المقالات
السياسة
هل جاءت نصيحة د. عبدالله علي إبراهيم لياسر عرمان من مأزق الخرمجة أم المشكلة؟
هل جاءت نصيحة د. عبدالله علي إبراهيم لياسر عرمان من مأزق الخرمجة أم المشكلة؟
05-27-2013 09:38 PM

أرسل إليّ استاذنا العلّامة الدكتور عبدالله علي إبراهيم مشكوراً كُُتيباً طلبته منه من مقر إقامته بولاية ميسوري الأمريكية ، الكُتيب عبارة عن مجموعة مقالات كان قد كتبها بمجموعة من الصحف السودانية ، عالج فيها مسألة الرق التى رشحت على السطح . وعنون الكُتيب ب" الرق في السودان ، نحو انثربولجيا الخبر ". وزيله بمقدمة جاء فيها " آمل أن يجد القارئ متعة ونفعاً " ويأتي هذا المقال نتيجة المتعة والنفع .
عدت للكتيب بعد قراءتي لمقاله الذى ينصح فيه السيد ياسر عرمان بالتخلي مما هو فيه مذكراً إياه بمصير عبدالرحمن بابو زعيم حزب الأمة المارسي في زنجبار عام 1964.
يحدثنا الدكتور في كُتبية بشئ من الإعجاب عن السيد الأبيض( دوق جونز) "ممثل الإدعاء الحازق لولاية ألباما الذي نجح في استصدار حكم بالإدانة ضد (توماس بلاتون ، عضو جماعة ( الكوكلس كلان ) المتعنصرة ضد السود، والذي إشترك فى القاء قنبلة على كنيسة للسود عام 1963".
ويحدثنا فى صفحة تاليه عن أمريكي أبيض أيضاً (شارلس بلاك ) على أنه "هو ذلك المحامي الذي استصدر الحكم المشهور ب(بروان ضد مكتب التعليم بولاية تكساس). وهو الحكم الذي أنهى بضربة "قاضية نظام الفصل العنصري في التعليم والمدارس الأمريكية.
أتيت بهذين المثالين من مقالات الدكتور ، لنرى التحوّل الكبير الذي طرأ على الفكر الماركسي الذي قام على استنصار الطبقات المظلومة والمقهورة ، والمطالبة بحقوقهم العادلة و المساواة ، ومحو الطبقية في المجتمع . أليس هذا الفكر هو الذي دفع بالأرجنتيني ( أرنيستو تشي جيفارا (1928-1967 ) أن يتزعم حرب العصابات ، ومتنقلاً بها في دول أمريكا اللاتنية والكاريبي وأفريقيا .أليس السيد ياسر عرمان هو خريج تلك المدرسة .
يذكرني حملة اساتذنا الدكتور ضد السيد ياسر عرمان قائد ثورة ( زنج السودان) والمطالب بحقوقهم بقائد ثورة ( ثورة زنج العراق بالبصرة) علي بن محمد . فالرجلان عربيان بالأصالة ، ولكنهما تبنيا قضايا الهامش والمظلومين .
لقدهوّل التاريخ ثورة الزنج العراقية ، وغدت فزّاعة يذكرها صاحب( الإنتباهة) لخويف وترويع أهل البندر ، والغريب أن أستاذنا العلّامة اصبح من مصدقيها ومروجيها ، ورجع بنا لعهد ما أنا إلا من غزية .
قد يستغرب الذين يعرفونني من كتابة مقال كهذا ، لأنني لا انتمي لأهل اليسار، لا فكراً ولا مضموناً ولكني كذلك العربي السعودي الذي كان يستمع لخطيب الجمعة الذي كان ياهاجم الفكر الماركسي وهو لا يعلم من هو ماركس ، وبعد إنتهاء الخطبة تقدم الرجل ليسأل الخطيب عن من هو ماركس ، ولكي يبسط الخطيب للرجل ، قال له إن ماركس يطالب أن تقتسم أموال الراجحي وأن ساكن في دارك ، ومال من الرجل إلا أن ونعم الرجل ماركس.

إبراهيم كرتكيلا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم كرتكيلا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة