فليعد عبد الرحمن المهدي.. ولكن!ا
11-30-2010 11:48 AM

بشفافية

فليعد عبد الرحمن المهدي.. ولكن!!

حيدر المكاشفي

أياً تكن الأسباب التي كانت وراء إعادة الملازم أول عبد الرحمن الصادق المهدي إلى صفوف القوات المسلحة وإلحاقه بدفعته برتبة العقيد، سواء كانت الإعادة بسبب «صفقة سياسية» كما ذهب إلى ذلك الكثيرون، أو كانت بسبب «صحوة أخلاقية» كما ذهب إلى ذلك الإمام الصادق المهدي نفسه، الذي اعتبر عودة ابنه إلى العرين الذي كان قد فارقه مفصولاً قبل أكثر من عشرين عاماً خطوة في الإتجاه الصحيح، وتعبّد الطريق لإعادة كل العسكريين المفصولين خارج إطار اللوائح والقوانين، سواء كان سبب الإعادة هذا أو ذاك، إلا أنها تبقى عودة للحق يجب البناء عليها وليس هدمها، ولهذا السبب كنت من بين القلائل جداً الذين ناصروا التحاق نجل الإمام الصادق بشرى بجهاز الأمن في الوقت الذي عارضه بشدة وانتقده بقسوة الكثيرون جداً، حتى داخل صفوف حزب الأمة وقياداته العليا، وما كان ذلك الموقف منا إلا لقناعتنا بأن شيئا خير من لا شيء، وأن الإصلاح والعدول عن الخطأ وإقرار العدالة لا بأس أن يبدأ بخطوة أياً كانت دوافعها، وكان أيضاً موقفنا ذاك من باب الإعانة على الحق وإن قلَّ السالكون على طريقه مصداقاً للمقولة الحكيمة «لا تستوحش طريق الحق وإن قلّ السالكون ولا تغتر بكثرة الباطل وإن كثر الهالكون، وعند الصبح يحمد القوم السُّرى»، ولذلك كلما رُفعت مظلمة عن مظلوم تجد منا الاحتفاء والإشادة حتى يجد كل مظلوم من يرفع عنه ظلامته...
ولكن ما يحزّ في النفس إزاء إعادة الملازم أول عبد الرحمن الصادق إلى صفوف القوات المسلحة، أنها ظلت «المعالجة» الوحيدة حتى الآن رغم مرور عدة شهور دون أن تلوح في الأفق أية بوادر لمعالجة كل حالات المظالم، وهي في غالبها لم تحمل سلاحاً ضد نظام الإنقاذ ولم تقاتله كما فعل الملازم المعاد، والذي كان قائداً لجيش الأمة، بل وللمفارقة أن بعض هؤلاء المفصولين الذين لم تعالج مظالمهم كانوا يقاتلون إلى جانب الإنقاذ حتى لحظة فصلهم، وبعضهم لم يعاقر السياسة ولم يتعاطاها فحسب، بل ولا يعرف غير العسكرية شيئا، ورغم ذلك فوجئوا بفصلهم دون أن يدروا حتى اللحظة السبب، وغض النظر عما تقدم، فإننا عندما نشير لهذه «المفارقة» لا نعني بها شخص العقيد العائد عبد الرحمن الصادق، بل نعني بها هذا المنهج «المفارق» الذي عاد بموجبه، سواء كان مصالحة أو صفقة أو كان صحوة، فإن كانت الأخيرة فإنها صحوة منقوصة يستلزم الحق والعدل ألا تتوقف عند فرد واحد، واما إذا كانت صفقة ومصالحة فالأولى أن تبدأ «الانقاذ» بمصالحة الضعفاء الذين لا ظهر حزبي لهم ولا مقام سياسي، فهؤلاء أحوج من غيرهم حتى لا تنضرب القيم تحت قاعدة «من لا ظهر سياسي له فلينضرب على بطنه»، فذلك نهج لن يعالج المظالم بل يزيدها ظلماً على ظلم، وهو يشبه المنهج الذي قصده الحديث الشريف «إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد... الخ الحديث الشريف»، وإلا كيف نفهم ونفسر مسألة معالجة مظلمة «شريف» وترك مظالم كل الضعفاء؟.

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#51776 [قريعتي راحت]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2010 10:54 PM
قصدك عتود طروادة لا هو ولا ابوهو يقدرو عليها يا محمود دا اسمو توفيق اوضاع يا فرده


#51635 [محمود عطية الله حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2010 02:25 PM
حصــــــــــــــــــان طـــروادة!!!!!!


ردود على محمود عطية الله حسن
China [منذر] 12-01-2010 06:40 AM
ومن يرفع عنا الظلم يا هؤلاء؟؟؟ لقد تم طردنا من قوات الشرطة ليحل مكاننا الفاقد التربوى ومن ليس له فى النظام والعسكرية الا انه موالى للحكومة او قل من خلايا تنظيمها النائم وعند يقظته وجد نفسه برتبة ضابط عظيم منذ العام 1990 الذى لا ينسى شردنا واهلينا الى عالم المجهول لا لشئ قد جنيناه ولا لمعسكر سياسى قد تبعناه بل فقط لاننا لانحمل صفة اخو مسلم وايم والله نحن مسلمون اكثر منهم مؤهلون فى مجالنا اكثر ممن جئ بهم ولكن .... ما باليد حيلة
لا نعرف السياسة ولا نتعاطاها نحن نعرف كيف يستتب الامن وملاحقة المجرمين اينما كانو وعندما جئ بهم انفرط عقد الامن وفقد البوليس اهم واثمن ماعنده ، اصبح الناس يتوجسون خيفة من الشرطة لان فى اللص او المجرم ذرة من انسانية اكثر من الشرطى نفسه ... وانتم تعلمون بحال الخرطوم وغيرها ....... لله درك


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة