المقالات
السياسة

05-28-2013 03:34 AM


ظل السودان و لفترة ليست بالقصيرة اسير للفشل و الضياع طيلة فترات حمكه الوطنى او الفترات التى شهدت قيام الدولة الوطنية ( السلطنة الزرقاء . الدولة المهدية .سودان ما بعد الاستقلال) رغم ان التاريخ و الشواهد كانت تدلل على عظمة و قوة انسان السودان الاول فى كوش و نبتة و مروى و الذى ترك الارث الحضارى و التاريخى العظيم و الثر الذى كان يمكن ان يكون خير مرتكز و اساس لحاضر و مستقبل السودان اليوم .
لقد كانت القبلية هى سرطان السودان المزمن الذى لم ينقطع عنه ووقف حائل على الدوام فى سبيل تحقيق الدولة القومية القوية و الموحدة ، فقد كانت هى السبب فى تفتت السطنة الزرقاء و وقوعها لقمة سائغة فى يد جيش محمد على باشا رغم انها فى بدايتها شهدت القوة فى اتحاد عمارة دنقس و عبدالله جماع و كانت القبلية هى السبب ايضا فى الانهيار السريع و المريع للدولة المهدية ( 13 عاما فقط ) . كما كانت السبب فى تقسم و تفتت سودان ما بعد الاستقلال.
و القبلية المقصودة هنا تشمل اوجة و انماط عديدة فتارة هى الجهل و الرجعية و تارة هى العنصرية و الجهوية و اخيرا فى ثوب العصبية و الطائفية ، و كلها مكونات لا مخاض لها غير الفساد و الانتهازية و لا بذرة لها غير القبح والكراهية ، ولا طائل منها سوى الحروب و الفشل . ونجد ان السوادن و بخلاف ما ذكرنا من ابعاد تاريخية و حضارية عظيمة يمتلك ابعاد اخرى حيوية و يمتاز بمقومات يندر مثيلها من حيث التنوع المناخى و البيئى و الثقافى و العرقى وقد كان لكل هذه المقومات الاثر فى ثراء السودان بالموارد الطبيعية من انهار و غابات و ثورة حيوانية واراضى زراعية وثروات معدنية و ما اكثر من ذلك .. لكن على الدوام كان ابناء السوادن اقل قامة منه و من الفهم الصحيح و الشامل للسودان ومستقبله . و الامثلة على ذلك كثيرة لكن دعونا فقط نقف ونسلط الضوء على سودان ما بعد الاستقلال . من حيث وقف السير روبرت هاو (اخر حاكم بريطانى ) مخاطبا الحضور فى حفل وداعه و محاولا شرح ابعاد التنوع الذى يذخر به السودان .. و مدى امكانية الاستفادة من هذا التنوع فى خلق حيوية عظيمة و وطن قوى او فى خلق ماهو عكس ذلك تماما و .. وقد حدث ما حذر منه روبرت هاو الذى زار كل ارجاء السودان ماعدا الناصر و البيبور و درس و فهم السودان و السودانيين اكثر من ما فهمنا و درسنا و الذى حذر من ان تكون القبلية هى السمة و التعصب هو الحكم . ليعم اخر الامر الفساد و تستعر الحروب و يتمزق الوطن ( وكله بايدينا لا بيد عمرو )
ربما لم يجد السودان القائد الوطنى الحقيقى و المدرك و الملهم بعد استقلاله ليقوده فى الوجهة الصحيحة كما وجدت الهند غاندى او كما فعل اتاتورك فى تركيا و بقدرما مصر مع عبدالناصر الذين وضعوا اللبنة الصحيحة لنهضة شعوبهم و بلدانهم . فشهد و عاش السودان كل هذا التخبط و الفشل و الضياع نتيجة ان اولى ازماته كانت فى الشخص او النخبةالواعية التى تقوده وفق ما يتناسب مع هوية و تاريخ و تنوع السودان و تسخر كل تلك الامكانات فى بناء وطن قوى و متماسك (اكثر من خمسين عاما على السيادة الوطنية دون دستور دائم يحفظ البلاد، ولم تتوقف فيها القنابل عن السقوط و حصد ارواح السودانيين)
لقد انجبت حواء السودان قد افذاذ و قادة عظام فى مجالات شتى و لا يسمح المجال لذكرهم لكن بالتاكيد لانسطيع ان نغفل ذكر اثنين كانا بقامة الوطن و ادراكه بل وهبوا انفسهم للدفاع عن الوطن و مستقبله ، الاول هو .. الاستاذ محمود محمد طه و رؤيتة السليمة وادراكه التام و انحيازه لعميق للوطن و هذا يبدو واضحا فى كل اطروحاته الفكرية تجاه قضايا و ازمات الوطن او فى جميع مواقفه السياسية و الوطنية الصادقة ، لكن كان جبروت الفساد و انحطاط الدولة السودانية وساستها فى كامل حلته لتتم فى ارض النيلين ابشع جريمة اغتيال ضد الفكر و الانسانية فى القرن العشرين .. و الثانى بالتاكيد هو الراحل د. جون قرنق دى مبيور اكثر من امن بالسودان و دافع عن وحدته و ادرك قوته و عظمة تاريخه و بريق مستقبله ، لكن لم يكن القدر رحيما بالسودان فى وفاة د.جون قرنق فى وقت كانت البلاد فى امس الحاجة الى فكره و لواءه .
و هاهو الان مسلسل الفشل و التردى السودانى يصل حلقاته الصعبة حين تنقسم كل اطياف و مكونات السودان السياسية و الاجتماعية و تتزين بثوب التعصب وتتحلق حول بذرة الفناء (القبلية ) فى وطن تتأكله الحروب و المجاعات ... اخاف ان نكون الان نشهد الحلقات الاخيرة من موت وطن كان اسمه ( السودان ). .. ان لم يكن قد مات بالفعل ........


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#681970 [الشاذلى تيرا]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 08:21 PM
nice


#680455 [ياسر محمد طيب الاسماء]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 06:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام علي خاتم الانبياء والمرسلين صلوات الله وسلامة علية.
مقتبس من المقال (لقد انجبت حواء السودان قد افذاذ و قادة عظام فى مجالات شتى و لا يسمح المجال لذكرهم لكن بالتاكيد لانسطيع ان نغفل ذكر اثنين كانا بقامة الوطن و ادراكه بل وهبوا انفسهم للدفاع عن الوطن و مستقبله ، الاول هو .. الاستاذ محمود محمد طه و رؤيتة السليمة وادراكه التام و انحيازه لعميق للوطن و هذا يبدو واضحا فى كل اطروحاته الفكرية تجاه قضايا و ازمات الوطن او فى جميع مواقفه السياسية و الوطنية الصادقة ، لكن كان جبروت الفساد و انحطاط الدولة السودانية وساستها فى كامل حلته لتتم فى ارض النيلين ابشع جريمة اغتيال ضد الفكر و الانسانية فى القرن العشرين .. و الثانى بالتاكيد هو الراحل د. جون قرنق دى مبيور اكثر من امن بالسودان و دافع عن وحدته و ادرك قوته و عظمة تاريخه و بريق مستقبله ، لكن لم يكن القدر رحيما بالسودان فى وفاة د.جون قرنق فى وقت كانت البلاد فى امس الحاجة الى فكره و لواءه .)
افذاذ وقادة لايسمح المجال لذكرهم ولكن اثنين كانا بقامة الوطن وادراكه ووهبوا انفسهم للدفاع عن الوطن هم (محمود محمد طه) و(قرنق دي مبيور)
تخيل اخي القاري من كل هذا الوطن ومن كل الثراء الافذاذ والقادة لم يجد الكاتب سوي :
1- محمود محمد طه وتعريف بسيط للقاري من كتابة رسالة الصلاة وهذا مقتبس من مقاله(الله تبارك وتعالى هو الساير أمامنا جميعا، ولكن مواضع أقدامه خفية لا ترى إلا بنور قوي، لم يكن يملك هذا النور غير جبريل فسار يضع أقدامه على مواضع أقدام الله تماما وبدقة.. ومواضع أقدام جبريل خفية أيضا، لا ترى إلا بنور قوي، لم يكن يملكه غير محمد، فسار محمد يضع أقدامه على مواضع أقدام جبريل تماما، وبدقة، ويحاول جاهدا أن يوضح مواقع أقدام جبريل بضغط أقدامه هو عليها، فأصبحت واضحة لكل منا على صور متفاوتة.. وأدنى هذه الصور وضوحا، واضح بشكل كاف، ليتبعه من هذه الأمة أقلهم نورا، ولكن بعض الناس اكتفى بالسير خلف النبي، من غير أن يهتم بمواقع الأقدام، فذلك هو المقلد العادي، وبعضهم اهتم بأن يسير خلف النبي، وبأن يضع أقدامه في مواضع أقدام النبي، بضبط وإتقان، حتى لا يزيد أثر قدمه على أثر قدم النبي، ولا ينقص عنه، حيث أمكنه ذلك، فذلك المقلد المجود للتقليد.
ثم إنه، بفضل هذا الاتباع، انعكست الأنوار المحمدية على المقلدين، كل على حسب بلائه، فأصبح نظره يقوى حتى استطاع أن يرى مواقع أقدام جبريل، التي كانت خفية عنه في أول أمره، ثم سار في إتقان تقليده، حتى رأى مواقع أقدام الله التي كانت خافية على محمد، فأخذ يوضحها له جبريل بسيره عليها، وسار محمد بسير جبريل، حتى قوي، فاستقل بالرؤية والاتباع.)
ولك القارئ الكريم ان تقرا ترهات والافكار المضلله من من قال فيهم افذاذ السودان وابطالة الذين افتقدهم والله ان فقد محمود رحمة بالامة السودانية ومن حسنات المرحوم /جعفر نميري له الرحمة والمغفرة الذي بذر بذرة الشريعة المسماة زورا وبهتانا قوانين سبتمر وكان من ثمراتها شنق الهالك محمود ورمية في مزبلة التاريخ .
عن اي فقد تتحدث والله والله هنالك اشرف من محمود علما وادبا مع الله ورسوله في الامه السودانية ولم يذكروا فمابالك بمحمود الذي حرف وبدل وجعل نفسة صاحب رسالة ثانية مخالفا قول الله تعالي (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً) (الأحزاب : 40 )
( لكن لم يكن القدر رحيما بالسودان فى وفاة د.جون قرنق فى وقت كانت البلاد فى امس الحاجة الى فكره و لواءه . )
اخالفك القول واقول لك ان الله هو الرحيم والقدر لايد له في حياته ومماته والله رحيما بكل المخلوقات وفي اختياراته لهم والله قدر الهلاك لجون لعلمة بان موته افضل من حياته للسودان ولم يكن السودان في حوجة لفكرة ولا لواءه لانه عاش محارب لله وشريعته ويدعو للعلامانية في كل خطبه وكل احاديثه ولم يكن له فكر منفصل بل هو فكر كل العلمانين اينما وجدوا .
وانت تحصر فشل السودان بمحمود وجون والله موت السودان يكون بمثل هذا التفكير وبمثل المذكورين واذا كان السودان سوف يسعد بحياة هؤلاء النفر هنيا بالشقاء بعيدا عنهم في وطن ينعم بالحرية مهما ضاقت وبالسلام شريعة مهما قصر تطبيقها من الحكام ولكن سوف تسود شريعة الله ولو ابي الحكام او رضوا ولكن بعيدا عن الجمهورين اصحاب الافكار والدعاوي الباطلة والعلمانين المسحورين بالحضارة الغربية والغافلين عن الاسلام وحضارته في كل مناحي الحياة .


ردود على ياسر محمد طيب الاسماء
United States [تبا للجهل و العنصرية] 05-28-2013 09:36 PM
العلمانية هى خير ما انتجته و ابدعته الانسانية . للاسف حديثك ينم عن جهل و ضيق افق واضحين .. ولعمرى هذا هو ما ظل السودان يعانى منه فى معظم ابنائه و اجياله.. رحمك الله انت و سودانك الذى تتحدث عنه


#680185 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 03:03 PM
يا استاذ مؤنس الله يلعن ابو الانجليز الطلعوا من السودان وخلونا لافكار الانظمة العربية الانقلابية القومية او البعثية واخيرا الاسلاموية وهلم جرا قبل ما يثبتوا النظام الديمقراطى ويبعدوا الجيش من السياسة الا امور الامن القومى!!!!!!
وجونا ناس من بنى جلدتنا ليحكمونا بالقهر!!!!
ما فائدة الاستقلال اذا بدلت مستعمر اجنبى بمستعمر من بنى جلدتك اوسخ واقذر فى معاملته لك من الاجنبى؟؟؟؟؟؟؟
ومين البيدى الحق لاى سودانى انه يمشى الناس على كيفه وفكره؟؟؟؟؟
الناس مفروض تمشى على سيادة القانون والدستور البيتفقوا عليه بالتراضى والوفاق الوطنى ويكون فوقهم جميعا من الرئيس لاقل مواطن وظيفة ومكانا!!!!!!!!
تفووووا ومليون تفووووا على اول انقلاب عسكرى فى المنطقة والسودان!!!!!!!!
بلا كلام فارغ بلا دعارة سياسية!!!!!!


#679313 [mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 03:51 AM
شكرا الاستاذ مؤنس والله يكتر من امثالك والله ما قلت الا الحقيقة.


مؤنس فاروق
 مؤنس فاروق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة