المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
يا البطل،شن بشيل الريح من البلاط
يا البطل،شن بشيل الريح من البلاط
05-26-2013 05:37 PM


اولا، البلاط ليس هو البلاط الذي ندوس عليه. البلاط هو وجود السفينة الشراعية في المرسي. فهجوم الاستاذ البطل علي البطل الحقيقي السفير الشاعر الاديب الدكتور علي حمد ابراهيم لايمكن ان يكون الا لان الكاتب مكري او محرش. فلم يحدث ابدا، ولاكثر من نصف قرن من الزمان ان تعرض اي انسان عاقلا اوغير سوي بكلمة قبيحة في حق علي.وهجوم البطل لن يزيد علي الا رفعة في اعيننا
عندما هاجمت انا العميل ورجل المخابرات المصري والذي نصب نفسه خبيرا في الشان السوداني، هاني بن رسلان، حتي انبري للدفاع عنه الاستاذ البطل. ولقد كتبت موضوعا وقتها بعنوان , يا البطل اكان رفيقك مكري انت شن نفرك.الآن انا متأكد من ان البطل مكري ومحرش . لان على لا ترق اليه الشبهات.
ان الاستاذ البطل وكثيرون، وبعضهم ليس مدفوع الاجر، يدافعون عن مصالح مصر بطريقة محمومة. لماذا ، وما الذي يجعل هاني بن رسلان خبيرا في الشأن السوداني. هاني يأتي في زيارات متقطعة. يستقبله اليطل ومن على شاكلته. يسكن في فنادق فاخرة . ويكتب عن السودان .
اذا كان هانى خبيرا في الشأ ن السوداني فالاستاذ تاج السر حسين هو امبراطور علماء الشأن المصري. لاكثر من اربعة عقود ، ارتبط التاج بمصر . اكل من فومها وعدسها وبصلها ومشها وفسيخها.وعرف انسانها وحواريها وازقتها. وهو اكثر فهما وتفهما للسياسةوامور الدنيا من هاني
لقد اراد البطل ان يقدح في مصداقية علي. وهذه والله لجسارة يحسد عليها.البطل يزعم ان على يدعي معرفة الصادق المهدي له ،و ان الصادق لايعرفه. علي واهله لا يحتاجون للصادق. ولكن الصادق يحتاجهم.لماذا لا يترشح الصادق في مكان ميلاده وسكنه امدرمان امدرمان لا تقبل بالصادق ، والا لترشح فيها. اهل علي هم الذين ادخلوا الصادق البرلمان .لقد تنازل له العم يشري حامد في الجبلين. سكان تلك المنطقة هم فبائل الصبحه ونزي ورفاعه ودار سليم ودار محارب وقبائل اخري تنتمي للانصار. زعيم دار محارب هو الفارس العم حمد ابراهيم والذي كسر قانون المناطق المقفولة. واذا كان الصادق لا يعرف ابن الزعماء الذين اعطوه السلطة والجاه فهذه غلطة الصادق . وهذا اتهام موجه للصادق. وليس الفارس علي حمد ابراهيم.

ان اهل النيل الابيض هم اول من حارب مع المهدي وهم اول من هاجر معه ونحن ارتبطنا بالنيل الابيض ا وانا ا اعرف شبشه ونعيمة وود الزاكي والشوال والكنوز والجمالاب و والقطينه والكوه والجزيرة أبا وكوستي وطيبة ومخاضة ابو ذيد وربك والوساع وكنانة والجبلين وام جلالة وام هانى. وعمده ام هاني كان صديقا لابي وهما شركاء في شركة امهاني الزراعية .
هل يعرف البطل اي شى عن المرابيع والمعركة التي استشهد فيها عدد من الانصاريماثل ما استشهد في كرري . لقد استشهد 12الف في تلك المعركة . ولم يفقد الجنرال المصري علاء الدين سوي جنديين لقد حصد السلاح الناري اهلنا . لقد كره اهلنا علاء الدين وفرحوا عندما قتله صيى سوداني اسمه عبد الرحمان . وهذابعد ان فر علاء الدبن بعد معركة شيكان ولحقه عبد الرجمان في السادسة عشر من عمره علي صهوة جواده . واطلق المهدي عليه لقب عبد الرحمان صغير . وهو والد البطل اللواء عوض عبد الرحمان صغير. هذا البطل، اصدر جمال عبد الناصر اوامره لعملائه في بداية مايو بطرده من الجيش. وربما انتقاما لقتل علاء الدين. الذين استشهدوا في المرابيع هم ااهل علي.
بما ان الصادق قد انضم الي الانقاذ بالمفتوح، فان الهجوم علي زعماءالانصار الذين لا يتبعون الصادق الي وجار البشير قد ترك لبعض الاقلام الماجورة. الدليل هجوم البطل علي السيد نصر الدين الهادي المهدي. واخيرا كبر البطل رخصة التكسب والعمالة وصار حوارا لملك الانتها.زية الباقر احمد عبد الله
البطل يحارب في صفوف الانقاذ يدافع عن الصادق. بعد تصريحات الصادق المدفوعة الاجر مثل البشير جلدنا وما بنجر فيه الشوك. ومن يريد ان يغير الحكومة بالقوة سنقاومه .
هل سياتى الصادق باهلنا الغبش من النيل الابيض ودارفور وكردفان كما كان يحدث قديما .ان الكتاب الذين كانواعلي اسستعداد لان يفدوا الصادق بارواحم منهم الاستاذه لنا مهدي ،محمد حسن العمدة الستاذ جريس وبابكر قاسم مخبر اولاد الانصار قد صاروا ينتقدون الصادق . ويرفضون انضمامه للانقاذ. لم يبق الا ان يأتوا بالانكشارية. واتوا بالبطل , مثل محترفيرالكرة النايجيريين . وليس هنالك اي فرق بين البطل والعساكر التشاديين الذين اتولمقاومة من يريد اسقاط الانغاذ بالقوة.
الغريبة ان الصادق كان يغضب عندما وصفت مليشياته بالغزو الشادي او المرتزقة . لماذا لايتعرض البطل لاحتلال وطنه بواسطة الجيش الاجنبي.
اذا تعرض البطل لشوقي بدري او اي انسان اخر ، فسيجد من يصدقه. ولكن الهجوم على علي فلن يلتفت حتى المجانين.شن بشيل الر يح من البلاط .
من مقال ذهب حزب الامة المضاع

في الاسبوعين الماضيين كانت هناك حملة وهجوم علي الدكتور السفير علي حمد ابراهيم. ويبدو ان هذه الحملة بموافقة الصادق ، والا طالب بايقافها. كما ذكرنا كثيرا فان الصادق لا يحتمل الرجال او النساء الاقوياء . والصادق يريد ان تسلط عليه كل الاضواء في كل لحظة . و لا يطيق من يتحدث او يتجرأ علي معارضته .
الصادق زول كلام و كلام . مشكلته مع مبارك بالرغم من كل من شئ ، مبارك يعمل و يقدم كان سمح او شين ، وكما قال مبارك (وروني كشك بس عملو الصادق). شعار حزب الامة قديما كان حزب الامة رمز القوة . السيد عبدالرحمن المهدي كان عملاقا بحق و حقيقة . وكما قلت قديما كان كالنسر يبسط جناحيه ليظل صغاره . و لانه لم يكن يعاني من اي مركب نقص، فلذا احاط نفسه باقوي الرجال ولم يكونوا انصارا. منهم عبدالله خليل ، القاضي محمد صالح الشنقيطي ، محمد علي شوقي ، العم بوث ديو ، والمربي عبدالرحمن علي طه ، والامير نقد الله ، والمهندس ابراهيم احمد ، ومئات الرجال الشجعان.
الامام الهادي ارتبط باسرة بدري و سكن في ديارهم وتعلم وسطهم كبقية ال المهدي. الامام الهادي اشتهر بطهارة الذيل منذ صغره الي ان انتقل الي جوار ربه ، لايمكن ان نوجه اليه اي انتقاد شخصي . وابنه نصر الدين لم نسمع عنه الا ماهو جيد .
السفير الدكتور علي حمد ابراهيم رجل شجاع و رجل عالم وفاهم ، امثاله لا يحب الصادق ان يراهم. ولهذا كره الصادق وحارب الامير نقدالله متعه الله بالصحة و العافية. فهو مثل ابيه مقدام ومعطاء ومتجرد ، وهذه ميمات الانصاري الثلاثة وهو مثل ابيه. عندما ذهب اهلي لزيارته بسبب مرضه في منزله المتواضع جدا بودنوباي ، قالت شقيقتي الهام الآن انا افهم لماذا يشيد بك اخي شوقي.

بعض الناس يصف شوقي بدري بالشجاعة . من المؤكد انني لست ابدا من الجبناء والحمد لله لا ادعي الشجاعة . والحمد لله لقد قابلت من هم اشجع مني بفراسخ. أحدهم الدكتور علي حمد ابراهيم. وهو ادري و اعلم مني ومن الغالبية. امثاله يبعد عنهم الصادق .
لقد كتب السفير الاديب وابن بانت محمد جمال ابراهيم قبل اسبوعين موضوعا بعنوان
في غيوم الذاكرة: وزير الجِنـَرَال .. (إهداء خاص إلى صديقنا الأستاذ شوقي بدري)
اقتباس
في إطار مسئولياتي المتواضعة في البعثة السودانية في كمبالا، كنت أقوم بأعباء العمل القنصلي، بما في ذلك منح تاشيرات الدخول إلى السودان. حين اشتدت المواجهات، كثرت طلبات الحصول على التأشيرات. كان واضحاً لنا في السفارة، أن الجميع بدأ يفكر في القفز من المركب الذي يوشك أن تبتلعه المياه. كنا في "مبنى السفارات" نعمل بلا دعم وسند من موظفينا المحليين، ومعظم الدبلوماسيين الذين يشاركوننا المبنى اعتكفوا ببيوتهم. في يوم، أدخل الحرس السوداني إلى مكتبي، مندوباً من القوات الأمنية اليوغندية يحمل رزمة من الجوازات. قال الرجل أنه من أسرة الجنرال مصطفى إدريسي، نائب الرئيس اليوغندي، وأنّ الجوازات تخصّ الجنرال وأسرته. لا وقت للإندهاش. رفعت الأمر وعرضته على رئيس البعثة الصديق الحصيف على حمد إبراهيم. لا وقت لنسأل عن المذكرات الرسمية من المراسم اليوغندية. لا وقت حتى لمراجعة الصور الفوتوغرافية. لا وقت لاستئذان رئاسة وزارتي كالمتبع. وافق رئيس البعثة، ثم وضعت أختام التاشيرة على الجوازات السياسية إكراميا ، ثم أبلغت رئاسة وزارتي بمن منحتهم سمات دخول إلى السودان: نائب رئيس جمهورية يوغندا الجنرال مصطفى إدريسي. .
من نافذة مكتبي في الطابق السابع كنت أسمع دوي الانفجارات والدخان يغطي سماء المدينة . تداخل دخان الانفجارات مع الغيوم البديعة . هي كمبالا : لم تتخلَ عن غيمها وجمالها حتى وهي في جزع الانفجارات. الآن وأنا أكتب هذه السطور، لا أعرف كيف انتهى الأمر بصديقي السوداني اليوغندي المقدم "بشير جمعة"، لكن لا أنسى لطفه ورقته وأناقته، وقد كان برغم ذلك آخر وزير خارجية في نظام وصف بأنه الأكثر دموية.
نهاية اقتباس .
لقد قابلت من عاش في تلك الفترة في أيام نظام عيدي أمين ، وقد كانت الاغتيالات والتصفيات تحدث بصورة يومية في يوغندا. وكان للسفير علي حمد أدوارا بطولية، وقد كان له و رجل الامن هاشم ابورنات دورا حاسما في رجوع الاب فليب مضوي غبوش و كثير من المحاربين ، وهذا الدور لم تعلم به الخرطوم الا بعد نهايته.
انا علي اقتناع كامل بان امر السودان اذا ترك لامثال على حمد ابراهيم لسرنا خلفهم خفافا ولانصلح الحال

التحية
ع .س.شوقى بدري

[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3253

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#678229 [lawlawa]
1.00/5 (1 صوت)

05-27-2013 12:24 PM
الجبناء كعادتهم لا يطيقون رؤية الاقوياء والشرفاء، بجوارهم...؟؟..هذا ديدنهم في كل زمان ومكان ودونكم الحكم القائم اليوم ..؟؟..وبقايا خزعبلات الامس ..؟؟؟؟


#677737 [ناجي]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2013 03:28 AM
يا ترى كم تبقى من ابناء بلادي امثال علي حمد ابراهيم وشوقي بدري


#677696 [داركولا]
1.00/5 (1 صوت)

05-27-2013 01:25 AM
التحية لك أستاذ/ شوقى قد تكون قرأت المقابلة مع المنصورة كما تحب أن تنادى بنت الصادق ولها أن تفتخر بأبيها وكلنا لنا أباء نفتخر بهم لاكنها مغيوظة من نميرى ( أبا ) .
مقالك اليوم للسفير وأن البلد له التجلة وأشادتك بعبدالرحمن المهدى له التجلة رجل الأستقلال لاكن يا أستاذ /شوقى زى ما قالت بنت الأمام نميرى مانازل ليها من زورها أيضا أنا لاأبوها ولاجدها عبدالرحمن له الرحمة هم والطائفية اللى بدنا نشك من أنهم أمتداد للملالى بتاعين قم من وأد سودان العزةبعد سيدهم الأستعمار على أهلنا الغبش بأسم الدين..... لك ودى


#677627 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.50/5 (3 صوت)

05-26-2013 10:56 PM
في البداية القراء كانوا معجبين بكتابات البطل لما يدبجه من بديع الكلام والتشبيهات والاستعارات ولكن سرعان ما انفض الناس من حوله لأنه لا ينتقد الشخصيات التي يتصادم معهانقدا بناءً للفائدة ولكن يستخدم ما حباه به الله من قلم لاغتيال الشخصيات التي تتصادم معه في فكرة ،، وقد قيمت شخصيته عندما تناول بالنقد كتاب المجذوب والذكريات للمرحوم علي أبوسن بعد وفاته وبنفس القدر حاول ان يجرد أبوسن من معرفة المجذوب معرفة وثيقة ،، وهاهو يكرر نفس التهمة وكأن المجذوب رحمه الله والصادق المهدي أنبياء لا يجوز الاقتراب منهم،،،،،،

(( اهل علي هم الذين ادخلوا الصادق البرلمان .لقد تنازل له العم يشري حامد في الجبلين. سكان تلك المنطقة هم فبائل الصبحه ونزي ورفاعه ودار سليم ودار محارب وقبائل اخري تنتمي للانصار. زعيم دار محارب هو الفارس العم حمد ابراهيم والذي كسر قانون المناطق المقفولة. واذا كان الصادق لا يعرف ابن الزعماء الذين اعطوه السلطة والجاه فهذه غلطة الصادق . وهذا اتهام موجه للصادق. وليس الفارس علي حمد ابراهيم.)) ....

شكرا عم شوقي أيها الشجاع إني أحبك لي الله ساي لأنك بتقول كلمة الحق ولو على نفسك وهذا دليل على الفراسة الجد جد ،،،


#677568 [انصاري]
3.75/5 (3 صوت)

05-26-2013 09:24 PM
التحية لك الاستاذ شوقي بدري، حيث لا يعرف مقام الرجال الا الرجال، ولا يعرف مقام الابطال الا بطلاً حقيقياَ لا مجاز، التحية عبرك للسفير علي حمد ابراهيم، الاديب الاريب والقلم الرفيع، ويبقى دائماً ما ينفع الناس، أما الشره فتذره الرياح، كلما زور بطلاً قلت قلبي على وطني شكراً شكرا


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة