المقالات
السياسة
الكاتب مصطفى البطل وممارسة " العُهر السياسى "
الكاتب مصطفى البطل وممارسة " العُهر السياسى "
05-27-2013 03:32 AM


فى تقديرى المتواضع ، هنالك ثلاث اصناف من الصحفيين الذين ناصروا الانقاذ فى تاريخها الطويل ، صنف تنبه مبكرا بان ما يتلبسه الانقاذ من ثوبه الاسلامى ، ما هو الا مظلة لتخدير الناس و لممارسة الفساد والافساد وسرقة موارد البلاد واهمال قضاياه الحقيقية واشعال الحروب فى كل اركانه ، وبناء عليه طفق ينتقد النظام بضراوة وبلا هوادة متحملا تبعات ذلك ، فى موقف بطولى يمثل دور الصحافة الحقيقى كمرآة للوضع السياسى المأساوى المذرى ، ويمثل هذا النمط الاستاذ الصحفى الطاهر ساتى وربما معه الى حد كبير الصحفى صلاح عووضة . والصنف الآخر هو من طبل طويلا للانقاذ ولكنه ايقن اخيرا ، وبعد ضربات الجبهة الثورية الموجعة ، ان الامور صارت تتدحرج نحو الهاوية فاخذ يسجل موقفا تاريخيا ويقول : "كفى " يا اهل الانقاذ دعونا ننقذ السودان وليس حزب المؤتمر الوطنى !
وهذا التيار يقوده الان صحفى الانقاذ المعروف الهندى عزالدين ، وليس مهما عندى اذا جاءت الصحوة لموقف انتهازى او لصحوة ضمير ، لان مثل هذا الموقف يمثل فى النهاية اضافة موجبة لحركة التغيير الشاملة التى تنتظم البلاد الآن . اما الصنف الاخير فهم صحفيو "العُهر السياسى " فهم ليسوا اصلاء فى جماعة الاسلام السياسى الحالى ، والذين نكبوا هذه البلاد وقسموها ، ولكنهم تخصصوا فى تاريخهم بمناصرة الانظمة الشمولية البائدة ، ليسترزقوا من فتات ما ترمى اليهم السلطة ، واى سلطة ، كالكلاب الضالة التى تحرص على الفتات لانها تعودت وتربت على ذلك ، علاوة على ان هؤلاء لا يملكون ما يقدمونه لجمهور القراء وذلك لبوار بضاعتهم الحقيقية ، ويمثل هذا الفريق بامتياز صحفى "العُهر السياسى" مصطفى عبدالعزيز البطل والذى يكتب بشكل راتب بصحافة المؤتمر الوطنى التى تتمثل فى صحف عدة ، ومنها (جريدة الخرطوم ) التى يكتب فيها "البطل" فى صفحتها الاخيرة .
قصدت بهذه المقدمة لانفذ من خلالها مباشرة الى ما كتبه الصحفى مصطفى البطل اخيرا بصحيفة الخرطوم عن الاستاذ المناضل نصرالدين الهادى المهدى ، ممثل حزب الامة ونائب رئيس الجبهة الثورية بعنوان : (الخجل بالانابة عن نصرالدين الهادى) ، وكل موضوع الرجل (اللاموضوع ) انه كتب ينتقد الاستاذ نصرالدين كيف انه تجرأ وانضم الى الجبهة الثورية وشبك اياديه مع ايادى قادة الجبهة الثورية ، مثل مالك عقار ومناوى والدكتور جبريل وعبدالواحد فى مظهر تضامنى قومى لافت ، وكأن هؤلاء القادة ينتمون الى كوكب آخر وليسوا سودانين من حقهم تبنى قضايا الوطن والتعبير عنها بالشكل الذى يرونها مناسبة ، حيث سخر "البطل " قائلا انه اذا كان نصرالدين عديم الاحساس ولا يخجل فانه يخجل بالانابة عنه ، هكذا ببجاحة وبقلة ادب متناهية !
لست هنا بالطبع للدفاع عن الاستاذ نصرالدين فهو كفيل بنفسه ، وقد اصدر مكتبه فعلا بيانا شديد اللهجة ادان تطاول الكاتب عليه مع التذكير بان الرجل (البطل ) يقوم بواجبه الذى توكله له الاجهزة الامنية ودوائر
حزب المؤتمر الوطنى التى خصصت له الصفحة الاخيرة من صحيفة ، قيل عنها الكثير المثير عن مالكيها الحقيقيين غير صاحبها (التاريخى) الباقر ، وبذلك فقد كفانى بيان مكتب الاخ نصرالدين الهادى ما كنت اريد الكتابة عن ارتزاق الرجل حيث اورد البيان هذه الفقرة بنصه التالى ، وهذا يكفى (هذا المأجور قد باع ضميره وقلمه فى سوق نخاسة الصحافة، لا لأجل شيئ إلا ليسترزق رزق المقالة بالمقالة، فكلما كانت السلعة نادرة فى سوق السياسة و ذات قيمة عالية، كلما رفع صاحبنا سعره وبالغ فى غلوائه..........)
فما دام بيان مكتب الاخ نصرالدين قد كفانى تناول تلك الجزئية ، فدعونى استعرض اذن ظاهرة اخرى ومنطق معوج دأب امثال "البطل " من صحفى الانقاذ على نشره دون التحسب لمنطقيته ، على غرار المثل الدار فورى الشهير (الخشم خشمى لكن الكلام كلام سيدى ) !
اوكلت الانقاذ لكتابه امثال "البطل" امرين متناقضين للكتابة فيهما ، الامر الاول هو الترويج بان "الجبهة الثورية " هى كيان عنصرى عرقى موجه ضد الاسلام والعروبة ، وهذا الكيان يستهدف المجموعات العربية من اهل الشمال والوسط وهم يستهدفون الخرطوم ليس بوصفه مركزا للسلطة والقرار السياسى ولكن لتصفية الحسابات العرقية والانتقام من المجموعات التى مارست وتمارس حتى الان التطهير العرقى والابادة الجماعية فى اهل الهامش ، وبذلك نشروا الفاظا وتعابيرا مثل "التحذير من تكرار احداث رواندا فى السودان " و"الصوملة " وغيرها من الكلمات والعبارات ، كفزاعات يخوفون بها السذج من اهل الخرطوم والوسط ، ويتولى للاسف شخصا مثل الامام الصادق المهدى مثل هذا الدور لحماية اشخاص هم فى الاساس سارقوا سلطة شرعيه كان يمثلها هو نفسه بتفويض شعبى !
الامر الآخر المناقض هو انه عندما يكتشف الصادقين والوطنيين من قيادات اهل الوسط امثال نصرالدين الهادى والتوم هجو وغيرهم ، خطل مثل هذا الخطاب من اهل الانقاذ ويقررون الانضمام الى الجبهة الثورية لتخليص البلاد من فتنة المؤتمر الوطنى ، ينبرى امثال "البطل " باشارة من هذا الحزب الخرب لممارسة ابشع انواع اغتيال الشخصية تجاهم وكأن الناس لا فكر ولا تفكير لهم ، يساقون كالانعام الى حتفهم ، دون الاجابة على السؤال المركزى وهو : اذا كان هدف الجبهة الثورية هو الدخول الى الخرطوم للانتقام من اهله ، فلماذا ينضم نصرالدين الهادى والتوم هجو الى هذا التنظيم الذى يبيت لاهلهم السوء ؟ وقبل ذلك هنالك سؤال اكثر الحاحا وهو : لماذا يقاتل شخصا مثل ياسر عرمان نصف عمره – والذى تجاوز الآن منتصف خمسيناته على اقل تقدير - حكومات الوسط المتعاقبة بدءَ بنميرى وسوار الذهب والصادق المهدى ثم الانقاذ الحالى ؟
للاجابة على تلك الاسئلة نقول ان اهل الانقاذ وصحفييهم الغوا عقول الناس و تناسوا المنطق ، فكل همهم الكلام ، واى كلام ، وبذلك يحتار المرء ويشك احيانا فى مقدرته على الفهم عندما يجلس امام التلفاز ويستمع لساعة كاملة لشخص مثل مهدى ابراهيم القيادى فى المؤتمر الوطنى ليقول بصوت جهور وبلسان عربى مبين وبنبرات تنم عن جدية زائفة ان الجبهة الثورية ما هى الا مخلب قط فى ايدى الصهيونية العالمية والدول الاجنبية و الاستعمارية لزعزعة السودان حتى لا يستقر ويستثمر موارده الكامنة حتى لا تُوظف تلك الموارد ضد الكيان الصهيونى، اى لا توجد اى قضية هناك ، فقط قتال يسقط فيه عشرات الآلاف من الشهداء من اهل السودان وكل ذلك لاجندة اجنبية ، او تسمع خطبة عصماء يلقيها نافع على نافع فى جمهرة شعبية لاستقطاب "المجاهدين" لتحرير "ابوكرشولا" لتذكرك بعهد الاسلام الاول والدعوة الى جهاد المشركين فى خيبر او اُحد او اى من الغزوات الاسلامية المعروفة !
بقى ان نذكر الصحفى "مصطفى البطل " ونقول له اذا جاز لك ان تخجل بالانابة عن احد ، فاخجل بالانابة عن رئيس حزب الامة القومى ورئيس الاخ نصرالدين الهادى السابق ، لانه سافر الى مصر وفى ظل ازماتنا الحالية وعرض على طرفى الحكم والمعارضة هناك ، مبادرة سياسية للتوفيق بينهما ، وقد سبق ذلك مبادرة اخرى طرحها الامام لحل المشكلة السورية ، وربما نسمع غدا عن مبادرة جديدة للامام للتوفيق بين الكوريتين الشمالية والجنوبية ونزع فتيل السلاح النووى بينهما ، اذن قل لى بربك يا " البطل" ايهما احق بالخجل (بالانابة ) الامام او مساعده السابق ؟!

محمد بشير ابونمو
الاحد 26 مايو 2013

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4383

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#681515 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 03:07 PM
ياخى اخجل انت،انا لقيت المقال ده فى قوقل وقلت حا القى مقال رصين سوف يمسح بالبطل الارض،لكن وجدت مقال هزيل لا يرقى لمستوى الونسة والشمارت ناهيك فى رد على كاتب بليغ ومفوه كمصطفى البطل،ما عندك اي حجة او منطق كلامك الفارغ السودت بيهو صحائف هذا المنبر وضيغت بيهو زمنا،انت مفتكر زى كلامك ده سوف ينطلي على اهل الوسط والشمال او حتى الغرب،انا غرباوى وكلامك ده ما بيمثلنى ولا جبهتك الثورية دى بتمثلنى،بل كنت اتعاطف مع المعارضة وعندما قتلتو اهلنا فى امروابة وابوكرشولا والله العظيم اشوف الجن الاحمر ولا اشوفكم،نصر الدين الهادى شنو كمان،ياخى ده الى الان يروج الى انو ابوهو الامام الهادى حي يرزق ومهاجر وما مصدق انو مات،معقول زول زى ده ممكن يكون ليهو دور فى السودان ويحل بديل للعواليق العندنا ديل،ما الفرق؟؟؟؟


#677940 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 09:51 AM
كثيرا من القراء والشعب السودانى يتفق مع البطل فى ماذهب اليه بخصوص نصرالدين الهادى ومن العار أن نصور أن عمل نصرالدين عمل مناضلين فانصر الدين كما هو معروف لايمتلك أى ميزه ولآ أى صفه تجعل من مناضلا سياسيا


#677840 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 08:33 AM
الانقاذ اشترت صحفيين كتار ولها أساليب عديدة في ذلك ،،، مثلما اشترت سياسيين كثر ولها أساليب مختلفة في ذلك،،،، قد نبرر للبعض الدفاع عن الانقاذ في سنينها الاولى نسبة لحسن نواياهم ولكن بعد 23 سنة من الخراب والكذب والدمار الاقتصادي والاجتماعي والفساد المالي نتساءل لماذا يدافع البعض عن الانقاذ إن لم يكونوا اما غواصات يدعون انهم ليسوا مؤتمر وطني أو مكريين مثلما قال الاستاذ شوقي بدري ،،،،،


محمد بشير ابونمو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة