المقالات
منوعات
حفريات لغوية – في لغة الإعلام والكتابة المعاصرة .
حفريات لغوية – في لغة الإعلام والكتابة المعاصرة .
05-27-2013 03:38 AM


لفت نظري قبل مدة ليست بالقصيرة في لغة الإعلام والكتابة المعاصرة، استخدام كلمة منزل باصرار عجيب بديلا عن كلمة "بيت". وفي الأصل أن "منزل" لا تعني "بيت" إلا بالمعنى المجازي العام، فهي تدل على موضع النزول والمنزلة مطلقا. أما "بيت" فهي الكلمة المخصوصة للبيت في الأصل.
وقد تأملت في أسباب هذه الظاهرة، فوجدت أن التفسير الوحيد لها هو أن الناس في لغة الكتابة او عند الجنوح للحديث باللغة "الفصحى" يميلون إلى تحاشي استعمال الكلمات الجارية على الألسن و"المسكوكة" لاعتقادهم أن الفصاحة تكمن فيما ليس متداولا في لغة الكلام من ألفاظ وعبارات وفي الغريب النادر. ولما كانت كلمة بيت مألوفة جدا ومستعملة في لغة الحياة اليومية هجروها إلى كلمة "منزل" التي جردوها من عموميتها ليقصروها على معنى البيت. وهذا السبب يصلح لتفسير هجران الكثير من المفردات في لغة الكتابة المعاصرة بمظنة "عاميتها" كونها مألوفة في لغة الكلام.
وكلمة "بيت" من أقدم الكلمات في اللغات السامية. وهي معروفة في هذا المعنى في كل اللغات السامية الحية:( السريانية- الآرامية- والعبرية والعربية واللغات الحبشية السامية). وبيت هي رمز الحرف باء في الابجدية العبرية، يقولون: باء "بيت". لذلك يطلقون على الابجدية العبرية "ألفبيت" أي ألفباء. وحتى في الانجليزية يسمون الحروف الابجدية alphabet وذلك أُسوة بالاغريق برغم أن الحرف الاول عندهم لا يسمى ألف. وقد أخذ الاغريق رموز أبجديتهم من الفينيقية وهي من اللغات السامية. (انظر مقالنا: الجذور المشتركة بين العربية والانجليزية -1-).
وتستخدم كلمة بيت في كل من العبرية والأمهرية الحبشية كمضاف إليه في بعض الكلمات المركبة. ففي العبرية يقولون: بيت هاسِفر، وهي المدرسة. سِفر كتاب كما في العربية و"ها" أداة التعريف. وفي الأمهرية يقولون مثلا: يا كرستيانا بيت، وهي الكنيسة وحرفيا تعني: بيت النصارى وغيرها من الكلمات على هذه الشاكلة.
وقد وردت كلمة "بيت" في القرآن الكريم نحو تسعين مرةً، أما "منزل" فلم ترد ولو لمرة واحدة في القرآن في معنى بيت. نورد هنا على سبيل المثال قوله تعالى:"يأيها الذين آمنوا لا تدخلو بيوتا غير بيوتكم حتى تستانسوا وتسلموا على أهلها". وقوله:" وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها، ولكن البر من اتقى وآتوا البيوت من أبوابها". وقوله:" يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنيين". وقوله:"رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله". وقوله:"وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت". وقوله:" إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا". وغيرها كثير.
أما "منزِل" فلا تعني في الأصل بيت، كما سبقت الإشارة، وانما هي موضع النُزول والحلول. جاء في معجم لسان العرب: النزول الحلول، ونزلَ عليهم ونزلَ بهم ينزِل نزولا ومنزَلا ومنزِلا. المَنزِل والمَنزِلة: موضع النزول. قال ابن سيده: منزِلنا بموضع كذا، يعني: موضع نزولِنا. والمنزِل: الدرجة، والمنزِلة: الرتبة. تقول انت مني بمنزِلة كذا..
وحتى كلمة منزِل التي نجدها في الشعر العربي القديم، لا تعني بيت حصرا وانما تعني مكان وموضع النزول. يقول أبو تمام:
نقل فؤادك حيث شئتَ من الهوى * ما الحب إلا للحبيب الأولِ
كمْ منزِل في الأرض يألفه الفتى * وحنينه أبداً لأولَ منزل
كلمة منزل في قوله:"كم منزِل" و"لأول منزل" المراد بهما موضع النزول والحلول.
ويقول المتنبي:
لكِ يا منازلُ في القلوبِ منازلُ * أقفرتِ أنت وهنْ منِك أواهلُ
"منازل" الأولى مواضع نزول الأحبة. والثانية أنه جعل من القلب مكانا لنزول الأحبة. والمعنى إذا كانت ديار الأحبة قد خلت منهم فإنهم في قلبه نازلون مقيمون.
أما النُزُل: فهي كما جاء بلسان العرب، المنزِل أي موضع النزول. وقد وردت كلمة النُزل في القرآن الكريم. قال تعالى:"جنات الفردوس نُزلا". قال الأخفش: هو من نزول الناس بعضهم على بعض. يقال: ما وجدنا عندكم نُزُلا. وقال تعالى:" وجعلنا جهنم للكافرين نُزلا". والنزِيل: الضيف. لذلك نجد ان البعض يترجم في العربية المعاصرة كلمة hotel إلى نُزُل أي فُندق. والمَنزَلة في اللهجة السودانية مكان النزول عند الغير في حال السفر. يقولون: بيت فلان منزَلتنا. وهي فصيحة فقد جاء باللسان: المَنزَل، بفتح الميم والزاي: النزول. تقول نزلتُ نزولا ومَنزَلا".
ومن الاستعمال المجازي لكلمة "منزِل" منازِل الأفلاك والنجوم والكواكب. قال تعالى: "والقمر قدرناه منازِلَ حتى عاد كالعرجون القديم". أي قلبناه في المواضع. والمنازل بهذا المعنى معروفة في الثقافة واللهجة السودانية إذ يتخيرون لمناسباتهم منازلَ معينة من السنة. يقولون: هذا المنزِل بخيت وذاك غير بخيت. وهم يعنون بذلك هذه أو تلك الأيام من السنة.
وإلى جانب بيت ومنزِل، هنالك، كلمة "دار"، والدار من مترادفات بيت ولكنها قليلة الاستعمال في لغة الكتابة . يقول لسان العرب:" والدَّارُ المحل يجمع البناء والعرصة، أُنثى؛ قال ابن جني: هي من دَارَ يَدُورُ لكثرة حركات الناس فيها، وكلُّ موضع حل به قوم، فهو دَارُهُمْ. والدنيا دَارُ الفَناء، والآخرة دَارُ القَرار ودَارُ السَّلام. ويقال: ما بالدار دَيَّارٌ أَي ما بها أَحد".
في بعض لهجات الخليج وبلاد الشام يقولون للبيت دار. أما في اللهجة السودانية فالدار أشمل من البيت وتعني أرض القبيلة. يقولون: دارفور ودار جعل. وأحيانا يستعمل الجمع ديار في ذات المعنى. يقولون: ديار الكبابيش وديار الشايقية. وقد ورد هذا المعنى في المعاجم. يقول لسان العرب:"وفي الحديث: أَلا أُنبئكم بخير دُورِ الأَنصار؟ دُورُ بني النَّجَّارِ ثم دُور بني عَبْدِ الأَشْهَلِ وفي كلِّ دُورِ الأَنصارِ خَيْرٌ؛ والدُّورُ ههنا: قبائل اجتمعت كل قبيلة في مَحَلَّةٍ فسميت المَحَلَّةُ دَاراً وسمي ساكنوها بها مجازاً على حذف المضاف، أَي أَهل الدُّورِ. وفي حديث آخر: ما بقيتْ دَارٌ إِلاَّ بُنِيَ فيها مسجد؛ أَي ما بقيت قبيلة". انتهى.
جمع دار دور وديار أيضا. يقول لبيد مفتتح معلقته:
عفتِ الديارُ محلُها فمقامُها * بمنىً تأبدَّ غَولها فرجامُها
والديار هاهنا موضع نزول الحي أو الفريق.
وقد يقول قائل إن استعمال منزل في معنى بيت من لوزام تغيير دلالة الالفاظ مع مرور الزمن وهو من سمات تطور اللغة. وهذا غير صحيح، فكلمة "بيت" لم تفقد معناها ولا زالت تجري على ألسنة الناس في الحديث اليومي كما أن منزل لا تزال تحتفظ بمعانيها المعروفة، وإن هجران الناس لكلمة بيت في الكتابة ليس بسبب تغيير دلالتها وانما كما قلنا للاعتقاد الخاطيء بانها "عامية" وذلك لكثرة تداولها في لغة الكلام. وإذا جاز لنا أن نطلق على البيت لفظ منزل، فانما يأتي ذلك من باب المجاز باعتبار أن البيت، بالمعنى العام، مكان للنزول والإقامة. ولكن بالمعنى الخصوصي والحقيقي، البيت هو بيت.
والألفاظ التي هُجرت في لغة الإعلام والكتابة المعاصرة بسبب الاعتقاد الخاطيء في عاميتها كثيرة نذكر منها إلى جانب بيت، جامع وفطور وصحن. والجامع صفة للمسجد "الجامع" كونه يجمع الناس للصلاة. فحلت الصفة مكان الموصوف فقيل: الجامع. ومثل هذا كثير في العربية. وهذا الاستعمال نجده في مصر والسودان وبلاد الشام وبلاد المغرب العربي الكبير. يقولون الجامع الازهر والجامع الأموي والجامع الكبير. أما في الخليج فيستعملون كلمة "مسجد" وتأثرا بهم صرنا نقول مسجد بدلا عن جامع.
أما الفطور فقد حلت محلها عندنا إفطار وذلك بسبب تقليد الغير. ونحن في كلامنا وفي كثير من اللهجات العربية نقول فطور. وقد أجمعت أمهات المعاجم على أن الفطور "ما يفُطر عليه" أي الطعام الذي يفُطر به. وفي الحديث:"عجلوا الفطور وأخروا السحور". وقول بعضهم: طعام الإفطار لا معنى له. لان هذا الطعام هو الفطور. أما الإفطار فهو الامساك عن الصوم من أفطر يفطر إفطارا. وفي رمضان يجوز أن تقول حان موعد الفطور وحان موعد الإفطار. أما في غير رمضان فلا محل لاستعمال إفطار.
ونحن وكثيرون غيرنا نقول صحن والبعض الآخر يقول طبق. وصحن كلمة فصيحة هجرناها في الكتابة ولغة الاعلام لمظنة عاميتها. جاء في لسان العرب:" الصَّحْنُ: والجمع صُحُون، القدَحُ لا بالكبير ولا بالصغير". ثم يورد قول عمرو بن كلثوم في معلقته الشهيرة:
ألا هُبي بصحنكِ فأصبحينا* ولا تُبقي خمورَ الأندرينا
وجاء بالمعجم الوسيط لمجمع اللغة العربية بالقاهرة:"الصحن: إناء من أواني الطعام".
ولا تزال راسخة بوجداني أبيات من أنشودة كانت مقررة بالصف الثالث الابتدائي:
جاء اسماعيل تبدو بسمةً في شفتيه
حاملا صحنَ طعام ورغيفاً في يديه
أما "الطبق" فهي كذلك مفردة عربية فصيحة وتعني في الفصحى وفي اللهجة السودانية العربية الغطاء وبخاصة غطاء الأواني. يقول معجم لسان العرب:" الطَّبَقُ غطاء كل شيء، والجمع أَطْباق، وقد أَطْبَقَه وطَبَّقَه انْطَبَقَ وتَطَبَّقَ: غَطَّاه وجعله مُطَبَّقاً؛ وفي التنزيل. أَلم تَرَوْا كيف خلق الله سَبْعَ سَمَواتٍ طِباقاً؛ قال الزجاج: معنى طِباقاً مُطْبَقٌ بعضها على بعض."
فليستعمل الآخرون طبق بمعنى "صحن"، ونستعمل نحن وآخرون الصحن. ولا مشاحة في ذلك. فالترادف من مميزات العربية. وهو أن يكون للمعنى الواحد أكثر من لفظ.

أما طبق بمعنى أكلة أو وجبة والتي تتردد الآن بإملال عبر الفضائيات، فلم ترد في أمهات المعاجم. وعندي أنها بنت الترجمة من الانجليزية إلى العربية. فهي ترجمة شامية لكلمة dish الانجليزية التي تعني صحن وتعني أيضا أكلة. وكان يمكن الاكتفاء بكلمة أكلة للدلالة على معنى الوجبة. فهي من أكل يأكل أكلا وأكلة. لنقول: أكلة شهية، وأكلة شعبية، بدلا عن طبق شهي وطبق شعبي. وقد يقول قائل إن استخدامنا لكلمة طبق بمعنى صحن وأكلة، جاء من باب التطور اللغوي. وهذا غير صحيح. فهذا ليس تطورا لغويا بل تقليد مفتعل للآخر العربي بسبب الانبهار والجهل بقيمة ما عندنا.
وربما كانت لنا أكثر من عودة لهذا العنوان.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1952

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#678417 [؟؟؟؟ دكتور تروتر ؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 02:38 PM
يا سلام يا أستاذ عجب الفيا والله توضيح رائع, لكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا التقليد المفتعل للآخر العربي بسبب الانبهار والجهل بقيمة ما عندنا؟ ولماذا الانبهار من أساسه؟ أهو مركب نقص لدينا أم ماذا تحديدا؟


#677880 [محمد دهب حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 09:09 AM
اشكرك كثيرر على هالموضوع المفيد الجميل، وعلى مجهودك البحثي المقدر،، ولعلمك موضوعك الوحيد الذي يستحق القراءة


#677782 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 06:57 AM
بارك الله فيك مقال ممتع ومعروف ان العامية السودانية هي من اقرب اللهجات العربية الي الفصحة


عبد المنعم عجب الفيّا
عبد المنعم عجب الفيّا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة