثل في إضعاف الدولة المصرية، رائد العالم العربي المخدر حاليا، و القضاء علي أي إمكانية لتهديدها لأمن إسرائيل، و إن كان ذلك يمكن أن يتم بعد مئة عام. هل تذكرون تهديدات رئيس وزراء إثيوبيا لمصر بشن حرب عليها، لو إقتضي أمر المياه ذلك؟ ماذا ستكون النتيجة حينما تصبح مصر عطشي و مبعثرة الجهود بالحروب الإقليمية، التي لن يكون من بينها حرب واحدة ضد إسرائيل!!
إن عزل مصر و إضعاف قدراتها العسكرية و السياسية هو في الحقيقة عزل و إضعاف لجميع الدول العربية.، لأن التاريخ يقول إذا قويت مصر قوي العرب بأجمعهم، و إذا ضعفت مصر أصاب الضعف و الهوان العرب جميعهم. و ما مصر مبارك إلا دليل ساطع علي صحة ما نقول. لذلك أصبح أمن إسرائيل علي المدي البعيد يتوقف على إضعاف مصر وتوفير المياه لإسرائيل من مصادرها الطبيعية، دجلة و الفرات شرقا، و نهر النيل غربا.
إن ما لم تفصح عنه مراكز البحث الأمريكية/الصهيونية للسيد سيلفا كير هو أن الإضطرابات و القلاقل التي ستعقب قيام الدولة الجديدة في جنوب السودان لن تدور رحاها داخل أروقة مراكز الأبحاث الأمريكية، التي أوصت بضرورة قيامها، و زينت لقيادة الحركة الشعبية بأن 90% من سكان الجنوب سيصوتون لصالح الإنفصال في الإستفتاء القادم، و لكنها ستدور داخل الجنوب نفسه، سواء كان ذلك بين القبائل الجنوبية نفسها التي سترفض حتما \"إستعمار\" الدينكا لها، كما رفضت الحركة الشعبية \"إستعمار\" الشمال المزعوم لها، و كذلك بين الدولة الجديدة في الجنوب و الدولة الوليدة في الشمال، و التي تتوفر جميع أسباب قيامها في الوقت الراهن.
آمل أن يكون قد إتضح لنا مغزي إفرادنا مقالا كاملا لوصف خطورة الدور الذي تلعبه مراكز البحث الأمريكية في خدمة اللوبي الصهيوني و دولة إسرائيل. كما آمل أن يكون قد إتضح لنا أسباب التحول الدراماتيكي في مواقف الحركة الشعبية لتحرير السودان، و زعيمها السيد كير، من قيام السودان الجديد الي قيام دولة الجنوب المستقلة. كما آمل أن يكون قد إتضح لنا مغزي تصريحات السيد سيلفا كير الإنفصالية من العاصمة الأمريكية بالتحديد، و ليس غيرها من العواصم، بما فيها جوبا عاصمة دولته المتوقع قيامها في يناير من العام القادم. بل آمل أن يكون قد إتضح لنا مغزي إغتيال الزعيم الوطني الوحدوي جون قرنق بعد، ثلاثة أسابيع فقط من أدائه القسم و توليه منصبه الرسمي كنائب أول لرئيس الجمهورية. إن الشهيد الدكتور قرنق كان سيقف عقبة كأداء في وجه تنفيذ المشروع الصهيوني/ الأمريكي المخطط له بدقة لفصل جنوب السودان بهدف ضمان مصادر المياه، العامل الأول و الأساسي لضمان وجود إسرائيل في منطقة الشرق الأوسط علي المدي البعيد. و في سبيل إرضاء إسرائيل، وضمان وجودها كدولة تخدم المصالح العليا للولايات المتحدة الأمريكية، فليذهب قرنق و غيره من القادة الوطنيين الأفذاذ الى الجحيم!!
29/11/2010


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 962

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم الكرسني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة