المقالات
السياسة
إســتفــتاء أبــيي
إســتفــتاء أبــيي
05-26-2013 05:19 PM


إن الاستفتاء المزمع قيامه على منطقة أبيي والمحدد له في أكتوبر لعا2013 من قبل محكمة لاهاي يعتبر حل أعمى البصيرة لم ولا يكون في مصلحة الغريمين مسيرية ولا دينكا نقوك

للاسباب التالية .

أولا : إن منطقة أبيي فهي سوق فقط في حالة قيام إي إستفتاء إستثنى بقية القرى والفرقان الاخرى ستكون لاهاي
جنت على بنيها دينكا نقوك براغش ستكون عزلتهم وحاصرتهم في مكان ضيق جدا بإستثنائها لمشاركة المناطق الاخرى
حيث يصبح
قاطني أبيي محصورين فقط في دائرة سوق أبيي لا يستطيعوا الذهاب شمالة ولا بقدر قيد نملة فالمحيط الشمالي والشرقي والغربي
لابيي هو حزام أهل بدو المسيرية فبالتأكيد من لا تسمح له ان يشاركك الاستفتاء لن يسمح لك بدخولك لمحيطـــه

ثانيا : أبيي شمالية الهوية حيث الان اللغة العربية هي الرابط الاول بين خليطها وعملة السودان الشمالي هي العملة المتداولـــة
وكل مصادر الاستيراد الغذائية تأتي من الشمال لاطعام أهل المنطقة وعن طريق منطقة ابيي يقوم بعض التجار بإدخال
البضائع في العمق للدولة الجنوبية الوليده صاحبة المصادر والدخل الشحيح

ثالثا : الخيار الاخر هو قيام دويلة ذات سلطة خاصة لا تتبع لدولتي الشمال والجنوب فهذا الخيار بعيد المنال لان الرابط الاخوي
للقبيلتين لا يستطيع جمع كل الفسيفساء السكانية لتنصهر في بواتقة واحده بين ليلة وضحاها

حيث مثل هذا العيش المزعوم يحتاج لامة ذات ثقافة وتعليم عالي ومدة طويلة للانصهار


.......الحل الامثل لمعضلة قضية أبيي هو بناء قوة من دولتي الشمال والجنوب تقوم بنزع السلاح من المواطنين وحراسة
المكان وأهله بعين ساهرة تقوم بمعاقبة كل متعدي فورا مع تثقيف وتعليم المجتمع المحلي من الطرفين منها سيصبح لاحقا
هناك رابط
يجمع الاجيال القادمة سيذوب او تذوب بينهم البغضاء ويصبحوا بالتعليم والثقافة اخوة متحابين بمرور الزمن

.....الموارد . للمنطقة موارد جمة من بترول لغاز لثروة حيوانية يجب ان تصرف في تنمية المنطقة لكي تكون منطقة جاذبة
للعيش دون تناغم بين الشعبين مع تحديد الهوية والتعداد للقبيلتين

أما المنطقة للحلول الاهلية هو صرف للزمن والموارد دون جدوى فهذا قد يعمق حلول القضية لان أي طرف
من القبيلتين. يريد باخذ المنطقة والاتجاه بها حيث يرغب

......الهوية إن إنسان المنطقة من الطرفين لا يعي القوانين العالمية حيث تقول القوانيين العالمية أي مكان انت تقيم
فيه لاكثر من ال5 سنوات فانت تعتبر منه وتنسب إليه فاليوم المسيرية لها أكثر من 300 سنة بالمنطقة والدينكا لهم 150
سنة فكل القومين لهم الاحقية بالعيش حيث هم موجودين .

...فاليوم لا الحرب ولا السلام الهش يـحل قضية أبيي المطلوب هو توافق بين الدولتين بوضع قوانيين قوية تحمي الضعيف
من جور المعتدي الاثيم بفرض سلام حقيقي بالقوة . بتكوين قوة تمسك بالعصى والجزرة في المنطقة وتؤطر بالتنمية والثقافة
للمجتمع المحلي لكي يكون مجتمع مسالم محب للسلام .

.... فنظرية أغتلك أغتلني اليوم لا تكون ذات نهاية ستمد دوامة الحرب في المنطقة وستكون دومةإحتراب للابد وما يصرف
في دوامة مساومات السلم غن تكاليفة المادية هي اكثر كلفة من ما يصرف في إتجاة زراعة سلامها

.... فتبعية أبيي اليوم لاي من طرفي الدولتين لا يكون وإلا على أجساد احد القبيلتين وهذا لن يكون أبدا
المجتمع الدولي اليوم لن يسمح لك بإبادة ألوف من البشر لتصل لمبتقاك للعيش في منطقة لوحدك
فلا يصدق الدينكا ولا المسيرية سيبيد الاخر لينعم بإبيي لوحده الحل إلا اليوم في توافق اخوي يحمى بقوة
تحمى سلامه من قبل الدولتين لتكون ابيي منطقة سلام مشترك بين الدولتين

.... اذا سالني أحد هل ستقبل يموت كل الدينكا لتكون أبيي لك لوحدك ساقول له كلا واذا غتلتهم كم من
الزمن ساعيش. واذا رغب الدينكا إيضا بأبادة المسيرية لتحلوا لهم أبيي أقول لهم لن يستطيعوا لان
كفة العددية الزائده ليست في صالح الدينكا ولن يكون في مقدورهم ذلك .

...فالوصية يجب على الدولتين إبعاد مشاكساتهم الخاصة بهم بعيدا عن منطقة أبيي لانها منطقة خاصة وذات قضية
شائكة لن يحلها إستفتاء ولا حرابة
فالحل كما أشرنا هو تنمية مستدامة للشعبين وفرض قوانيين صارمة لحماية المجتمع من كل الطرفين ونزع السلاح من القبلتين

وشكرا

باخت محمد حميدان
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1163

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#686191 [المسطول]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2013 04:42 AM
هههههههههههههههههههههاي قتو لي الميرية جايين عبر نهر تشاد وباقي جزورهم في تشاد اذا هم تشاديين ومال الزغاوة جايين من الواق واق ولا الدينكا جايين من كازبلانكا وبالمناسبة انا بعرف واحد اوغندي قال لي ياخي عندنا اهلنا اشولي كتار مشو السودان عبر النيل للمرعي وحاليا االسودانيين بسموهم الدينكا يا ترى الكلام دة صحي ولا انا مسطول0 ثم عايز اقول ليكم حاجة انتو ليه القياديين الدينكا بكتلوا قبايل الجنوب الاستوائيين امكن عشان مش اشولي ولا شنو0 واوباما ر\يس امريكا الجدودو قالو كيني هو مشي بتين امريكا وبقى رئيس بطلو عنصرية يا وهم السودان بلد الجميع بكل سحناتهم واعراقهم ولو قلنا نرجع للاصول مافي ولا واحد من ابجعجعو ديل حا يكون من ارض السودان لانو النوبة زاتم مصريين واحسن تخلوها مستورة لعن الله العنصرية والمتعنصرين وابيي شمالية والسلام


#677622 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2013 10:49 PM
كلامك دة زي الصلاة يوم القيامة، سبق السيف العزل، لآهاي قالت كلمتها، والمركز قبض، وابيي هب جنوبياً هواها، بعدين كلمة بدوا دي حلوة، اوعى يسمعوك اهل الطائف ما جاورها واهل شعاب مكة، اما قصة الغة خليها مستوره، بعدين في عرب بقارة؟؟؟؟؟ خليك من العنصرة الما بتجيب ثمنها، ما العجم اهو حاكمين السودان السميتو شمالي محس دناقلة،،،، او مستعربة جعليين وشايقية.....


#677560 [Agoyom Akomjo]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2013 09:08 PM
انت تغالط فقط. فمن لا يعلم أن المسيرية قبائل عربية أتت إلى السودان عبر الصحارى والفيافي من المغرب العربي مروراً بنهر تشاد ولذلك ما يزال بعضهم يوجد إلى الآن في دولة تشاد. لماذا أصبحتم أكثر جرأة على تزوير التاريخ بهذا القدر. إذا لم تكن هذه الدولة السودانية اللقيطة التي تشكلت على عين القوى الاستعمارية وتم توريثها لأصحاب النزعة العنصرية من مستعربي السودان لما كان لكم مثل هذا الادعاء. الدينكا هم أصحاب هذا البلد الأصليين يا جاهل ولا يمكن مساواتهم بمن حضروا قبل 300 عام وهم يلهثون وراء الماء والكلأ. أنظر في أسماء المدن والمناطق في السودان الشمالي مثل شندي والخرطوم وتوتي وكركوج وغيرهاوليس أبيي فقط لتعرف من هم أهل هذه البلاد التي تدعون ملكيتها. ستعرفون الحقيقة عما قريب !!


باخت محمد حميدان
باخت محمد حميدان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة